شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

المخرج اللبناني سليم الهبر لـ»المحور اليومي»:

«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»


  07 ديسمبر 2015 - 16:05   قرئ 845 مرة   0 تعليق   حوارات
«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»

 

 ثمن المخرج اللبناني الشاب سليم هبر مشاركة في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، معتبرا الفرصة حلقة وصل بين مختلف الثقافات، هذا ونوه على أن فيلم «واينن» المشارك في المنافسة الرسمية يطرح قضية إنسانية يصدف لإيصالها إلى العالمية.

سبعة شباب اجتمعوا على إخراج الفيلم اللبناني «واينن» الذي عرض بالمسرح الجهوي لعنابة في إطار المنافسة الرسمية لمهرجان الفيلم المتوسطي في طبعته الأولى، يحملون قضية وطنية وإنسانية، وعلى هامش العرض كان معهم هذا الحوار.
 
عالجتم في فيلم «وينون» قضية اختفاء عديد الأشخاص في الأهلية التي عاشها لبنان من 1975 إلى 1990، وهو أمر حساس، على ما استندتم كفريق عمل لتقديم الفيلم؟
الاحصائيات والنتائج كانت من مهمة المنتج وكاتب الفيلم، ونحن قمنا بتقديم لمحة سريعة، وما اعتمدنا عليه كإخراج كان على القضية الانسانية التي ترافق كل اللبنانيين، صحيح أنني لم أعشها لكننا نتحدث عنها في لقاءاتنا العائلية، عن كيف صارت الحرب، وكيف استيقظنا على وقع وفاة شقيقنا، فهي معلقة بذاكرتنا بشكل أكبر دون معايشتها أو رؤيتها، نسمع عنها الكثير، فموضوع الحرب بلبنان صار من يومياتنا وأحداثنا، فغيابي ذلك الوقت لا يمنعني من أن أعالج القضية، بمعناها السلمي، لذلك أسقطناها على فيلم روائي بعد معالجتها وثائقيا.
 
ما هو الهدف من معالجتكم القضية كعمل سينمائي؟
 
عالجنا القضية من أجل إيصالها للعالمية، أي عبر فننا نوصل قضايا إنسانية للجميع، وهذا يعني أن نكون جسر تواصل احتراما للذاكرة وحفاظا عليها، وأن لا تدفن هذه القضايا، ليست كالقضايا السياسية التي تنتهي بمجرد النهوض من الطاولة.
 
ساهم في إخراج الفيلم مجموعة من الشباب، وهو أمر ليس سهلا، ما هي المخاوف التي كانت تعتريكم خلال العمل؟
 
صراحة كان تخوفنا الكبير من الانتقادات، الخوف من أن العمل يصل إلى مكان ما ينتقد تقنيا وفنيا، لكن وبإشراف المحترف في لبنان استطعنا تخطي هذه المخاوف، من خلال إيصال الفيلم كما كان مكتوب، كما أنوه على تفهم الممثلات التي تعاملنا معهن على غرار تألى شمعون، رغم أننا لازلنا في البدايات، فقد سهلوا علينا العمل وأمتعونا بما كنا يقدمن لنا .
الملاحظ أن الفيلم ضم سبعة قصص هي ما يعادل المخرجين السبعة للفيلم؟
الكاتب هو من كتب سبع قصص، ونتيجة العمل أن كل مخرج أعطى وجهة نظره وخبرته وإحساسه لترجمة الفيلم، ولكن المجموعة كلها هي التي شكلت هذا الفيلم، فالقصة فرضت نفسها ووقع تأثيرها علينا.
ما هو انطباعك حول مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي في دورته الأولى؟
هي أول زيارة لنا للجزائر من باب المهرجان، لهذا أشكر كثيرا القائمين على الحدث السينمائي، كما أسعفنا الحظ من أجل مشاهدة أفلام جميلة العربية منها والأجنبية، لهذا أتمنى من هذا المهرجان أن يكون حلقة وصل بين مختلف الثقافات.
 هل من عمل آخر بعد فيلم «واينن»؟
أفلام طويلة ليس بعد بسبب التمويل والإنتاج في لبنان، إلا أننا بصدد التحضير لأفلام وثائقية وأفلام قصيرة.

 مبعوثة المحور اليومي إلى عنابة: نوال الهواري