شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

مهاجم اتحاد الحراش يونس لـ "المحور اليومي":

«عدت إلى الحراش لأنّه فريق كبير بأنصاره وتاريخه»


  13 سبتمبر 2015 - 11:23   قرئ 1897 مرة   0 تعليق   حوارات
«عدت إلى الحراش لأنّه فريق كبير بأنصاره وتاريخه»

 

أكد محرّك القاطرة الأمامية لفريق «الصفراء» ولاعب الوفاق سابقا سفيان يونس أنّ اتّحاد الحراش سيسعى إلى اللّعب على الصدارة، هذا الموسم، رغم أن إمكانيات النادي ليست كبيرة، لكن إرادة اللاعبين تساعد على صنع الفارق وتحقيق أمال الأنصار.

 
عاد المهاجم سفيان يونس، هذه الصائفة، إلى النادي الذي تتنفّس بإنجازاته الكروية «لافيجري»، بعد تألّقه في وفاق سطيف الذي ساهم كثيرا في تتويجه بلقب البطولة وكأس رابطة أبطال إفريقيا للسنة الماضية، وحمل تجربته في عدة نوادي إلى فريق البدايات، أملا في أن يعيش معه نشوة الانتصارات. وقد التقت به «المحور اليومي» قبل «الداربي» الذي جمع فريقه بنصر حسين داي، الخميس الماضي، في ملعب 5 جويلية، فكان معه الحوار التالي:
o كنا ننتظر استمرار مغامرة «يونس» مع الوفاق السطايفي، لكنك اخترت الإمضاء لفريق اتحاد الحراش، هل لك أن تشرح لنا الأسباب؟
كنت أنتظر الشيء نفسه شخصيا، والدليل أنني كنت من الأوائل الذين عادوا إلى التدريبات لتحضير لقاءات كأس الأبطال الإفريقية والجميع يعرفني بالعمل في الوفاق، ولا يمكن لأحد هناك أن يقول عني العكس، لكن مع مرور الوقت أحسست أنني شخص غير مرغوب فيه، وصار المدرّب لا يقحمني في التشكيلة، لست من الذين يخلقون المشاكل أو يفرضون أنفسهم بطريقة أخرى غير التي أعبّر عنها فوق الميدان، لهذا قرّرت المغادرة، لا أنتقد أية جهة، فالمسيّرون أرادوا تشبيب الوفاق وهذا من حقّهم، وأنا من جهتي أعرف أنني قادر على العطاء، أبلغ من العمر 32 سنة ولن أتوقّف عن اللعب، طالما أنني أستطيع تقديم المزيد، لهذا اخترت الحراش، وهي عودة إلى البيت الذي أعرفه جيّدا، وأكنّ احتراما كثيرا لجمهوره الذي دعمني كثيرا في بداياتي الكروية.
o لكنك تألّقت كثيرا مع الوفاق في الموسم الماضي خاصة في المنافسة الإفريقية
مسيرة اللاعب هكذا أهم شيء عندي أنني شرّفت عقدي وخدمت قميص الوفاق بكل نزاهة، ساهمت بكل تواضع في تتويجاته، سواء في البطولة الوطنية أوكأس إفريقيا،. أراد المسؤولون عنه ضخّ دماء جديدة في التشكيلة باستقدام شبّان ورحل بعض القدامى مثل القائد فريد ملولي الذي ذهب إلى الكويت، وأنا كما شرحت لكم تفهّمت الأمور بصفة عادية، واتّخذت قرار الرحيل نحو فريق كبير هو أيضا، أمنح له تجربتي وأتمنى أن أعيش معه الأفراح التي عشتها في سطيف، لما لا؟
o الطريقة التي غادرت بها الوفاق تشبه كثيرا كيفية رحيلك عن شبيبة القبائل
لا، لم يكن سبب مغادرتي للشبيبة هو تشبيب التعداد، وإنّما المشكل وقتها كان مع المدرّب «إغيل مزيان»، فبعد أن كنت أساسيا في التشكيلة، التحق بالعارضة الفنية وقرّر إرجاعي إلى مقعد البدلاء، وأحيانا أخرى لا يستدعيني إطلاقا لخوض المقابلات الرسمية، رغم أنني كنت أحسن من بعض العناصر التي كان يعتمد عليها، وأقولها بكل تواضع لأنني لو لم أكن في المستوى سأتقبّل أن أكون احتياطيا بكل احترافية، كان لي حديث مطوّل ذات مرّة معه، وأجابني غاضبا «من لم يعجبه الأمر، فليغادر الفريق، ليس هناك لاعب أساسي عندي»، تحدّثت مع المسيّرين وطالبت بأوراق تسريحي، ورحلت بهدوء احتراما لسمعة الفريق وزملائي آنذاك. ما أريد أن أقوله هو «رغم أنني عرفت تجارب رائعة في فرق أخرى، ولولا تهميش «إغيل مزيان» لي لما تركت «الكناري» في ذلك الوقت بتلك السرعة، أفتخر بتجربتي مع هذا النادي، وإن لم ألعب كثيرا معه».
o عدت إلى الحراش رغم المشاكل الإدارية ورغم أنّ الفريق تغيّر كثيرا
الحراش كبير بأنصاره وتاريخه، نعم تساءل البعض لماذا عدت إلى فريق عاش الكثير من المشاكل في التسيّير، لكن هذا بيتي ولم أرجع إليه من أجل المال، عدت لأساعده على لعب الأدوار الأولى، هذا الموسم، لا نملك إمكانيات كبيرة مثل بعض النوادي، لكن هناك لاعبون يعرفون قيمة الفريق، وبإرادة الجميع سنصنع الكثير من الأشياء، لا أكذب على الجمهور الحراشي وأعده بالبطولة أو الكأس، لكنني سأشارك بقدراتي في إسعاده رفقة زملائي الآخرين، لقد سجّلنا بداية موفقة في البطولة، نحتلّ المرتبة الأولى حاليا وسنعمل على الحفاظ على الريتم نفسه، فنحن نسيّر المبارايات واحدة تلو الأخرى، لأنّ المشوار لا يزال طويلا.
o وهل يرى يونس أنّ اتحاد الحراش لهذا الموسم بإمكانه الذهاب بعيدا في البطولة؟
لم نفز منذ عدة مواسم بأي لقب، ومن حق الأنصار المطالبة بذلك، لكن والكل يعرف ذلك أزمة الحراش ليست لاعبين أو إرادة، والدليل أنّ لاعبينا يصنعون أفراحا كبيرة في نوادي أخرى اليوم، كما نقول بالعامية «مطلوع الناس بنين بخميرتنا»، هناك أشياء خارجة عن المستطيل الأخضر تؤثر دائما في مردود اللاعبين وتحول دون تحقيق الهدف. نتمنى أن نواصل العمل في هدوء، وحتما سنجني ثمار مجهوداتنا في آخر الموسم.
o كلمة للكواسر الذين ينتظرون الكثير منكم
أحيّيهم لأنّهم ساعدونا منذ انطلاق البطولة، سواء في ملعبنا أو خارج القواعد، أقول لهم فقط أن يواصلوا في تشجيعاتهم لنا، ولن نبخل في منح الفرحة لهم، يدركون أنّ فريقنا لا يملك نجوما، لكن هناك مدرّب يعرف كرة القدم جيّدا، وعناصر تلعب دون حسابات، ومستعدة لتشريف ألوان الحراش.
 
حاورته: ز.أس