شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

الممثل حسان كركارش لـ"المحور اليومي":

"الفهامة" تعود والقنوات الخاصة سقطت في "الرداءة"


  21 ديسمبر 2015 - 15:02   قرئ 1812 مرة   0 تعليق   حوارات
"الفهامة" تعود والقنوات الخاصة سقطت في "الرداءة"

كشف الممثل حسان كركارش عن عودة حصة "الفهامة" التي ستطل بحلة جديدة واسم مغاير، وستبث على القناة الوطنية، ودعا في حديثه مع "المحور اليومي" إلى ضرورة توسيع رقعة المبادرات الثقافية التي تهدف إلى تشجيع الإبداعات خارج أسوار العاصمة إلى باقي المناطق، معيبا في الوقت ذاته على برامج القنوات الخاصة التي وقعت في شرك الرداءة وتشجيعها للإنتاجات الأجنبية والعربية على حساب المحلية.  

التقت المحور اليومي بالممثل حسان كركارش الذي طل على الجزائريين من على منبر حصة الفهامة، التي صنعت بريقها في أول ظهور لها، جديده مع المخرج رشيد بلحاج، عيوب القنوات الخاصة وأمور أخرى تكتشفونها في هذا الحوار. 

في بداية الحديث نود فقط أن تؤكد لنا أو تنفي خبر عودة حصة الفهامة؟

أكيد، فالحصة ستكون حاضرة في طبعتها الجدية على شاشة القناة الوطنية، ولكن لن تحمل اسم الفهامة، وهي الحصة التي يشتغل عليها المخرج محمد صحراوي، وأتمنى أن تنال إعجاب المشاهد الجزائري باعتبارها امتدادا لحصة الفهامة التي تجمع فيها أغلب الوجوه التي كانت حاضرة في طبعاتها السابقة، وستكون بعيدة كل البعد عن الأمور السياسية، هدفها سيكون ترفيهيا، فكاهيا وثقافيا، والجديد دائما أقول إنه في الأفكار وليس تغيير الاسم فقط وإنما مضمونها أيضا. 

ما هو انطباعك حول المبادرات الثقافية على غرار الصالون الوطني للإبداع في طبعته الثانية الذي أقيم مؤخرا من طرف الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، حيث سجلت حضورك فيه؟

 الأهم من كل هذا هو ما بعد التظاهرة، هل ستكون هناك استمرارية بين كالمؤسسات الثقافية والفنية التي حواها صالون الإبداع، وأنا في رأيي حبذا لو أن هذه المبادرات تغوص في قلب المبدعين خارج العاصمة، أي تنتقل إلى مدن أخرى ولا تبقى محصورة فقط في العاصمة، لهذا أثمن قرار وزير السياحة الرامي إلى تشجيع الصناعات التقليدية من خلال عرضها في مختلف الفنادق والمناطق السياحية، وكما يعلم الجميع فإن هذه المنتجات تستغل من طرف دول الجوار ويكتب عليها اسمها. 

ما هو جديد حسان كركارش؟

شاركت في عدة أفلام، ولي فيلم مع المخرج رشيد بلحاج بعنوان "نجمة الجزائر"، الذي يسرد في طياته على حالة الفنان في زمن العشرية السوداء.

ما هو الدور الذي تجسده في هذا العمل؟

دور البطولة كان للممثل شريف المقيم بفرنسا، ودوري هو مدير الفرقة في سنتي 1995 و1996 التي خرجت عن صمتها وتحدت الظروف القاسية التي مرت بها الجزائر، من أجل إيصال صوتها عبر الموسيقى، وأنا أتمنى أن تعود الجزائر إلى عهد السينامتيك، من أجل أن نشبع ثقافة الشباب الجزائري، لأنني أرى أن مستقبلهم أصبح مهددا أمام الأعمال الهابطة، ونتمنى أن نساهم في استمرارية زمن الجيل الذهبي .

ما رأيك في بعض الوجوه الفنية التي أضحى ظهورها محتكرا على بعض القنوات الخاصة؟

مع كل احتراماتي للقنوات الخاصة التي كانت لي تجربة في إحداها، ويمكن القول إنها وقعت في الخطأ الذي كانت تُحمّله لبعض الجرائد من خلال تدني مستواها ومضمونها، واليوم هي تعيش هذا المشكل نفسه، أي أنها لا تتضمن برامج ترقى لمستوى الشارع الجزائري، خاصة ما خص بعض المواضيع الاجتماعية كالقتل والاختطاف، صحيح أنه من الجيد أن نقل هذه المعاناة للرأي العام لكن ليس كتجارة، حتى الفكاهة خرجت عن إطارها، وهنا أدعوا لجنة الضبط من أجل أن تحرص على مراقبة كل هذه الأعمال.

ما تعليق على هذه البرامج ؟

الجميل في القناة الوطنية أنها كانت تشجع الإنتاجات الجزائرية، على عكس القنوات الخاصة التي تشجع الأعمال العربية والأجنبية، وحتى في شهر رمضان والسرعة في العمل توقع في الرداءة.

حاورته: نـوال الــهواري