شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

الدبلوماسي الموريتاني وأحد مؤسسي الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة لـ"المحوراليومي":

موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن


  20 ديسمبر 2015 - 20:46   قرئ 1696 مرة   0 تعليق   حوارات
موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية عادل عكس ما يدعيه المخزن

أكد الدبلوماسي الموريتاني وأحد الشخصيات التي كان لها دور كبير في وضع أساسيات الدولة الصحراوية أحمد بابا مسكة، أنّ دفاع الجزائر عن القضية الصحراوية يعد تفعيلا لوقوفها مع جميع القضايا التحررية في العالم بأسره، مكذبا بذلك جميع الإشاعات التي يروجها نظام المخزن.

 

  كشف أحمد بابا مسكة في حوار خص به  المحور اليومي ، على هامش المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليساريو، المشارك في أشغاله كونه من الشخصيات الموريتانية التي رافقت النضال الصحراوي منذ سنواته الأولى، وواحد من الذين تركوا بصمات بارزة في بناء الدولة الصحراوية، عن إمكانية حمل الشعب الصحراوي للسلاح لمكافحة الاستعمار المغربي إن اقتضى الأمر.

 كيف تقيّمون الظرف الذي جاء فيه انعقاد المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليزاريو؟

 المؤتمر الرابع عشر جاء في ظروف جد حساسة، كما جرت عليه العادة منذ 40 سنة من النضال المستمر قصد استقلال الصحراء الغربية، فالمؤتمر تصادفه دوما صعوبات، لكن هذه المرة جاء بعدما بدأت هيئة الأمم المتحدة في التحرك بعد ركود دام سنوات عدة، وهو الواجب الذي طرحته، والمجتمع الدولي كله مؤمن بضرورة إيجاد حلول للقضية الصحراوية وإخراج الاستعمار المغربي من الصحراء الغربية.

 في رأيكم، ما هي القرارات التي تنتظرون الخروج بها من هذا المؤتمر؟

 هذا المؤتمر جاء ليعالج القضايا التنظيمية الداخلية، ويتطلب الخروج ببعض الإجراءات وحركة تغيرات، ولا يمكنني الحديث عنها كثيرا كونه شأن داخلي.

 موضوع الاستفتاء مطروح منذ فترة طويلة، لماذا لم يتم تفعيله بعد؟

 صحيح، حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه هو مطلب جميع الدول، وكان من الفروض أن ينتهي بسرعة، وهيئة الأمم المتحدة مقصرة في ذلك، كونها هي التي طلبت هدنة ووقف إطلاق النار مؤقت حتى يتم الاستفتاء في تقرير المصير الذي لم يحصل بعد لأسباب تبقى مجهولة. 

 هل ترى أنّ الشعب الصحراوي سيلجأ إلى حمل السلاح لنيل الاستقلال بعد فشل الحل السلمي؟

 الحرب لا أحد يرغب فيها، والصحراويون مسالمون بطبعهم، وبودهم إنهاء هذا المشكل بطريقة سلمية، وبدون قتال، لكن لم يبق لديهم سوى لغة السلاح لطرد الاحتلال المغربي من الأراضي الصحراوية، لأن الشعب الصحراوي لم يعد يستطيع تحمُّل الوضعية التي آلت إليها قضيتهم، والقانون الدولي يسمح للشعوب المضطهدة بالدفاع عن أنفسها وعليه فحرب التحرير مشروعة.

 إذا، ماذا ينتظر الشعب الصحراوي لإعلان الحرب؟

 الجميع في انتظار ما ستأتي به هيئة الأمم المتحدة، فهذه الأخيرة تعيش ضغطا من قبل دول العالم، خاصة الدول الإفريقية منها، فقضية الصحراء الغربية لديها الآن تأييد دولي واسع كونها قضية عادلة، ولها تعبئة كبيرة من الدول الإفريقية، خاصة الدول الكبرى على غرار الجزائر وجنوب إفريقيا.

بالحديث عن الجزائر، كيف تقيّمون دعمها للقضية الصحراوية؟

الجزائر دعمت القضية الصحراوية كثيرا، خاصة في المحافل الدولية، وآخرها كان استقبال رئيسها عبد العزيز بوتفليقة للرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز بالجزائر، بالإضافة إلى دعمها الإنساني المتواصل للاجئين الصحراويين بأراضيها عبر المساعدات الغذائية والصحية المقدمة لهم.

لكن نظام المخزن يرى أن الجزائر تثير البلبلة فقط، ما رأيكم؟  

 يبتسم  .. هو أمر طبيعي جاء من نظام فاشل ورافض لكل دعم يقدم للقضية الصحراوية، في حين الجزائر لم تقم سوى بمواصلة دعمها للقضايا العادلة واستقلال الشعوب، حيث تعد حليفة جميع حركات التحرر في العالم وليس لديها مصالح خاصة، عكس ما يدعيه نظام المخزن.

ماذا تنتظر من زيارة رئيس هيئة الأمم المتحدة بان كي مون القادمة للصحراء الغربية؟

هيئة الأمم المتحدة تملك عدة ملفات ثقيلة ضد المغرب ويجب عليها فرض الضغط على الجانب المغربي بوسائل مختلفة، وإن اقتضى الأمر استعمال القوة، وزيارة بان كي مون للأراضي الصحراوية المقررة مطلع العام المقبل ستضيف ضغوطات على المغرب، ونرجو أن تأتي زيارته بقرارات إيجابية على القضية الصحراوية، كما ننتظر من مجلس الأمن أن يتدخل بشكل قوي في القريب العاجل.

حاوره من مخيمات اللاجئين الصحراوين: لطفي العقون