شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

محافظة المهرجان الثقافي الدولي للرقص المعاصر فاطمة الزهراء ناموس سنوسي:

المهرجان حقق أهدافه والتكوين مخطط سيستمر مستقبلا


  27 ديسمبر 2015 - 11:02   قرئ 962 مرة   1 تعليق   حوارات
المهرجان حقق أهدافه والتكوين مخطط سيستمر مستقبلا

 

 بدت محافظة المهرجان الدولي للرقص المعاصر واثقة من نفسها، سعيدة بتألق أشبال الجزائر وقدرتهم على منافسة الفرق الأجنبية التي شاركت في الطبعة السابعة واعدة بالمزيد، مؤكدة عن الهدف الأساسي من المهرجان وهو التكوين، الذي قالت إنه لن يتوقف حيث استحدثت المحافظة مخططا بعيد المدى.

 
اختتمت رسميا الطبعة السابعة من المهرجان، هل يمكن أن تعطينا تقيما لها؟
هي المرة الأولى التي أكون فيها على رأس محافظة المهرجان الدولي للرقص المعاصر، كما أن الوقت الذي منح لي للتحضير كان قليل جدا، حيث لم تتجاوز المدة ثلاثة أشهر، إلا أننا استطعنا بفضل تكافل الجهود إتمام التحضيرات والظهور أمام الجمهور بشكل مشرف، وذلك بفضل وزارة الثقافة التي ساعدتنا بشكل كبير، رفقة وزارة الخارجية إضافة إلى القنصليات التي قدمت لنا تسهيلات فيما يخص الفرق التابعة لها من ناحية التأشيرة، حيث لبت الدعوة 16 فرقة أجنبية وحضرت معنا، ولم يكن هناك أي تغيير في البرنامج وهذا إنجاز بالنسبة لنا.
 
حضور البالي كان مميزا ومكثفا، لماذا؟
تقوم مؤسسة البالي الوطني الجزائري بدور ريادي في تسويق والحفاظ على الرقصات الشعبية الجزائرية، وأصبحت سفيرا للجزائر في المحافل الدولية والعالمية من خلال العروض التي تؤديها وتكفي الشهادات والتكريمات التي افتكها خلال المسابقات والمهرجانات التي شارك فيها، ولهذا كانت هذه الطبعة بمثابة اعتراف وتكريم له.
 
كيف تم اختيار الفرق المشاركة؟
عند اختيار الفرق المشاركة حاولنا التركيز قدر المستطاع على الاحترافية العالية، وهذا ما جعلنا نختار الفرق المشاركة ولا نعتمد على اختيار القنصليات، من خلال وضع مجموعة من المعايير مع التركيز على الاحترافية، أما البالي الوطني الجزائري فيمثل الجزائر في المهرجان، لأنه يملك فنانين ذوي مستوى عالي لا يفرق عن الفرق القادمة من الخارج.
 
ظهرت خلال المهرجان مواهب جزائرية شابة ماذا ستضيف مستقبلا؟
كمعلمة ومخرجة أفكر دوما في المستقبل، وهذا الأخير مرهون بالشباب الذي يجب أن نضع فيه ثقتنا الكاملة حتى يكون في المستوى، ويصبح مستقبلا مخرجا وكوريغرافيا.
 
ما الذي يمكن أن يضيفه تنصيب محافظة من أهل الميدان للمهرجان؟
الجانب التقني والفني، الإداري لا يمكن أن يلم بهاذين الجانبين في وقت بسيط، أما المختص فمتمكن من كل التقنيات كما يستطيع أن يبدي رأيه بكل دقة في مستوى الفرق المشاركة سواء أجنبية أو جزائرية.
 
كيف هو واقع الرقص المعاصر والكلاسيكي في الجزائر؟
يتطور بشكل جيد ومنتظم، بصدق ودون مبالغة، بالنظر إلى طلبات الصغار والكبار المتزايدة على المجال الفني الراقي، وتهافتهم على أقسام الرقص في مختلف المدارس أو تلك التابعة للديوان الوطني للثقافة والإعلام. برامج الرقص التقليدي والشعبي تعمل في الاتجاه العالمي والمعاصر. هناك مواهب.
 
فتح المهرجان الدولي للرقص المعاصر هذه السنة المجال أمام الشباب للتكوين؟
هناك طاقة مشعة عند الشاب الجزائري، فكرنا في فتح أقسام خاصة بالبالي الوطني تستقبل مثل هذه الفرق للتربص، وقد أعلنت عن ذلك عبر الصحافة الوطنية، وأقول لكل من لديه الرغبة في احتراف الرقص الكلاسيكي والمعاصر أن يتقدم إلى البالي الوطني، وسيجد فريق محترف يشرف على عملية اختيار الأفضل (كاستينغ)، ليستفيدوا فيما بعد من تكوين نريد أن ينتهي بالتحاقهم النهائي بصفوفنا كفنانين محترفين.
 
ماهو إنجاز الطبعة السابعة؟
حسب رأيي إنجاز الطبعة السابعة هو التكوين الذي استفاد منه 50 شابا وشابة، حيث بدأناه قبل المهرجان منذ 05 ديسمبر الجاري رفقة شباب قادمين من مختلف ولايات الوطن كسيدي بلعباس، عين الدفلة، البليدة وغيرها، ولن نقول لهم إلى اللقاء حتى المهرجان القادم، إنما سنفتح لهم أبواب التكوين بعده حيث سنقوم على مستوانا بإعداد برنامج لمساعدتهم على أخذ الأسس الأولية في الرقص المعاصر من كوريغرافيا، ولباس وغيرها.
 
بماذا تعدين الجمهور مستقبلا؟
الطبعات السابقة كانت في المستوى ونحن نعيش الطبعة السابعة بفضل عملهم، وأؤكد أن الجمهور هو الشريك الدائم والأول للمهرجان، ونحن نفكر منذ الآن في الطبعة القادمة، ماذا استفدنا منه وماذا قدمنا للرقص المعاصر، والتحضيرات سنبدأها من الأن حتى نرتقي بهذا الفن، ونكون في مستوى الجمهور الذي يواكب مثل هذه الفعاليات.
 
حاورتها: سعاد شابخ