شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

المناضل الصحراوي ديدة يروي لـ المحور قصة 40 سنة من الكفاح ضد المغرب

أيدينا ممدودة للسلام.. ولكننا جاهزون لحمل السلاح في وجه المستعمر


  21 ديسمبر 2015 - 22:14   قرئ 1307 مرة   0 تعليق   حوارات
أيدينا ممدودة للسلام.. ولكننا جاهزون لحمل السلاح في وجه المستعمر

رغم كلماته المتقطّعة وصعوبة إجرائه الحديث، غير أنّ المناضل الصحراوي العجوز ديدة ولد اليزيد، المدعو  الأب ديدة ، الذي تجاوز سن الـ90، أبى إلّا أن يعبِّر عن معاناة شعب مسالم ذاق مرارة الممارسات اللاإنسانية لنظام المخزن المغربي، لا لشيء سوى لأنه طالب بحقه في تقرير المصير، ونيل حريته المسلوبة منه طيلة 40 سنة. 

 

في مقابلة مع  المحور اليومي ، أكّد ديدة القادم من الأراضي المحتلة للمشاركة في المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليزاريو، أنّ الشعب الصحراوي لن يقدّم أي تنازلات عن قضيته العادلة، وسيجد نفسه أمام خيار حمل السلاح كحل حتمي، من أجل طرد الاستعمار المغربي وتحرير الصحراء الغربية.

 كيف تعلّقون على وضعية الصحراويّين الذين يعيشون بالمناطق المحتلّة؟

 أقلّ ما يقال عن الأوضاع في المناطق المحتلة أنها غير إنسانية، وبقدر ما أعبّر عنها لا أستطيع أن أضعكم في الصورة الحقيقية الناجمة عن الممارسات اللامشروعة لنظام المخزن.

 في رأيك، أين يكمن حل القضية الصحراوية في ظلّ الصمت الدولي وتعنّت نظام المخزن؟

 المغرب لا يعترف بتاتا بقضيتنا، ويسعى جاهدا للضغط على الصحراويّين للدفع بهم للاعتراف على أنّهم مغربيون، قصد تبرير احتلاله لأراضينا أمام العالم.

 هل لك أن تروي لنا تاريخ نضالك ضد الاستعمار المغربي؟

  لقد عانيت الكثير في حياتي لأنّي كنت ضد الاحتلال المغربي لأراضينا وفكرة الصحراء مغربية، فإسبانيا هي التي استعمرتنا ووضعت لنا الحدود مع دول الجوار بين الجزائر وموريتانيا والمغرب، واسمنا هو الصحراء الغربية، وعليه قضيت نصف حياتي في السجون المغربية.

 ما مدى احترام النظام المغربي للمواثيق الدولية؟

 ممارسات نظام المخزن بالأراضي المحتلة لا يحكمها لا قانون ولا مواثيق دولية، فهو يطبّق سياسة الأرض المحروقة على كل من يريد الوقوف في وجهه أو يدافع عن حق من حقوق الصحراويّين، ويزجّ به في غياهب السجون ومراكز التعذيب، أين يذوق جميع أنواع الممارسات اللاإنسانية من تعذيب، ناهيك عن حرمانه من الزيارة وفي بعض الأحيان لا يعلم حتى أين هو. نستطيع القول أنّ الصحراويّين الذين يعيشون بالمناطق المحتلة  ميتون  بين الحصار المفروض عليهم في بيوتهم من جهة، والحصار المفروض عليهم في السجون المغربية من جهة أخرى.

 ما هي مطالبكم في الوقت الحالي بعد احتلال دام 40 سنة؟

  احتل المغرب أرضنا واستغلّ ثرواتنا على مرأى من أعين كل دول العالم والمنظمات الدولية، وبتواطؤ من بعض الجهات الغربية وحتى العربية التي لازالت لا تولي أي اهتمام لقضية اسمها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، إذا الشعب الصحراوي كغيره من الشعوب التي عاشت ويلات الاستعمار، يطالب من هيئة الأمم المتحدة ودول الاتّحاد الإفريقي المساندة لقضيته، وعلى رأسها شعب ثورة المليون ونصف مليون شهيد، وتقديم العون في سبيل تمكين شعب أعزل من تقرير مصيره، في حين نجد بعض الدول الغربية تساند نظام محمد السادس ولا تريد أن تفهم بأن قضيتنا تتعلّق بتصفية استعمار في القرن الـ21.

 هل يتّجه الشعب الصحراوي لحمل السلاح ضد نظام المخزن قريبا؟

 نحن نمدّ أيدينا للسلام مع المغرب، غير أنه إذا واصل تعنّته بهذه الطريقة، فنحن جاهزون لحمل السلاح والوقوف في وجهه، كما رأيتهم اتّسعت رقعة المطالبين بحمل السلاح خلال المؤتمر، وهذا إن دلّ على شيء فإنه يدلّ أن الشعب الصحراوي لن يدّخر أي جهد وحتى إن كانت الضريبة الاستشهاد من أجل قضيته.

 إذن، أنتم من مساندي العودة إلى الانتفاضة المسلّحة؟

 بالتأكيد، النظام المغربي يدفعنا إلى ذلك، من خلال غلقه لكل الأبواب والمنافذ المؤدية إلى إيجاد حل سلمي للقضية بعيدا عن مقترحه الحكم الذاتي، لأنّ الصحراويّين لا يقبلون إلا بتقرير المصير والاستفتاء الشعبي، كما فعله إخواننا في الجزائر الذين دفعوا أكبر قوة غربية آنذاك وأرضخوها لإجراء استفتاء تقرير المصير.

حاوره في مخيمات اللاجئين الصحراويّين بتندوف: لطفي العقون

 


المزيد من حوارات