شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

مهاجم أواسط اتحاد بسكرة محمد أمين شابي «للمحور اليومي»:

الإتحــــاد مدرســــة أنجبــــت الكبــــار والصعــــود أمــــر لا نقــــاش فيــــه


  12 أكتوبر 2015 - 14:33   قرئ 1437 مرة   0 تعليق   حوارات
الإتحــــاد مدرســــة أنجبــــت الكبــــار والصعــــود أمــــر لا نقــــاش فيــــه

أطمح للوصول إلى الفريق الأول ولقب الهداف يستهويني

استضافت «المحور اليومي» في عددها الجديد والمتجدد من ركن «نجم الأسبوع»، أحد المواهب الصاعدة والقادمة إلى الساحة الكروية في الجنوب الكبير، محمد أمين شابي، مهاجم أواسط اتحاد بسكرة، اللاعب الذي تنتظر منه الكتيبة الخضراء الشيء الكثير في هذا الموسم، أين فتح لنا قلبه في هذا الحوار. 

 
o مرحبا بك شابي في هذا العدد. بداية إلى من يعود الفضل في اكتشاف موهبة المهاجم محمد أمين شابي؟
أهلا وسهلا بكم. أشكركم على هذه الالتفاتة. أولا وقبل كل شيء الفضل كله يعود لله عز وجل في ما أنا فيه الآن، ثم بفضل العمل وبذل المجهود والمثابرة والسعي نحو النجاح وتحقيق الأهداف وكذا الالتزام بالتدريبات وتوجيهات المدربين ونصائح العارفين بخبايا اللعبة. في هذا السياق أرى أن الفضل في وصولي إلى هذه المرحلة يعود إلى أول مدرب لعبت تحت إشرافه، يتعلق الأمر بـ «خان حميدو»، إضافة إلى المدرب الآخر شكري لسود والأخير المشرف على العارضة الفنية للفريق هذا الموسم سويسي يحي، هؤلاء الذين منحوني الفرصة للتألق في التشكيلة الأساسية، كما لا أنسى فضلهم في النتائج التي حققها الفريق على اختلاف أصنافه طيلة المواسم الماضية. 
o كيف سارت تحضيراتكم للموسم الجديد هذه الصائفة؟
في الحقيقة التحضيرات للموسم الجديد سارت ولازالت تجري على قدم وساق من أجل تحقيق بداية موسم جيدة وانطلاقة قوية نواصل بها على نسق الموسم الماضي، حيث عملنا رفقة المدرب طيلة الفترة الماضية على الجاهزية البدنية بالدرجة الأولى وكذا الإمكانات الفنية، لاسيما وأن المدرب الجديد قدم الإضافة اللازمة للاعبين الذين وجدوا راحة كبيرة في التعامل معه. في حين كان يركز هذا الأخير، كما ذكرت، على الجانب البدني والوصول إلى أكبر قدر ممكن من الانسجام بين الخطوط الثلاثة للتشكيلة. هذا ودون إغفال الاختبارات الودية التي لعبناها ضد فئة أقل من 20 سنة والتي فزنا في أغلبيتها والعمل مازال متواصلا من طرف الطاقم الفني لحد الساعة من أجل تحقيق نتائج مبهرة هذا الموسم بحول الله. 
o علمنا بأنك مصاب. كيف تعرضت لذلك وما هي مدة غيابك عن التدريبات؟
نعم تعرضت لإصابة في الأيام الماضية على مستوى إصبع قدمي، الذي ارتطم بالأرض بقوة مما تسبب في انتزاع جلدته، حيث قدر الطاقم الطبي للفريق مدة غيابي عن التدريبات من أسبوعين إلى عشرين يوما. والحمد لله أنا أتماثل للشفاء حاليا وسأعود في أقرب وقت ممكن ألتحق بالركب وعدم تفويت انطلاق البطولة التي هي على الأبواب. 
o على الصعيدين الفردي والجماعي، كيف ترى مشوار الفريق الموسم الماضي وتطلعاته في النسخة الجديدة من البطولة؟
بصراحة الموسم الماضي كان استثنائيا، حققنا فيه نتائج كبيرة لم يكن أحد يتوقعها، سواء في البطولة أو الكأس، هذه الأخيرة التي وصلنا فيها إلى دور الثمانية، خرجنا بصعوبة بالغة أمام اتحاد الحراش على ملعبنا. وهذا الموسم نهدف للسير على خطى الموسم الفارط وتخطي عتبة النتائج المسجلة فيه إذا حالفنا الحظ والظروف.
أما على الصعيد الفردي فبدايتي الموسم الماضي لم تكن جيدة كما كنت أطمح، أين تعرضت لإصابة قبل أسبوع من بداية البطولة، ما حرمني من المشاركة في الأربع جولات الأولى وقتها زاد وزني وتراجع مستواي قليلا في الميدان، لكني عدت بقوة بعدها وتمكنت من تسجيل عدة أهداف كانت حاسمة في مشوار الفريق أمام فرق كبيرة من القسمين الأول والثاني. وأطمح هذا الموسم للعب أكبر قدر ممكن من المباريات والبروز مع فريقي دون نسيان مهمتي في هز الشباك التي أعمل ليل نهار لتحسين قدراتي في هذا الجانب وبالطبع لن يحدث هذا إلا بمساعدة زملائي ومنحي الفرصة من طرف المدرب. 
o الإتحاد يعول على الشبان أمثالك في الفريق الأول مستقبلا، كيف تقيم عملية تكوين الفئات الصغرى في الفريق؟
من وجهة نظري المتواضعة وباعتباري لاعبا مر على جميع مراحل التكوين في فريق اتحاد بسكرة، أرى أن هذه العملية تسير في أحسن الظروف وعلى أيدي كفاءات قدمت ولازالت تقدم الشيء الكبير للأصناف الصغرى في الاتحاد. وأرى أيضا، بأن الفريق مدرسة كروية بمعنى الكلمة وهو الأحسن على مستوى الجنوب من ناحية التكوين، وأكبر دليل على ذلك خريجوه الذين ينشطون الآن في أكبر الأندية الجزائرية، على غرار خوالد نصرالدين، لخذاري عادل والإخوة هريات، مرازقة، جربوع، غسيري وغيرهم كثر… لدينا سياسة جيدة هنا والمهمة تصعب بمرور السنوات، خاصة وأن الفريق الأول أصبح يحتاج لعدد كبير من اللاعبين، باعتبار أنه يلعب كل موسم من أجل الصعود، في المقابل يجب إمداده بلاعبين في المستوى وهنا تتجلى الصعوبة. 
 
o برأيك ما هي الصعوبات والعوائق التي قد تواجه لاعبا شابا مثلك في طريقه نحو تحقيق أهدافه؟
أول شيء يمكن أن يقف عائقا في وجه الشباب بصفة عامة، الإمكانات المادية بحيث في ظل غياب هذه الأخيرة فلن يستطيع الكثير مدّ خطوة واحدة إلى الأمام، لاسيما وأن حاضرنا يتطلب مصاريف كثيرة للحياة العادية فقط، فما بالك إذا أراد شاب أن يصبح لاعب كرة قدم كبير. أما الأمر الثاني فيكمن في الدعم المعنوي الذي نفتقده حاليا، إضافة إلى أن محيطنا لا يحث على النجاح والذهاب بعيدا، هذا يدخل الدعم المعنوي في المدربين والقائمين على الفريق، بحيث يبقى نجاح اللاعب الشاب رهن إشارة مدربه الذي إذا حرمه من الفرصة فسيتعرض إلى ضغط كبير ما يؤدي إلى تثبيط عزيمته وقتل روح الإبداع فيه، لذا يجب على اللاعبين الصغار أن يتحلوا بالصبر والعمل بدون توقف من أجل بلوغ أهدافهم وانتظار الفرصة المواتية لتفجير الطاقة، خاصة وأن هذه الأخيرة تأتي لا محالة، فقط يجب انتظار وقتها المناسب. 
o اتحاد بسكرة أكابر يلعب من أجل الصعود هذا الموسم، كيف ترى مهمة رفقاء جربوع في العودة إلى الرابطة المحترفة الثانية؟
هي مهمة صعبة بدون أدنى شك، خاصة ونحن في الجولات الأولى من البطولة لكن الفريق يمتلك تشكيلة قوية هذا الموسم ذات خبرة وكفاءة عاليتين وأعتقد بأن في مقدورها اللعب على الصعود بسهولة، رغم أن المجموعة التي يقع فيها الاتحاد في قسم الهواة صعبة جدا وتلعب كرة قدم نظيفة. كما أن هناك عدة فرق ستنافسه على ورقة المرور إلى الرابطة المحترفة وأنا أرى بأن فريقنا هو الأقرب للظفر بها، نظرا للإمكانات البشرية التي يحوزها، ناهيك عن وقوف الإدارة هذا الموسم قلبا وقالبا من إجل إسعاد الأنصار وإعادة الفريق إلى مكانته الحقيقية. 
o علمنا بأنك خضت تجارب في عدة أندية هذه الصائفة، هل لك أن تطلعنا عليها؟
نعم خضت تجارب أداء في وفاق سطيف ونلت القبول من طرق الجهاز الفني أنا وأربعون لاعبا في مثل سني، أين انتقلنا للمرحلة النهائية لكن قبل مباشرتها وقعت مشاكل في بيت الفريق واضطر المسؤولون إلى تغيير المدرب، مما تطلب القيام بتجارب أداء أخرى لم أشارك فيها وضاعت الفرصة.
خضت أيضا تجارب أخرى في مولودية بجاية ونلت القبول أيضا، إلا أن الإدارة لم تمنح اللاعبين المقيمين خارج الولاية حق الإقامة والإيواء، الأمر الذي اضطرني للعودة إلى الاتحاد وإكمال مشواري معه هذا الموسم، رغم أن عرض الموب مازال قائما بعدما أكد لي مسؤولوه بأني ضمن اهتماماتهم الموسم القادم وسيفعلون المستحيل للظفر بخدماتي. يجدر الذكر، أن مسيري اتحاد الحراش أيضا اتصلوا بي وتحدثنا بضع مرات، لكن بصراحة لم أكن مقتنعا بالعرض وفضلت الاستقرار لموسم آخر على الأقل. 
o إلى ما تهدف مستقبلا؟
في الحقيقة أريد الوصول إلى الفريق الأول في اتحاد بسكرة وكتابة إسمي فيه بأحرف من ذهب وأن أساهم بإعادته لمصاف الكبار ولمَ لا نيل أول ألقابه؟، هذا وأتمنى أيضا أن استدعى إلى المنتخب الوطني لفئة أقل من 20 سنة والمشاركة معه في كان 2017، دون نسيان رغبتي في اللعب في الرابطة المحترفة الأولى التي هي أول أهدافي حاليا وأفضل أن أنشط فيها بألوان الإتحاد لمَ لا؟. 
o كلمة الختام…. 
أشكركم على هذه السانحة وأقدر مجهوداتكم الكبيرة في تشجيع الشباب، كما أتقدم بتحياتي لزملائي في الفريق عامري عبد الرحمن، يعقوب عناني ورمزي بوجمعة الصديق الأخ وكذا الزملاء بصفة خاصة طارق عدوان وأكرم مدور وياسر يحياوي جميع اللاعبين الذين أتمنى معهم تحقيق كأس الجمهورية هذا العام وشكرا. 
 
حاوره: أحمد ناصري