شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

المخرج اللبناني سليم الهبر لـ»المحور اليومي»:

«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»


  07 ديسمبر 2015 - 16:05   قرئ 737 مرة   0 تعليق   حوارات
«مهرجان عنابة حلقة وصل بين مختلف الثقافات»

 

 ثمن المخرج اللبناني الشاب سليم هبر مشاركة في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، معتبرا الفرصة حلقة وصل بين مختلف الثقافات، هذا ونوه على أن فيلم «واينن» المشارك في المنافسة الرسمية يطرح قضية إنسانية يصدف لإيصالها إلى العالمية.

سبعة شباب اجتمعوا على إخراج الفيلم اللبناني «واينن» الذي عرض بالمسرح الجهوي لعنابة في إطار المنافسة الرسمية لمهرجان الفيلم المتوسطي في طبعته الأولى، يحملون قضية وطنية وإنسانية، وعلى هامش العرض كان معهم هذا الحوار.
 
عالجتم في فيلم «وينون» قضية اختفاء عديد الأشخاص في الأهلية التي عاشها لبنان من 1975 إلى 1990، وهو أمر حساس، على ما استندتم كفريق عمل لتقديم الفيلم؟
الاحصائيات والنتائج كانت من مهمة المنتج وكاتب الفيلم، ونحن قمنا بتقديم لمحة سريعة، وما اعتمدنا عليه كإخراج كان على القضية الانسانية التي ترافق كل اللبنانيين، صحيح أنني لم أعشها لكننا نتحدث عنها في لقاءاتنا العائلية، عن كيف صارت الحرب، وكيف استيقظنا على وقع وفاة شقيقنا، فهي معلقة بذاكرتنا بشكل أكبر دون معايشتها أو رؤيتها، نسمع عنها الكثير، فموضوع الحرب بلبنان صار من يومياتنا وأحداثنا، فغيابي ذلك الوقت لا يمنعني من أن أعالج القضية، بمعناها السلمي، لذلك أسقطناها على فيلم روائي بعد معالجتها وثائقيا.
 
ما هو الهدف من معالجتكم القضية كعمل سينمائي؟
 
عالجنا القضية من أجل إيصالها للعالمية، أي عبر فننا نوصل قضايا إنسانية للجميع، وهذا يعني أن نكون جسر تواصل احتراما للذاكرة وحفاظا عليها، وأن لا تدفن هذه القضايا، ليست كالقضايا السياسية التي تنتهي بمجرد النهوض من الطاولة.
 
ساهم في إخراج الفيلم مجموعة من الشباب، وهو أمر ليس سهلا، ما هي المخاوف التي كانت تعتريكم خلال العمل؟
 
صراحة كان تخوفنا الكبير من الانتقادات، الخوف من أن العمل يصل إلى مكان ما ينتقد تقنيا وفنيا، لكن وبإشراف المحترف في لبنان استطعنا تخطي هذه المخاوف، من خلال إيصال الفيلم كما كان مكتوب، كما أنوه على تفهم الممثلات التي تعاملنا معهن على غرار تألى شمعون، رغم أننا لازلنا في البدايات، فقد سهلوا علينا العمل وأمتعونا بما كنا يقدمن لنا .
الملاحظ أن الفيلم ضم سبعة قصص هي ما يعادل المخرجين السبعة للفيلم؟
الكاتب هو من كتب سبع قصص، ونتيجة العمل أن كل مخرج أعطى وجهة نظره وخبرته وإحساسه لترجمة الفيلم، ولكن المجموعة كلها هي التي شكلت هذا الفيلم، فالقصة فرضت نفسها ووقع تأثيرها علينا.
ما هو انطباعك حول مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي في دورته الأولى؟
هي أول زيارة لنا للجزائر من باب المهرجان، لهذا أشكر كثيرا القائمين على الحدث السينمائي، كما أسعفنا الحظ من أجل مشاهدة أفلام جميلة العربية منها والأجنبية، لهذا أتمنى من هذا المهرجان أن يكون حلقة وصل بين مختلف الثقافات.
 هل من عمل آخر بعد فيلم «واينن»؟
أفلام طويلة ليس بعد بسبب التمويل والإنتاج في لبنان، إلا أننا بصدد التحضير لأفلام وثائقية وأفلام قصيرة.

 مبعوثة المحور اليومي إلى عنابة: نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات