شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

المخرج المسرحي عبد الرحمان هوش لـ «المحور اليومي»:

«توزيع الأرباح ميزة جوائز مهرجان المسرح الأمازيغي هذه السنة»


  11 جانفي 2016 - 15:23   قرئ 1069 مرة   0 تعليق   حوارات
«توزيع الأرباح ميزة جوائز مهرجان المسرح الأمازيغي هذه السنة»

 صرح المخرج المسرحي، عبد الرحمان هوش، بأن مهرجان المسرح الأمازيغي في طبعته هذه السنة لا يرقى إلى المستوى المطلوب، وذلك بسبب إقصاء مشاركة الجمعيات المسرحية التي كانت تنشطه أكثر بإبداعاتها الخادمة للثقافة عكس المسارح الجهوية التي تهمها التجارة بالدرجة الأولى.

 
نستهل حديثنا بالتكلم عن مسيرتك المسرحية لتقريبك أكثر للقراء؟
مسيرتي الفنية تعود إلى 30 سنة من العمل المسرحي، وبالتحديد في سنة 74، حين كنت طالبا في بومرداس، ولأول مرة أحضر مسرحية لكاتب ياسين «معركة ألفين سنة» وبهذه المسرحية توجهت أفكاري إلى حب المسرح وانخرطت بعدها في جمعية بالجامعة أين كنت أنشط مع مجموعة من الطلاب نمثل وننتج بأفكارنا، وفي سنة 1978 بمنطقة «إفرحونن» بولاية تيزي وزو دخلت إلى فرقة الكشافة أين كنت أنشط هناك بأعمال فولكلورية، وواصلت في ذلك إلى غاية سنة 1986، لأكون بعدها فرقتي الخاصة باسم «ايليلن» المعروفة كثيرا في المنطقة، كما أننا تحصلنا على الجائزة الكبرى في مهرجان مستغانم في 1995، ومنه كانت الانطلاقة الحقيقية لمسيرتي المسرحية مع الفرقة، أما الإخراج فكان للأستاذ حميد بن طيب فضل في دخولي إلى مجال الإخراج المسرحي، لأنه كان رجل مسرح بالدرجة الأولى، حيث تعامل مع عبد القادر علولة وكاتب ياسين أي في الفترة التي تميزت بأسماء ثقيلة في المسرح الجزائري.
 
كم مسرحية أخرجتها في مسيرتك؟
قائمة المسرحيات التي أخرجتها هي 5، منها مسرحية «أولاش الحرقة أولاش» التي تبث حاليا في التلفزيون، ومسرحيات أخرى على غرار «ثيسليث» التي أخذت بها جائزة أحسن نص بمستغانم في 2013.
 
بما أنك ناشط في المسرح الأمازيغي، نريد أن نعرف رأيك في مهرجان المسرح الأمازيغي الذي يقام بمدينة باتنة؟
المهرجان كان  أكثر نشاطا بفعل الجمعيات التي تبدع بإنتاجاتها وإبداعاتها وتعرضها على خشبة المسرح، أما هذه السنة فللأسف تم إقصاء كل الجمعيات ومنعنا من المشاركة لأن الأولوية حسبهم للمسارح الجهوية، في الحقيقة لم أطلب المشاركة في المهرجان بسبب هذا القرار المجحف في حق الجمعيات.
 
قبل هذا القرار، كنت تريد المشاركة؟
لم أكن أريد المشاركة ولم أبحث عن وسيلة توصلني إلى المهرجان، ففي العام الماضي المهرجان كرمني واعترف بمسيرتي المهنية في حق المسرح الأمازيغي، أما هذه السنة فقرار إلغاء مشاركة الجمعيات أشعرني بالأسف لأنه خطأ، فالمسارح الجهوية أعمالها تجارية أكثر مما هي حفاظ على الثقافة، لأنهم يعملون فقط من أجل المال، أما الجمعيات فبقلة الإمكانيات المادية نستطيع أن ننتج عملا مسرحيا ذا مستوى راقيا، أنا ضد هذه السياسة وفي العام القادم إذا بقي هذا القرار لن أسكت، وليس هذا رأيي فقط، فكل الجمعيات الناشطة في المجال المسرحي شعرت بهذا الإقصاء واعتبرته ظلما في حق إبداعاتها، لأن الثقافة ليست تجارة.
 
وكيف تقيم مستوى المسرحيات التي تحصلت على المراتب الأولى في المهرجان؟
في الحقيقة مهرجان هذه السنة هو توزيع للأرباح وليس تقييما للإبداع، فأغلبية المسرحيات ذات مستويات لا ترتقي بالمسرح الأمازيغي، وهذا كان منتظرا لأنه ليس هناك أبداع في المسارح الجهوية.
 
وماذا عن الجائزة الأولى التي كانت من نصيب المسرح الجهوي لبجاية، هل هي بنفس المستوى الذي تتكلم عنه؟
مسرح بجاية لا يمكن أن نظلمه بهذا الرأي لأنه يتضمن طاقات إبداعية كبيرة، والجائزة من نصيبه لأنهم متحكمون في المسرح، وصاحب المسرحية التي فازت هو مناضل في المسرح الأمازيغي، وفعلا هذا هو الفرق لأنهم يعملون على الثقافة.
 
ومن هذا الحديث، أين تضع المسرح الأمازيغي؟
هو الآن في وضعية محرجة قليلا، لكن هناك طاقات تستطيع تفعيله فقط بتوفير الوسائل والإمكانيات، وأريد أن أشير دائما إلى أن الجمعيات المسرحية لو تتحصل على نسبة 25 بالمئة من الميزانية التي تعطى للمسارح الجهوية لإنتاج مسرحية واحدة،  ستنتج بها الكثير من الإبداعات المشرفة، لكن لا أريد أن أنسى مساعدات السيد الهادي ولد علي عندما كان يشغل منصب مدير الثقافة بولاية تيزي وزو حين كان يوفر لي كل الوسائل ويقول لي، «إعمل فقط.»
 
وهل هناك مشاريع مسرحية لم تستطع إخراجها بسبب نقص الإمكانيات؟
أكيد كل الناشطين في هذا المجال يعانون من نفس المشكل، فمثلا اللجان الفنية التي تتضمنها المسارح الجهوية تقوم بتوزيع الأرباح فيما بينها، ففي العام الماضي قمت بوضع نص عن الشيخ محند أولحسين، المفاجأة أن واحدا في اللجنة لم يقنعه النص بحجة أنه قصير، وهذا ليس بسبب، وأقصوني لهذا.
 
وهل من أعمال في الطريق؟
إلى جانب إخراجي لمسرحية «قضيتكم قضيتنا» التي تتحدث عن القضية الفلسطينية والتي كانت من إنتاج جمعية الإبتسامة من ولاية البويرة، الآن لديا مسرحية في المسرح الجهوي موجهة للأطفال اسمها «الحسناء والأقزام السبعة» وإن شاء الله ستكون جاهزة في الآجال القريبة، كما تحصلت من خلال نصها على المرتبة الرابعة في جائزة «موحيا» في طبعة العام الماضي.
 
حاورته: جميلة زيكيو
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha