شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

الفنان حمدي بناني لـ»المحور اليومي»:

«أحضر لتسجيل أربعة ألبومات بين المالوف والحوزي»


  13 جانفي 2016 - 15:40   قرئ 1013 مرة   0 تعليق   حوارات
«أحضر لتسجيل أربعة ألبومات بين المالوف والحوزي»

 

كشف الفنان حمدي بناني عن تسجيل أربعة ألبومات في إطار تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، كلها من التراث، جمع فيها بين المالوف والحوزي، كما قال بأنه سيحيي حفلين فنيين بقاعتي «أولمبيا» بفرنسا وابن زيدون بالجزائر العاصمة.

 
«بعيدا عن المالوف أنا رياضي بامتياز ومارست التنس لثلاثين سنة»
«لو لم أكن فنانا لكنت ضابطا في الجيش»
 
جمعنا حوار مع الفنان المتألق «حمدي بناني» المعروف بالملك الأبيض، لبدلته البيضاء وكذا لكمانه الأبيض، الذي يعود لقصة تتويجه بالمرتبة الأولى بالمهرجان العالمية للأغنية الكلاسيكية عام 1984 بالاتحاد السوفياتي سابقا، حيث لقب حينها بـ «رجل السلام» لصفاء قلبه ورقي فنه وكذا لنبله كجزائري.
هذا، وقد نفى كل الإشاعات التي دلت على انتقاده من قبل عميد المالوف الحاج الفرقاني، نظرا لتطويره هذا الفن، بل أكدت أن الفرقاني عمد على إدخال التغير هو الآخر في المالوف بإدخال آلة «السانتي».
وللتعرف أكثر على الملك الأبيض في أغنية المالوف، تابعونا في هذا الحوار الذي يكشف فيه بناني عن حياته بعيدا عن الفن .
 
ما هو جديدك في سنة 2016، وماذا عن حضورك في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية؟
بدأنا سنة 2016 بتسجيل أربعة ألبومات من التراث في المالوف، منها «دمعي جارا»، «يا عاشقين»، و»قدي بسلام» وهي أغنية في طابع العروبي والحوزي، في إطار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
 
هل من برنامج فني داخل وخارج الجزائر؟
أجل، لي جولات بفرنسا بقاعة «أولمبيا»، لكن نظرا لما حدث مؤخرا بفرنسا أجلت، وهناك بعض الصعوبات لكن الحفل لايزال قائما، وسينظم قريبا في قاعة «أولمبيا»، إلى جانب حفل منظم بالجزائر في قاعة ابن زيدون.
 
كيف تجد البرامج المسطرة لإحياء هذه التظاهرة؟
هناك مشاكل وتغييرات في الكثير من البرامج المسطرة التي نظمت لإيحاء هذه التظاهرة، يعود السبب فيها إلى التقشف، حيث تم إلغاء وتقليص بعض الحفلات، فسعر البترول تدنى، لكن نحن مضطرون إلى أن نتقبل الوضع، ويجب كجزائريين أن نحب الوطن، غير أنه لابد من الإشارة إلى أن الجزائر لا تزخر بالبترول فقط، وإنما تزخر بالفن، الثقافة والسياحة، كونها غنية بالتراث.
 
عرفت بتجديدك لفن المالوف، ألم تلقَ انتقادات من عميد الأغنية المالوف الشيخ الفرقاني؟
لم يحدث اختلاف أو انتقاد بيني وبين الحاج فرقاني، فيبقى هو عميد المالوف، فهو الأصل حيث وصل لخمسة وتسعين ألبوما، إلا أنه هو الآخر يعتبر مجددا فيه بإدخاله آلة السانتي، وأعتبر مجددا فيه كذلك، أين أدخلت الفلامينكو في أغنية المالوف منها «ما جاني ما جاني».
يأخذني الفضول لأعرف قصتك مع اللباس وكمان الأبيض المصاحب لك في كل الحفلات؟
صحيح، عرفت بلقب «الملك الأبيض»، فكنت في ما مضى ولتزلت إلى اليوم ألبس البدلة البيضاء لإحياء الحفلات، وفي عام 1984 كانت لي مشاركة في الاتحاد السوفياتي سابقا وروسيا حاليا، بالمهرجان العالمية للأغنية الكلاسيكية، ومن بين 62 دولة مشاركة فزت بالمرتبة الأولى وشرفت الجزائر ونلت منها لقب «رجل السلام»، كما كانت المغنية الفرنسية «كاترين لارا» صاحبة الكمان من نوع كاتكار أبيض اللون، ومنه طلبت صنع كمان أبيض اللون في نوع ألتو ونقش فيه اسمي، ومنذ ذلك اليوم وأنا أعزف عليه واستعمله في كل الحفلات وألبس بدلة البيضاء، فرغم أني أملك خمسة أنواع من الكمان، إلا أني أهوى الأبيض، مثل ما عندي الكثير من البدلات الرسمية باختلاف ألوانها، إلا أني أرتاح في الأبيض.
في رأيك، إلى ما يعود السبب في عدم شهرة الفن المالوف ووصوله للعالمية؟
أجد أن الإعلام يلعب دور كبير في تصعيد المالوف نحو العالمية، ففي السبعينات، كانت نصف ساعة قبل نشرة الأخبار الثامنة، تقدم فيها أغاني المالوف والأندلسي، لكن اليوم للأسف الإعلام لا يلعب دوره في نشره، لكن لابد من التحديث فيه لنحافظ على التراث ونقتصر في وقت ونبقي عليه للجمهور الراهن.
 
بعيدا عن المالوف من هو حمدي بناني؟
بعيدا عن المالوف أنا رياضي بامتياز، مارست التنس لمدة ثلاثين سنة، فلا أدخن ولا أشرب خمرا والفضل لله، فنحن كبرنا لكن الصوت والصحة لايزالان، ولهذا لابد من تقديم المشعل للشباب، وعليه فإن ابني يحضر لألبوم جديد حاليا.
إن لم تكن فنان ماذا كنت ستختار لتكون؟
إن لم أكن فنان، لكنت ضابط في الجيش، لحبي لهذه المهنة الشريفة والانضباط فيها، كوني منضبطا في العائلة وفي العمل، زد على ذلك أوصاني جدي رحمه الله، وعمري لم يتعد خمسة عشر سنة قائلا: «يا ولدي نوصيك بالكلمة لكان خرجت من فمك ما ترجعش كالبارود»، وقال لي: «تعيش نهار سردوك وما تعيش عام كي دجاجة»، وعليه لقد قمت بتربية ابني على خطى تربية جدي لي.
 
ختاما ماذا يمكنك أن تقول؟
أتمنى لجريدة «المحور اليومي»الاستمرارية والتألق، كما أشكر من خلالها كل الصحفيين، ولولا الإعلام لما عرفنا الجمهور، كما أتمنى أن تنزل الرحمة ويعم السلام في العالم، ولابد أن نضع أيدينا في أيدي بعضنا البعض لتبقى الجزائر وردة.