شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

المخرج المسرحي عبد الرحمان هوش لـ «المحور اليومي»:

«توزيع الأرباح ميزة جوائز مهرجان المسرح الأمازيغي هذه السنة»


  11 جانفي 2016 - 15:23   قرئ 1102 مرة   0 تعليق   حوارات
«توزيع الأرباح ميزة جوائز مهرجان المسرح الأمازيغي هذه السنة»

 صرح المخرج المسرحي، عبد الرحمان هوش، بأن مهرجان المسرح الأمازيغي في طبعته هذه السنة لا يرقى إلى المستوى المطلوب، وذلك بسبب إقصاء مشاركة الجمعيات المسرحية التي كانت تنشطه أكثر بإبداعاتها الخادمة للثقافة عكس المسارح الجهوية التي تهمها التجارة بالدرجة الأولى.

 
نستهل حديثنا بالتكلم عن مسيرتك المسرحية لتقريبك أكثر للقراء؟
مسيرتي الفنية تعود إلى 30 سنة من العمل المسرحي، وبالتحديد في سنة 74، حين كنت طالبا في بومرداس، ولأول مرة أحضر مسرحية لكاتب ياسين «معركة ألفين سنة» وبهذه المسرحية توجهت أفكاري إلى حب المسرح وانخرطت بعدها في جمعية بالجامعة أين كنت أنشط مع مجموعة من الطلاب نمثل وننتج بأفكارنا، وفي سنة 1978 بمنطقة «إفرحونن» بولاية تيزي وزو دخلت إلى فرقة الكشافة أين كنت أنشط هناك بأعمال فولكلورية، وواصلت في ذلك إلى غاية سنة 1986، لأكون بعدها فرقتي الخاصة باسم «ايليلن» المعروفة كثيرا في المنطقة، كما أننا تحصلنا على الجائزة الكبرى في مهرجان مستغانم في 1995، ومنه كانت الانطلاقة الحقيقية لمسيرتي المسرحية مع الفرقة، أما الإخراج فكان للأستاذ حميد بن طيب فضل في دخولي إلى مجال الإخراج المسرحي، لأنه كان رجل مسرح بالدرجة الأولى، حيث تعامل مع عبد القادر علولة وكاتب ياسين أي في الفترة التي تميزت بأسماء ثقيلة في المسرح الجزائري.
 
كم مسرحية أخرجتها في مسيرتك؟
قائمة المسرحيات التي أخرجتها هي 5، منها مسرحية «أولاش الحرقة أولاش» التي تبث حاليا في التلفزيون، ومسرحيات أخرى على غرار «ثيسليث» التي أخذت بها جائزة أحسن نص بمستغانم في 2013.
 
بما أنك ناشط في المسرح الأمازيغي، نريد أن نعرف رأيك في مهرجان المسرح الأمازيغي الذي يقام بمدينة باتنة؟
المهرجان كان  أكثر نشاطا بفعل الجمعيات التي تبدع بإنتاجاتها وإبداعاتها وتعرضها على خشبة المسرح، أما هذه السنة فللأسف تم إقصاء كل الجمعيات ومنعنا من المشاركة لأن الأولوية حسبهم للمسارح الجهوية، في الحقيقة لم أطلب المشاركة في المهرجان بسبب هذا القرار المجحف في حق الجمعيات.
 
قبل هذا القرار، كنت تريد المشاركة؟
لم أكن أريد المشاركة ولم أبحث عن وسيلة توصلني إلى المهرجان، ففي العام الماضي المهرجان كرمني واعترف بمسيرتي المهنية في حق المسرح الأمازيغي، أما هذه السنة فقرار إلغاء مشاركة الجمعيات أشعرني بالأسف لأنه خطأ، فالمسارح الجهوية أعمالها تجارية أكثر مما هي حفاظ على الثقافة، لأنهم يعملون فقط من أجل المال، أما الجمعيات فبقلة الإمكانيات المادية نستطيع أن ننتج عملا مسرحيا ذا مستوى راقيا، أنا ضد هذه السياسة وفي العام القادم إذا بقي هذا القرار لن أسكت، وليس هذا رأيي فقط، فكل الجمعيات الناشطة في المجال المسرحي شعرت بهذا الإقصاء واعتبرته ظلما في حق إبداعاتها، لأن الثقافة ليست تجارة.
 
وكيف تقيم مستوى المسرحيات التي تحصلت على المراتب الأولى في المهرجان؟
في الحقيقة مهرجان هذه السنة هو توزيع للأرباح وليس تقييما للإبداع، فأغلبية المسرحيات ذات مستويات لا ترتقي بالمسرح الأمازيغي، وهذا كان منتظرا لأنه ليس هناك أبداع في المسارح الجهوية.
 
وماذا عن الجائزة الأولى التي كانت من نصيب المسرح الجهوي لبجاية، هل هي بنفس المستوى الذي تتكلم عنه؟
مسرح بجاية لا يمكن أن نظلمه بهذا الرأي لأنه يتضمن طاقات إبداعية كبيرة، والجائزة من نصيبه لأنهم متحكمون في المسرح، وصاحب المسرحية التي فازت هو مناضل في المسرح الأمازيغي، وفعلا هذا هو الفرق لأنهم يعملون على الثقافة.
 
ومن هذا الحديث، أين تضع المسرح الأمازيغي؟
هو الآن في وضعية محرجة قليلا، لكن هناك طاقات تستطيع تفعيله فقط بتوفير الوسائل والإمكانيات، وأريد أن أشير دائما إلى أن الجمعيات المسرحية لو تتحصل على نسبة 25 بالمئة من الميزانية التي تعطى للمسارح الجهوية لإنتاج مسرحية واحدة،  ستنتج بها الكثير من الإبداعات المشرفة، لكن لا أريد أن أنسى مساعدات السيد الهادي ولد علي عندما كان يشغل منصب مدير الثقافة بولاية تيزي وزو حين كان يوفر لي كل الوسائل ويقول لي، «إعمل فقط.»
 
وهل هناك مشاريع مسرحية لم تستطع إخراجها بسبب نقص الإمكانيات؟
أكيد كل الناشطين في هذا المجال يعانون من نفس المشكل، فمثلا اللجان الفنية التي تتضمنها المسارح الجهوية تقوم بتوزيع الأرباح فيما بينها، ففي العام الماضي قمت بوضع نص عن الشيخ محند أولحسين، المفاجأة أن واحدا في اللجنة لم يقنعه النص بحجة أنه قصير، وهذا ليس بسبب، وأقصوني لهذا.
 
وهل من أعمال في الطريق؟
إلى جانب إخراجي لمسرحية «قضيتكم قضيتنا» التي تتحدث عن القضية الفلسطينية والتي كانت من إنتاج جمعية الإبتسامة من ولاية البويرة، الآن لديا مسرحية في المسرح الجهوي موجهة للأطفال اسمها «الحسناء والأقزام السبعة» وإن شاء الله ستكون جاهزة في الآجال القريبة، كما تحصلت من خلال نصها على المرتبة الرابعة في جائزة «موحيا» في طبعة العام الماضي.
 
حاورته: جميلة زيكيو