شريط الاخبار
والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار قائمة المتهمين والالتماسات سليمان شنين رسميا رئيسا للمجلس الشعبي الوطني بتزكية أغلب النواب وقفات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات صاحب وكالة سياحية يفتح فرعا بمطار هواري بومدين للنصب على الزبائن أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم الخضر في صدام ناري للاقتراب من المجد القاري قايد صالح يعلن دعم الجيش لمقاربة رئيس الدولة للخروج من الأزمة المؤسسة العسكرية خط أحمر وهي صمام الأمان في البلاد جلسة المحاكمة تكشف الطريقة التي انتهجها «البوشي» للإيقاع بالمتهمين الوزير السابق للصناعة يوسف يوسفي تحت الرقابة القضائية توافق على مرشح المعارضة لرئاسة البرلمان في سابقة تاريخية أويحيى.. سلال وثلاثة وزراء أمام الحكمة العليا قريبا في قضية «معزوز» انطلاق الدورة التكوينية للأساتذة الجدد يوم 13 جويلية الجيش يتدخل للمساعدة في إخماد حرائق الغابات «الخطأ غير مسموح ولا تتركوا الحجاج ضائعين» حركة واسعة لرؤساء المجالس القضائية والنيابة العامة خلال الأيام المقبلة «المنجل» يحصد «الرؤوس الصغار» النائب مصطفى بوعلاق يترشح لرئاسة البرلمان التوترات بشأن الطلب تهوي ببرميل النفط إلى 63 دولارا

قائد اتحاد الحراش حمزة أيت واعمر لـ المحور اليومي :

لسنـــا أثريــاءً ولا نجومــا لكننــا نلعــب بـالإرادة


  14 ديسمبر 2015 - 20:36   قرئ 1741 مرة   0 تعليق   حوارات
لسنـــا أثريــاءً ولا نجومــا لكننــا نلعــب بـالإرادة

أكّد قائد اتّحاد الحراش أنّ فريقه لا يملك الإمكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها النوادي الأخرى، حتى يكون حاضرا في منصة التتويجات كل موسم، واصفا المشوار الذي قطعته  الصفرا  في مرحلة الذهاب في المحترف الأوّل بالإيجابي، منوّها بالدور الذي يلعبه  الكواسر  في المدرّجات، ما يحفز التشكيلة على تقديم الأحسن في كل لقاء.

 

بدأ حمزة أيت واعمر مسيرته الكروية في الفئات الصغرى لاتحاد العاصمة، قبل أن يبرز شيئا فشيئا مع فريق الأكابر، وبعدها تنقّل إلى شباب بلوزداد، ليختار في موسم 2014 /2015 قميص الحراشية، ويقود التشكيلة في هذا الموسم. وقد التقت به  المحور اليومي  خلال الداربي الذي جمع الاتحاد بشباب بلوزداد، فكان معه الحوار التالي:

تكوّنت في اتّحاد العاصمة لتخوض تجربة في الدوري الفرنسي مع روون وتعود إلى الجزائر، لماذا؟

نعم، لعبت في صفوف  أف سي روون  لموسمين من 2003 إلى 2005، ثم عدت وأمضيت عقدا مع شباب بلوزداد، حيث لعبت 3 مواسم من 2005 إلى غاية 2008، قبل أن أتنقّل إلى النادي الفنلندي  تورون بالوزورا ، لكن لم ألعب كثيرا هناك لأعود مجددا إلى الجزائر في العام نفسه إلى  CRB ، ثم لعبت موسمين مع اتّحاد العاصمة (2009-2011). صحيح أنه كانت لي تجربة احترافية في فرنسا، لكن لم أشأ أن تعمّر طويلا، ففّضلت العودة إلى الوطن ولم أندم على ذلك، خاصة أنني الآن في فريق كبير.

  ضيّعت تجربة احترافية كبيرة في فنلندا في 2008، ماذا حدث بالضبط؟ 

تأسّفت كثيرا وقتها، خاصة أنّ فريقي  شباب بلوزداد  هو الذي لم يشأ تسريحي، حيث كنت مرتبطا بعقد وألحّ المسيّرون أن أحترمه، ولكنني لم أندم، خاصة أنّ والدتي حينها كانت مريضة وأحسنت عملا بعودتي إلى أرض الوطن.

 يقال كذلك إن والدك يتابعك في مشوارك الكروي وساهم فيما وصلت إليه؟

نعم، فمنذ سنّ الثمانية وهو يتابعني ويقدّم لي النصيحة تلو الأخرى، ولن أنسى خيره عليّ ما حيّيت، كان يجلس دائما في المدرّجات وينهال عليّ بالانتقادات عندما نعود إلى المنزل، ولكن كل ذلك عاد عليّ بالفائدة الآن.

 شقيقك الأصغر رؤوف يعشق كرة القدم مثلك، ما رأيك في مستواه؟

إنّه يملك إمكانات كبيرة وعليه فقط أن يكثّف العمل حتى يكون في المستوى، كان في أواسط اتّحاد العاصمة، ثم لعب في صنف الأكابر، خاصة في الحقبة التي كان فيها  إيرفي رونارد  مدرّبا، أظنّ أن سياسة الاعتماد على النجوم جعلت المدرّبين الذين جاءوا فيما بعد لا يعتمدون على خدماته كثيرا، لكنه لا يزال شابا (25 سنة) وأمامه كل الوقت لتفجير طاقاته مع الاتحاد أو نادي آخر، فمنصبه في الاسترجاع وله كل الحظوظ للنجاح.

تتالتحقت باتحاد الحراش منذ موسمين، لماذا غادرت فريقك السابق شباب بلوزداد؟

سأتحدّث وضميري مرتاح عن تجربتي مع شباب بلوزداد، وأحمد الله أنني لم أتلاعب بألوان الفريق طيلة المواسم الثلاث التي لعبتها بقميصه، وطالبت فقط برفع راتبي مقابل تجديد العقد معه، بعد أن تيقّنت أنني أستحقّ ذلك، لأنني قدّمت خدمات كبيرة للنادي فوق المستطيل الأخضر، لكن المسؤولين رفضوا ذلك، واخترت اتحاد الحراش وأنا في الموسم الثاني معه؟

 عرفت ملعب بولوغين ثم 20 أوت والآن ملعب أوّل نوفمبر بالمحمدية، أين أحسست بأنك مرتاح أكثر؟

لا يمكنني الاختيار، لأنني أجد معالمي في الملاعب الثلاث، فالجمهور يحترمني كثيرا، وهذا مهم للاعب حتى يقدم أداءً جيّد في الميدان ويتجنب الضغط، وأظنّ أنّ  الكواسر  كعادتهم ساندونا هذا العام، وتنقّلوا معنا حتى خارج الديّار، وأتمنى أن نهدي لهم لقبا في نهاية الموسم.

جدّدت لموسم آخر مع الحراش رغم تفاوضك مع نادي بلجيكي في الصيف الماضي وكذا الأخبار التي وضعتك في شبيبة القبائل، ماقولك؟

نعم، اتّصل نادي  مالين  الذي ينشط في البطولة البلجيكية مرة واحدة بالمكلّف بأعمالي، لكن لم يتّفق الطرفان في الأخير، وكانت هناك اتّصالات مع شبيبة القبائل ووفاق سطيف كذلك، لكن الرئيس مانع اقترح عليّ البقاء وأقنعني بالتجديد لموسم آخر، وبالتالي فضّلت الاستقرار.

كنت قريبا من الإمضاء مع  الكناري ، ماذا حدث في آخر لحظة؟

لم أقتنع بعرض المسؤولين، هذا كل ما في الأمر، لكن أريد أن أقول إنّ الاتصالات مع الشبيبة كانت حتى في المواسم الفارطة، وأفتخر باهتمام نادي بحجم  جي أس كا  بخدماتي، وحتى الوالد مناصر وفيّ لألوانها. لا تنسوا أنّ عائلتي قبائلية تنحدر من  إعكورن ، أنا قبائلي وإن لعبت في صفوف الشبيبة يوما فهذا فخر لي.

 نعود إلى فريقك اتّحاد الحراش، كيف تقيّم المشوار بعد 14 جولة من البطولة؟

أظنّ أننا قدّمنا مقابلات في المستوى وأدّينا مشوارا مشرّفا، نحن الآن في المركز الرابع، للأسف هناك الأخطاء التحكيمية التي حرمتنا من انتصارات كنّا نستحقها، ولا ننسى أنّ الفريق جدّد بنسبة 80 بالمائة وغادرته بعض الركائز مثل  عبيد  و بومشرة ، ترون في الميدان شبّانا كانوا يلعبون في الأقسام السفلى في صورة زميلي الشاب  مزيان  القادم من تيغنيف، لكن الفريق قدّم مقابلات جيدة، ورغم أنّنا ضيّعنا الفوز في بعضها، لكننا دائما نظلّ ضمن نوادي الصدارة، وسنواصل العمل لإرضاء الأنصار، لأنّ احتلالنا للمرتبة الثالثة حاليا يجعلهم يمارسون نوعا من الضغط علينا، وهذا الأخير قد نسيّره كقدامى، لكنه ليس سهلا على الشبان، ولحسن الحظ أن المدرّب  شارف  معروف بتحفيزه للعناصر الشابة ويجعلهم دائما يتأقلمون مع الظروف المحيطة بالمواجهات الرسمية، وسنسعى إلى مواصلة باقي مشوار البطولة على أحسن وجه.

 تسلّمت شارة قائد الفريق بعد رحيل زميلك بومشرة إلى شبيبة القبائل، ألا ترى الآن أن الضغط كبير عليك وأنّ الوقت حان لإهداء لقب لأنصار الحراش الذين انتظروا كثيرا؟

أنا متعوّد على الضغط لأنني لعبت في فرق من قبل معروفة بمثل هذه الأمور، وعن اتحاد الحراش فصحيح أنّ آخر لقب له يعود إلى 1987 ومن حق أنصارنا المطالبة بمنحهم الألقاب، لكنهم يدركون أيضا أن التتويجات لا تُصنع بفنيات اللاعبين فقط، بل بتسخير إمكانيات مالية أيضا، وتحفيز التشكيلة كذلك. فريقنا لا يعتمد على النجوم ومعظم التعداد لا يملك تجربة في المحترف الأول، نحن نلعب ولم نستلم بعد رواتب أربعة أشهر، وحدها الإرادة تسيّرنا واحترامنا الكبير للأنصار، والكل يعرف أن اتحاد الحراش ليس فريقا للأثرياء، والكل يتمنى أن تتحسّن الأوضاع حتى نذهب بعيدا، ويكون لنا طموح الوصول إلى القمة، فنحن لا نرفض ذلك، بالعكس.

 ما هي أجمل ذكرى لك فوق الميادين؟

تتويجي مع المنتخب الوطني للآمال بكأس المغرب العربي، بالإضافة إلى كأس الجمهورية التي فزت بها مع شباب بلوزداد، وأتمنى رفعها كقائد مع اتحاد الحراش قريبا.

 ماذا ستفعل بعد نهاية مشوارك الكروي؟

على كل لاعب أن يحسن تسيّير مشواره الكروي، خاصة من الجانب المادي، حتى يكون مرتاحا عند النهاية، وهو ما أفكر فيه الآن، ومن دون شك ستكون لي استثمارات في المجال التجاري بحول الله.

 هل تؤيّد فكرة اللاعب الذي يلعب في الأقسام السفلى في نهاية مشواره؟

لا أبدا، أنا من جهتي أريد لكل لاعب أن يخرج من الباب الواسع دائما، ويترك مكانته.

 هل من كلمة للقراء ولأنصار  الصفرا 

شكرا لكم على هذا اللقاء، أما للأنصار فأقول إننا مثلكم نريد لقبا نفرح به معكم، عليهم فقط أن يصبروا قليلا فالمهمة ليست سهلة، لكننا سنبذل كل جهدنا لإسعادهم.

حاورته:ز.أس