شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

مهاجم مولودية المخادمة محمد بن دقيش في حوار مع «المحور اليومي»:

«كنّا قادرين على الفوز بالداربي والمولودية ستقول كلمتها هذا الموسم»


  06 أكتوبر 2015 - 11:21   قرئ 1113 مرة   0 تعليق   حوارات
«كنّا قادرين على الفوز بالداربي والمولودية ستقول كلمتها هذا الموسم»

 

«حظوظنا في اللعب على المراكز الأولى تزداد من مباراة لأخرى»

 
o مرحبا بك بن دقيش، في هذا العدد وبداية كيف تقيِّم الداربي الذي لعبتموه مطلع هذا الأسبوع أمام شباب بني ثور؟
مرحبا بكم وشكرا على هذه الاستضافة، أما مباراتنا هذه فما عساني أقول لقد كانت داربي حقيقي بمعنى الكلمة نظرا للحساسية المفرطة بعد 15 سنة من غياب المواجهات بين الفريقين، زيادة على ذلك لم تكن هناك خطة فنية اعتمد عليها الطرفان والكل شاهد غياب العروض الكروية في تلك المواجهة والكل كان على أعصابه فوق الميدان بدليل الصراعات الثنائية العنيفة والاندفاع البدني بين اللاعبين دون نسيان الضغط الرهيب من المدرجات وكذا الفوضى التي حدثت خلال أطوار التسعين دقيقة، بغض النظر عن كل هذه الأمور كان الداربي ممتعا بالنسبة لنا، حيث كنا قادرين على الاطاحة بالشباب في ملعبه لكن للأسف لم نوفق وعدنا من هناك بنقطة ثمينة من خارج الديار وتفادينا الخسارة وهذا ما كنا نبحث عنه.
o فشلتم في تحقيق الفوز بالداربي لكنكم اقتسمتم نقاط المواجهة، هل هذا مرضٍ لكم؟
نعم فشلنا في تحقيق نقطتين إضافيتين رغم أننا دافعنا كثيرا خلال المقابلة، لكننا كنا الأفضل فوق الميدان وتفوقنا على المنافس في مراحل كثيرة، وأنت تعلم أن الداربيات من هذا النوع تلعب على جزئيات صغيرة، إذ أن المستوى الكبير الذي قدمته المولودية يعود إلى دخولها في أجواء المباراة منذ الدقيقة الأولى، وهو الأمر الذي سمح بإكمال بقيتها بنفس الريتم والروح القتالية، دون نسيان اللاعبين الذي كانوا أيضا في مرحلة عالية من التركيز سواء الأساسيين أو الاحتياطيين، إذن لا أستطيع القول بأننا غير راضين على هذه النقطة الثمينة التي نحتاجها بشدّة، وبكل تأكيد نفس الإحساس بالنسبة لضياع النقطتين الأخرتين بمعنى آخر نتيجة الداربي كانت مرضية للطرفين على حد السواء.
o الأنصار أفسدوا العرس الكروي مرارا باقتحامهم الملعب ورميهم للمقذوفات ما أدى إلى توقف المباراة عدّة مرات، هل أثّرت هذه الأفعال على مردود الفريقين، وفي صالح من كان الأمر؟
من وجهة نظري، كل تلك الأفعال التي حصلت خلال الداربي والتي تسبب فيها الأنصار سواء من طرفنا أو من طرف المحليين، فقد كان الأمر يصب في مصلحة الشباب، حيث لم يعجبنا الأمر وعبرنا عن ذلك لأنصارنا، وذلك لأنه عند وقوع لاعبي بني ثور تحت ضغط هجماتنا أو أثناء استحواذنا على الكرة يقع أمر يفسد المهمة بأكملها، حيث استفاد الشباب كثيرا من تلك الانقطاعات المتكررة، والتي كان يعمل فيها على تنظيم صفوفه واسترجاع أنفاسه وكذا تصحيح الأخطاء فوق الميدان، لأن الشباب وبصراحة كان غائبا في تلك المقابلة ولم يظهر مستواه الحقيقي وسيّر المواجهة بتسرع واندفاع بدني كبير جراء الضغط الذي كان عليه، وأظن أنه لو لم تتوقف المقابلة لكنا سجلنا السبق وخاصة مع نهاية الشوط الأول وفي بداية الشوط الثاني.
o بعد هذه المواجهة القوية، كيف تقيِّم مستوى المولودية لحد الآن؟
في الفترة الراهنة لعبنا لحد الآن ثلاث مقابلات خسرنا في الأولى وفزنا في الثانية، وكما تعلم تعادلنا في الأخيرة، وبصراحة لحد الساعة الأمور لاتزال غامضة ومن الصعب الحكم على مستوى الفريق في هذه المدة القصيرة، نعم لدينا مواهب شابة ولاعبون من طراز جيد، وكلنا نعمل بجد من أجل تحقيق الانسجام وتسجيل نتائج إيجابية، كذلك لدينا مدرب كبير يعرف كيفية التعامل مع عناصره وخلق جو من الحماس بينهم، لكن بالعودة إلى النتائج المسجلة حاليا يمكنني القول بأننا نسير في الطريق الصحيح، لسنا فريق ضعيف وفي نفس الوقت لسنا ذلك الفريق القوي، وبحول سنعمل جاهدين لتطوير أداءنا، وسنقول كلمتنا في المحطة القادمة، والتي ستكون في ملعبنا، والبطولة لا زالت طويلة وسنحاول فيها الذهاب بعيدا بحول الله.
o هل أنت مع فكرة لعب الداربيات خارج المدينة تفاديا لأي انزلاق أمني؟
لا أنا أعارضها، فالداربيات معروفة بالحساسية الزائدة بين الجماهير وهو ما يخلق جوا من الحماسة والتنافس فوق المدرجات، ويمتد ذلك إلى المستطيل الأخضر بين الفريقين، حيث نجد أنه حتى في الداربيات الأوربية سواء الإيطالية الإنجليزية أو الإسبانية تجد تلك الأجواء المشحونة بين الأنصار صحيح أن المستوى متفاوت لكن نفس النظرية تطبق هنا، فالمقابلة التي جمعت بيننا وبين شباب بني ثور لم تصل لحد حدوث انزلاق أمني، فرغم الأحداث التي حصلت والمناوشات بين أنصار الفريقين التي تسبب فيها أناس لا يفقهون ثقافة الرياضة، إلا أنه لم تسجل أية إصابة في صفوفهما سواء قبل أو أثناء أو بعد انتهاء المواجهة، والحمد لله كانت الأمور كلها تحت سيطرة الأمن، وكما قلت لك هذه هي حلاوة الدربي في الحقيقة هناك نقطة مهمة أود أن أوضحها لو سمحتم.
في الحقيقة لم نكن نتوقع ذلك الحضور، صحيح سمعنا بأن أنصارنا يحضرون لغزو الملعب، لكن ليس بتلك الأعداد التي كانت قليلة بعض الشيء، حيث نظرا لأنها المقابلة الأولى التي نلعب فيها أمام أنصارنا كنا ننتظر دعما أكثر من ذلك، لكن بصراحة الذين حضروا المدرجات تلك الأمسية قدموا الشيء الكبير ودعمونا معنويا، وكنا نطمح لإسعادهم وتحقيق الفوز في هذا الداربي، ومن هذا المنبر أوجه لهم رسالة شكر وعرفان على تلك المساندة الكبيرة سواء للذين حضروا أو الغائبين، وأطلبهم فقط بالصبر على هذا الفريق وعدم الحكم عليه في وقت مبكر والالتفاف حوله في السراء والضراء والبطولة لاتزال طويلة.
o على الصعيد الفردي الكلّ يعول عليك في تسجيل الأهداف، كيف ترى ذلك؟
بصراحة هذه مهمتي وما يتطلبه عملي وليس جميلا مني هو أمر يصب في مصلحتي الفردية ومصلحة الفريق على المستوى الجماعي، وأنا بدوري أطمح لتسجيل أكبر قدر ممكن من الأهداف وأن أكون عند حسن ظن الجميع سواء اللاعبين أو الإدارة أو الشارع الرياضي، وهذا لن يحدث طبعا إلا بمساعدة زملائي في التشكيلة فنحن لدينا مجموعة متكاملة يستطيع أي لاعب فيها البروز بمساعدة الآخرين له، وأتمنى من الله التوفيق في هذا المشوار الذي نبتغي فيه إسعاد الأنصار الذين يعولون كثيرا على فريقهم هذا الموسم.
o هل وصلتك عروض أخرى هذه الصائفة قبل انضمامك إلى المولودية المخادمية؟
وصلتني عروض من أندية الهواة هذه الصائفة بصفة عامة، حيث عرض علي اتحاد سطيف ووفاق القل وأيضا عرض علي نادي السابق أمل بريكة تجديد العقد لكن القدر قادني إلى مولودية المخادمة.
o ماهي أهدافك المستقبلية؟
بصراحة أطمح للعب أكبر قدر ممكن من الدقائق مع المولودية هذا الموسم وتسجيل عدد كبير من الأهداف والمساهمة في صناعة أمجاد هذا النادي الكبير، كما أطمح أيضا للعب في الرابطة المحترفة سواء الأولى أو الثانية، ثم بعدها ستكون هناك أهداف أخرى أكبر مثل طرق أبواب المنتخب الوطني والاحتراف خارج الوطن وإلى غير ذلك.
o كلمة نختم بها حوارنا
أولا وقبل كل شيء، أود شكركم على هذه الاستضافة، أقول بأن «المحور اليومي» تولي اهتماما كبيرا للرياضة في الجنوب، وأثمن مجهوداتها الجبارة سعيا لذلك، كما اتوجه بالشكر أيضا لإدارة فريقي على مجهوداتها الكبير وأيضا المدرب مجدي الكردي على العمل إلى يقوم به معنا، وأشكر أيضا اللاعبين زملائي الذين لعبوا المقابلة الماضية، كما لا ننسى الأنصار الذين وقفوا معنا خلال المرحلة الماضية وأتمنى منهم المواصلة بنفس الوتيرة لأن أهدافنا كبيرة ومساندتهم لنا ضرورية، وشكرا.
 
 حاوره أحمد ناصري