شريط الاخبار
عطار يدعو الحكومة لتأجيل مناقشة قانون المحروقات الجديد الديوان المهني للحبوب يشتري 600 ألف طن من قمح الطحين اقتراح فرض نسبة 0.1 بالمائة على الممتلكات التي تقل قيمتها عن 7 ملايير سنتيم الجزائر تبحث عن منفذ لاكتساح الاقتصاد الإفريقي أول رحلة للمعتمرين الجزائريين في الثالث من نوفمبر 12 صحافيا يفتكون جائزة رئيس الجمهورية للصحافي المحترف ثماني وزارات لإعداد البكالوريا المهنية عز الدين مهيوبي أول المترشحين لانتخابات ما بعد بوتفليقة «الأفلان» خارج قائمة المترشحين للرئاسيات قبل ساعات عن غلق باب الترشيحات التماس 18 شهرا حبسا ضد خمسة من موقوفي الراية الأمازيغة أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم بلماضي يؤكد أحقية محرز في التواجد ضمن «التوب 30» عالميا إعانات إضافية بـ 50 مليون سنتيم لأصحاب السكنات الريفية والذاتية الجيش يوقف 45 عنصر دعم ويدمر 23 «كازمة» لإرهابيين خلال أكتوبر «كناص» أجرى 37 ألف عملية تحصيل جبري بسبب التهرّب من الدفع الضبابية تكتنف سوق النفط و«أوبك +» ستبحث تعميق خفض الإنتاج تأجيل محاكمة الجنرال بن حديد إلى جلسة 6 نوفمبر المقبل قاضي التحقيق يستمع إلى شقيقي «البوشي» النقابات المستقلة تنظم احتجاجات وطنية يوم 28 أكتوبر ضجيج مصفاة سيدي رزين يجر وزير الطاقة للمساءلة استقرار سعر سلة خامات «أوبك» شركة «تم تم» تبرم اتفاقية التأمين الصحي مع «أكسا» للتأمينات هدام يعلن عن تدابير جديدة لمتابعة المتهرّبين من دفع الاشتراكات الشراكة مع الأجانب لتخفيف مخاطر الاستكشاف إطلاق مسابقة أحسن مشروع ابتكاري بجامعة «سعد دحلب» بالبليدة استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا الشروع في استقبال ملفات المترشحين للرئاسيات اليوم بن صالح يؤكد أن «الجزء الأكبر من مطالب الشعب قد تحقق» التماس عامين حبسا نافذا ضد حاملي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة لخضر بورقعة يرفض الإجابة عن الأسئلة وإمضاء محضر الاستماع الثاني الصحفيون الجزائريون يحتفلون بعيدهم الوطني في ظروف استثنائية زغماتي يتهم أصحاب المال الفاسد بعرقلة مسار الانتخابات الطلبة يرافعون من أجل إعلام نزيه وصحافي بلا قيود الأطباء النفسانيون يهددون بشلّ المستشفيات بعد اجتماع 29 أكتوبر الجزائر تتجه لكسب رهان الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب الخطوط الجوية تموّل استثماراتها بأموالها الخاصة أو بقروض بنكية وزارة التعليم العالي تفرج عن رزنامة العطل الجامعية مجمّع «جيكا» أول منتج للإسمنت البترولي في إفريقيا جلاب يدعو الشريك الأمريكي لرفع صادرات الجزائر خارج المحروقات 53.5 مليار دينار رقم أعمال الجوية الجزائرية جويلية المنصرم

الدبلوماسي الموريتاني وأحد مؤسسي الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة لـ"المحوراليومي":

موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن


  20 ديسمبر 2015 - 20:46   قرئ 1748 مرة   0 تعليق   حوارات
موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن

أكد الدبلوماسي الموريتاني وأحد الشخصيات التي كان لها دور كبير في وضع أساسيات الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة، أنّ دفاع الجزائر عن القضية الصحراوية يعد تفعيلا لوقوفها مع جميع القضايا التحررية في العالم بأسره، مكذبا بذلك جميع الإشاعات التي يروجها نظام المخزن.

 

  كشف أحمد بابا مسكة في حوار خص به  المحور اليومي ، على هامش المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليساريو، المشارك في أشغاله كونه من الشخصيات الموريتانية التي رافقت النضال الصحراوي منذ سنواته الأولى، وواحد من الذين تركوا بصمات بارزة في بناء الدولة الصحراوية، عن إمكانية حمل الشعب الصحراوي للسلاح لمكافحة الاستعمار المغربي إن اقتضى الأمر.

