شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة «محمد تكيرات» يكشف لـ " المحور اليومي":

 «ميزانية المهرجان بلغت مليار و400 سنتيم فقط»


  04 سبتمبر 2015 - 14:28   قرئ 1049 مرة   0 تعليق   حوارات
 «ميزانية المهرجان بلغت مليار و400 سنتيم فقط»

«الوالي منحنا الموافقة لمشروع مدينة المهرجان» 

«عقدنا اتفاقيات مع أربع تظاهرات دولية كبرى»

 كشف محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم محمد تكيرات لـ"المحور اليومي" عن ميزانية المهرجان، حيث قدرت بمليار وأربع مائة سنتيم، كما قال إن ولاية مستغانم قد منحتهم الموافقة للحصول على قطعة الأرض التي ستبنى عليها مدينة المهرجان، في انتظار موافقة وزارة الثقافة للدعم المالي الذي ستبنى به المدينة. 

  استلم المهرجان وأعلن بصوت مرتفع أن الشباب يمكنهم النجاح متى توفرت لهم الفرصة، وفعلا في فترة وجيزة وبجرأة كبيرة استطاع تنظيم الطبعة الـ 48 من المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، حاملا في جعبته أفكارا ومشاريع على المدى البعيد، هذه الأشياء وأخرى تحدث عنها تكيرات في الحوار التالي.

  بداية، ماهو تقييمك للمهرجان وأنت الذي نصبت مؤخرا على رأس المحافظة؟

نحن كمحافظة جديدة على رأس هذا الهرم الفني في طبعته الـ48، أقول إننا جد مسرورين بالنجاح الذي يمكن أن أجزم واعتبره مائة بالمائة، لأننا أتممنا البرنامج كما كان مسطرا بفضل الجميع وبفضل كل محبيه من داخل مستغانم ومن خارجها، حيث بذلوا مجهودا كبيرا لإنجاح هذه التظاهرة؛ ولعل أهم إنجاز بالنسبة لي كان التكوين ركيزة هذه الطبعة وشعارها، من خلال الورشات التي استقبلت حوالي 120 متربصا، وسيستمر على مدار ثلاث سنوات، وإن شاء الله سنكون عند حسن ظن من تركوا المهرجان أمانة في أعناقنا، لنمشي للأمام كوننا شباب واعٍ، مثقف ومركز على ما يدور في المسرح وكوننا فنانون وممثلون قبل كل شيء، فنحن نظمنا برنامجا مسطرا للألفية الثالثة، به نظرة جديدة ورؤية جديدة لأحسن مستوى، وليكون منظما أكثر مستقبلا، فكما تعلمون تنتظرنا الخمسينية على ميلاد المهرجان، والتي يجب أن تكون جدية وعالمية لم لا.

   استلمتم المهرجان 20 يوما قبل بدايته، كيف كانت لكم الجرأة؟

فعلا استلام مهرجان بعمره صعب للغاية الفترة كانت قصيرة جدا، ولكن نحن والحمد لله أنهينا البرنامج خاصة من ناحية التكوين الذي يعد ركيزة هذه الطبعة، ولكن النجاح مازال غير مكتمل بالنسبة لنا لأننا عازمون على العمل مدار السنة ، حيث سينطلق التكوين بداية من شهر أكتوبر المقبل، حيث سيدوم 45 يوما.

ماهو إنجاز الطبعة الـ 48؟

الشيء الأهم كما سبق أن ذكرت هو التكوين، أما الانجاز هو تلك الشراكة التي عقدناها مع أهم مهرجانين في الجزائر، الأول المهرجان الوطني للمسرح المحترف، حيث تمت الموافقة على مشاركة المسرحية الفائزة بالمنافسة الرسمية، أما الثاني فهو المهرجان الدولي لبجاية، وهو حظ كبير، إذ ستتمكن تعاونية النبراس من أدرار في المشاركة بهما، مما قد يفتح الشهية مستقبلا للفرق الهاوية للعمل أكثر والظفر بتأشيرة المشاركة.

ماهي  مشاريعكم مستقبلا؟

سنحاول في العام القادم كمحافظ أن نفتح المجال للبلدان العربية والمغاربية، أين يكون المهرجان وطني وبه ضيوف من بلدان عربية، لفتح المجال أمام التعارف والتحاور، وهذا كله لإعطاء بعد أوسع للمهرجان، ونحن كمحافظة جديدة نسعى لإبرام أربع اتفاقيات الأولى مع مهرجان موناكو، والثانية مع الهيئة العربية لمسرح الشارقة، والثالثة مع مهرجان قرطاج، أما الرابعة فستكون مع مهرجان أغادير بالمغرب فنحن على استعداد لاستقبال فرقهم، في المقابل يستقبلون هم الفرق الهاوية الجزائرية الحاصلة على المرتبة الأولى، وقد طلبت من الوالي أن يمنحوا للمهرجان قطعة أرض والحمد لله لقد تمت الموافقة وننتظر من الوزارة لتدعمنا ماديا حتى نتمكن من بناء قرية خاصة بالمهرجان لتساعده على إعادة مداخيل المصاريف التي ننفقها سنويا على الفنادق والأكل، والتي ستقسم إلى عدة بيوت منها ما سيخصص للورشات ومنها التمثيل، ومنها ما يخصص للندوات، كما ستكون بها مكان للأكل ومتابعة العروض والتدريب.. إلخ، ولما لا إن وافقتنا الوزارة سيكون الاحتفال بالخمسينية في حضن مدينة المهرجان.

ترغبون في تغيير تسمية المهرجان، لماذا؟

نحن نريد الرجوع إلى التسمية الأولى له «المهرجان الوطني للفن الدرامي» لأنه غالبا ما يحدث هناك خلط بسبب التسمية البعض يعتبره للمبتدئين في حين أنه لعشاق المسرح، أيضا لإحياء ذكرى أوائل من أسموه، مما يضيف له نكهته الخاصة لنحافظ على أصالته.

  بلغة الأرقام كم تبلغ ميزانية المهرجان؟

لأول مرة سأكشف ميزانية المهرجان، وهي تبلغ مليار وأربع مئة سنتيم، التي تنقسم بين الإقامة والإطعام، إضافة إلى جوائز الفائزين.

 تصوركم للخمسينية؟

هدفنا كمحافظة سيكون المحافظة على تواظب المهرجان الذي سيكون بقدرة الله قدوة للمهرجانات الأخرى في تنظيمه وسيرورته الحسنة، أما العرض الضخم الذي نسعى أن يكون في هذه الاحتفالات فسيكون من طرف هؤلاء الشباب الذين أخذنا على عاتقنا تكوينهم، حيث سيحضرون هم بأنفسهم هذا العرض الكبير على الهواء الطلق.

 كلمة أخيرة؟

المسرح الهاوي هو امتداد للمسرح المحترف، وهو الخزان الحقيقي للمحترف، ومن على منبركم أعلن أننا كمحافظة مستعدون لمد يد المساعدة لكل الفرق، وهذه الطبعة ما هي إلا البداية والطبعة القادمة ستكون أقوى.  

حاورته في مستغانم: سعاد شابخ