شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

الفنانة السورية «رباب كنعان» لـ «المحور اليومي»:

«الدراما السورية لازالت تنتج وتوجه رسالة للعالم رغم الظروف»


  09 جانفي 2016 - 15:20   قرئ 3391 مرة   0 تعليق   حوارات
«الدراما السورية لازالت تنتج وتوجه رسالة للعالم  رغم الظروف»

 

«قسنطينة مدينة عشقتها على الورق من كتابات أحلام مستغانمي»

عبرت الفنانة السورية على هامش تواجدها بمهرجان الفيلم العربي المتوج، عن إعجابها بفكرة جمع كل الأفلام المتوجة والفائزة بمهرجان واحد موحد للعرب، هذا وقد أبدت سعادتها بتواجدها بإحدى المدن التاريخية «قسنطينة» التي أحبتها من قبل عبر كتابات الأديبة الجزائرية «أحلام مستغانمي»، حيث قالت رباب: «هي المدينة التي تكلمت عنها الكاتبة أحلام مستغانمي عبر كتبها وتركتنا نعشقها على الورق، وبمجيئي لزيارتها أصبت بالدهشة وفرحت.»
في البداية ما رأيك في الجزائر وأنت تزورينها لأول مرة؟
هي أول مرة أقوم بزيارة لي للجزائر، وأنا سعيدة جدا، بمتواجدي بقسنطينة هذه المدينة التي تكلمت عنها الكاتبة أحلام مستغانمي عبر كتبها وتركتنا نعشقها على الورق، وبمجيئي لزيارتها أصبت بالدهشة وانتابني الفرح، وعشت حالة تشوق، والآن بعدما شاهدتها أحببتها أكثر، وأتمنى أن أعود مرة أخرى لهذه المدينة.
 ما هو انطباعك عن أجواء المهرجان العربي للفيلم المتوج بقسنطينة في طبعته الأولى؟
أحلى شيء في هذا المهرجان، الفكرة بحد ذاتها، حيث جمع كل الأفلام المتوجة خلال السنة، فالمشاهد يجد فرصة لمشاهدة الأفلام التي فازت بالجوائز، فكانت منه الخلاصة، وشخصيا أحب أن أشاهد الأفلام التي حازت على جوائز، وأجدها فرصة كبيرة ومهمة بالنسبة لي، وأستمتع بمشاهدة أفلام من كل الوطن العربي، فهذا أهم شيء بالمهرجان.
 ماذا عن الدراما السورية حاليا بالرغم من الوضع الذي آل إليه البلد؟
في الحقيقة ابتعدت قليلا عن العمل أثناء الأزمة، حسب الظروف العائلية، فلست متعمقة في جو العمل، لكن على علم بأن هناك شركات إنتاج تشتغل وتنتج بجهد لتبقى موجودة بهذا الجو، وحتما هناك صعوبات، في مناطق التصوير وبالأصوات، وفي موضوع الكهرباء، فرغم كل هذه المشاكل الكثيرة، أردنا أن نقول للعالم إننا لا زلنا موجودين، ولدينا ما نقوله وما نعمل من أجله. 
 وهل ستعود الفنانة رباب كنعان لمحبيها من جديد؟
 الظروف صعبة للعمل الآن، غير أنني متفائلة بأن أعود لأعمل في ظروف أفضل، وخطوة خطوة سنعود لنضع البصمة مثل ما قمنا به سابقا، لأنني لا أريد أن أعيش خارج سوريا. 
شعار الطبعة الأولى من أيام الفيلم العربي المتوج كان حول «التسامح إنتاج مشترك»، ما رأيك فيه كفكرة؟
بشكل عام فكرة التسامح مهمة كثيرا، لكن في الوقت نفسه أجدها فكرة خطيرة، إذ لابد أن نعرف مع من نتسامح، فالتسامح شيء إنساني، قد يكون طريقا للسلام، لكن لابد أن يكون هناك سلام المنتصرين ليس سلام الضعفاء، ويتوجب التسامح دون ضعف، ودون أن نتنازل عن حقوقنا، ودون أن تتنازل عن وطنك، فالتسامح كلمة خطيرة لابد أن نرفع مستوى الوعي بها.
 يقال إن اللهجة الجزائرية صعبة، هل هذا صحيح، ماذا تعلمت من كلمات؟
ليست صعبة كثيرا، فخلال الفترة التي قضيتها تعلمت «لاباس»، بزاف»، وأتمنى أن لا يكون أحد «زعفان» لا في الجزائر ولا في سوريا ولا في أي بلد كان، ونحن ننتظر فرحا كبيرا قادما، بأمل وبتفاؤل، وأن يعم السلام في كل مكان.
 كآخر كلمة، ماذا تقولين عبر «المحور»؟
أريد أن أقول سعدت كثيرا، لأنني تعرفت على الشعب الجزائري، فلم أكن أحمل أي فكرة عن طريقة تعامله مع الآخر، غير أنني وجدته شعبا طيبا جدا، ودافئا جدا، وأنا سعيدة للتعرف على هذا الشعب الجميل.
 
حاورتها: صارة بوعياد