شريط الاخبار
17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو

المخرج اللبناني سليم الهبر لـ»المحور اليومي»:

«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»


  07 ديسمبر 2015 - 16:05   قرئ 775 مرة   0 تعليق   حوارات
«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»

 

 ثمن المخرج اللبناني الشاب سليم هبر مشاركة في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، معتبرا الفرصة حلقة وصل بين مختلف الثقافات، هذا ونوه على أن فيلم «واينن» المشارك في المنافسة الرسمية يطرح قضية إنسانية يصدف لإيصالها إلى العالمية.

سبعة شباب اجتمعوا على إخراج الفيلم اللبناني «واينن» الذي عرض بالمسرح الجهوي لعنابة في إطار المنافسة الرسمية لمهرجان الفيلم المتوسطي في طبعته الأولى، يحملون قضية وطنية وإنسانية، وعلى هامش العرض كان معهم هذا الحوار.
 
عالجتم في فيلم «وينون» قضية اختفاء عديد الأشخاص في الأهلية التي عاشها لبنان من 1975 إلى 1990، وهو أمر حساس، على ما استندتم كفريق عمل لتقديم الفيلم؟
الاحصائيات والنتائج كانت من مهمة المنتج وكاتب الفيلم، ونحن قمنا بتقديم لمحة سريعة، وما اعتمدنا عليه كإخراج كان على القضية الانسانية التي ترافق كل اللبنانيين، صحيح أنني لم أعشها لكننا نتحدث عنها في لقاءاتنا العائلية، عن كيف صارت الحرب، وكيف استيقظنا على وقع وفاة شقيقنا، فهي معلقة بذاكرتنا بشكل أكبر دون معايشتها أو رؤيتها، نسمع عنها الكثير، فموضوع الحرب بلبنان صار من يومياتنا وأحداثنا، فغيابي ذلك الوقت لا يمنعني من أن أعالج القضية، بمعناها السلمي، لذلك أسقطناها على فيلم روائي بعد معالجتها وثائقيا.
 
ما هو الهدف من معالجتكم القضية كعمل سينمائي؟
 
عالجنا القضية من أجل إيصالها للعالمية، أي عبر فننا نوصل قضايا إنسانية للجميع، وهذا يعني أن نكون جسر تواصل احتراما للذاكرة وحفاظا عليها، وأن لا تدفن هذه القضايا، ليست كالقضايا السياسية التي تنتهي بمجرد النهوض من الطاولة.
 
ساهم في إخراج الفيلم مجموعة من الشباب، وهو أمر ليس سهلا، ما هي المخاوف التي كانت تعتريكم خلال العمل؟
 
صراحة كان تخوفنا الكبير من الانتقادات، الخوف من أن العمل يصل إلى مكان ما ينتقد تقنيا وفنيا، لكن وبإشراف المحترف في لبنان استطعنا تخطي هذه المخاوف، من خلال إيصال الفيلم كما كان مكتوب، كما أنوه على تفهم الممثلات التي تعاملنا معهن على غرار تألى شمعون، رغم أننا لازلنا في البدايات، فقد سهلوا علينا العمل وأمتعونا بما كنا يقدمن لنا .
الملاحظ أن الفيلم ضم سبعة قصص هي ما يعادل المخرجين السبعة للفيلم؟
الكاتب هو من كتب سبع قصص، ونتيجة العمل أن كل مخرج أعطى وجهة نظره وخبرته وإحساسه لترجمة الفيلم، ولكن المجموعة كلها هي التي شكلت هذا الفيلم، فالقصة فرضت نفسها ووقع تأثيرها علينا.
ما هو انطباعك حول مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي في دورته الأولى؟
هي أول زيارة لنا للجزائر من باب المهرجان، لهذا أشكر كثيرا القائمين على الحدث السينمائي، كما أسعفنا الحظ من أجل مشاهدة أفلام جميلة العربية منها والأجنبية، لهذا أتمنى من هذا المهرجان أن يكون حلقة وصل بين مختلف الثقافات.
 هل من عمل آخر بعد فيلم «واينن»؟
أفلام طويلة ليس بعد بسبب التمويل والإنتاج في لبنان، إلا أننا بصدد التحضير لأفلام وثائقية وأفلام قصيرة.

 مبعوثة المحور اليومي إلى عنابة: نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha