شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

الفنان أحمد شياد لـ»المحور اليومي»:

«لا للإقصاء ونعم لتشديد العقوبة على المقرصِنين»


  30 أكتوبر 2015 - 10:59   قرئ 1125 مرة   0 تعليق   حوارات
«لا للإقصاء ونعم لتشديد العقوبة على المقرصِنين»

 

 شدد الفنان أحمد شياد عضو في فرقة «أولاد شياد» من قسنطينة، على ضرورة إشراك مختلف المبدعين في شتى النشاطات الثقافية والفنية، دون إقصاء، مثمنا فعاليات الصالون الوطني للإبداع الذي يجنب حسبه الاحتكار، كاشفا في حديثه لـ»المحور اليومي» عن تحضير ألبوم جديد يشمل أغاني جديدة وتراثية تتكفل بإنتاجه شركة «إيني فارسون».

 تعتبر فرقة أولاد شياد من الفرق التي تهتم بالأغاني التراثية المنبثقة من أصالة مدينة الجسور المعلقة، وعلى هامش مشاركتها في الطبعة الثانية لصالون الإبداع التقت بها «المحور اليومي» وكان لنا هذا الحوار مع أحمد شياد عضو من الفرقة.
 
متى تأسست فرقة أولاد شياد؟
 تأسست فرقة أولاد شياد سنة 1995، نحن معروفون على المستوى المحلي، وبهذا الفن استطعنا أن نجوب مختلف مناطق الوطن، شاركنا في اختتام المهرجان المغاربي للمديح، إلى جانب تنشيطنا لعديد الحفلات والأعراس، ومشاركتنا في الصالون الوطني للإبداع الذي يشهد مشاركة العديد من المؤسسات الثقافية والفرق الفنية تعد الأولى من نوعها.
كيف جاءت تسمية فرقتكم؟
اسم الفرقة فرضه الجمهور، لأن اسمها الأول كان فرقة القادرية للنغمة العيساوية، وهذه ليست تابعة للطريقة القادرية، فوالدنا رحمه الله توفي مقتولا لهذا أعطيناها اسم عبد القادر «القادرية»، فخلال إحيائنا للحفلات أضحى الجمهور ينادينا بفرقة أولاد شياد ونحن بدورنا قمنا بتلبية رغبته.
 كيف كان توجهكم لفن العيساوى؟
القصة هو أن جدنا «شاوش» كان قديما في الطريقة الحنصلية، ضف إلى ذلك حبنا لهذا الفن لأنه لا يمكن أن تقدم شيء لا تستهويه، فضلا على أننا كنا نقدم عروضا مسرحية، فدخلنا إلى عالم الفن العيساوي ونحن على قدم وساق من أجل أن نكتب له الاستمرارية، وأقول إننا في أول الطريق.
قلتم فيما سبق إنكم تستحدثون الأغاني، كيف ذلك؟
التراث شيء مهم، والفن لابد أن يتطور، ويتم ذلك من خلال الكلمات والألحان الجيدة، لأن القديم بنظري يبقى تراثا لابد أن نحافظ عليه، لكن بالموازاة علينا أن نجدد ونعطي لمسة خاصة تميزنا عن غيرنا، فنحن في فرقة العيساوى لدينا أعمال من التراث تستنطق هويتنا ولدينا أيضا الجديد بكلمات عصام شياد وألحان أيوب؛ وأنوه إلى أمر، وهو أن الجزائر تضم مبدعين كثر إلا أن الفرصة لم تتح لهم، ليس فقط في فن العساوي وإنما في المالوف، الراي، الشعبي، وفي مختلف الطبوع، لهذا نرى تقريبا نفس الوجوه المشاركة، فهناك عديد الفرق التي يمكن أن تمثل مدينة الجسور المعلقة، فهذا الفن ليس حكرا على أسماء محددة، وأنا أستحسن كثيرا ما يقوم به اليوم الصالون الوطني للإبداع، الذي يفسح المجال لإبراز عديد المبدعين أمام الجمهور الوافد.
 
كيف ترى فكرة تنظيم طبعة ثانية للصالون الوطني للإبداع؟
حسب وجهة نظري، أرى أن الصالون يجنب الاحتكار، فكرة محاربة القرصنة والعمليات التحسيسية مهمة لأن إنتاج أي ألبوم ليس بالأمر الهين، والأقسى من ذلك أنه وبعد كل هذا التعب والجهد الذي يبذل والوقت الذي يهدر يأتي بعدها من يجده جاهزا، ويستغله من دون أدنى حس بالمسؤولية، لهذا أنا مع القانون الذي يحارب مختلف الاحتكارات والتعدي على الحقوق الفكرية للمبدع، وأنا أطالب بتشديد العقوبة، كما أن وزارة الثقافة تواصل مجهودتها، لهذا أدعوا لفتح الأبواب فقط من أجل إبراز الإبداعات في شتى المجالات.
 
بما أنكم من رحم مدينة هي عاصمة للثقافة العربية لهذا العام، كيف ترون نشاطاتها وبرامجها؟
الأمور تسير في أحسن الظروف، إلا أن هناك مشكلا فيما يخص تذبذب برامجها، أي أنها غير متواصلة، فمثلا الأسابيع الثقافية ما بين الولايات أو الخاصة بالدول العربية والأجنبية لابد أن تكون فيها استمرارية، فنحن ضد فكرة الإقصاء، بل يجب إعطاء الفرصة للجميع.
 
حدثنا عن مشروعكم الذي تحضرون له؟
نحن بصدد تحضير ألبوم جديد من إنتاج شركة «إيني فارسون» التي نتشرف بالعمل معها، وهو يضم عدة أغاني جديدة من تأليف عصام وتلحين أيوب، إلى جانب أغاني تراثية لا يمكن الاستغناء عنها، أي أن الألبوم يزاوج بين الأصالة والمعاصرة وبين القديم والحديث، لأن هناك عديد الأغاني التي لم يتم تأديتها، فأي أغنية قديمة عندما يُجتهد في العمل عليها تصبح ذات لمسة خاصة، فالتوزيع هو عنصر أساسي في تجديد نفس الأغنية.
 
حاورته: نــوال الــهواري
 
 


المزيد من حوارات