شريط الاخبار
انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل

الدبلوماسي الموريتاني وأحد مؤسسي الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة لـ"المحوراليومي":

موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن


  20 ديسمبر 2015 - 20:46   قرئ 1659 مرة   0 تعليق   حوارات
موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن

أكد الدبلوماسي الموريتاني وأحد الشخصيات التي كان لها دور كبير في وضع أساسيات الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة، أنّ دفاع الجزائر عن القضية الصحراوية يعد تفعيلا لوقوفها مع جميع القضايا التحررية في العالم بأسره، مكذبا بذلك جميع الإشاعات التي يروجها نظام المخزن.

 

  كشف أحمد بابا مسكة في حوار خص به  المحور اليومي ، على هامش المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليساريو، المشارك في أشغاله كونه من الشخصيات الموريتانية التي رافقت النضال الصحراوي منذ سنواته الأولى، وواحد من الذين تركوا بصمات بارزة في بناء الدولة الصحراوية، عن إمكانية حمل الشعب الصحراوي للسلاح لمكافحة الاستعمار المغربي إن اقتضى الأمر.

 كيف تقيّمون الظرف الذي جاء فيه انعقاد المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليزاريو؟

 المؤتمر الرابع عشر جاء في ظروف جد حساسة، كما جرت عليه العادة منذ 40 سنة من النضال المستمر قصد استقلال الصحراء الغربية، فالمؤتمر تصادفه دوما صعوبات، لكن هذه المرة جاء بعدما بدأت هيئة الأمم المتحدة في التحرك بعد ركود دام سنوات عدة، وهو الواجب الذي طرحته، والمجتمع الدولي كله مؤمن بضرورة إيجاد حلول للقضية الصحراوية وإخراج الاستعمار المغربي من الصحراء الغربية.

 في رأيكم، ما هي القرارات التي تنتظرون الخروج بها من هذا المؤتمر؟

 هذا المؤتمر جاء ليعالج القضايا التنظيمية الداخلية، ويتطلب الخروج ببعض الإجراءات وحركة تغيرات، ولا يمكنني الحديث عنها كثيرا كونه شأن داخلي.

 موضوع الاستفتاء مطروح منذ فترة طويلة، لماذا لم يتم تفعيله بعد؟

 صحيح، حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه هو مطلب جميع الدول، وكان من الفروض أن ينتهي بسرعة، وهيئة الأمم المتحدة مقصرة في ذلك، كونها هي التي طلبت هدنة ووقف إطلاق النار مؤقت حتى يتم الاستفتاء في تقرير المصير الذي لم يحصل بعد لأسباب تبقى مجهولة. 

 هل ترى أنّ الشعب الصحراوي سيلجأ إلى حمل السلاح لنيل الاستقلال بعد فشل الحل السلمي؟

 الحرب لا أحد يرغب فيها، والصحراويون مسالمون بطبعهم، وبودهم إنهاء هذا المشكل بطريقة سلمية، وبدون قتال، لكن لم يبق لديهم سوى لغة السلاح لطرد الاحتلال المغربي من الأراضي الصحراوية، لأن الشعب الصحراوي لم يعد يستطيع تحمُّل الوضعية التي آلت إليها قضيتهم، والقانون الدولي يسمح للشعوب المضطهدة بالدفاع عن أنفسها وعليه فحرب التحرير مشروعة.

 إذا، ماذا ينتظر الشعب الصحراوي لإعلان الحرب؟

 الجميع في انتظار ما ستأتي به هيئة الأمم المتحدة، فهذه الأخيرة تعيش ضغطا من قبل دول العالم، خاصة الدول الإفريقية منها، فقضية الصحراء الغربية لديها الآن تأييد دولي واسع كونها قضية عادلة، ولها تعبئة كبيرة من الدول الإفريقية، خاصة الدول الكبرى على غرار الجزائر وجنوب إفريقيا.

بالحديث عن الجزائر، كيف تقيّمون دعمها للقضية الصحراوية؟

الجزائر دعمت القضية الصحراوية كثيرا، خاصة في المحافل الدولية، وآخرها كان استقبال رئيسها عبد العزيز بوتفليقة للرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز بالجزائر، بالإضافة إلى دعمها الإنساني المتواصل للاجئين الصحراويين بأراضيها عبر المساعدات الغذائية والصحية المقدمة لهم.

لكن نظام المخزن يرى أن الجزائر تثير البلبلة فقط، ما رأيكم؟  

 يبتسم  .. هو أمر طبيعي جاء من نظام فاشل ورافض لكل دعم يقدم للقضية الصحراوية، في حين الجزائر لم تقم سوى بمواصلة دعمها للقضايا العادلة واستقلال الشعوب، حيث تعد حليفة جميع حركات التحرر في العالم وليس لديها مصالح خاصة، عكس ما يدعيه نظام المخزن.

ماذا تنتظر من زيارة رئيس هيئة الأمم المتحدة بان كي مون القادمة للصحراء الغربية؟

هيئة الأمم المتحدة تملك عدة ملفات ثقيلة ضد المغرب ويجب عليها فرض الضغط على الجانب المغربي بوسائل مختلفة، وإن اقتضى الأمر استعمال القوة، وزيارة بان كي مون للأراضي الصحراوية المقررة مطلع العام المقبل ستضيف ضغوطات على المغرب، ونرجو أن تأتي زيارته بقرارات إيجابية على القضية الصحراوية، كما ننتظر من مجلس الأمن أن يتدخل بشكل قوي في القريب العاجل.

حاوره من مخيمات اللاجئين الصحراوين: لطفي العقون