شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

أكد أن عددا منها أنجز.. نائب رئيس بلدية باش جراح جعفر ليمام لـ «المحور اليومي»:

«سياسة التقشف ترهن مصير العديد من المشاريع قيد الدراسة في 2016»


  02 ديسمبر 2015 - 14:37   قرئ 2435 مرة   0 تعليق   حوارات
«سياسة التقشف ترهن مصير  العديد من المشاريع قيد الدراسة  في 2016»

لدى تنقلنا إلى مقر بلدية باش جراح، كان لنا لقاء مع نائب الرئيس المكلف بالتهيئة العمرانية والعمران جعفر ليمام، لطرح انشغالات وأسئلة مواطني هذه البلدية، ومن خلال هذا الحوار كشف المسؤول ذاته عن مختلف المشاريع التي تم إنجازها بالإضافة إلى المشاريع المزمع إنجازها خلال السنة المقبلة، كاشفا في الوقت ذاته عن ترحيل حولي 500 عائلة تقطن في بيوت القصدير.  

بداية بكم تقدر ميزانية البلدية لسنة 2016؟

قدرت ميزانية البلدية لسنة 2016 بـ 43 مليار سنتيم، مع العلم أن هذه الميزانية تقديرية وليست نهائية قابلة للزيادة أو النقصان في انتظار إعداد الميزانية الإضافية، والتي ستستغل في إنجاز العديد من المشاريع التي تعود بالفائدة على مواطني البلدية.

هل تعتبرون أن ميزانية 2015 كانت كافية؟

صراحة ميزانية هذا العام غير كافية، خاصة وأننا نعد من ضمن البلديات الفقيرة، لهذا فإننا ننتظر دائما العون من الولاية التي لا تبخل علينا بذلك، بدليل أن أغلب المشاريع التي نكون بحاجة إليها تقوم الولاية بتمويلها من دون عراقيل ونحن نشهد بذلك.

ماهي أهم المشاريع المنجزة من قبلكم خلال هذا العام والتي اكتملت بها الأشغال نهائيا؟

قمنا باستكمال أشغال تهيئة محلات الرئيس، والتي يبلغ عددها 42 محلا تم تسليمها لأصحابها، هذه الأشغال لم تكن من اختصاصنا بل قامت بها المصالح الولائية، كما استكملت الاشغال على مستوى مكتبة البلدية بشكل نهائي هذا العام وسننتقل إلى الخطوة الثانية المتمثلة في عملية تجهيزها بما يلزم من أجل وضعها حيز الخدمة عن قريب.

وفيما يخص المشاريع التي لاتزال قيد الإنجاز؟

تعتبر البلدية حاليا ورشة مفتوحة بسبب أشغال العديد من المشاريع التي تتراوح نسبتها بين 80%  و90%، على رأسها المجمع التجاري الواقع بمكان سوق الدلالة فيما مضى، والذي رصد له مبلغ مالي مقدر بـ 70 مليار سنتيم يحتوي على عدد كبير من المحلات، بالإضافة إلى سوق «برينيس» المتكون من محلات  للخضر والفواكه رصد له هو الآخر مبلغ مالي مقدر بـ 16 مليار سنتيم، واستفادت البلدية أيضا من تمويل من قبل الولاية لإنشاء سوق يحمل اسم «باتي ميطال» المتكون من 40 محلا للخضر والفواكه، كما يشهد السوق القديم بحي جنان مبروك إعادة تهيئة داخلية وخارجية، وهذا بالاشتراك مع مديرية التجارة ويحوي هو الآخر عددا من المحلات رصد له ما قيمته 4 مليار سنتيم.

وبعيدا عن الأسواق، تعرف البلدية إنجاز 4 مراحيض عمومية، وهذا بعد الطلبات العديدة المرفوعة من قبل القاطنين، وهي كالتالي واحد بموقف حافلات «إيتوزا» بباش جراح وواحد بموقف الحافلات بالقرب من ملعب التنس وآخر بالقرب من سوق «برينيس» وأخير بحي البدر.

هذا، ويبقى مشروع دار الشباب ومشروع مدرستين الأولى «عيسى كويني» والثانية «حالة آكلي» بحي البدر، بالإضافة إلى مشروع توسعة مدرسة النصر بـ «لاغلاسيار»، وهذا بإضافة ستة أقسام لتدارك الاكتظاظ المسجل على مستواها، قيد الدراسة، دون أن ننسى المشروع الكبير الذي يعتبر مكسبا لشباب البلدية والمتمثل في مسبح شبه أولمبي بحي ديار الجماعة، والذي لا يزال  قيد الدراسة، حيث رصد له مبلغ مالي مقدر بـ 20 مليار سنتيم.

ماهي أهم المشاريع المقترحة لعام 2016؟       

هناك العديد من المشاريع كل عام، ولا أتذكر حاليا سوى مشروع إنشاء النافورات واحدة أمام مقر البلدية والثانية بوسط باش جراح، والتي ستساهم بنسبة كبيرة في منح وجه حضري للبلدية.

برأيك هل ستمس سياسة التقشف مشاريع 2016؟

لنكون واضحين، ففيما يتعلق بسياسة التقشف وحجم التأثر، أحيطك علما أن المشاريع الممولة من قبل البلدية لن تؤثر عليها هذه السياسة، وتبقى تلك التي تقوم الولاية بتمويلها هي من ستمس بهذه السياسة ولو بنسبة طفيفة، وهذا طبيعي لما يمر به اقتصاد البلاد جراء انخفاض أسعار البترول، والدليل على كلامي تراجع قيمة ميزانية عام 2016 إلى 43 مليار سنتيم بعد أن بلغت 53 مليار سنتيم هذه السنة.

وماذا عن المشاريع الخاصة بالمؤسسات التربوية؟

لم تغفل السلطات المحلية عن هذا القطاع، والميزانية التي خصصناها للمؤسسات التربوية أكبر دليل على ذلك، حيث استفادت مدرسة «جرجرة « بباش جراح من مبلغ مالي قدر بـ 430 مليون سنتيم من أجل تهيئة شاملة، وحاليا تم استكمال الأشغال بها، الوضع نفسه بالنسبة لابتدائية «بن بولعيد» التي خصصنا لها مبلغ مليار ونصف مليار سنتيم، وكذا ابتدائية النصر بحي النخيل بمبلغ مالي قدر بمليار و800 مليون سنتيم، بالاضافة   مدرسة السي الحواس بباش جراح التي استفادت من مبلغ مالي قدر بـ 370 مليون سنتيم.

أما فيما يتعلق بالابتدائيات التي تم تخصيص أغلفة مالية لها ولاتزال قيد الدراسة، فلدينا مدرسة «جمعة لحسن» بمبلغ 440 مليون سنتيم، مدرسة «محمد لعدور» بمبلغ 640 مليون سنتيم، مدرستي «بن راشد» و»جرجرة» بباش جراح 3 بمبلغ 410 مليونا، وبخصوص الابتدائيات التي توشك الأشغال بها على الانتهاء لدينا مدرسة «5 جويلية» بحي «الديانسي»، حيث وصلت نسبة الأشغال بها 90 في المئة وخصص له مبلغ مليار و300 مليون سنتيم، مدرسة «لخضر صحراوي» 65 في المئة، مدرسة «17 أكتوبر» 80 في المئة وبمبلغ 1.5 مليار سنتيم، ومدرسة «17 أكتوبر الجديدة» بحي 20 أوت 385 مليون سنتيم، نسبة الأشغال بها وصلت إلى 60 في المئة.

ماهي أبرز مشاريع التهيئة على مستوى الأحياء؟

قمنا بتهيئة العديد من طرقات البلدية ولاتزال هناك بعض الأحياء في انتظار العملية، هذه الأخيرة التي ستكون شاملة لاحقا، مع العلم أن هذه الأشغال رصدت لها أغلفة مالية مناصفة مع البلدية والولاية، العملية أيضا مست قنوات الصرف الصحي هذه الأخيرة التي استفادت من عملية تطهير وتنقية شاملة تفاديا لتكرار سيناريو السنوات الماضية، وهو ما سيجنب البلدية وسكان الأحياء المشاكل المتعلقة بالبالوعات التي تعاني منها معظم بلديات العاصمة في الآونة الأخيرة بسبب انسدادها، وأحيطكم علما أن الانتهاء من مشروع وادي الحراش سيكون بمثابة مكسب لنا وبالتالي ستتنفس العائلات القاطنة بحي «واد أوشايح» الصعداء كون السلطات ستقوم بعدها بتزويد الحي بقنوات صرف صحي من الحجم الكبير لإنهاء معاناتهم مع كل فصل شتاء.

متى سيتم ترحيل الأحياء الفوضوية المتبقية؟

لا نعلم بالموعد الحقيقي للترحيل، فالعملية ليست من اختصاصنا فهي بيد المصالح الولائية، هذه الأخيرة التي تقوم بإعلامنا بموعد الترحيل يوما قبل العملية، فبعد عملية الترحيل التي استفادت منها حوالي 2000 عائلة موزعة عبر كل من أحياء النخيل، بومعزة وبن بولعيد الفوضوي، ستكون العملية القادمة من نصيب حوالي 500 عائلة تقطن القصدير موزعة بكل من حي «واد اوشايح»، «غابة النخيل»، «غاسبار ديبروني»، «جاييس» و»القرية السوداء»، إلا أن موعد الترحيل يبقى مجهولا لحد الساعة.  

هل تشهد أحياء البلدية عدم التزود بالماء، الغاز والكهرباء؟

البلدية قامت بالقضاء نهائيا على هذا المشكل منذ مدة طويلة، خاصة فيما يخص شبكتي الماء والكهرباء، وحاليا لا نعرف هذا المشكل على الإطلاق، أما فيما يخص ربط الأحياء بالغاز الطبيعي فكل أحياء البلدية لا تشكو هذا النقص سوى بعض العائلات فقط، والتي لم يتم إيصالها بهذه المادة لحد الساعة، إلا أننا نقوم بدراسة من أجل ربطها بالغاز وإنهاء المعاناة على أصحابها.

تعرف البلدية نقصا في الملاعب الجوارية، هل هناك مشاريع لتدارك للوضع؟

حتى لا أخفي عليكم أن مصالحنا تسعى لاحتواء المواطنين من كل الجوانب والاستماع لانشغالاتهم والعمل على إيجاد الحول لها، من بينها المرافق الترفيهية والملاعب الجوارية، حيث تسعى السلطات المحلية إلى تزويد البلدية بملاعب أخرى من خلال الميزانية التي رصدت لهذه المرافق، بداية بالملعب البلدي بديار الجماعية الذي خصص له مبلغ 9 ملايير سنتيم كدفعة أولى من أجل تزويد هذا الأخير بمدرجات، ووصلت نسبة الأشغال حاليا إلى 30 في المئة، ملعب «لاغلاسيار» الذي يحمل اسم «الدالية» هو الأخير استفاد من العملية، ومن غلاف مالي قدر بـ 4 ملايير سنتيم من أجل تزويده بالعشب الاصطناعي، الأمر نفسه بالنسبة لملعب حي البدر الجواري الذي خصص له مبلغ 600 مليون سنتيم، والذي ستنطلق قريبا على مستواه الأشغال، وللأطفال أيضا نصيب من هذه المرافق، حيث قامت هذه المصالح أيضا بتسخير حوالي 700 مليون سنتيم من أجل توفير ملعب خاص بهم على أن تنطلق الأشغال في غضون الأيام القليلة القادمة.

 في ختام الحوار نريد كلمة أخيرة لـ»المحور اليومي»:

نشكركم على هذه الزيارة الهادفة، رغم أننا لم نكن مستعدين لإمدادكم بكل المعلومات، إلا أن «المحور اليومي» كانت أكثر إصرارا على أخذ كل المعلومات وقمنا بذلك رغم ضيق الوقت والالتزامات الموجودة، خاصة وأن اليوم يوم استقبال المواطنين.

حاورته وفاء مرشدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات