شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

المخرج اللبناني سليم الهبر لـ»المحور اليومي»:

«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»


  07 ديسمبر 2015 - 16:05   قرئ 819 مرة   0 تعليق   حوارات
«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»

 

 ثمن المخرج اللبناني الشاب سليم هبر مشاركة في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، معتبرا الفرصة حلقة وصل بين مختلف الثقافات، هذا ونوه على أن فيلم «واينن» المشارك في المنافسة الرسمية يطرح قضية إنسانية يصدف لإيصالها إلى العالمية.

سبعة شباب اجتمعوا على إخراج الفيلم اللبناني «واينن» الذي عرض بالمسرح الجهوي لعنابة في إطار المنافسة الرسمية لمهرجان الفيلم المتوسطي في طبعته الأولى، يحملون قضية وطنية وإنسانية، وعلى هامش العرض كان معهم هذا الحوار.
 
عالجتم في فيلم «وينون» قضية اختفاء عديد الأشخاص في الأهلية التي عاشها لبنان من 1975 إلى 1990، وهو أمر حساس، على ما استندتم كفريق عمل لتقديم الفيلم؟
الاحصائيات والنتائج كانت من مهمة المنتج وكاتب الفيلم، ونحن قمنا بتقديم لمحة سريعة، وما اعتمدنا عليه كإخراج كان على القضية الانسانية التي ترافق كل اللبنانيين، صحيح أنني لم أعشها لكننا نتحدث عنها في لقاءاتنا العائلية، عن كيف صارت الحرب، وكيف استيقظنا على وقع وفاة شقيقنا، فهي معلقة بذاكرتنا بشكل أكبر دون معايشتها أو رؤيتها، نسمع عنها الكثير، فموضوع الحرب بلبنان صار من يومياتنا وأحداثنا، فغيابي ذلك الوقت لا يمنعني من أن أعالج القضية، بمعناها السلمي، لذلك أسقطناها على فيلم روائي بعد معالجتها وثائقيا.
 
ما هو الهدف من معالجتكم القضية كعمل سينمائي؟
 
عالجنا القضية من أجل إيصالها للعالمية، أي عبر فننا نوصل قضايا إنسانية للجميع، وهذا يعني أن نكون جسر تواصل احتراما للذاكرة وحفاظا عليها، وأن لا تدفن هذه القضايا، ليست كالقضايا السياسية التي تنتهي بمجرد النهوض من الطاولة.
 
ساهم في إخراج الفيلم مجموعة من الشباب، وهو أمر ليس سهلا، ما هي المخاوف التي كانت تعتريكم خلال العمل؟
 
صراحة كان تخوفنا الكبير من الانتقادات، الخوف من أن العمل يصل إلى مكان ما ينتقد تقنيا وفنيا، لكن وبإشراف المحترف في لبنان استطعنا تخطي هذه المخاوف، من خلال إيصال الفيلم كما كان مكتوب، كما أنوه على تفهم الممثلات التي تعاملنا معهن على غرار تألى شمعون، رغم أننا لازلنا في البدايات، فقد سهلوا علينا العمل وأمتعونا بما كنا يقدمن لنا .
الملاحظ أن الفيلم ضم سبعة قصص هي ما يعادل المخرجين السبعة للفيلم؟
الكاتب هو من كتب سبع قصص، ونتيجة العمل أن كل مخرج أعطى وجهة نظره وخبرته وإحساسه لترجمة الفيلم، ولكن المجموعة كلها هي التي شكلت هذا الفيلم، فالقصة فرضت نفسها ووقع تأثيرها علينا.
ما هو انطباعك حول مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي في دورته الأولى؟
هي أول زيارة لنا للجزائر من باب المهرجان، لهذا أشكر كثيرا القائمين على الحدث السينمائي، كما أسعفنا الحظ من أجل مشاهدة أفلام جميلة العربية منها والأجنبية، لهذا أتمنى من هذا المهرجان أن يكون حلقة وصل بين مختلف الثقافات.
 هل من عمل آخر بعد فيلم «واينن»؟
أفلام طويلة ليس بعد بسبب التمويل والإنتاج في لبنان، إلا أننا بصدد التحضير لأفلام وثائقية وأفلام قصيرة.

 مبعوثة المحور اليومي إلى عنابة: نوال الهواري



المزيد من حوارات