شريط الاخبار
الديوان الوطني للحبوب يطلق نظام رقمي لتسيير المخزون الوطني الترخص لـ «فيليب موريس» لتسويق منتجات التبغ معدلة المخاطر «هواوي» ترفع إيراداتها بنسبة 13.1 بالمالئة بريد الجزائر يجمد عملية سحب أموال الأشخاص المعنويين خلال هذه الأيام الشركة الجزائرية للتأمينات “كات” تحقق رقم أعمال يفوق 24 مليار دج جراد يطلق أكبر مصنع لتحويل الرخام والغرانيت في إفريقيا تجنيد 1200 عامل في السلك الطبي للتكفل بمرضى كورونا في البليدة التوقيع على بروتوكول تفاهم بين جامعة تلمسان والمجمع السويسري الألماني»تيراسولا» حجز 138 ألف قرص مهلوس خلال 48 ساعة الأخيرة بعد تشديد إجراءات الحجر ولاية الجزائر تستأنف عملية الترحيل بعد 6 أشهر من تجميدها 13 فريقا في الميدان لكسر سلسلة العدوى بوباء «كورونا» الفاف تعلن اليوم عن تأجيل الموسم الكروي ! الجمعية الوطنية للصيادلة تحذر من إصابة مرضى الكبد الفيروسي بكورونا التوجه نحو فرض «حجر جزئي انتقائي» بولاية تيزي وزو لعور يرجع ارتفاع حالات كورونا إلى الإخلال بالإجراءات الوقاية بعد 14 جوان توقعات بارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي العام الجاري الجزائر تبحث مع الأوروبيين سبل مكافحة شبكات تهريب «الحراقة» تعليمات برفع التحفظات عن مشاريع سكنات «أل بي بي» في أقرب وقت طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت حركة جزئية في سلك الجمارك لمجابهة التهريب والجرائم الاقتصادية إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة

حافلات وشاحنات تشترى بالمال العام ثم تباع بعد سنتين في المزاد العلني لفائدة مسؤولي المجمّع

فساد كبير يحصل بالمجمّع قدره 4 ملايير دولار


  30 أوت 2015 - 21:27   قرئ 4177 مرة   1 تعليق   حوارات
فساد كبير يحصل بالمجمّع قدره 4 ملايير دولار

المصالح الأمنية تحتاج لصلاحيات أوسع لتوقيف الفساد وتهريب المال العام

لنائب حسن عريبي يعتزم استجواب الوزير طلعي، ويكشف لـ  المحور اليومي  عن فضيحة مالية بداخل المجمع: 4 مليار دولار فساد في SNTR!

 

شنّ النائب البرلماني المثير للجدل حسن عريبي عضو لجنة الدفاع بالمجلس الشعبي الوطني هجوما عنيفا على إدارة مجمع SNTR واصفا إياها بالغارقة في وحل الفساد، من خلال جملة من التجاوزات التي قامت بها هذه الأخيرة في حق المال العام الذي هو ملك للشعب، حيث أكد المتحدث لـ  المحور اليومي  أن قيمة الخسائر المادية التي نجمت عن الفساد في مجمع SNTR بلغت 4 مليار دولار، في ظل صمت كل وزراء النقل، بما فيهم الحالي على هذه الفضائح المالية ونحن في الجزائر مشرفون على أبواب أزمة اقتصادية خانقة مجهولة العواقب نتيجة تهاوي أسعار النفط في الأسواق الدولية.

 

ولتسليط الأضواء على هذا الموضوع الخطير، التقت  المحور اليومي  بالنائب حسن عريبي الذي كان له التصريح التالي. 

 المحور اليومي : أنتم تعلمون أن الإعلام يمثل سلطة رابعة، ودورها يكمن في كشف الحقيقة والدفاع عن قضايا الوطن والمواطن. وبناء على الشكاوى التي وردتنا ولاتزال تردنا من موظفي وعمال مجمع SNTR، والمتعلقة بوجود فساد وتجاوزات في حق عمال المجمع، فقد قامت جريدتنا بنشر عدد من المواد الإعلامية وتقارير وتحقيقات تؤكد ذلك، بهدف التأثير الإيجابي على المسؤولين بما فيهم وزير النقل، ولكن لا حياة لمن تنادي، حيث إن الوزير التزم الصمت ولم يحرك ساكنا؟

عريبي: صحيح أن الإعلام هو السلطة الأولى، وليس الرابعة في نظري، لأنه هو من يقوم بنشر الفساد وكتابة كل المواضيع سواء المتعلقة بالحكومة أو غيرها؛ فالمتتبع للإعلام يجعله السلطة الأولى ؛ لأنه العين الحقيقية التي تعبر عمَّ هو واقع في المجتمع، فهو أولى من البرلمان في نظري، لأن البرلماني أو البرلمان بصفة عامة ينقل بعض المشاكل التي يتلقفها او يقرؤها من بعض وسائل الإعلام التي تكتب عن مشاكل هنا وهناك.ذلك، أن الدول المتقدمة تجعل الاعلام في المرتبة الأولى من خلاله تعالج القضايا المطروحة والعالقة، لكن للأسف في بلادنا تنظر السلطة الحاكمة للإعلام على أنه السلطة الرابعة ويتعامل معه بازدراء وبكذب، وعلى أنه سلطة مهرّجة وإذا نظرت بهذه النظرة فهي سلطة زائلة لا محالة ، لا تمت للواقع بأي صلة. 

نريد أن نسألكم هل تعتزمون استجواب الوزير بوجمعة طلعي حول هذه التجاوزات والفضائح التي تحدث في مجمع  SNTR ؟

سنرفع استجوابا إلى وزير النقل حول التجاوزات والفضائح التي تحدث في مجمع  SNTR ، وهي مشاكل بالجملة واعتقد أن تلك الخسائر التي لحقت هذا المجمع والتي كان فيها فسادا عريضا تقدر بـ 4 ملايير دولار فساد، كل ذلك من المسؤولين المباشرين، وأنا سأنتظر الإجابة من الوزير في أواخر شهر سبتمبر، لأن الفساد الذي غطى هذه المؤسسة بإيعاز من المسؤولين المباشرين لا يمكن السكوت عنه إطلاقا، ومن سكت عنه فهو شيطان أخرس. إن تبذير المال العام في هذه المؤسسة لا يحصى ولا يعد، حيث إن القائمين على تلك المؤسسة يشترون الحافلات والشاحنات ثم تدخل إلى العمل والخدمة وبعد سنتين تصبح غير قابلة للخدمة، فتوضع في قائمة مزاد البيع العلني، فتعاد من جديد ويشترون هم أي هؤلاء المسؤولون تلك الشاحنات والحافلات بثمن بخس ثم يعيدونها لحسابهم الخاص.

 متى سترفع الاستجواب لوزير النقل؟

اعتزم رفعه الشهر الداخل بعد افتتاح الدورة الخريفية أقدمه للوزير وكل هذه الملفات حينما يأتي إلى البرلمان وهي فضيحة كبرى بدرجة الخليفة 1.

هل تعتزمون استجواب الوزير في قضية فساد  SNTR  فقط، أم في قضايا أخرى؟

الفساد ضرب كل هياكل الدولة ولا يزال ينخرها، وسيستمر ما لم تكن هناك إرادة حقيقية للسلطة بمقارعة وردع هؤلاء القائمين على المال العام.

 وما حقيقة ملف الفساد الذي تمتلكونه حول مجمع  SNTR ، وما مضمونه وما حيثياته؟  وما سبب صمت الوزير الحالي والوزراء المتعاقبين على القطاع؟

اعتقد ان المافيا وهؤلاء يشكلون بارونات، فأصبح الوزير يخشى على نفسه من أن تمسّ مصالحه على الرغم من انهم ينهبون المال العام، فكانت لي الجرأة الأدبية والسياسية لأكشف هؤلاء وكل من يبدد المال العالم؛ لأن الجزائر أمانة الشهداء وملك للشعب، ولا يمكن لأي كان أن يركب الموجة وحده ليجعل بعد ذلك العواقب وخيمة مثلما هو الآن، فقد تراجعت أسعار البترول إلى أدنى ما كان يتصوره المسؤولون.

وعلى سبيل المثال، الطريق السيار والذي يربط الشرق بالغرب والذي يسمونه بمشروع القرن نخر ما يقارب 11 مليار دولار، ذهبت أدراج الرياح، وأنا أتحدى وزارة الاشغال العمومية والوزير الأول أن يبينوا أن الطريق السيار قيمته الحقيقية 18 مليار دولار. بينما وفقا للمقاييس الدولية فهو لا يتجاوز 8 ملايير دولار، وهو ملتوٍ مثل الثعبان وفي مناطق أخرى في العالم والإمكانيات التي صرفت يجب ان يكون سويّا، وليس بهذا الالتواء، وبعد سنة وكأنما ضربه زلزال بقوة 8 درجات على سلم ريشتر فمن المسؤول؟

 الوزير الأول في خطابه يوم السبت لم يتطرق إلى ملف الفساد، برأيكم لماذا؟

أقدر أن الوزير الأول أو حتى رئيس الجمهورية لا يستطيعون ذلك؛ مادام المسؤول يعين عن طريق الجهوية أو المحسوبية دون أن يملك كفاءة أو خبرة، وعليه، المسؤول حينما يعين هو ينظر كيف يهرب المال العام ولا ينظر كيف يقدم الخدمات للبلاد والعباد، واعتقد ان المصالح المعنية بمكافحة الفساد والتي تتعلق بالمصالح الأمنية هي من لديها القدرة على التحرك في هذا المجال ويجب أن نعطي لها الصلاحية الواسعة لتوقيف الفساد وتهريب المال العام.

 حاوره: بلقاسم عجاج