شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

المخرج الجزائري لطفي بوشوشي لـ»المحور اليومي»:

«البئر يعرض لأول مرة في إطار مهرجان الفيلم العربي المتوج»


  26 ديسمبر 2015 - 11:55   قرئ 1089 مرة   0 تعليق   حوارات
«البئر يعرض لأول مرة في إطار مهرجان الفيلم العربي المتوج»

أكد المخرج الجزائري «لطفي بوشوشي» لـ «المحور اليومي» على أن فيلمه البئر لم تختره أية جهة منظمة لأي مهرجان بالجزائر، وتواجده في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية يعتبر عرضه الأول بالجزائر في إطار تظاهرة الفيلم العربي المتوج في طبعته الأولى.

عرض أخيرا فيلم البئر للمخرج لطفي بوشوشي بالجزائر، في أيام الفيلم العربي المتوج بقسنطينة، وهذا بعدما نال العديد من الجوائز في العديد من المشاركات، أقواها كانت مشاركته بالمهرجان الإسكنديرية الذي توج فيه بأربعة جوائز قيمة، وهو الذي تناول في سيناريو لياسين محمد بن الحاج، نظرة مغايرة للتاريخ الجزائر ومعالجة الثورة الجزائرية، بطلها الشعب ناضل من أجل الحرية وكان غالبا لإرادة الاستعمار الفرنسي ووحشيته، أين دمعت عيون الجمهور القسنطيني وهو يتتبع أحداث الفيلم، في مشاهد مؤثرة جدا من فنانين وجمهور عاشق للفن السابع، كانت من بينهم الفنانة القديرة بهية راشدي التي اعترف أنها أدمعت في أكثر من مشهد.

كيف تعبر عن عرض الأول للفيلم «البئر» في إطار مهرجان العربي للفيلم المتوج؟

 أعتبر ذلك تتويجا لهذا الفيلم، الذي عرض في الكثير من المهرجانات ونال الكثير من الجوائز، أهمها مهرجان الإسكندرية بمصر، والأغلب تجدي فيلم البئر هو الفيلم الجزائري الوحيد المتوج برباعية كاملة خارج الجزائر، حيث توج بأربعة جوائز، وشارك في مهرجان قرطاج، أين نال جائزة لجنة التحكيم.

ما تعليقك على أن هذا الفيلم لم يعرض بالجزائر إلا من خلال هذه الأيام التي أقيمت بقسنطينة؟

 حقيقة، هذا هو المشكل المطروح، فيلم البئر لم يعرض بالجزائر ولا أية مهرجانات مقامة بالجزائر عمدت على مشاركته، والتكريم هذا كان فقط في إطار تكريم الأفلام العربية المتوجة، ولكن أؤكد على أن «البئر» لم تختارها أية جهة منظمة.

هل من جديد تعمل فيه كمخرج بخصوص السينما؟

 أنتم تعلمون أنني مخرج وفي الوقت نفسه منتج، وحاليا بصدد إنتاج العديد من الأعمال، لكن في الإخراج لابد من وقت لأجد السيناريو المناسب والتمويل، وفي بلادنا حقيقة يستلزم من سنتين إلى ثلاثة سنوات لكي نخرج فيلما، ولكن الغير أحسن منا بكثير في مجال الفن السابع، حيث يرتقون إلى مستوى الاقتصاد السينمائي، ونحن للأسف لم نبلغ لهذا المستوى بعد.

لكي نتجه نحو تحقيق الاقتصاد السينمائي بالجزائر، ألا تجد أنه من اللازم توفير قاعات للسينما التي تعتبر الجزائر حاليا بلد عاقرا من هذا الجانب، حيث نحتفل بالسينما من ركح المسرح؟

 

 نجد هذا يدخل في نطاق التعبير عن خيار سياسي، فبعد الاستقلال الجزائر من العام 1963، اختاروا أن تقدم القاعات السينما للبلديات، ولكن هذه الأخيرة ليست لها أية صلاحية في السينما، هذا ليس بغنى عن الحديث الجمهور، والحاجة الأولى التي لابد أن تكون «التكوين»، لأن الشباب لدينا وله مستقبل في السينما، فقط لابد من توفير الدولة على سياسة سينمائية، وإن وجدت فهي تتجه نحو الكم من المهرجانات للسينما، لنبقى على أساسها ننتظر في الكيف.

 حاورته: صارة بوعياد