شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

مدرب وداد تلمسان بوعلي لـ"المحور اليومي": 

"الحديث عن الصعود سابق لأوانه، وأنا لست رجل مطافئ" 


  15 سبتمبر 2015 - 14:20   قرئ 1176 مرة   0 تعليق   حوارات
"الحديث عن الصعود سابق لأوانه، وأنا لست رجل مطافئ" 

 

 لم يخف مدرب وداد تلمسان، بوعلي الطيب، مخاوفه من المنافسة التي ستكون حامية الوطيس خلال هذا الموسم، في إطار جولات القسم الثاني هواة، مشيرا إلى أن الحديث عن الصعود إلى القسم الوطني الثاني المحترف سابق لأوانه، خاصة وأنهم لعبوا جولة واحدة ضد الحساسنة وانتهت لصالح فريق عاصمة "الزيانيين" بهدف مقابل لا شيء.

 
كما لم يخف المدرب استعداده لتحقيق الأفضل وإسعاد الأنصار، متأسفا في نفس الوقت على الوضعية التي آل إليها أعرق نادي على مستوى الجهة الغربية، كما عرج بوعلي على عدة محطات أخرى تتعلق بأمور كرة القدم التلمسانية.
o بداية، كيف تقيّم الفريق في أوّل مواجهة ضد الحساسنة؟
أشكركم على دعوتي لإجراء هذا الحوار، جرت المواجهة -على العموم- في ظروف جيّدة تميّزت بمستوى مقبول، ولحسن الحظ كان الفوز حليفنا ولم يكن ذلك سهلا لأننا وجدنا أنفسنا أمام فريق متكامل يحسن اللعب، وقد وجدنا صعوبة لاختراق منطقة العمليات ضد فريق الحساسنة الذي كان الند للند لنا، رغم أننا لعبنا في عقر دارنا، وتسجيل هدف يتيم رفع من معنوياتنا كما كانت أولى اللقاءات الرسمية بمثابة الفاصل للوقوف على مستوانا، باعتبار أن أغلب اللاعبين جدد وشباب أبانوا عن مستوى جيّد فوق الميدان، وبإمكانهم رفع التحدي.
o تدحرج الوداد من القسم المحترف الأوّل إلى قسم هواة ما تعليقك، وما هو الهدف المسطر هذا الموسم؟
من الصعب التكهن ونحن في بداية الطريق، مهمتي هي تكوين فريق تنافسي وسأعمل بتجربتي المتواضعة في الميادين لتحضير اللاعبين وتعبئتهم نفسيا لتحقيق الفوز وجل التعداد واعٍ بالمسؤولية الملقات على عاتقه لأننا في مهمة، وكل واحد في موقعه من أجل هدف واحد وهو تحقيق الأفضل، أما التفكير في الصعود بعد أوّل مواجهة غير منطقي تماما، خاصة وأن القسم الثاني هواة يضم فرق قوية وتتقاسم نفس الهدف، ستتضح الأمور بمرور الجولات وخوض عدة مباريات، حينها سنكتشف مدى قدرتنا على اللعب مركز من مراكز الصدارة، الذي يسمح لنا بالعودة مجددا إلى الرابطة المحترفة الثانية لأننا فعلا نطمح إلى الأفضل لكن كل هذا مرتبط بالنتائج التي نحققها أمام المنافسين.
o كيف وجدت الأجواء بعد تعيينك على العارضة الفنية التلمسانية؟
وجدته كأي فريق يشرع في تهيئة الظروف لدخول المنافسات في أحسن الأحوال، صادفتنا بعض المشاكل، وإن تم السيطرة عليها، بعد أن تجند الكل من أجل خلق جو حميمي ورياضي حتى تكون الأمور في نصابها، وهي إجراءات اعتدت عليها كمدرب، خاصة مع فرق قوية كانت تنشط في القسمين الأوّل والثاني، فمند البداية لم يكن هناك عائق عرقلني في مهمتي على رأس العارضة الفنية لوداد تلمسان. 
o هل الفريق قادر على تحقيق الصعود؟
نحن في بداية المشوار ويصعب التكهن كما سبق وأن ذكرت لكم، وأمامنا العديد من المباريات والتنافس لم يشتد بعد. 
o لكن هناك فرق تحدد أهدافها مند البداية ويكون لها ما سطرته؟
بالنسبة لي الأمر مغاير، فلا يمكن تحديد هدف قبل الأوان. 
o لو تلقيت عرضا لتدريب فريق ينشط في القسم الأوّل، هل تترك الوداد؟
هذا سؤال مفخخ، أنا ابن تلمسان ولا يمكن أن ابتعد عن الفريق مادامت الأمور تسير كما ينبغي، وإن طرئ تغيير، فقد أرحل لأنني مدرب مثل الآخرين، وكانت لديّ اتصالات وأنا أمارس مهامي مع الوداد، لكنني جديّ وواقعيّ، وسأواصل عملي كمدرب لوداد تلمسان.
o هل من المنطقي أن يتواجد فريق بحجم وداد تلمسان في الأقسام الدنيا؟
صحيح أن المكانة الحقيقية لفريق عاصمة "الزيانين" في القسم الأوّل، لكن هذا الوضع كان نتيجة عدم الجدية في تسيير البيت، ليفقد هذا النادي العريق الكثير ويجب أن يسترجع الحق الضائع، وأن يعود الى المرتبة التي يستحقها، فعيب أن مدينة مثل تلمسان التي احتضنت العديد من المحافل الدولية والمحلية، يفشل فريقها في الحفاظ على هيبته بين الكبار، وحان الوقت ليتحرك المسؤولون -باختلاف مواقعهم ومناصبهم- قصد إرجاع النادي إلى حظيرة الكبار.
o يعرف عنك أنك تقود الوداد دوما في أوقات الشدة؟
أنا لم أتهرب يوما عن خدمة وداد تلمسان، ورغم الاتصالات المختلفة -والتي في أغلبها لم تكن جدية- وأخرى كانت بمثابة عقود معنوية، إلا أنني رفضت مثل هذه التعاملات واخترت أن أوافق على تدريب هذا الفريق.
o ألهذا السبب أطلق عليك لقب "رجل المطافئ"؟
لا، ليس إلى هذا الحد، لست رجل مطافئ، أنا لبّيت دعوة الذي وضعوا الثقة في أمكانياتي لأنهم يعرفون طريقة عملي، وقد لا ترضي البعض الآخر ويجب أن تعود الأمور إلى نصابها بعيدا عن المصالح الشخصية، لأن الكل -من بعيد أو من قريب- معنيّ بإنقاذ وداد تلمسان مهما كان حجم الاختلافات.
o أنتم على موعد رسمي آخر يجمعكم بسريع المحمدية، كيف ترون منافسكم؟
حسب معلوماتنا، سريع المحمدية فريق محترم ويضم لاعبين ممتازين في جميع الخطوط، وقد انهزم نهاية الأسبوع ضد جمعية مغنية، وهو سيعمل المستحيل للفوز علينا المقابلة ستكون صعبة، سنحضر أنفسنا ويبقى الميدان هو الفاصل.
o نترك لك كلمة الختام.
ما أود أن أقوله من خلال جريدتكم، هو تقديم خالص تشكراتي للأنصار الذين كانوا دعما لنا خلال مواجهة الحساسنة، وأريد منهم أن يظلوا ملازمين لفريقهم لأن جل اللاعبين شباب ويحتاجون لمساندتهم، خاصة عندما يتنقلون خارج القواعد.
 
حاوره: ق.براهيم