شريط الاخبار
الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل» القضاء يوسّع التحقيق في تمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق إتلاف 96 هكتارا من الغطاء النباتي خلال 24 ساعة احتجاجات.. غلق للطرقات واقتحام مديريات المياه بسبب العطش «القوات المسلحة بلغت مراتب تتوافق مع متطلبات احتفاظ الجزائر بسيادتها» ارتفاع نسبة توافد السياح الجزائريين على تونس بـ12.03بالمائة أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها بلجود يأمر «ويكا» الإندونيسية بالإسراع في تسليم مساكن «عدل» تونس تنافس الجزائر في تصدير الكهرباء إلى ليبيا قمة الجريحين في بولوغين ومقرة تبحث عن انتصار للتاريخ مجمّع «جيتاكس» يخل بالعهد ويترك جلود الأضاحي تُعفّن الشوارع جمعية حماية المستهلك تحقق في أسباب انقطاع المياه خلال العيد «سونلغاز» تفشل في ضمان التغطية بالكهرباء في العاصمة النفط بـ57 دولارا وسيناريوهات الأزمة تعود إلى الواجهة جلود الأضاحي ومخلّفات الذبح ديكور الأحياء والشوارع «الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات عقاب جماعي للجزائريين على مدار ثلاثة أيـــــــــــــــــــام من العيد! ندوة وطنية للطلبة يوم السبت بعد إقصائهم من المبادرات السابقة مافيا «الباركينغ» يفرضون منطقهم في مستغانم الـ «فاو» واليابان للمساعدة في تحريات حرائق الغابات بالجزائر استجابة محتشمة للمداومة..غياب النقل وجفاف الحنفيات يطبعون أيام العيد تذبذب وانقطاعات في التزويد بالمياه يُنغص فرحة العيد

محافظة المهرجان الثقافي الدولي للرقص المعاصر فاطمة الزهراء ناموس سنوسي:

المهرجان حقق أهدافه والتكوين مخطط سيستمر مستقبلا


  27 ديسمبر 2015 - 11:02   قرئ 1000 مرة   1 تعليق   حوارات
المهرجان حقق أهدافه والتكوين مخطط سيستمر مستقبلا

 

 بدت محافظة المهرجان الدولي للرقص المعاصر واثقة من نفسها، سعيدة بتألق أشبال الجزائر وقدرتهم على منافسة الفرق الأجنبية التي شاركت في الطبعة السابعة واعدة بالمزيد، مؤكدة عن الهدف الأساسي من المهرجان وهو التكوين، الذي قالت إنه لن يتوقف حيث استحدثت المحافظة مخططا بعيد المدى.

 
اختتمت رسميا الطبعة السابعة من المهرجان، هل يمكن أن تعطينا تقيما لها؟
هي المرة الأولى التي أكون فيها على رأس محافظة المهرجان الدولي للرقص المعاصر، كما أن الوقت الذي منح لي للتحضير كان قليل جدا، حيث لم تتجاوز المدة ثلاثة أشهر، إلا أننا استطعنا بفضل تكافل الجهود إتمام التحضيرات والظهور أمام الجمهور بشكل مشرف، وذلك بفضل وزارة الثقافة التي ساعدتنا بشكل كبير، رفقة وزارة الخارجية إضافة إلى القنصليات التي قدمت لنا تسهيلات فيما يخص الفرق التابعة لها من ناحية التأشيرة، حيث لبت الدعوة 16 فرقة أجنبية وحضرت معنا، ولم يكن هناك أي تغيير في البرنامج وهذا إنجاز بالنسبة لنا.
 
حضور البالي كان مميزا ومكثفا، لماذا؟
تقوم مؤسسة البالي الوطني الجزائري بدور ريادي في تسويق والحفاظ على الرقصات الشعبية الجزائرية، وأصبحت سفيرا للجزائر في المحافل الدولية والعالمية من خلال العروض التي تؤديها وتكفي الشهادات والتكريمات التي افتكها خلال المسابقات والمهرجانات التي شارك فيها، ولهذا كانت هذه الطبعة بمثابة اعتراف وتكريم له.
 
