شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

رئيس تحرير مجلّة أفريك أزي ماجد نعمة لـ المحور اليومي :

انسياق الإعلام وراء التقارير الكاذبة زاد من تدهور الأوضاع العربية


  03 نوفمبر 2015 - 20:20   قرئ 1096 مرة   0 تعليق   حوارات
انسياق الإعلام وراء التقارير الكاذبة زاد من تدهور الأوضاع العربية

 أوافق أدونيس حين قال  إن الثورة الوحيدة في الوطن العربي هي الثورة الجزائرية 

 

أكّد رئيس تحرير مجلّة أفريك أزي  ماجد نعمة، في حوار له مع  المحور اليومي ، أنّ الإعلام العربي ساهم ـ للأسف ـ في تدهور الأوضاع في المنطقة؛ جرّاء انسياقه وراء بعض التقارير الكاذبة، دون أن ننسى من يقف وراءها والمصالح التي تخدمها.

 

قال ماجد نعمة رئيس تحرير مجلّة  أفريك أزي ، في حوار أجراه مع  المحور اليومي  على هامش استضافته في ندوة للمؤسسة الوطنية للاتصال النشر والإشهار، إنّ صالون الجزائر في طبعته العشرين تمكّن من أن يكون فضاء حقيقيا للثقافة وتبادل الأفكار ؛ بفعل البرنامج المسطّر من طرف دور النشر أو محافظة الصالون. 

 ما رأيك في صالون الجزائر للكتاب وهو يعيش طبعته العشرين؟

 قمت بأكثر من زيارة للمعارض السابقة، بالجزائر، لكن الميزة التي وجدتها هذه السنة هي إعادة تنظيم فضاءات العرض بطريقة جذابة ومريحة للزائر، هذا من ناحية الشكل. أما فيما يخص المضمون، فهناك العديد من الكتب الجديدة ودور النشر، دون أن ننسى الجانب الآخر الهام جدا، وهو البرنامج الثقافي المنظم على هامش الصالون، سواء من قبل محافظة الصالون أو دور النشر المشاركة، من ندوات وملتقيات وتكريمات، هذه كلها اعتبرها روحَ الصالون؛ فالتنوع والغنى في المحاضرات والنقاشات جعل  سيلا 20  فضاء حقيقيا للثقافة وتبادل الأفكار؛ وهذا هو الهدف الأول والأخير من أي معرض للكتاب؛ فالغرض من إقامة المعرض ليس بيع وشراء الكتب فقط، بل إثارة النقاش حول الرهانات الجديدة التي تواجه الجزائر والعالم.

 تعوَّدنا أن نطرح، في الجزائر والوطن العربي ككل، مشكل المقروئية، فهل فعلا نحن شعب لا يقرأ؟

 لا اعتقد هذا إطلاقا، وأحيطكم علما بمعلومة هامة؛ هي أنّ أمريكا لما أرادت ضرب العراق بدأت في نشر تقارير حول التنمية البشرية في هذا البلد، تؤكد أن الوضع ليس بخير، والدليل على عدم صحة هذا القول هو معرض الجزائر والإقبال الرهيب للقارئ الجزائري الذي أظهر مستوىً عاليا جدا، لذلك أدعو الجميع إلى الانتباه إلى مثل هذه المطبات، تجنّبها، فالعالم العربي ليس عالما واحدا، والمستويات به تختلف. وما أحدثته ثورة التعليم في هذه البلدان تؤكد تغيّر الأوضاع، والبرهان يكمن في تفوُّق من يتخرجون من مدارسنا وجامعتنا خارج أوطانهم، فأين هو التخلّف الفكري والثقافي الذي يتحدثون عنه، وكل سنة نقرأ عن إنتاج أدبي وفكري لا بأس به.

تزامن معرض الجزائر للكتاب مع الاحتفال بالثورة الجزائرية، ماذا تقول في هذا؟  

 لا أستطيع القول أكثر ممّا قاله الشاعر السوري الكبير  أدونيس ، عندما قال الثورة الوحيدة في الوطن العربي هي الثورة الجزائرية، وصراحة لا نستطيع تسمية أي حدث في العالم العربي بهذا الاسم غيرها، والدليل ما يحدث في العالم العربي على غرار ما يسمى  ثورات ، فالثورة تقام لتحسين الأوضاع؛ الثورة ليست شعار  ارحل وسنأتي مكانك ، كما أن الثورات لا تقام لبعث الدمار كما هو حاصل الآن في كل من سوريا، وليبيا. وهل نسمي ما حدث في تونس، مثلا،  ثورة ؟ هذا كلام فارغ؛ لا يوجد تغيير يدل على أن ما حدث بهذا البلد يعد ثورة؟ علينا فقط بانتظار النتائج وبعدها سنحكم!

 في رأيك ما هو دور الإعلام في الحفاظ على مكاسب الدول؟

 المشكل أصبح، للأسف، يكمن في الإعلام - الذي هو كما يقال عنه إنه سلطة رابعة - فهناك سلطة مضادة له  الأمر الذي يجهله الكثيرون، لا نستطيع التكلم عن الإعلام كعنصر مجرد دون الرجوع إلى خلفياته ومن يموّله. وعلى الذين يمارسون الإعلام أن تتمتعوا بالثقافة والحسّ النقدي للحكم على المعلومات التي تصلهم وكيفية نشرها، فقد تكون مجرد طعم لأهداف خفية.

هل الإعلام العربي بلع الطعم؟

 للأسف بلعه وشبع منه.

 

   حاورته: سعاد شابخ