 كيف تقيّمون الظرف الذي جاء فيه انعقاد المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليزاريو؟

 المؤتمر الرابع عشر جاء في ظروف جد حساسة، كما جرت عليه العادة منذ 40 سنة من النضال المستمر قصد استقلال الصحراء الغربية، فالمؤتمر تصادفه دوما صعوبات، لكن هذه المرة جاء بعدما بدأت هيئة الأمم المتحدة في التحرك بعد ركود دام سنوات عدة، وهو الواجب الذي طرحته، والمجتمع الدولي كله مؤمن بضرورة إيجاد حلول للقضية الصحراوية وإخراج الاستعمار المغربي من الصحراء الغربية.

 في رأيكم، ما هي القرارات التي تنتظرون الخروج بها من هذا المؤتمر؟

 هذا المؤتمر جاء ليعالج القضايا التنظيمية الداخلية، ويتطلب الخروج ببعض الإجراءات وحركة تغيرات، ولا يمكنني الحديث عنها كثيرا كونه شأن داخلي.

 موضوع الاستفتاء مطروح منذ فترة طويلة، لماذا لم يتم تفعيله بعد؟

 صحيح، حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه هو مطلب جميع الدول، وكان من الفروض أن ينتهي بسرعة، وهيئة الأمم المتحدة مقصرة في ذلك، كونها هي التي طلبت هدنة ووقف إطلاق النار مؤقت حتى يتم الاستفتاء في تقرير المصير الذي لم يحصل بعد لأسباب تبقى مجهولة. 

 هل ترى أنّ الشعب الصحراوي سيلجأ إلى حمل السلاح لنيل الاستقلال بعد فشل الحل السلمي؟

 الحرب لا أحد يرغب فيها، والصحراويون مسالمون بطبعهم، وبودهم إنهاء هذا المشكل بطريقة سلمية، وبدون قتال، لكن لم يبق لديهم سوى لغة السلاح لطرد الاحتلال المغربي من الأراضي الصحراوية، لأن الشعب الصحراوي لم يعد يستطيع تحمُّل الوضعية التي آلت إليها قضيتهم، والقانون الدولي يسمح للشعوب المضطهدة بالدفاع عن أنفسها وعليه فحرب التحرير مشروعة.

 إذا، ماذا ينتظر الشعب الصحراوي لإعلان الحرب؟

 الجميع في انتظار ما ستأتي به هيئة الأمم المتحدة، فهذه الأخيرة تعيش ضغطا من قبل دول العالم، خاصة الدول الإفريقية منها، فقضية الصحراء الغربية لديها الآن تأييد دولي واسع كونها قضية عادلة، ولها تعبئة كبيرة من الدول الإفريقية، خاصة الدول الكبرى على غرار الجزائر وجنوب إفريقيا.

بالحديث عن الجزائر، كيف تقيّمون دعمها للقضية الصحراوية؟

الجزائر دعمت القضية الصحراوية كثيرا، خاصة في المحافل الدولية، وآخرها كان استقبال رئيسها عبد العزيز بوتفليقة للرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز بالجزائر، بالإضافة إلى دعمها الإنساني المتواصل للاجئين الصحراويين بأراضيها عبر المساعدات الغذائية والصحية المقدمة لهم.

لكن نظام المخزن يرى أن الجزائر تثير البلبلة فقط، ما رأيكم؟  

 يبتسم  .. هو أمر طبيعي جاء من نظام فاشل ورافض لكل دعم يقدم للقضية الصحراوية، في حين الجزائر لم تقم سوى بمواصلة دعمها للقضايا العادلة واستقلال الشعوب، حيث تعد حليفة جميع حركات التحرر في العالم وليس لديها مصالح خاصة، عكس ما يدعيه نظام المخزن.

ماذا تنتظر من زيارة رئيس هيئة الأمم المتحدة بان كي مون القادمة للصحراء الغربية؟

هيئة الأمم المتحدة تملك عدة ملفات ثقيلة ضد المغرب ويجب عليها فرض الضغط على الجانب المغربي بوسائل مختلفة، وإن اقتضى الأمر استعمال القوة، وزيارة بان كي مون للأراضي الصحراوية المقررة مطلع العام المقبل ستضيف ضغوطات على المغرب، ونرجو أن تأتي زيارته بقرارات إيجابية على القضية الصحراوية، كما ننتظر من مجلس الأمن أن يتدخل بشكل قوي في القريب العاجل.

حاوره من مخيمات اللاجئين الصحراوين: لطفي العقون