شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

رئيس منظمة البحوث والدراسات لاتحاد المغرب العربي التونسي حبيب حسن اللولب لـ المحور اليومي :

جناح في الحزب الحاكم يتزعمه نجل السبسي يريد تسميم العلاقات مع الجزائر


  12 أكتوبر 2015 - 20:43   قرئ 1384 مرة   0 تعليق   حوارات
جناح في الحزب الحاكم يتزعمه نجل السبسي يريد تسميم العلاقات مع الجزائر

  التيار اليساري الفرنكفوني متحكّم في مفاصل الدولة التونسية ونداء تونس مشكّل من انتهازيين 

قال رئيس منظمة البحوث والدراسات لاتحاد المغرب العربي التونسي حبيب حسن اللولب، لـ المحور اليومي ، إن تصريحات وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، ضد الجزائر، نابعة من شخصية تنتمي إلى التيار اليساري الفرنكفوني المتحكم في مفاصل الدولة التونسية، ويقود هذا التيار، الذي يهدف إلى التشويش على العلاقات التونسية-الجزائرية، نجل الرئيس الباجي قايد السبسي.  

 

 كيف تقرؤون تصريحات وزير الدفاع اسي التي قال فيها إنّ الخطر الذي يهدد تونس يأتي من الجزائر وليبيا، في وقت تتحدث السلطات التونسية عن تنسيق أمني مع الجزائر؟

الوزير لا يقصد الحكومة والشعب الجزائري بل يقصد الإرهابيين الذين يتسللون عبر الحدود الجزائرية التونسية مثل القاعدة وكتيبة عقبة بن نافع، وهي متشكلة من جزائريين وتونسيين وليبيين وعلاقتنا وثيقة مع الجزائر قيادة وشعبا، والإرهاب ظاهرة عالمية مسيرة من قبل المخابرات الأجنبية وهو تحت الطلب لزعزعة استقرار المنطقة. ونحن نبارك الدور المحوري والمتميز الذي تقوم به الحكومة الجزائرية في الملف الليبي من احتضان المفاوضات وتسهيل الحوار بين الأشقاء من أجل إبعاد شبح الحرب الأهلية.

 ألا تلاحظون أن تصريحاته مشابهة لما قاله ساركوزي، بأن تونس لم تختر موقعها الذي جاء بين الجزائر وليبيا، وهو يشير إلى أنّ البلدين مصدر للإرهاب؟

ساركوزي لا يمثل التونسيين حاول تدشين حملته الانتخابية للرئاسيات المقبلة انطلاقا من تونس ودعوته جاءت من قبل رجل سياسي فاشل محسن مرزوق لتبييض صورة ساركوزي الذي دمّر ليبيا، وتونس محظوظة بموقعها ومفتخرة بأشقائها الجزائريين والليبيين ولها تاريخ ونضال مشترك وتونس بعيدة عن خدمة الأجندات الأجنبية. لا تنسي هنالك تيار قوي وهو تيار اليساري الفرنكفوني متحكم في مفاصل الدولة التونسية ويريد التشويش على العلاقات التونسية الجزائرية.

 لماذا يطلق  نداء تونس  الحاكم تصريحات مستفزة للجزائر، رغم أنّها قدمت له الكثير من المساعدات سواء على المستوى الأمني أو الاقتصادي؟

 نداء تونس  مشكّل من فسيفساء وانتهازيين والآن هنالك صراع بين الدساترة والتجمعين يتزعمهم ابن الرئيس السبسي مع الشق اليساري الفرنكفوني المتطرف محسن مرزوق والبكوش وزير الخارجية وزير الدفاع من اليسار الفرنكفوني، وهو أستاذ جامعي اختصاص قانون. لكن المعركة ستحسم لصالح الدساترة والتجمعيين الذين يمثلون الأغلبية ولهم قاعدة وهم وطنيون، وأما بالنسبة للتيار اليساري نخبوي ليس له قاعدة وإقصائي له أجندة سياسية، تموله فرنسا والامارات.

 ألا تعتقدون أنّ كثرة التصريحات ضد الجزائر، تسيء للعلاقات بين البلدين، وهذا ما يخدم الأجندة الأجنبية الساعية لخلق خلاف بين الجارتين، من أجل إبقاء الوضع الأمني متوترا؟

هذا التيار الحاكم كما تعرفين، أراد تطبيق الحل المصري في الحوار التونسي وإقصاء حركة النهضة، ولكن الجزائر وقفت له بالمرصاد وأفشلت مشروعه التدميري الإقصائي.

 هل يمكن أن يكون الحزب الحاكم قد وقّع فعلا على اتفاقية لإنشاء قاعدة عسكرية أمريكية على الحدود التونسية الجزائرية؟

لا وجود لقاعدة أمريكية بتونس، وتونس تنسق مع الجزائر في كل الملفات وزيارة الوزير عبد القادر مساهل إلى تونس جاءت لدفع التعاون والتنسيق في كافة المجالات.

حكيمة ذهبي