كيف تم اختيار الفرق المشاركة؟
عند اختيار الفرق المشاركة حاولنا التركيز قدر المستطاع على الاحترافية العالية، وهذا ما جعلنا نختار الفرق المشاركة ولا نعتمد على اختيار القنصليات، من خلال وضع مجموعة من المعايير مع التركيز على الاحترافية، أما البالي الوطني الجزائري فيمثل الجزائر في المهرجان، لأنه يملك فنانين ذوي مستوى عالي لا يفرق عن الفرق القادمة من الخارج.
 
ظهرت خلال المهرجان مواهب جزائرية شابة ماذا ستضيف مستقبلا؟
كمعلمة ومخرجة أفكر دوما في المستقبل، وهذا الأخير مرهون بالشباب الذي يجب أن نضع فيه ثقتنا الكاملة حتى يكون في المستوى، ويصبح مستقبلا مخرجا وكوريغرافيا.
 
ما الذي يمكن أن يضيفه تنصيب محافظة من أهل الميدان للمهرجان؟
الجانب التقني والفني، الإداري لا يمكن أن يلم بهاذين الجانبين في وقت بسيط، أما المختص فمتمكن من كل التقنيات كما يستطيع أن يبدي رأيه بكل دقة في مستوى الفرق المشاركة سواء أجنبية أو جزائرية.
 
كيف هو واقع الرقص المعاصر والكلاسيكي في الجزائر؟
يتطور بشكل جيد ومنتظم، بصدق ودون مبالغة، بالنظر إلى طلبات الصغار والكبار المتزايدة على المجال الفني الراقي، وتهافتهم على أقسام الرقص في مختلف المدارس أو تلك التابعة للديوان الوطني للثقافة والإعلام. برامج الرقص التقليدي والشعبي تعمل في الاتجاه العالمي والمعاصر. هناك مواهب.
 
فتح المهرجان الدولي للرقص المعاصر هذه السنة المجال أمام الشباب للتكوين؟
هناك طاقة مشعة عند الشاب الجزائري، فكرنا في فتح أقسام خاصة بالبالي الوطني تستقبل مثل هذه الفرق للتربص، وقد أعلنت عن ذلك عبر الصحافة الوطنية، وأقول لكل من لديه الرغبة في احتراف الرقص الكلاسيكي والمعاصر أن يتقدم إلى البالي الوطني، وسيجد فريق محترف يشرف على عملية اختيار الأفضل (كاستينغ)، ليستفيدوا فيما بعد من تكوين نريد أن ينتهي بالتحاقهم النهائي بصفوفنا كفنانين محترفين.
 
ماهو إنجاز الطبعة السابعة؟
حسب رأيي إنجاز الطبعة السابعة هو التكوين الذي استفاد منه 50 شابا وشابة، حيث بدأناه قبل المهرجان منذ 05 ديسمبر الجاري رفقة شباب قادمين من مختلف ولايات الوطن كسيدي بلعباس، عين الدفلة، البليدة وغيرها، ولن نقول لهم إلى اللقاء حتى المهرجان القادم، إنما سنفتح لهم أبواب التكوين بعده حيث سنقوم على مستوانا بإعداد برنامج لمساعدتهم على أخذ الأسس الأولية في الرقص المعاصر من كوريغرافيا، ولباس وغيرها.
 
بماذا تعدين الجمهور مستقبلا؟
الطبعات السابقة كانت في المستوى ونحن نعيش الطبعة السابعة بفضل عملهم، وأؤكد أن الجمهور هو الشريك الدائم والأول للمهرجان، ونحن نفكر منذ الآن في الطبعة القادمة، ماذا استفدنا منه وماذا قدمنا للرقص المعاصر، والتحضيرات سنبدأها من الأن حتى نرتقي بهذا الفن، ونكون في مستوى الجمهور الذي يواكب مثل هذه الفعاليات.
 
حاورتها: سعاد شابخ