شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

أكد أن هناك أطرافا تهدف إلى تحطيم قاعدة الفيس ، الهاشمي سحنوني لـ المحور اليومي :

أنصح مرزاق بالاهتمام بأتباعه الذين يعانون الفقر والجوع وألا يكرر الخطأ مرتين


  29 أوت 2015 - 20:29   قرئ 1727 مرة   0 تعليق   حوارات
أنصح مرزاق بالاهتمام بأتباعه الذين يعانون الفقر والجوع وألا يكرر الخطأ مرتين

كشف الشيخ الهاشمي سحنوني أحد  قياديي  الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلّة، في حوار خاص بـ  المحور اليومي ، أن  خروج مدني مزراق المفاجئ بإنشاء حزب سياسي  على أنقاض الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلّة لا أصل ولا أساس له، مرجعا ذلك إلى غياب السند القانوني الذي حدده ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، والذي حرّم كل من التحق بالجبل حقَّ الممارسة السياسية، وأكد أنه ينصح مزراق بالالتفات إلى مشاكل من كانوا معه في الجبال ، الذين يعيشون حياة مزرية في عدة مناطق لأنه تفاوض مع السلطة باسمهم.

 

كيف استقبلتم قرار مدني مزراق القاضي بإنشاء حزب سياسي على أنقاض الفيس؟

 الهاشمي سحنوني :  يعتبر خروج أمير  جيش الإنقاذ الـ  أ.إ. أس   بهذه الطريقة في الوقت الذي أعلم أن ميثاق السلم والمصالحة يحرمه مفاجأة حقيقية. أما عن الفيس، فلا علاقة له بقيادته لأنه لم يتصل بأي أحد، حسب علمي.

 ألا ترى أن خروجه إلى العلن بعد الجامعة الصيفية بمستغانم يعطي مصداقية لقوله؟

أرى أن هناك احتمالين: إما أن هناك أطرافا تقف وراءه لأغراض معينة، وأن تصريحه مجرد كلام لأن المعروف على مزراق حبه للكلام والظهور الإعلامي، في وقت يثير الترخيص لجامعته الصيفية  التساؤل ؛ لأنه يتعارض مع ميثاق السلم والمصالحة الوطنية.

كيف أقحم الفيس المحلّ في نشاطه وتكلم باسمه وحمل اسم جبهة الجزائر للمصالحة والإنقاذ على منوال الجبهة الإسلامية للإنقاذ؟

لقد اتصلت بمختلف القيادات السابقة للفيس، وأكدوا لي أن مرزاق لم يتصل بهم، ولم يكلمهم عن قضية الحزب، لذا فإن ادعاءه باطل، وحتى علي بلحاج قد صرح بأن لا علاقة له بحزب مزراق، ولا يعترف به، ما يؤكد أن القضية مجرد كلام لاغير. وإن كان قد اتصل بقيادات الفيس، فكان عليه ذكر اسمائهم، وهذا يعطي لحزبه مصداقية أكبر، وأكرر أن مزراق لا تتوفر فيه الشروط لتأسيس حزب سياسي.  

ت كيف يصرح مزراق بأمور للرأي العام من أجل الكلام فقط، خاصة بعدما أكد أنه سيدخل بحزبه التشريعيات المقبلة اعتمادا على قاعدة الفيس؟       

سبق وأن قلت لك، الآن الأمر يستوجب احتمالين، والآن أؤكد أن الاحتمال الأكبر هو أن هناك أطرافا فعالة تقف وراء مدني مزراق لدفعه لتشتيت القاعدة الخاصة بالجبهة الاسلامية للإنقاذ المحلّة، التي لا تزال متماسكة وتشكل قوة سياسية كبيرة يمكن أن تصنع الحدث في الانتخابات، وهو ما يجعل الجميع يطمع فيها خلال المواعيد الانتخابية ويتصل بالقيادات القديمة للفيس المحل ، وأن هذه الاطراف هي من دفعته إلى الواجهة وسهلت مهمة جامعته الصيفية تزامنا مع مبادرة بعض الإسلامين إلى توحيد الصفوف.

ت إذا كان هذا الطرح صحيحا، فهل تدوس هذه الأطراف على قانون استفتيَ فيه الشعب الجزائري والذي يجرد كل من التحق بالجبل من حقه السياسي؟

حسب رأيي، فإن حزب مزراق لن يرَ النور ، ولن يدخل التشريعيات، ولا المحليات، والهدف منه، فقط، تشتيت الصفوف وإثارة الصدى الإعلامي في وقت تعرف الحركة السياسية نشاطا مع الدخول الاجتماعي الذي صار على الأبواب، كما يمكن استغلال تصريحاته الاعلامية كسدادة للأزمة الاقتصادية التي تهدد الجزائر جراء انخفاض أسعار البترول، وهذا بغية إلهاء المجتمع؛ وعليه، أنصح مزراق بأن لا يكرر الخطأ مرتين،   فإذا كان التحق بالعمل المسلح خلال التسعينيات من القرن المنقضي، وتسبب في المأساة الوطنية بالخروج عن النص فيجب عليه اليوم ألا يدخل إلى الساحة السياسية ويتسبب في مشاكل أكبر قد تضر أناس أبرياء، وعليه بالعودة إلى رشده والاهتمام بطلبات اتباعه الذين لا زالوا يعانون الأمرين.

ت تعني أن مزراق تخلى عن اتباعه وهو من نظّم لهم جامعات صيفية سنوية؟

نعم أعرف العشرات ممن كانوا في الجبال مع جماعة مداني مزراق ضمن ما يسمى بالجيش الاسلامي للإنقاذ، والذين فاوض بأسمائهم السلطة وسلموا أنفسهم واليوم يعيشون مشاكل اجتماعية واقتصادية، بعدما تم طردهم من العمل وحرموا من وثائقهم، زيادة على أن أكثر من 100 شخص لايزالون في السجون، ولم يستفدوا من المصالحة، وعليه أطلب من مرزاق الاهتمام بأموره وعدم الخلط في السياسة خدمة لأطراف تحاول استغلاله فقط.

 الرجل أكد أنه سيحصل على اعتماد حزبه خلال 06 أشهر على الأكثر

 إنه مجرد كلام، وأنا أؤكد لكم أن أطرافا تستغله لتحطيم قاعدة الفيس،  وهو يلعب دورا يعرف فصوله جيدا. 

    حاوره: محمد بن ترار