شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

الفنانة السورية «رباب كنعان» لـ «المحور اليومي»:

«الدراما السورية لازالت تنتج وتوجه رسالة للعالم رغم الظروف»


  09 جانفي 2016 - 15:20   قرئ 2879 مرة   0 تعليق   حوارات
«الدراما السورية لازالت تنتج وتوجه رسالة للعالم  رغم الظروف»

 

«قسنطينة مدينة عشقتها على الورق من كتابات أحلام مستغانمي»

عبرت الفنانة السورية على هامش تواجدها بمهرجان الفيلم العربي المتوج، عن إعجابها بفكرة جمع كل الأفلام المتوجة والفائزة بمهرجان واحد موحد للعرب، هذا وقد أبدت سعادتها بتواجدها بإحدى المدن التاريخية «قسنطينة» التي أحبتها من قبل عبر كتابات الأديبة الجزائرية «أحلام مستغانمي»، حيث قالت رباب: «هي المدينة التي تكلمت عنها الكاتبة أحلام مستغانمي عبر كتبها وتركتنا نعشقها على الورق، وبمجيئي لزيارتها أصبت بالدهشة وفرحت.»
في البداية ما رأيك في الجزائر وأنت تزورينها لأول مرة؟
هي أول مرة أقوم بزيارة لي للجزائر، وأنا سعيدة جدا، بمتواجدي بقسنطينة هذه المدينة التي تكلمت عنها الكاتبة أحلام مستغانمي عبر كتبها وتركتنا نعشقها على الورق، وبمجيئي لزيارتها أصبت بالدهشة وانتابني الفرح، وعشت حالة تشوق، والآن بعدما شاهدتها أحببتها أكثر، وأتمنى أن أعود مرة أخرى لهذه المدينة.
 ما هو انطباعك عن أجواء المهرجان العربي للفيلم المتوج بقسنطينة في طبعته الأولى؟
أحلى شيء في هذا المهرجان، الفكرة بحد ذاتها، حيث جمع كل الأفلام المتوجة خلال السنة، فالمشاهد يجد فرصة لمشاهدة الأفلام التي فازت بالجوائز، فكانت منه الخلاصة، وشخصيا أحب أن أشاهد الأفلام التي حازت على جوائز، وأجدها فرصة كبيرة ومهمة بالنسبة لي، وأستمتع بمشاهدة أفلام من كل الوطن العربي، فهذا أهم شيء بالمهرجان.
 ماذا عن الدراما السورية حاليا بالرغم من الوضع الذي آل إليه البلد؟
في الحقيقة ابتعدت قليلا عن العمل أثناء الأزمة، حسب الظروف العائلية، فلست متعمقة في جو العمل، لكن على علم بأن هناك شركات إنتاج تشتغل وتنتج بجهد لتبقى موجودة بهذا الجو، وحتما هناك صعوبات، في مناطق التصوير وبالأصوات، وفي موضوع الكهرباء، فرغم كل هذه المشاكل الكثيرة، أردنا أن نقول للعالم إننا لا زلنا موجودين، ولدينا ما نقوله وما نعمل من أجله. 
 وهل ستعود الفنانة رباب كنعان لمحبيها من جديد؟
 الظروف صعبة للعمل الآن، غير أنني متفائلة بأن أعود لأعمل في ظروف أفضل، وخطوة خطوة سنعود لنضع البصمة مثل ما قمنا به سابقا، لأنني لا أريد أن أعيش خارج سوريا. 
شعار الطبعة الأولى من أيام الفيلم العربي المتوج كان حول «التسامح إنتاج مشترك»، ما رأيك فيه كفكرة؟
بشكل عام فكرة التسامح مهمة كثيرا، لكن في الوقت نفسه أجدها فكرة خطيرة، إذ لابد أن نعرف مع من نتسامح، فالتسامح شيء إنساني، قد يكون طريقا للسلام، لكن لابد أن يكون هناك سلام المنتصرين ليس سلام الضعفاء، ويتوجب التسامح دون ضعف، ودون أن نتنازل عن حقوقنا، ودون أن تتنازل عن وطنك، فالتسامح كلمة خطيرة لابد أن نرفع مستوى الوعي بها.
 يقال إن اللهجة الجزائرية صعبة، هل هذا صحيح، ماذا تعلمت من كلمات؟
ليست صعبة كثيرا، فخلال الفترة التي قضيتها تعلمت «لاباس»، بزاف»، وأتمنى أن لا يكون أحد «زعفان» لا في الجزائر ولا في سوريا ولا في أي بلد كان، ونحن ننتظر فرحا كبيرا قادما، بأمل وبتفاؤل، وأن يعم السلام في كل مكان.
 كآخر كلمة، ماذا تقولين عبر «المحور»؟
أريد أن أقول سعدت كثيرا، لأنني تعرفت على الشعب الجزائري، فلم أكن أحمل أي فكرة عن طريقة تعامله مع الآخر، غير أنني وجدته شعبا طيبا جدا، ودافئا جدا، وأنا سعيدة للتعرف على هذا الشعب الجميل.
 
حاورتها: صارة بوعياد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات