شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

الأمين العام لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الشيخ يوسف مشريّة لـ المحور اليومي :

تأثيـــــر داعــــش ضئيــــل جـــــدا فــــي الجزائــــر والشعـــــب اكتـــــوى بويــــلات الإرهـــــــــــاب


  11 جانفي 2016 - 21:57   قرئ 1331 مرة   0 تعليق   حوارات
تأثيـــــر داعــــش ضئيــــل جـــــدا فــــي الجزائــــر والشعـــــب اكتـــــوى بويــــلات الإرهـــــــــــاب

الخطر قائم ... والفكر الداعشي نسخة قديمة تتجدد في ثوب جديد 

  كشف الأمين العام لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الشيخ يوسف مشرية أن الجزائريين أداروا ظهرهم لتنظيم داعش بسبب فطنة المواطنين، خاصة الشباب الذين لم يعودوا يؤمنون بالأفــــــكار المتطرفة. كما أن الظروف الصعبة التي عرفتها الجزائر في التسعينيّات، والأزمة الأمنية التي ضربت البلاد، تعد سببا رئيسا في نفور الجزائريين وعدم التعاطف مع ممارسات التنظيم المخالفة لكل الأعراف والقوانين الدولية والديانات السماوية.

 

 وأكد محدثنا أن عدد الجزائريين الذين التحقوا بداعش قليل جدا قارنة بباقي الدول العربية والإسلامية الأخرى.

 هل استطاع تنظيم داعش التأثير على عقول الشباب الجزائريين خصوصا والمجتمع عموما؟  

أعتقد أن امتداد الفكر الداعشي في الجزائر لم يكن كبيرا غير أن هناك اختراق فكري في العالم الافتراضي، عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وفيما يخص الإحصائيات الخاصة بالتحاق الشباب بهذا التنظيم، فليس هناك إحصائيات دقيقة في هذا الشأن، غير أن المعطيات تشير إلى أنه ضئيل جدا.

ولكن بما أن الفكر قائم فالتهديد مازال محدقا، وبما أن الفكر الداعشي نسخة قديمة تتجدد في ثوب جديد ـ ككل مرة ـ فقبل أن يكون الفكر الداعشي الذي يعتبر الجيل الرابع مكان التكفيريين وليس الجهاديين، كان قبلة تنظيم القاعدة، وقبل هذا كان التنظيم تنظيمَ الجماعات الإسلامية المسلحة.

 هل تفطنت الجزائر لهذا الأمر؟

الجزائر استطاعت أن تتفطن لهذا الأمر وتقضي على رؤوس التكفريين خلال العشرية السوداء، ورموز هذا الفكر التكفيري بعد إسقاط أحد رموز هذا التنظيم وهو أبو الحسن رشيد البليدي الذي كان يروج لهذا الفكر المتطرف، ولكن في العالم الافتراضي هناك تعاطف مع هذا التنظيم، والإحصائيات تدل على أن اختراق الفكر الداعشي الجزائرَ قليل مقارنة بالدول الأخرى مثل ليبيا والمغرب، ولكن تبقى هناك خلايا نائمة لابد من القضاء عليها.

ما هي التحديات التي تنتظر الجزائر وماهي التخوفات المستقبلية؟

التقاء الفكر الداعشي بالتنظيمات الأخرى خاصة منها  بوكو- حرام  التي استطاعت أن توسع من نشاطها إلى قرى في النيجر والكاميرون غير البعيدتين عن حدودنا،  بعد أن يلتقي التنظيمين في ليبيا، وهذا سيشكل خطرا كبيرا، فلابد أن تكون للشباب مرجعية وطنية يعتمدها علماء وأئمة جزائريين في تحقيق الحصانة الفكرية من الفكر المتطرف أو الداعشي، بدءا من الأسرة ثم المواقع الإليكترونية، وعلى السلطات تكثيف العمل للقضاء على الفكر المتطرف و تصفية الكثير من مكتباتنا  في الجزائر من الفكر الداعشي المتطرف.

 لكن الخطر مازال قائما عبر مواقع التفاعل الاجتماعي، ما تعليقك؟

العالم الافتراضي لا مفر منه، فقد استطاع تنظيم داعش الإرهابي أن ينتصر افتراضيا،  بحيث أشارت إحصائيات رلى أن هناك أكثر من 5 آلاف شخص يشيدون بأعمال داعش، وهذا لابد أن يكون عملا موازيا من طرف العلماء والأئمة؛  من خلال التواصل والحوار وهذا ما تقوم به الرابطة بعد أن دعتها السلطات لعرض التجربة الجزائرية. وخلال الالتقاء بعناصر  بوكوا حرام  في السجون النيجيرية، اكتشفنا أن غياب التواصل والحوار هو الذي جعل هؤلاء الشباب يغرر بهم ويلتحقون بـ  داعش  .

حاورته/ ياسمين بوعلي 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات