شريط الاخبار
قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية

الدبلوماسي الموريتاني وأحد مؤسسي الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة لـ"المحوراليومي":

موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن


  20 ديسمبر 2015 - 20:46   قرئ 1579 مرة   0 تعليق   حوارات
موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن

أكد الدبلوماسي الموريتاني وأحد الشخصيات التي كان لها دور كبير في وضع أساسيات الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة، أنّ دفاع الجزائر عن القضية الصحراوية يعد تفعيلا لوقوفها مع جميع القضايا التحررية في العالم بأسره، مكذبا بذلك جميع الإشاعات التي يروجها نظام المخزن.

 

  كشف أحمد بابا مسكة في حوار خص به  المحور اليومي ، على هامش المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليساريو، المشارك في أشغاله كونه من الشخصيات الموريتانية التي رافقت النضال الصحراوي منذ سنواته الأولى، وواحد من الذين تركوا بصمات بارزة في بناء الدولة الصحراوية، عن إمكانية حمل الشعب الصحراوي للسلاح لمكافحة الاستعمار المغربي إن اقتضى الأمر.

 كيف تقيّمون الظرف الذي جاء فيه انعقاد المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليزاريو؟

 المؤتمر الرابع عشر جاء في ظروف جد حساسة، كما جرت عليه العادة منذ 40 سنة من النضال المستمر قصد استقلال الصحراء الغربية، فالمؤتمر تصادفه دوما صعوبات، لكن هذه المرة جاء بعدما بدأت هيئة الأمم المتحدة في التحرك بعد ركود دام سنوات عدة، وهو الواجب الذي طرحته، والمجتمع الدولي كله مؤمن بضرورة إيجاد حلول للقضية الصحراوية وإخراج الاستعمار المغربي من الصحراء الغربية.

 في رأيكم، ما هي القرارات التي تنتظرون الخروج بها من هذا المؤتمر؟

 هذا المؤتمر جاء ليعالج القضايا التنظيمية الداخلية، ويتطلب الخروج ببعض الإجراءات وحركة تغيرات، ولا يمكنني الحديث عنها كثيرا كونه شأن داخلي.

 موضوع الاستفتاء مطروح منذ فترة طويلة، لماذا لم يتم تفعيله بعد؟

 صحيح، حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه هو مطلب جميع الدول، وكان من الفروض أن ينتهي بسرعة، وهيئة الأمم المتحدة مقصرة في ذلك، كونها هي التي طلبت هدنة ووقف إطلاق النار مؤقت حتى يتم الاستفتاء في تقرير المصير الذي لم يحصل بعد لأسباب تبقى مجهولة. 

 هل ترى أنّ الشعب الصحراوي سيلجأ إلى حمل السلاح لنيل الاستقلال بعد فشل الحل السلمي؟

 الحرب لا أحد يرغب فيها، والصحراويون مسالمون بطبعهم، وبودهم إنهاء هذا المشكل بطريقة سلمية، وبدون قتال، لكن لم يبق لديهم سوى لغة السلاح لطرد الاحتلال المغربي من الأراضي الصحراوية، لأن الشعب الصحراوي لم يعد يستطيع تحمُّل الوضعية التي آلت إليها قضيتهم، والقانون الدولي يسمح للشعوب المضطهدة بالدفاع عن أنفسها وعليه فحرب التحرير مشروعة.

 إذا، ماذا ينتظر الشعب الصحراوي لإعلان الحرب؟

 الجميع في انتظار ما ستأتي به هيئة الأمم المتحدة، فهذه الأخيرة تعيش ضغطا من قبل دول العالم، خاصة الدول الإفريقية منها، فقضية الصحراء الغربية لديها الآن تأييد دولي واسع كونها قضية عادلة، ولها تعبئة كبيرة من الدول الإفريقية، خاصة الدول الكبرى على غرار الجزائر وجنوب إفريقيا.

بالحديث عن الجزائر، كيف تقيّمون دعمها للقضية الصحراوية؟

الجزائر دعمت القضية الصحراوية كثيرا، خاصة في المحافل الدولية، وآخرها كان استقبال رئيسها عبد العزيز بوتفليقة للرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز بالجزائر، بالإضافة إلى دعمها الإنساني المتواصل للاجئين الصحراويين بأراضيها عبر المساعدات الغذائية والصحية المقدمة لهم.

لكن نظام المخزن يرى أن الجزائر تثير البلبلة فقط، ما رأيكم؟  

 يبتسم  .. هو أمر طبيعي جاء من نظام فاشل ورافض لكل دعم يقدم للقضية الصحراوية، في حين الجزائر لم تقم سوى بمواصلة دعمها للقضايا العادلة واستقلال الشعوب، حيث تعد حليفة جميع حركات التحرر في العالم وليس لديها مصالح خاصة، عكس ما يدعيه نظام المخزن.

ماذا تنتظر من زيارة رئيس هيئة الأمم المتحدة بان كي مون القادمة للصحراء الغربية؟

هيئة الأمم المتحدة تملك عدة ملفات ثقيلة ضد المغرب ويجب عليها فرض الضغط على الجانب المغربي بوسائل مختلفة، وإن اقتضى الأمر استعمال القوة، وزيارة بان كي مون للأراضي الصحراوية المقررة مطلع العام المقبل ستضيف ضغوطات على المغرب، ونرجو أن تأتي زيارته بقرارات إيجابية على القضية الصحراوية، كما ننتظر من مجلس الأمن أن يتدخل بشكل قوي في القريب العاجل.

حاوره من مخيمات اللاجئين الصحراوين: لطفي العقون

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha