شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة «محمد تكيرات» يكشف لـ " المحور اليومي":

 «ميزانية المهرجان بلغت مليار و400 سنتيم فقط»


  04 سبتمبر 2015 - 14:28   قرئ 1011 مرة   0 تعليق   حوارات
 «ميزانية المهرجان بلغت مليار و400 سنتيم فقط»

«الوالي منحنا الموافقة لمشروع مدينة المهرجان» 

«عقدنا اتفاقيات مع أربع تظاهرات دولية كبرى»

 كشف محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم محمد تكيرات لـ"المحور اليومي" عن ميزانية المهرجان، حيث قدرت بمليار وأربع مائة سنتيم، كما قال إن ولاية مستغانم قد منحتهم الموافقة للحصول على قطعة الأرض التي ستبنى عليها مدينة المهرجان، في انتظار موافقة وزارة الثقافة للدعم المالي الذي ستبنى به المدينة. 

  استلم المهرجان وأعلن بصوت مرتفع أن الشباب يمكنهم النجاح متى توفرت لهم الفرصة، وفعلا في فترة وجيزة وبجرأة كبيرة استطاع تنظيم الطبعة الـ 48 من المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، حاملا في جعبته أفكارا ومشاريع على المدى البعيد، هذه الأشياء وأخرى تحدث عنها تكيرات في الحوار التالي.

  بداية، ماهو تقييمك للمهرجان وأنت الذي نصبت مؤخرا على رأس المحافظة؟

نحن كمحافظة جديدة على رأس هذا الهرم الفني في طبعته الـ48، أقول إننا جد مسرورين بالنجاح الذي يمكن أن أجزم واعتبره مائة بالمائة، لأننا أتممنا البرنامج كما كان مسطرا بفضل الجميع وبفضل كل محبيه من داخل مستغانم ومن خارجها، حيث بذلوا مجهودا كبيرا لإنجاح هذه التظاهرة؛ ولعل أهم إنجاز بالنسبة لي كان التكوين ركيزة هذه الطبعة وشعارها، من خلال الورشات التي استقبلت حوالي 120 متربصا، وسيستمر على مدار ثلاث سنوات، وإن شاء الله سنكون عند حسن ظن من تركوا المهرجان أمانة في أعناقنا، لنمشي للأمام كوننا شباب واعٍ، مثقف ومركز على ما يدور في المسرح وكوننا فنانون وممثلون قبل كل شيء، فنحن نظمنا برنامجا مسطرا للألفية الثالثة، به نظرة جديدة ورؤية جديدة لأحسن مستوى، وليكون منظما أكثر مستقبلا، فكما تعلمون تنتظرنا الخمسينية على ميلاد المهرجان، والتي يجب أن تكون جدية وعالمية لم لا.

   استلمتم المهرجان 20 يوما قبل بدايته، كيف كانت لكم الجرأة؟

فعلا استلام مهرجان بعمره صعب للغاية الفترة كانت قصيرة جدا، ولكن نحن والحمد لله أنهينا البرنامج خاصة من ناحية التكوين الذي يعد ركيزة هذه الطبعة، ولكن النجاح مازال غير مكتمل بالنسبة لنا لأننا عازمون على العمل مدار السنة ، حيث سينطلق التكوين بداية من شهر أكتوبر المقبل، حيث سيدوم 45 يوما.

ماهو إنجاز الطبعة الـ 48؟

الشيء الأهم كما سبق أن ذكرت هو التكوين، أما الانجاز هو تلك الشراكة التي عقدناها مع أهم مهرجانين في الجزائر، الأول المهرجان الوطني للمسرح المحترف، حيث تمت الموافقة على مشاركة المسرحية الفائزة بالمنافسة الرسمية، أما الثاني فهو المهرجان الدولي لبجاية، وهو حظ كبير، إذ ستتمكن تعاونية النبراس من أدرار في المشاركة بهما، مما قد يفتح الشهية مستقبلا للفرق الهاوية للعمل أكثر والظفر بتأشيرة المشاركة.

ماهي  مشاريعكم مستقبلا؟

سنحاول في العام القادم كمحافظ أن نفتح المجال للبلدان العربية والمغاربية، أين يكون المهرجان وطني وبه ضيوف من بلدان عربية، لفتح المجال أمام التعارف والتحاور، وهذا كله لإعطاء بعد أوسع للمهرجان، ونحن كمحافظة جديدة نسعى لإبرام أربع اتفاقيات الأولى مع مهرجان موناكو، والثانية مع الهيئة العربية لمسرح الشارقة، والثالثة مع مهرجان قرطاج، أما الرابعة فستكون مع مهرجان أغادير بالمغرب فنحن على استعداد لاستقبال فرقهم، في المقابل يستقبلون هم الفرق الهاوية الجزائرية الحاصلة على المرتبة الأولى، وقد طلبت من الوالي أن يمنحوا للمهرجان قطعة أرض والحمد لله لقد تمت الموافقة وننتظر من الوزارة لتدعمنا ماديا حتى نتمكن من بناء قرية خاصة بالمهرجان لتساعده على إعادة مداخيل المصاريف التي ننفقها سنويا على الفنادق والأكل، والتي ستقسم إلى عدة بيوت منها ما سيخصص للورشات ومنها التمثيل، ومنها ما يخصص للندوات، كما ستكون بها مكان للأكل ومتابعة العروض والتدريب.. إلخ، ولما لا إن وافقتنا الوزارة سيكون الاحتفال بالخمسينية في حضن مدينة المهرجان.

ترغبون في تغيير تسمية المهرجان، لماذا؟

نحن نريد الرجوع إلى التسمية الأولى له «المهرجان الوطني للفن الدرامي» لأنه غالبا ما يحدث هناك خلط بسبب التسمية البعض يعتبره للمبتدئين في حين أنه لعشاق المسرح، أيضا لإحياء ذكرى أوائل من أسموه، مما يضيف له نكهته الخاصة لنحافظ على أصالته.

  بلغة الأرقام كم تبلغ ميزانية المهرجان؟

لأول مرة سأكشف ميزانية المهرجان، وهي تبلغ مليار وأربع مئة سنتيم، التي تنقسم بين الإقامة والإطعام، إضافة إلى جوائز الفائزين.

 تصوركم للخمسينية؟

هدفنا كمحافظة سيكون المحافظة على تواظب المهرجان الذي سيكون بقدرة الله قدوة للمهرجانات الأخرى في تنظيمه وسيرورته الحسنة، أما العرض الضخم الذي نسعى أن يكون في هذه الاحتفالات فسيكون من طرف هؤلاء الشباب الذين أخذنا على عاتقنا تكوينهم، حيث سيحضرون هم بأنفسهم هذا العرض الكبير على الهواء الطلق.

 كلمة أخيرة؟

المسرح الهاوي هو امتداد للمسرح المحترف، وهو الخزان الحقيقي للمحترف، ومن على منبركم أعلن أننا كمحافظة مستعدون لمد يد المساعدة لكل الفرق، وهذه الطبعة ما هي إلا البداية والطبعة القادمة ستكون أقوى.  

حاورته في مستغانم: سعاد شابخ