شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

عبد القادر بن دعماش لـ «المحور اليومي»:

«الأزمة المالية وتراجع سعر البترول سيعيد للثقافة أنفاسها»


  09 جانفي 2016 - 11:02   قرئ 951 مرة   0 تعليق   حوارات
«الأزمة المالية وتراجع سعر البترول سيعيد للثقافة أنفاسها»

 

صرح عبد القادر بن دعماش لـ «المحور اليومي» بأن الاستثمار الثقافي جاء في وقت الأزمة التي تمر بها الجزائر حاليا، وهو الحل لدعم اقتصاد الدولة الجزائرية في ظل انهيار سعر البترول، وأكد يقول «تحيا هذه الأزمة التي منها سترجع للثقافة أنفاسها»، حيث يجدها تلعب دورا إيجابيا لتعزيز دور الثقافة بالجزائر في دفع عجلة التنمية.

 
كشف بن دعماش عن آخر إصدارات في كتبه عن الشيخ حسيسن، إضافة إلى فيلم وثائقي سيرى النور هذه السنة، وكتاب آخر للفنان محمد الباجي، وهو الموهوب والمبدع والمناضل، يهتم بتسجيل «الذاكرة الحية» للجيل القادم، مبرزا دور مسرحية 132 لولد عبد الرحمن كاكي، التي كانت نتاج إنعاش وتفعيل الحركة المسرحية بالجزائر، حيث منها كان تأميم المسرح الوطني كأول مؤسسة ثقافية في ظل الجزائر المستقلة.
 
كيف كانت بدايتك نحو تأسيس مهرجان الشعر الملحون؟
كان المهرجان الوطني في الأغنية الشعبية، حيث تنقلنا إلى سيدي بن خلوف، الذي يبقى مؤسس الشعر الملحون الذي يتجلى ضمن الأغنية الشعبية، وأردت أن أظهر هذه الشخصية، للتعرف عليها أكثر والدليل على ذلك مهرجان الشعر الملحون على المستوى الوطني، يقام بمدينة مستغانم، وتقام فيه محاضرات في كل سنة من شهر أوت، ونحن نحضر الدورة الرابعة لهذا العام، وتخلل مهرجان السنة الماضية مسابقة وطنية حول الشعر الملحون، موجهة للشباب وللكبار.
 
الشعر الملحون فقد بريقه عند الشباب والمسابقة التي فتحت بهدف التشجيع؟
هي فرصة للشباب المبدع في «الشعر الملحون» لكي يتعمق فيه، وهو موجود لكن عملنا على إبرازه وإظهاره تشجيعا للاهتمام أكثر بهذا النوع من الشعر، فالمبدعون موجودون على المستوى الوطني، وما يلزمنا فقط إظهاره.
 
قلت إنك رجل مسرح قبل أن تكون رجلا للموسيقى، كيف تجد المسرح اليوم؟
لست متابعا اليوم للمسرح، لكن المسرح ليس ما كان عليه في فترة السبعينيات، وليس في المستوى الذي كان في الأربعينيات والخمسينيات، حيث كانت لدينا شخصيات كبيرة، ونجحت على المستوى العربي، وهناك مهرجانات دولية كانت تلغي الجوائز بسبب الجزائر التي كانت كلما شاركت في مهرجان تتوج بالجائزة الكبرى، ولكن مع كل هذا أنا متفائل كثيرا لأن مستوى المسرح سيعود، فنحن نملك شبابا وشخصيات، وسيعود ذلك بالفائدة علينا لإنعاش المسرح بالجزائر والعودة به إلى عصره الذهبي. 
 
تم تأميم المسرح الجزائري كأول مؤسسة ثقافية بإرادة سياسية، كيف تستذكر هذا التاريخ؟
أجل، وهذا انطلاقا من مسرحية 132 لولد عبد الرحمن كاكي، وهي كتاب لتاريخ الجزائر أثناء الاستعمار الفرنسي، أنتجت من قبل فرقة كاكي «القارقوز» وهي التي بدأت في تحسيس الحركة المسرحية بالجزائر، عرضت بقاعة الأطلس من يوم 31 أكتوبر 1962، حيث كان أول عرض مسرحي في ظل الجزائر المستقلة، بحضور ضيوف كبار من الخارج على غرار «شي غيفارا»، حيث أوضح الرئيس الراحل بن بلة حينها بقوله «لو تنجحوا اليوم، سيكون لكم مسرح وطني» وبالفعل كان ذلك وبها تأسس المسرح وكان من أول المؤسسات الثقافية التي أممت.
 
 ماذا يمكن أن تقول عن الاستثمار الثقافي؟
عملت فيه ومازالت، فاليوم إمكانيات الدولة نقصت، وخمسون بالمئة منها زال، ولكي نغطي هذا النقص لابد من الاستثمار في هذا الميدان، لربما قد أهملناه ولم نمنحه أهمية كبيرة، فنعيد به الثقة للناس ونعلن الاستثمار في الكتاب، والنشاطات الفنية بصفة عامة، لتعود على الجزائر بعائد مالي، وتصنع الربح الاقتصادي، وهذا لا يطبق فقط بالجزائر، بل أشقاؤنا من الدول المجاورة يعملون على هذا النحو، وأنا أقول تحيا هذه الأزمة التي سترجع للثقافة أنفاسها.
 
ما هي آخر إصداراتك؟
آخر الإصدارات، الشيخ حسيسن، الفنان والمناضل الذي توفي في تونس، إضافة إلى فيلم وثائقي قيد الإنجاز وسيرى النور في الأشهر القليلة القادمة، كما أشرفت على إنهاء كتاب سيدي بن خلوف، وهو مؤسس الشعر الملحون في منطقة المغرب العربي، وكتاب آخر للفنان محمد الباجي، وهو الموهوب والمبدع، وكان رجلا مناضلا، لنؤسس لذكراه ليبقى قدوة للأجيال القادمة.
 
حاورته: صارة بوعياد