شريط الاخبار
الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة

الأمين العام لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الشيخ يوسف مشريّة لـ المحور اليومي :

تأثيـــــر داعــــش ضئيــــل جـــــدا فــــي الجزائــــر والشعـــــب اكتـــــوى بويــــلات الإرهـــــــــــاب


  11 جانفي 2016 - 21:57   قرئ 1850 مرة   0 تعليق   حوارات
تأثيـــــر داعــــش ضئيــــل جـــــدا فــــي الجزائــــر والشعـــــب اكتـــــوى بويــــلات الإرهـــــــــــاب

الخطر قائم ... والفكر الداعشي نسخة قديمة تتجدد في ثوب جديد 

  كشف الأمين العام لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الشيخ يوسف مشرية أن الجزائريين أداروا ظهرهم لتنظيم داعش بسبب فطنة المواطنين، خاصة الشباب الذين لم يعودوا يؤمنون بالأفــــــكار المتطرفة. كما أن الظروف الصعبة التي عرفتها الجزائر في التسعينيّات، والأزمة الأمنية التي ضربت البلاد، تعد سببا رئيسا في نفور الجزائريين وعدم التعاطف مع ممارسات التنظيم المخالفة لكل الأعراف والقوانين الدولية والديانات السماوية.

 

 وأكد محدثنا أن عدد الجزائريين الذين التحقوا بداعش قليل جدا قارنة بباقي الدول العربية والإسلامية الأخرى.

 هل استطاع تنظيم داعش التأثير على عقول الشباب الجزائريين خصوصا والمجتمع عموما؟  

أعتقد أن امتداد الفكر الداعشي في الجزائر لم يكن كبيرا غير أن هناك اختراق فكري في العالم الافتراضي، عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وفيما يخص الإحصائيات الخاصة بالتحاق الشباب بهذا التنظيم، فليس هناك إحصائيات دقيقة في هذا الشأن، غير أن المعطيات تشير إلى أنه ضئيل جدا.

ولكن بما أن الفكر قائم فالتهديد مازال محدقا، وبما أن الفكر الداعشي نسخة قديمة تتجدد في ثوب جديد ـ ككل مرة ـ فقبل أن يكون الفكر الداعشي الذي يعتبر الجيل الرابع مكان التكفيريين وليس الجهاديين، كان قبلة تنظيم القاعدة، وقبل هذا كان التنظيم تنظيمَ الجماعات الإسلامية المسلحة.

 هل تفطنت الجزائر لهذا الأمر؟

الجزائر استطاعت أن تتفطن لهذا الأمر وتقضي على رؤوس التكفريين خلال العشرية السوداء، ورموز هذا الفكر التكفيري بعد إسقاط أحد رموز هذا التنظيم وهو أبو الحسن رشيد البليدي الذي كان يروج لهذا الفكر المتطرف، ولكن في العالم الافتراضي هناك تعاطف مع هذا التنظيم، والإحصائيات تدل على أن اختراق الفكر الداعشي الجزائرَ قليل مقارنة بالدول الأخرى مثل ليبيا والمغرب، ولكن تبقى هناك خلايا نائمة لابد من القضاء عليها.

ما هي التحديات التي تنتظر الجزائر وماهي التخوفات المستقبلية؟

التقاء الفكر الداعشي بالتنظيمات الأخرى خاصة منها  بوكو- حرام  التي استطاعت أن توسع من نشاطها إلى قرى في النيجر والكاميرون غير البعيدتين عن حدودنا،  بعد أن يلتقي التنظيمين في ليبيا، وهذا سيشكل خطرا كبيرا، فلابد أن تكون للشباب مرجعية وطنية يعتمدها علماء وأئمة جزائريين في تحقيق الحصانة الفكرية من الفكر المتطرف أو الداعشي، بدءا من الأسرة ثم المواقع الإليكترونية، وعلى السلطات تكثيف العمل للقضاء على الفكر المتطرف و تصفية الكثير من مكتباتنا  في الجزائر من الفكر الداعشي المتطرف.

 لكن الخطر مازال قائما عبر مواقع التفاعل الاجتماعي، ما تعليقك؟

العالم الافتراضي لا مفر منه، فقد استطاع تنظيم داعش الإرهابي أن ينتصر افتراضيا،  بحيث أشارت إحصائيات رلى أن هناك أكثر من 5 آلاف شخص يشيدون بأعمال داعش، وهذا لابد أن يكون عملا موازيا من طرف العلماء والأئمة؛  من خلال التواصل والحوار وهذا ما تقوم به الرابطة بعد أن دعتها السلطات لعرض التجربة الجزائرية. وخلال الالتقاء بعناصر  بوكوا حرام  في السجون النيجيرية، اكتشفنا أن غياب التواصل والحوار هو الذي جعل هؤلاء الشباب يغرر بهم ويلتحقون بـ  داعش  .

حاورته/ ياسمين بوعلي 

 


المزيد من حوارات