شريط الاخبار
شرطة ويلز تفتح تحقيقا في جريمة قتل وزير العدل يشارك في أعمال مجلس الوزراء العرب بالسودان إحباط محاولة تهريب 25 ألف أورو و60 ألف دولار صــــــراع أجيـــــــال يرهــــن مصيـــــر الأفــــــلان! الكاف تتهم شارف بـ الفساد بعد فضيحة الـ VAR أمير دي زاد يحاكم غيابيا بمحكمة سيدي امحمد اليوم الأفافاس يدخل الاستحقاقات التمهيدية للسينا في ظل صراع التأكيد ومحاولة العودة الجيش الجزائري ضمن أقوى 25 جيشا عالميا والثاني عربيا حملة أمنية لتفكيك شبكات دعم الإرهابيين بالناحيتين الأولى والثانية ماكرون يأمر بإحصاء التراث الجزائري المنهوب˜ تمهيدا لإعادته كونفدرالية النقابات تدعو إلى تخفيض ساعات التدريس وترفض المساس بعطلة الأسبوع نجل فنان شهير في السجن بتهمة السرقة نفطال تعزز تنافسيتها بالشراكة مع بورصة المناولة وتعميم استهلاك جي بي أل الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير

الفنانة السورية «رباب كنعان» لـ «المحور اليومي»:

«الدراما السورية لازالت تنتج وتوجه رسالة للعالم رغم الظروف»


  09 جانفي 2016 - 15:20   قرئ 3024 مرة   0 تعليق   حوارات
«الدراما السورية لازالت تنتج وتوجه رسالة للعالم  رغم الظروف»

 

«قسنطينة مدينة عشقتها على الورق من كتابات أحلام مستغانمي»

عبرت الفنانة السورية على هامش تواجدها بمهرجان الفيلم العربي المتوج، عن إعجابها بفكرة جمع كل الأفلام المتوجة والفائزة بمهرجان واحد موحد للعرب، هذا وقد أبدت سعادتها بتواجدها بإحدى المدن التاريخية «قسنطينة» التي أحبتها من قبل عبر كتابات الأديبة الجزائرية «أحلام مستغانمي»، حيث قالت رباب: «هي المدينة التي تكلمت عنها الكاتبة أحلام مستغانمي عبر كتبها وتركتنا نعشقها على الورق، وبمجيئي لزيارتها أصبت بالدهشة وفرحت.»
في البداية ما رأيك في الجزائر وأنت تزورينها لأول مرة؟
هي أول مرة أقوم بزيارة لي للجزائر، وأنا سعيدة جدا، بمتواجدي بقسنطينة هذه المدينة التي تكلمت عنها الكاتبة أحلام مستغانمي عبر كتبها وتركتنا نعشقها على الورق، وبمجيئي لزيارتها أصبت بالدهشة وانتابني الفرح، وعشت حالة تشوق، والآن بعدما شاهدتها أحببتها أكثر، وأتمنى أن أعود مرة أخرى لهذه المدينة.
 ما هو انطباعك عن أجواء المهرجان العربي للفيلم المتوج بقسنطينة في طبعته الأولى؟
أحلى شيء في هذا المهرجان، الفكرة بحد ذاتها، حيث جمع كل الأفلام المتوجة خلال السنة، فالمشاهد يجد فرصة لمشاهدة الأفلام التي فازت بالجوائز، فكانت منه الخلاصة، وشخصيا أحب أن أشاهد الأفلام التي حازت على جوائز، وأجدها فرصة كبيرة ومهمة بالنسبة لي، وأستمتع بمشاهدة أفلام من كل الوطن العربي، فهذا أهم شيء بالمهرجان.
 ماذا عن الدراما السورية حاليا بالرغم من الوضع الذي آل إليه البلد؟
في الحقيقة ابتعدت قليلا عن العمل أثناء الأزمة، حسب الظروف العائلية، فلست متعمقة في جو العمل، لكن على علم بأن هناك شركات إنتاج تشتغل وتنتج بجهد لتبقى موجودة بهذا الجو، وحتما هناك صعوبات، في مناطق التصوير وبالأصوات، وفي موضوع الكهرباء، فرغم كل هذه المشاكل الكثيرة، أردنا أن نقول للعالم إننا لا زلنا موجودين، ولدينا ما نقوله وما نعمل من أجله. 
 وهل ستعود الفنانة رباب كنعان لمحبيها من جديد؟
 الظروف صعبة للعمل الآن، غير أنني متفائلة بأن أعود لأعمل في ظروف أفضل، وخطوة خطوة سنعود لنضع البصمة مثل ما قمنا به سابقا، لأنني لا أريد أن أعيش خارج سوريا. 
شعار الطبعة الأولى من أيام الفيلم العربي المتوج كان حول «التسامح إنتاج مشترك»، ما رأيك فيه كفكرة؟
بشكل عام فكرة التسامح مهمة كثيرا، لكن في الوقت نفسه أجدها فكرة خطيرة، إذ لابد أن نعرف مع من نتسامح، فالتسامح شيء إنساني، قد يكون طريقا للسلام، لكن لابد أن يكون هناك سلام المنتصرين ليس سلام الضعفاء، ويتوجب التسامح دون ضعف، ودون أن نتنازل عن حقوقنا، ودون أن تتنازل عن وطنك، فالتسامح كلمة خطيرة لابد أن نرفع مستوى الوعي بها.
 يقال إن اللهجة الجزائرية صعبة، هل هذا صحيح، ماذا تعلمت من كلمات؟
ليست صعبة كثيرا، فخلال الفترة التي قضيتها تعلمت «لاباس»، بزاف»، وأتمنى أن لا يكون أحد «زعفان» لا في الجزائر ولا في سوريا ولا في أي بلد كان، ونحن ننتظر فرحا كبيرا قادما، بأمل وبتفاؤل، وأن يعم السلام في كل مكان.
 كآخر كلمة، ماذا تقولين عبر «المحور»؟
أريد أن أقول سعدت كثيرا، لأنني تعرفت على الشعب الجزائري، فلم أكن أحمل أي فكرة عن طريقة تعامله مع الآخر، غير أنني وجدته شعبا طيبا جدا، ودافئا جدا، وأنا سعيدة للتعرف على هذا الشعب الجميل.
 
حاورتها: صارة بوعياد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات