شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

مدير النشاط الاجتماعي بالشلف صالح بوعبد الله لـ«المحور اليومي»: 

«هدفنا من المخيم الصيفي هو خلق منهج تربوي سليم» 


  24 أوت 2015 - 15:27   قرئ 1527 مرة   2 تعليق   حوارات
«هدفنا من المخيم الصيفي هو خلق منهج تربوي سليم» 

 

وقفت «المحور اليومي» على الحفل الختامي الذي أقيم على شرف الأطفال المستفيدين من المخيم الصيفي التابع لوزارة التضامن بالإقامة التضامنية عمر تواتي بالقلتة في ولاية الشلف، أين ودّع الأطفال المخيمات الصيفية والإقامة التضامنية التي وضعت تحت تصرفهم طيلة إقامتهم، لقضاء أيام ممتعة مع البحر والاستجمام والتعارف.

وعلى هامش هذا اللقاء، كان لـ«المحور اليومي» حوار مع مدير النشاط الاجتماعي لولاية الشلف «صالح بوعبد الله»، تطرقنا فيه إلى أهم النقاط المتعلقة بالمخيمات الصيفية التابعة لقطاعه، وعن أجواء الإقامة والبرنامج المسطر لصالحهم والحفل الختامي الذي أقيم على شرفهم.
كيف كان الحفل الختامي الذي نظم على شرف الأطفال المستفيدين من المخيمات الصيفية التابعة لقطاعكم؟ 
الحفل كان جد رائع ويتماشى مع المناسبة، وخاصة بحضور هؤلاء الأطفال وفرحتهم العارمة، حتى ولو كانت ممزوجة بدمعة الوداع والفراق، إلا أن الحفل كان في المستوى، وذلك بشهادة الحضور من إطارات مراكز الإقامات التضامنية وأيضا بحضور ضيوف الشرف وعلى رأسهم السلطات المحلية، وهي مشكورة على دعمها لنا، وأيضا السلطات الأمنية والعسكرية وبعض ضيوف الشرف ومنهم الأسرة الإعلامية.
 هل يمكن أن نعرف بعض الأرقام الخاصة بالإقامة التضامنية التابعة لقطاعكم؟ 
أولا أوجه شكري للقائمين على وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، وما أتاحته للأطفال وخاصة القاطنيين بالهضاب العليا وأطفال الجنوب، الذين قضوا أيام جد رائعة بشواطئ الساحلية لولاية الشلف، وبالضبط بشاطئ القلتة التابع إلى بلدية المرسى، أين استقبل الإقامتين التضامنيتين عمر التواتي وأول نوفمبر، أكثر من 600 طفل موزعين عليهما، إقامة عمر تواتي استقبلت في إطار المخيمات الصيفية أكثر من 447 طفلا من ولاية تيسمسيلت على مرحلتين، وكل مرحلة تضم 200 طفل، حيث تضم الدفعة الأولى 210 أطفال غادروا المركز قبل أيام، والدفعة الثانية مشكلة من 237 طفلا، منهم 200 طفل من ولاية تيسمسيلت، 20 طفلا من الجزائر العاصمة و17 طفلا من ولاية ورقلة.  أما الإقامة التضامنية أول نوفمبر، تتشكل في المجموع 183 طفلا يتراوح أعمارهم بين 07 و12 سنة، قدموا من ولاية ورقلة للقضاء العطلة الصيفية في إطار المخيمات الصيفية، حيث ضمت الدفعة الأولى التي نزلت بالمركز خلال الفترة الممتدة من20 إلى 31 جويلية 83 طفلا، ويتكون الفوج الثاني الذي بدوره نزل بالمركز من 03 أوت إلى 15 منه، من حوالي 100 طفل من الفوج الثاني، أي بمجموع 183 طفلا من ولاية ورقلة.
 كيف كان اختياركم لمدينة القلتة؟ 
كان ذلك بالتنسيق مع الوزارة الوصية، وبالمناسبة أوجه شكري إلى مديرية التربية، مصالح البلدية، الجهات الأمنية والحماية المدنية، على وقفهم معنا وما وفروه لنا من دعم كبير، وخاصة منه المعنوي لإنجاح هذا المخيم الصيفي، أما الجواب عن سؤالك، فقد تم إختيار هذا الموقع أولا بالنظرإلى موقعه الاستراتيجي، باعتباره يطل على شاطئ البحر ومن شأن الوافدين التمتع بزرقة البحر والرمال الذهبية وقضاء أوقات في جو الترفيه والتثقيف وزيارة مختلف المعالم. أين قضي أطفال عطلتهم حسب البرامج المسطر والذي كان ثريا ومتنوعا وحمل العديد من الألعاب المختلفة وألعاب ترفيهية وأنشطة أخرى ثقافية ورياضية، إلى جانب زيارات وخرجات ميدانية نظمت لفائدة هؤلاء البراعم نحو مختلف الآثار التاريخية التي تزخر بها المنطقة.
 هل يمكن أن تختصر لنا البرنامج المسطر لفائدة هؤلاء البراعم؟
قبل الحديث عن البرنامج المسطر، أود أن أشير بأننا رفقة الشركاء وخاصة بلدية المرسى ومؤسسة سونلغاز والجزائرية للمياه والمصالح الأمنية والحماية المدنية، ضف إلى ذلك هيئة التأطير من المشرفين على الإقامات، إلى المؤطرين والمستخدمين، وفرنا كل سبل نجاح الإقامة. أما البرنامج، فقد تقسم على الفترات اليومية المبرمجة من طرف هيئة الإقامة التابعة لمصالحنا، والبرامج التي سطرت كانت علمية، ترفيهية، رياضية، كشفية وتعبيرية، ناهيك عما تحققه الخرجات الميدانية من غاية هادفة. 
هل من كلمة ختامية؟ 
كما ذكرت في الأولو أوجه شكري الخالص لكل المشرفين على الإقامتين وأشجعهم على تأدية مهامهم على أكمل وجه، وتحية أخرى للوزارة الوصية وما أتاحته من إمكانات لفائدة هؤلاء البراعم، وهدفنا الأسمى هو خلق منهج تربوي سليم خالي من الشوائب الاجتماعية، وأختم حواري بالشكر إلى كل من ساهم في إنجاح هذا المخيم.
مكراز الطيب