شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

الفنان حمدي بناني لـ»المحور اليومي»:

«أحضر لتسجيل أربعة ألبومات بين المالوف والحوزي»


  13 جانفي 2016 - 15:40   قرئ 865 مرة   0 تعليق   حوارات
«أحضر لتسجيل أربعة ألبومات بين المالوف والحوزي»

 

كشف الفنان حمدي بناني عن تسجيل أربعة ألبومات في إطار تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، كلها من التراث، جمع فيها بين المالوف والحوزي، كما قال بأنه سيحيي حفلين فنيين بقاعتي «أولمبيا» بفرنسا وابن زيدون بالجزائر العاصمة.

 
«بعيدا عن المالوف أنا رياضي بامتياز ومارست التنس لثلاثين سنة»
«لو لم أكن فنانا لكنت ضابطا في الجيش»
 
جمعنا حوار مع الفنان المتألق «حمدي بناني» المعروف بالملك الأبيض، لبدلته البيضاء وكذا لكمانه الأبيض، الذي يعود لقصة تتويجه بالمرتبة الأولى بالمهرجان العالمية للأغنية الكلاسيكية عام 1984 بالاتحاد السوفياتي سابقا، حيث لقب حينها بـ «رجل السلام» لصفاء قلبه ورقي فنه وكذا لنبله كجزائري.
هذا، وقد نفى كل الإشاعات التي دلت على انتقاده من قبل عميد المالوف الحاج الفرقاني، نظرا لتطويره هذا الفن، بل أكدت أن الفرقاني عمد على إدخال التغير هو الآخر في المالوف بإدخال آلة «السانتي».
وللتعرف أكثر على الملك الأبيض في أغنية المالوف، تابعونا في هذا الحوار الذي يكشف فيه بناني عن حياته بعيدا عن الفن .
 
ما هو جديدك في سنة 2016، وماذا عن حضورك في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية؟
بدأنا سنة 2016 بتسجيل أربعة ألبومات من التراث في المالوف، منها «دمعي جارا»، «يا عاشقين»، و»قدي بسلام» وهي أغنية في طابع العروبي والحوزي، في إطار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
 
هل من برنامج فني داخل وخارج الجزائر؟
أجل، لي جولات بفرنسا بقاعة «أولمبيا»، لكن نظرا لما حدث مؤخرا بفرنسا أجلت، وهناك بعض الصعوبات لكن الحفل لايزال قائما، وسينظم قريبا في قاعة «أولمبيا»، إلى جانب حفل منظم بالجزائر في قاعة ابن زيدون.
 
كيف تجد البرامج المسطرة لإحياء هذه التظاهرة؟
هناك مشاكل وتغييرات في الكثير من البرامج المسطرة التي نظمت لإيحاء هذه التظاهرة، يعود السبب فيها إلى التقشف، حيث تم إلغاء وتقليص بعض الحفلات، فسعر البترول تدنى، لكن نحن مضطرون إلى أن نتقبل الوضع، ويجب كجزائريين أن نحب الوطن، غير أنه لابد من الإشارة إلى أن الجزائر لا تزخر بالبترول فقط، وإنما تزخر بالفن، الثقافة والسياحة، كونها غنية بالتراث.
 
عرفت بتجديدك لفن المالوف، ألم تلقَ انتقادات من عميد الأغنية المالوف الشيخ الفرقاني؟
لم يحدث اختلاف أو انتقاد بيني وبين الحاج فرقاني، فيبقى هو عميد المالوف، فهو الأصل حيث وصل لخمسة وتسعين ألبوما، إلا أنه هو الآخر يعتبر مجددا فيه بإدخاله آلة السانتي، وأعتبر مجددا فيه كذلك، أين أدخلت الفلامينكو في أغنية المالوف منها «ما جاني ما جاني».
يأخذني الفضول لأعرف قصتك مع اللباس وكمان الأبيض المصاحب لك في كل الحفلات؟
صحيح، عرفت بلقب «الملك الأبيض»، فكنت في ما مضى ولتزلت إلى اليوم ألبس البدلة البيضاء لإحياء الحفلات، وفي عام 1984 كانت لي مشاركة في الاتحاد السوفياتي سابقا وروسيا حاليا، بالمهرجان العالمية للأغنية الكلاسيكية، ومن بين 62 دولة مشاركة فزت بالمرتبة الأولى وشرفت الجزائر ونلت منها لقب «رجل السلام»، كما كانت المغنية الفرنسية «كاترين لارا» صاحبة الكمان من نوع كاتكار أبيض اللون، ومنه طلبت صنع كمان أبيض اللون في نوع ألتو ونقش فيه اسمي، ومنذ ذلك اليوم وأنا أعزف عليه واستعمله في كل الحفلات وألبس بدلة البيضاء، فرغم أني أملك خمسة أنواع من الكمان، إلا أني أهوى الأبيض، مثل ما عندي الكثير من البدلات الرسمية باختلاف ألوانها، إلا أني أرتاح في الأبيض.
في رأيك، إلى ما يعود السبب في عدم شهرة الفن المالوف ووصوله للعالمية؟
أجد أن الإعلام يلعب دور كبير في تصعيد المالوف نحو العالمية، ففي السبعينات، كانت نصف ساعة قبل نشرة الأخبار الثامنة، تقدم فيها أغاني المالوف والأندلسي، لكن اليوم للأسف الإعلام لا يلعب دوره في نشره، لكن لابد من التحديث فيه لنحافظ على التراث ونقتصر في وقت ونبقي عليه للجمهور الراهن.
 
بعيدا عن المالوف من هو حمدي بناني؟
بعيدا عن المالوف أنا رياضي بامتياز، مارست التنس لمدة ثلاثين سنة، فلا أدخن ولا أشرب خمرا والفضل لله، فنحن كبرنا لكن الصوت والصحة لايزالان، ولهذا لابد من تقديم المشعل للشباب، وعليه فإن ابني يحضر لألبوم جديد حاليا.
إن لم تكن فنان ماذا كنت ستختار لتكون؟
إن لم أكن فنان، لكنت ضابط في الجيش، لحبي لهذه المهنة الشريفة والانضباط فيها، كوني منضبطا في العائلة وفي العمل، زد على ذلك أوصاني جدي رحمه الله، وعمري لم يتعد خمسة عشر سنة قائلا: «يا ولدي نوصيك بالكلمة لكان خرجت من فمك ما ترجعش كالبارود»، وقال لي: «تعيش نهار سردوك وما تعيش عام كي دجاجة»، وعليه لقد قمت بتربية ابني على خطى تربية جدي لي.
 
ختاما ماذا يمكنك أن تقول؟
أتمنى لجريدة «المحور اليومي»الاستمرارية والتألق، كما أشكر من خلالها كل الصحفيين، ولولا الإعلام لما عرفنا الجمهور، كما أتمنى أن تنزل الرحمة ويعم السلام في العالم، ولابد أن نضع أيدينا في أيدي بعضنا البعض لتبقى الجزائر وردة.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات