شريط الاخبار
براقي يدعو إلى التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بالمياه «أوبك» تستبعد انهيار سوق النفط من جديد «كوندور» يصدّر قرابة 5 آلاف وحدة كهرومنزلية نحو تونس وموريتانيا إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار في العاصمة وزير السياحة يأمر بتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات للمستثمرين تأجيل ملف قضيتين متابع فيها زوخ ووزراء ورجال أعمال الداخلية تدعو المتضررين من كورونا لإيداع ملف الاستفادة من المنحة بطاقية وطنية لزرع الأعضاء الحيّة بالجزائر قريبا تأخر المشاريع بسبب كورونا يؤجل عمليات الترحيل خلال الفاتح نوفمبر بالعاصمة جراد يدعو للتصويت على الدستور وتفويت الفرصة على الرافضين للديمقراطية المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لفتح تحقيق حول الدخول المدرسي بقاط يحذّر من التجمعات العائلية ويعوّل على وعي المواطن لتفادي الموجة الثانية موظفان بالبنك الوطني الجزائري بالمرادية يختلسان أزيد من مليار من أرصدة الزبائن الجزائر تستهدف تصدير منتجاتها إلى 53 دولة إفريقية الجزائر ستعرف كيف تواجه التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة ومناعة غوتيريش يشيد بجهود الجزائر لحل الأزمة في ليبيا وحفظ السلم بمالي الدستور الجديد رسّخ مقومات الهوية وبيان أول نوفمبر وثيقة مرجعية للشعب أولمبياكوس يعلن إصابة سوداني بفيروس كورونا مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء

ناصر نجل الشهيد البطل أحمد بن دريميع لـ «المحور اليومي»:

«أول من لقّب الرئيس بوخروبة باسم هواري بومدين هو لمطروش»


  11 سبتمبر 2015 - 11:02   قرئ 16003 مرة   0 تعليق   حوارات
«أول من لقّب الرئيس بوخروبة باسم هواري بومدين هو لمطروش»

 بعد الاستقلال كان الرئيس بومدين يحنّ للشهيد ويبيتُ بمنزلنا وحكى لبوتفليقة تفاصيل صداقتهما

 جلبتُ جثمان الشهيد من سطيف إلى البرج في 1 نوفمبر 1993 من جيبي الخاص 

  يكشف عمي ناصر صاحب الـ55 سنة نجل الشهيد البطل أحمد بن دريميع في الحلقة الثانية والأخيرة لـ «المحور اليومي» عن روايات من شهود رافقوا درب والده «أحمد لمطروش» المستشهد سنة 1959 بسطيف، إلى جانب سرده لحادثة وأصل تسمية الرئيس الراحل هواري بومدين من قبل والده، إضافة إلى الكواليس والعواقب التي أعاقت طلبه الرسمي لنقل الجثة الشريفة من سطيف إلى برج الغدير، ومعلومات أخرى تكتشفونها في هذا الحوار.

 كشف ناصر بن دريميع لنا بأنّ والده الشهيد لمطروش هو أول من أطلق واقترح تسمية «هواري بومدين» الرئيس الثاني للجزائر المستقلة، ويتعلق الأمر بمحمد بوخروبة، حيث أماط اللثام عن أصل التسمية بقوله «كنت مرة في عمرة لبيت الله الحرام قصّ عليّ شيوخ من منطقة الشاوية قصة، وأخبرني من أمام الكعبة الشريفة أنه كانت هنالك معركة بالجهة الشرقية من البلاد كان ضمنها الرباعي الرئيس الراحل محمد بوخروبة، أحمد لمطروش وكذا هواري وبومدين اللذين كان أصلهما من غرب البلاد وتوفيا في تلك المعركة، وظّل الرئيس المرحوم يبكي على وفاتهما، و عندما رآى لمطروش بوخروبة على تلك الحال، سأله ماذا يُبكيك؟ فهما فقد استُشهدا والتحقا بالرفيق الأعلى، فرّد بوخروبة بقوله أنُه متحصر على فراقهما، فاقترح لمطروش على بوخروبة أنّ يُلقّب نفسه باسميهما هواري بومدين جمعًا، ومنذ ذلك التاريخ عرف في تاريخه الثوري وفجر الاستقلال بهذا الاسم».
  «الرئيس المرحوم بومدين كان يبيت عند عمي عبد الله بن دريميع لأنه كان يرى فيه حُبّ لمطروش»
  ويُواصل «عمي ناصر» سرد تفاصيل القرب من المرحوم والرئيس الثاني للجزائر المستقلة هواري بومدين بقوله: «بعد الاستقلال ظلّ الرئيس الراحل هواري بومدين عقب انتهائه من كل زيارة تفقدية للبرج يأتي إلى بيت عمي بن دريميع عبد الله ناصر الذي كان يملك صورة تجمعهما، فعندما كانت تسأله القيادات العليا عن الرابطة مع أحمد لمطروش كان يُخبرهم بأنه أخوه، وكان بومدين يُحبّ عبد الله بن دريميع لأنه كان يرى فيه ذكرى شقيقه لمطروش الذي كان يُحبه كثيرا».
 «الرئيس بوتفليقة يعرف الشهيد لمطروش جيدا وهذه هي تفاصيل علاقته بالعائلة»
 وأضاف المتحدّث بقوله: «الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة كان وزيرا للخارجية في زمن الرئيس المرحوم هواري بومدين، وأخبره بالعلاقة بين الطرفين وحكايات الثورة التحريرية بشرق البلاد رفقة لمطروش والمجاهد عبد العزيز بوتفليقة لم ينسَ ذلك وقام باستدعاء عمي عبد الله بن دريميع مؤخرا، من أجل تكريمه باسم أحمد لمطرّوش الشهيد الأسطورة».
 «أمين المجاهدين بوسواليم أقسم على رفض منح ترخيص لنقل الجثة ونقلتها على متن سيارتي الخاصة»
  وعن تفاصيل تمكّنه من نقل جثمان الشهيد من مقبرة سطيف إلى برج الغدير، أفاد بأنّ الأمر ظلّ حبيس الأدراج و البيروقراطية لأكثر من 20 سنة، وصرّح بقوله :» طلبت الترخيص من الجهات المعنية وأمين قسمة المجاهدين آنذاك البادي بوسواليم أقسم بعدم الموافقة على دفنه بالبرج، ظنًا منه أنّ العملية ستكلف الخزينة أموالا.. تشجّعت وبعد 20 سنة من المساعي الحثيثة جلبت الترخيص من سطيف يوم 31 أكتوبر 1993 وأقيمت جنازة الشهيد يوم 1 نوفمبر 1993 في عيد الثورة، بفضل الله والحمد لله قبر الشهيد بجانبي اليوم». وأضاف: «جلبتُ الجثمان من مقبرة سيدي السعيد بسطيف من مالي الخاص، وقمت بكل الإجراءات ولم تُقدّم السلطات المحلية أي سنتيم من أجل مساعدتي، وحضر الجنازة حوالي 4000 شخص».
 «لحظة دفن جثمان الفقيد في عيد الثورة 1993 بكت السماء يومين دون انقطاع بعد الجفاف»
  وسرد لنا ناصر قصة دفنه وقال: «تنقّلت رفقة ثلة من الأصدقاء إلى مقبرة سيدي السلطان، بحضور الجهات الأمينة، بعد حصولي على الترخيص يوم 31 أكتوبر 1993 لنقل الجثمان، ولحظة دفنه في اليوم الموالي أي يوم أول نوفمبر كانت الأجواء غائمة ملبّدة، وبكت السماء يومين دون انقطاع بعد شهور من الجفاف والسنوات العجاف، وأذكركّم أنها كانت فترة غياب الاستقرار وزمن العشرية السوداء، فقد جاءت رحمة الله وبكت السماء حزنا على الشهيد أحمد لمطروش».
  «أستغرب عدم وجود اسم الشهيد على أي مؤسسة تربوية بالبلديات الـ34»
 واستغرب محدّثنا عدم وجود أي مبادرة من قبل الجهات الوصية والسلطات المحلية من أجل تخليد روح المرحوم شرفيا بوضع اسم على مؤسسة تربوية أو قاعة بجامعة البشير الإبراهيمي بالبرج، فقد قال ابن الشهيد: «عيب كبير ما يحدث في الجزائر لا يوجد ولا مؤسسة تربوية بالبرج بأكملها تحمل اسمه، هذه الشخصية وكل الشهداء هم شخصيات ملك للجزائر وليس لعائلتي فقط، ولو كان لمطروش في بلد آخر لسُمي اليوم عليه أكبر معلم دولي..وسلّمتُ رسالة كتابية شخصيا لبوتفليقة سنة 2007 من يدي إلى يده لتسمية الفرع الجامعي بالعناصر أو قاعة محاضرات بالجامعة باسمه، لكن لم يتحقق المشروع بعد».
«لو كان الشهيد ينتمي إلى دولة أخرى لأنتج له أضخم فيلم سينمائي ومسؤولو الثقافة مشغولون بالحفلات
  وهاجم ابن الشهيد السلطات المحلية المسؤولة على واقع ومستقبل الثقافة بالجزائر، فقد أكّد على أنه «لو كان الشهيد ينتمي إلى بلد آخر، لكان قد أُنتج له أضخم فيلم سينمائي، لأنّ بطولاته الثورية وعمليته العسكرية وكذا شخصيته الفذّة تحتاج إلى تبليغ، لكن للأسف الجهات المسؤولة مهتمة بالحفلات والسهرات وتدعيم الفنانين …».
 «كاد منزلي أن ُيهدّم وأرملة الشهيد ملاح تعمل خادمة وآخرون يُعانون في صمت، أين هي حقوق وكرامة عائلة الشهيد؟»
 وختم عمي ناصر الحوار الحصري بقوله: «بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال مازال أبناء وأرامل الشهداء مشتّتين مهمّشين، أنظروا إلى حالة ووضعية أرملة الشهيد علي ملاح، هذه الفئة تُعاني، وأنا شخصيا كاد يُهدّم منزلي الفوضوي الذي لجأت إليه في ظلّ غياب الدعم، لولا توسط أحد المسؤولين الذي طالبني بسديد الغلاف المالي قبل الهدم، وقد رضختُ للأمر حتى لا يتم هدم البيت على رؤوسنا، أين حقوق هذه الفئة؟ أصبحنا نستحي من ذكر أننا من أبناء الشهداء نظرا للصورة المشوّهة، يجب الاهتمام بهذه الفئة من المجتمع».
 
 التقاه وحاوره: أوصيف بلال
 


المزيد من حوارات