شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

رئيس تحرير مجلّة أفريك أزي ماجد نعمة لـ المحور اليومي :

انسياق الإعلام وراء التقارير الكاذبة زاد من تدهور الأوضاع العربية


  03 نوفمبر 2015 - 20:20   قرئ 1155 مرة   0 تعليق   حوارات
انسياق الإعلام وراء التقارير الكاذبة زاد من تدهور الأوضاع العربية

 أوافق أدونيس حين قال  إن الثورة الوحيدة في الوطن العربي هي الثورة الجزائرية 

 

أكّد رئيس تحرير مجلّة أفريك أزي  ماجد نعمة، في حوار له مع  المحور اليومي ، أنّ الإعلام العربي ساهم ـ للأسف ـ في تدهور الأوضاع في المنطقة؛ جرّاء انسياقه وراء بعض التقارير الكاذبة، دون أن ننسى من يقف وراءها والمصالح التي تخدمها.

 

قال ماجد نعمة رئيس تحرير مجلّة  أفريك أزي ، في حوار أجراه مع  المحور اليومي  على هامش استضافته في ندوة للمؤسسة الوطنية للاتصال النشر والإشهار، إنّ صالون الجزائر في طبعته العشرين تمكّن من أن يكون فضاء حقيقيا للثقافة وتبادل الأفكار ؛ بفعل البرنامج المسطّر من طرف دور النشر أو محافظة الصالون. 

 ما رأيك في صالون الجزائر للكتاب وهو يعيش طبعته العشرين؟

 قمت بأكثر من زيارة للمعارض السابقة، بالجزائر، لكن الميزة التي وجدتها هذه السنة هي إعادة تنظيم فضاءات العرض بطريقة جذابة ومريحة للزائر، هذا من ناحية الشكل. أما فيما يخص المضمون، فهناك العديد من الكتب الجديدة ودور النشر، دون أن ننسى الجانب الآخر الهام جدا، وهو البرنامج الثقافي المنظم على هامش الصالون، سواء من قبل محافظة الصالون أو دور النشر المشاركة، من ندوات وملتقيات وتكريمات، هذه كلها اعتبرها روحَ الصالون؛ فالتنوع والغنى في المحاضرات والنقاشات جعل  سيلا 20  فضاء حقيقيا للثقافة وتبادل الأفكار؛ وهذا هو الهدف الأول والأخير من أي معرض للكتاب؛ فالغرض من إقامة المعرض ليس بيع وشراء الكتب فقط، بل إثارة النقاش حول الرهانات الجديدة التي تواجه الجزائر والعالم.

 تعوَّدنا أن نطرح، في الجزائر والوطن العربي ككل، مشكل المقروئية، فهل فعلا نحن شعب لا يقرأ؟

 لا اعتقد هذا إطلاقا، وأحيطكم علما بمعلومة هامة؛ هي أنّ أمريكا لما أرادت ضرب العراق بدأت في نشر تقارير حول التنمية البشرية في هذا البلد، تؤكد أن الوضع ليس بخير، والدليل على عدم صحة هذا القول هو معرض الجزائر والإقبال الرهيب للقارئ الجزائري الذي أظهر مستوىً عاليا جدا، لذلك أدعو الجميع إلى الانتباه إلى مثل هذه المطبات، تجنّبها، فالعالم العربي ليس عالما واحدا، والمستويات به تختلف. وما أحدثته ثورة التعليم في هذه البلدان تؤكد تغيّر الأوضاع، والبرهان يكمن في تفوُّق من يتخرجون من مدارسنا وجامعتنا خارج أوطانهم، فأين هو التخلّف الفكري والثقافي الذي يتحدثون عنه، وكل سنة نقرأ عن إنتاج أدبي وفكري لا بأس به.

تزامن معرض الجزائر للكتاب مع الاحتفال بالثورة الجزائرية، ماذا تقول في هذا؟  

 لا أستطيع القول أكثر ممّا قاله الشاعر السوري الكبير  أدونيس ، عندما قال الثورة الوحيدة في الوطن العربي هي الثورة الجزائرية، وصراحة لا نستطيع تسمية أي حدث في العالم العربي بهذا الاسم غيرها، والدليل ما يحدث في العالم العربي على غرار ما يسمى  ثورات ، فالثورة تقام لتحسين الأوضاع؛ الثورة ليست شعار  ارحل وسنأتي مكانك ، كما أن الثورات لا تقام لبعث الدمار كما هو حاصل الآن في كل من سوريا، وليبيا. وهل نسمي ما حدث في تونس، مثلا،  ثورة ؟ هذا كلام فارغ؛ لا يوجد تغيير يدل على أن ما حدث بهذا البلد يعد ثورة؟ علينا فقط بانتظار النتائج وبعدها سنحكم!

 في رأيك ما هو دور الإعلام في الحفاظ على مكاسب الدول؟

 المشكل أصبح، للأسف، يكمن في الإعلام - الذي هو كما يقال عنه إنه سلطة رابعة - فهناك سلطة مضادة له  الأمر الذي يجهله الكثيرون، لا نستطيع التكلم عن الإعلام كعنصر مجرد دون الرجوع إلى خلفياته ومن يموّله. وعلى الذين يمارسون الإعلام أن تتمتعوا بالثقافة والحسّ النقدي للحكم على المعلومات التي تصلهم وكيفية نشرها، فقد تكون مجرد طعم لأهداف خفية.

هل الإعلام العربي بلع الطعم؟

 للأسف بلعه وشبع منه.

 

   حاورته: سعاد شابخ

 


المزيد من حوارات