شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

أحمد بلعالم لـ «المحور اليومي»:

لدينا شباب بطاقات هائلة يحتاج فقط إلى تأطير


  20 نوفمبر 2015 - 14:52   قرئ 1050 مرة   0 تعليق   حوارات
لدينا شباب بطاقات هائلة يحتاج فقط إلى تأطير

 

 أكد المدير الفني للورشات التربصية التي نظمتها محافظة المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم فعالية الدورة الثانية، مثمنا النتائج المتوصل إليها، مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة الاعتناء بالطاقات الشابة التي تمتلكها الجزائر.

 
اختتمت أول أمس فعاليات الدورة الثانية للتربص الوطني في الإخراج والسينوغرافيا المنظمة من طرف محافظة المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، والتي جاءت كخطوة جديدة من طرف المحافظة الشابة المنتصبة في الدورة الأخيرة.
 
بداية لو نتحدث عن الدورة الثانية من التربص ما هي الحوصلة العامة؟
قبل التحدث عن الحوصلة أود أن أتكلم عن أرضية محافظة المهرجان التي تم تسطيرها وتم بموجبها الموافقة على تنظيم هذه الدورات التربصية لمدة ثلاث سنوات، فالتربص الأول تم خلال فترة المهرجان في الدورة السابقة 48 وقررنا مواصلة الدورة الثانية هذه من 08 إلى غاية 18 من شهر نوفمبر والخاصة بالسينوغرافيين والمخرجين الشباب، مؤطرين من طرف أساتذة ذوي خبرة في هذا الميدان، حيث تم بدء التربص بتعليمهم منهجيات الإخراج والسينوغرافية وسوف يتم مواصلة هذه الورشات شهر مارس القادم إن شاء الله مع نفس المؤطرين مع زيادة أساتذة من البلدان الأجنبية من تونس، المغرب وكذا فرنسا، ونحن على اتصال دائم مع كل هؤلاء المؤطرين من أجل إعطاء صبغة دولية للتربص وكذا تحضيرا للدورة 49 المقبلة والتي سوف تكون دورة عالمية ويتم فيها تصميم عرض افتتاحي كبير من تحضير الطلبة المتربصين من مخرجين، سينوغرافيين وممثلين .
في الدورة القادمة إن شاء الله سوف نزيد من وتيرة التربص بزيادة ورشة ركوب الخيل والسباحة، وهذان العنصران مهمان جدا في تحضير ممثلين مكتملين حتى من الناحية البدنية، فنحن نهدف إلى إخراج دفعات من الممثلين والمخرجين والسينوغرافيين مدججين بمعلومات وكفاءات لا بأس بها تعمل تحت منهجيات صحيحة ومعرفة تامة لكل وسائل العمل المسرحي الفني المتكامل.
 
ماهي أهداف تربص نوعي مثل هذا؟
نحن ننظر إلى البعد، فالعمل الذي نقوم به هو حركة كبيرة جدا تساهم في تغيير نظرة المسرح الوطني الجزائري وتساهم في تأطير شباب يحسن العمل الفني المسرحي ويحسن التحدث عن الحركة الثقافية الشعبية الجزائرية، نحن بحاجة إلى مسرح صحيح وهادف ونحن واقفون على قدم وساق من أجل رؤية فنانين ذوي كفاءة في المستقبل من أجل رفع مستوى العروض المقدمة وخاصة العروض التي تمثل الجزائر في التظاهرات التي تقام خارج الوطن، لدينا طاقات هائلة من الشباب الطموح ولكن للأسف لم نقم بتأطيرهم وتدريبهم أو إعطائهم معلومات تكفيهم لحل شفرة الإخراج أو السينوغرافيا أو حتى التمثيل، لذا قررنا أن نقوم بهذا التحدي ولو بإمكانيات بسيطة، فمحافظة المهرجان الوطني لمسرح الهواة قائمة وحريصة على إتمام أرضيتها التي تهدف بصفة كبيرة إلى تخريج ممثلين، مخرجين وسينوغرافين لا بأس بهم لقيادة الحركة المسرحية الجزائرية في المستقبل إن شاء الله.
 
في ظل المستوى المتدني للمسرح في الجزائر، هل تؤمن بفكرة أن المسرح الهاوي هو خزان ومولد للمسرح المحترف؟
 
نعم أنا أؤمن بهذه الفكرة، فهناك عدة ممثلين محترفين، مخرجين وسينوغرافيين وكوريغرافيين وحتى سياسيين هي أسماء كبيرة يعني، مرت عبر المهرجان الوطني لمسرح الهواة وخاصة في السبعينيات.
 
التربص كان مؤطرا من طرف أساتذة أكفاء أمثال شوقي بوزيد وعبد الغني شنتوف ولخضر منصوري ... إلخ، هل أنت مقتنع ومتفائل بنتيجة إيجابية؟
 
أكيد أنا مقتنع بهذه الدورة لأنني أعرف شخصيا المؤطرين وأعرف جيدا قدراتهم في الميدان، فهم ذوو مستوى جيد في النظري والتطبيقي وقمنا أيضا بأخذ رأي كل المتربصين في هذا الأمر للوقوف أمام نوعية التأطير، فكان ردهم إيجابيا بتعلمهم عدة أشياء كانوا يجهلونها، ولهذا أؤكد أن هذه الدورة الثانية من التربص الوطني ناجحة بنسبة 80 بالمائة وإني راض عن العمل المقدم من طرف الجميع.
 
ما هي النقطة الإيجابية في هذه الدورة وما هي نظرتكم في مستقبل هذا الشباب المتربص؟
النقطة الإيجابية في هذه الدورة هي انضمام طلبة من جامعة عبد الحميد بن باديس بمستغانم إلى جانب المخرجين والسينوغرافيين الهواة وهذا ما يولد احتكاكا رفيع المستوى، حيث تغيرت مفاهيمهم في ميدان المسرح وهم بدورهم سوف يفيدون بمعلوماتهم أصدقاءهم في التمثيل، وهذه من بين أهدافنا لرفع المستوى الفكري للهواة بحسن اختيارهم العروض والنصوص والتزود بالمعلومات بكثرة اللقاءات الفكرية الثقافية في المهرجانات الوطنية، وبالتالي نكون مخرجين وممثلين وسينوغرافيين هواة بفكر محترف. 
 
كلمة أخيرة ؟
أشكر كل طاقم محافظة المهرجان الوطني لمسرح الهواة، والشباب الذي أبى إلا أن يشارك ويدعم الحركة المسرحية الوطنية وأشكر أيضا الأساتذة الذين أشرفوا على هذا التكوين وأيضا الطلبة المترصبين الذين كانوا في المستوى وأقول لهم إن الدورة الثالثة إن شاء الله التي سوف تقام في شهر مارس 2016 وسوف تكون أحسن في كل النواحي إن شاء الله وبالتوفيق للجميع.
 
سعاد شابخ