شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

المخرج اللبناني سليم الهبر لـ»المحور اليومي»:

«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»


  07 ديسمبر 2015 - 16:05   قرئ 890 مرة   0 تعليق   حوارات
«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»

 

 ثمن المخرج اللبناني الشاب سليم هبر مشاركة في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، معتبرا الفرصة حلقة وصل بين مختلف الثقافات، هذا ونوه على أن فيلم «واينن» المشارك في المنافسة الرسمية يطرح قضية إنسانية يصدف لإيصالها إلى العالمية.

سبعة شباب اجتمعوا على إخراج الفيلم اللبناني «واينن» الذي عرض بالمسرح الجهوي لعنابة في إطار المنافسة الرسمية لمهرجان الفيلم المتوسطي في طبعته الأولى، يحملون قضية وطنية وإنسانية، وعلى هامش العرض كان معهم هذا الحوار.
 
عالجتم في فيلم «وينون» قضية اختفاء عديد الأشخاص في الأهلية التي عاشها لبنان من 1975 إلى 1990، وهو أمر حساس، على ما استندتم كفريق عمل لتقديم الفيلم؟
الاحصائيات والنتائج كانت من مهمة المنتج وكاتب الفيلم، ونحن قمنا بتقديم لمحة سريعة، وما اعتمدنا عليه كإخراج كان على القضية الانسانية التي ترافق كل اللبنانيين، صحيح أنني لم أعشها لكننا نتحدث عنها في لقاءاتنا العائلية، عن كيف صارت الحرب، وكيف استيقظنا على وقع وفاة شقيقنا، فهي معلقة بذاكرتنا بشكل أكبر دون معايشتها أو رؤيتها، نسمع عنها الكثير، فموضوع الحرب بلبنان صار من يومياتنا وأحداثنا، فغيابي ذلك الوقت لا يمنعني من أن أعالج القضية، بمعناها السلمي، لذلك أسقطناها على فيلم روائي بعد معالجتها وثائقيا.
 
ما هو الهدف من معالجتكم القضية كعمل سينمائي؟
 
عالجنا القضية من أجل إيصالها للعالمية، أي عبر فننا نوصل قضايا إنسانية للجميع، وهذا يعني أن نكون جسر تواصل احتراما للذاكرة وحفاظا عليها، وأن لا تدفن هذه القضايا، ليست كالقضايا السياسية التي تنتهي بمجرد النهوض من الطاولة.
 
ساهم في إخراج الفيلم مجموعة من الشباب، وهو أمر ليس سهلا، ما هي المخاوف التي كانت تعتريكم خلال العمل؟
 
صراحة كان تخوفنا الكبير من الانتقادات، الخوف من أن العمل يصل إلى مكان ما ينتقد تقنيا وفنيا، لكن وبإشراف المحترف في لبنان استطعنا تخطي هذه المخاوف، من خلال إيصال الفيلم كما كان مكتوب، كما أنوه على تفهم الممثلات التي تعاملنا معهن على غرار تألى شمعون، رغم أننا لازلنا في البدايات، فقد سهلوا علينا العمل وأمتعونا بما كنا يقدمن لنا .
الملاحظ أن الفيلم ضم سبعة قصص هي ما يعادل المخرجين السبعة للفيلم؟
الكاتب هو من كتب سبع قصص، ونتيجة العمل أن كل مخرج أعطى وجهة نظره وخبرته وإحساسه لترجمة الفيلم، ولكن المجموعة كلها هي التي شكلت هذا الفيلم، فالقصة فرضت نفسها ووقع تأثيرها علينا.
ما هو انطباعك حول مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي في دورته الأولى؟
هي أول زيارة لنا للجزائر من باب المهرجان، لهذا أشكر كثيرا القائمين على الحدث السينمائي، كما أسعفنا الحظ من أجل مشاهدة أفلام جميلة العربية منها والأجنبية، لهذا أتمنى من هذا المهرجان أن يكون حلقة وصل بين مختلف الثقافات.
 هل من عمل آخر بعد فيلم «واينن»؟
أفلام طويلة ليس بعد بسبب التمويل والإنتاج في لبنان، إلا أننا بصدد التحضير لأفلام وثائقية وأفلام قصيرة.

 مبعوثة المحور اليومي إلى عنابة: نوال الهواري