شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

رئيس منظمة البحوث والدراسات لاتحاد المغرب العربي التونسي حبيب حسن اللولب لـ المحور اليومي :

جناح في الحزب الحاكم يتزعمه نجل السبسي يريد تسميم العلاقات مع الجزائر


  12 أكتوبر 2015 - 20:43   قرئ 1407 مرة   0 تعليق   حوارات
جناح في الحزب الحاكم يتزعمه نجل السبسي يريد تسميم العلاقات مع الجزائر

  التيار اليساري الفرنكفوني متحكّم في مفاصل الدولة التونسية ونداء تونس مشكّل من انتهازيين 

قال رئيس منظمة البحوث والدراسات لاتحاد المغرب العربي التونسي حبيب حسن اللولب، لـ المحور اليومي ، إن تصريحات وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، ضد الجزائر، نابعة من شخصية تنتمي إلى التيار اليساري الفرنكفوني المتحكم في مفاصل الدولة التونسية، ويقود هذا التيار، الذي يهدف إلى التشويش على العلاقات التونسية-الجزائرية، نجل الرئيس الباجي قايد السبسي.  

 

 كيف تقرؤون تصريحات وزير الدفاع اسي التي قال فيها إنّ الخطر الذي يهدد تونس يأتي من الجزائر وليبيا، في وقت تتحدث السلطات التونسية عن تنسيق أمني مع الجزائر؟

الوزير لا يقصد الحكومة والشعب الجزائري بل يقصد الإرهابيين الذين يتسللون عبر الحدود الجزائرية التونسية مثل القاعدة وكتيبة عقبة بن نافع، وهي متشكلة من جزائريين وتونسيين وليبيين وعلاقتنا وثيقة مع الجزائر قيادة وشعبا، والإرهاب ظاهرة عالمية مسيرة من قبل المخابرات الأجنبية وهو تحت الطلب لزعزعة استقرار المنطقة. ونحن نبارك الدور المحوري والمتميز الذي تقوم به الحكومة الجزائرية في الملف الليبي من احتضان المفاوضات وتسهيل الحوار بين الأشقاء من أجل إبعاد شبح الحرب الأهلية.

 ألا تلاحظون أن تصريحاته مشابهة لما قاله ساركوزي، بأن تونس لم تختر موقعها الذي جاء بين الجزائر وليبيا، وهو يشير إلى أنّ البلدين مصدر للإرهاب؟

ساركوزي لا يمثل التونسيين حاول تدشين حملته الانتخابية للرئاسيات المقبلة انطلاقا من تونس ودعوته جاءت من قبل رجل سياسي فاشل محسن مرزوق لتبييض صورة ساركوزي الذي دمّر ليبيا، وتونس محظوظة بموقعها ومفتخرة بأشقائها الجزائريين والليبيين ولها تاريخ ونضال مشترك وتونس بعيدة عن خدمة الأجندات الأجنبية. لا تنسي هنالك تيار قوي وهو تيار اليساري الفرنكفوني متحكم في مفاصل الدولة التونسية ويريد التشويش على العلاقات التونسية الجزائرية.

 لماذا يطلق  نداء تونس  الحاكم تصريحات مستفزة للجزائر، رغم أنّها قدمت له الكثير من المساعدات سواء على المستوى الأمني أو الاقتصادي؟

 نداء تونس  مشكّل من فسيفساء وانتهازيين والآن هنالك صراع بين الدساترة والتجمعين يتزعمهم ابن الرئيس السبسي مع الشق اليساري الفرنكفوني المتطرف محسن مرزوق والبكوش وزير الخارجية وزير الدفاع من اليسار الفرنكفوني، وهو أستاذ جامعي اختصاص قانون. لكن المعركة ستحسم لصالح الدساترة والتجمعيين الذين يمثلون الأغلبية ولهم قاعدة وهم وطنيون، وأما بالنسبة للتيار اليساري نخبوي ليس له قاعدة وإقصائي له أجندة سياسية، تموله فرنسا والامارات.

 ألا تعتقدون أنّ كثرة التصريحات ضد الجزائر، تسيء للعلاقات بين البلدين، وهذا ما يخدم الأجندة الأجنبية الساعية لخلق خلاف بين الجارتين، من أجل إبقاء الوضع الأمني متوترا؟

هذا التيار الحاكم كما تعرفين، أراد تطبيق الحل المصري في الحوار التونسي وإقصاء حركة النهضة، ولكن الجزائر وقفت له بالمرصاد وأفشلت مشروعه التدميري الإقصائي.

 هل يمكن أن يكون الحزب الحاكم قد وقّع فعلا على اتفاقية لإنشاء قاعدة عسكرية أمريكية على الحدود التونسية الجزائرية؟

لا وجود لقاعدة أمريكية بتونس، وتونس تنسق مع الجزائر في كل الملفات وزيارة الوزير عبد القادر مساهل إلى تونس جاءت لدفع التعاون والتنسيق في كافة المجالات.

حكيمة ذهبي