شريط الاخبار
بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية إيداع «بروتوكول» بوتفليقة ورجل الأعمال متيجي ونجله رهن الحبس المؤقت النطق بالحكم على الإعلامي والسياسي فضيل بومالة يوم الفاتح مارس جراد يشدد على استغلال الموارد لضمان الأمن الطاقوي للجزائر قانون أساسي خاص بالجامعة لتكريس استقلالية العمل البيداغوجي تبون يرافع لبناء جمهورية جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية التحضير لغربلة الاتفاقيات التجارية بين الجزائر وشركائها ارتفاع تكلفة الحج لموسم 2020 وعزوزة يقدّرها بـ60 مليون سنتيم محاكمة كريم طابو وسفيان مراكشي يومي 4 و15 مارس نقابات التربية تشلّ القطاع طيلة هذا الأسبوع جراد يؤكد تمسّك الجزائر بسيادتها الاقتصادية في قطاع الطاقة توقيف فتاة حاولت تحويل 100 ألف أورو إلى دبي عبر مطار الجزائر المدير السابق لديوان الحبوب تحت الرقابة القضائية إيداع رجل الأعمال حسين متيجي وابنه الحبس المؤقت إيداع مدير التشريفات السابق بالرئاسة الحبس المؤقت وزارة التجارة تستقبل وفدا من خبراء صندوق النقد الدولي التسجيل في البكالوريا المهنية في سبتمبر بالولايات النموذجية مسؤول «الباترونا» يؤكد أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل أي إخفاق جديد بولنوار يتوقع ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء خلال رمضان وزارة الصحة تطلق حملة خاصة بالتخطيط العائلي والإنجاب توزيع 4500 مسكن «عدل2» ببوعينان في السداسي الثاني من 2020 حكومة «الوفاق» تقترح استضافة قاعدة عسكرية في ليبيا! نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية تبون ينهي مهام مفتشين بوزارة العدل والأمين العام للمحكمة العليا تجديد اعتماد الوكيل العقاري كل خمس سنوات ومنع تأجيره إ العاصمة - م الجزائر (اليوم بملعب 5 جويلية سا 17:45) سوسطارة والعميد في داربي تحديد المصير العدالة تواصل فتح ملفات بارونات الصناعة الغذائية وتستمع لمتيجي مالك منتجات «سفينة» التماس عام حبسا نافذا ضد الإعلامي والسياسي فضيل بومالة أساتذة الابتدائي يشنون إضرابا وطنيا ويهددون بمقاطعة الامتحانات تبون يرافع لأهمية تعديل الدستور لتجنيب الجزائر سيناريو الربيع العربي عمال مجمع «تونيك» يواصلون إضرابهم المفتوح قرار استيراد المركبات المستعملة لأقل من 3 سنوات لا يخدم الجزائريين أحكام بين 3 أشهر وعام حبسا نافذا في حق 22 حراكيا بسيدي امحمد المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها

الفنانة القبائلية لجيدة الصغيرة لـ «المحور اليومي»:

«لا أزال قادرة على العطاء وعلى المسؤولين عدم نسياني»


  16 جانفي 2016 - 14:58   قرئ 917 مرة   0 تعليق   حوارات
«لا أزال قادرة على العطاء وعلى المسؤولين عدم نسياني»

 

 ناشدت الفنانة القبائلية لجيدة الصغيرة السلطات الثقافية عدم نسيان عطاءاتها الفنية وتركها على الهامش، رغم مسيرتها الفنية التي تقارب 64 سنة في حقل الأغنية الأمازيغية، مفيدة بأنها لا تزال قادرة على العطاء أكثر إن فتحت لها الأبواب.

هي فنانة الهوية الأمازيغية، لجيدة الصغيرة، التي تحدت قسوة المجتمع وصرامة القوانين العرفية، وقالت كلمتها وهي في سن الرابعة من عمرها، حين بدأت مسيرة العطاء والنجاح إلى جانب أكبر الأسماء الفنية الجزائرية، هي كمثيلاتها من الفنانات المنحدرات من جبال منطقة القبائل اللواتي محاهن الزمن ونسيتهن الذاكرة بفعل فاعل أو إثر حادثة غير مقصودة، هي الآن تتحدث عن حقها في خدمة هويتها وثقافتها وعن مكانة الفن في حياتها وعن مواضيع كثيرة أرادت أن يكون قارئ «المحور اليومي» بئرا لأفكارها وأسرارها.
 
 
أنت الآن في حفل تكريم خاص بك اعترافا بما قدمته للأغنية القبائلية والجزائرية، ماذا تقولين في هذا الخصوص؟   
«أزول فلاون أسقاس أمقاز»، بفرح كبير أنا هنا من أجل تكريمي من طرف ديوان الترقية الثقافية الفنية لبلدية الجزائر الوسطى، وبفرح كبير يكون اليوم لقاء مميز مع عدد من الأحباب ولأصدقاء الذين أتوا ليسعدوني في هذه الالتفاتة الحسنة، فهناك فنانون لم أرهم لمدة 30 سنة، هذا لأننا نحن الفنانون ليست لدينا أماكن وفضاءات للتلاقي فيما بيننا، وأنا سعيدة جدا لأنهم تذكروني في هذا اليوم المميز عند كل الأمازيغ وهو رأس السنة الجديدة، وأقول شكرا لكل من تذكرني ولكل من ساهم في إعطائي فرصة الظهور من جديد خاصة الفنان سعيد حلمي، وكل من آمن بعطاءاتنا وجهودنا في حق الأغنية القبائلية، ولهذا نحن قدمنا ولا زلنا نريد التقديم للهوية الأمازيغية.
 
قلت إنك أعطيت الكثير ولازال بوسعك العطاء، ماذا تقصدين من هذه العبارة، هل ننتظر أعمالا جديدة لك؟
الفنان لا يمكن أن يعتبر نفسه أنه أكمل مسيرته وأنه أعطى كل شيء، ولهذا أقول لا نهاية للفنان، لديّ مقولة أؤمن بها في هذا الأمر وهي أن «الفنان ليس بحاجة إلى أعمال خيرية بشأنه، ولا إلى وعود لا أساس لها، إذا كان الفنان بحاجة للتعبير عن أفكاره وأحاسيسه فالجمهور يكون الدافع القوي لوجوده»، ولهذا آمل أن لا ينسونا وأن يتذكرونا لأن الفنان إذا تركته على الهامش لن يعطي أي شيء، فحتى موهبته تتلاشى، ولهذا أعتبره جهلا وظلما في حق أي مبدع، وإن شاء الله سيحظى الفن والثقافة بمكانة لائقة في هذا البلد.
 
هل هذه رسالة موجهة للمسؤولين وإلى وزارة الثقافة؟
ليس على الفنان دق أبواب على المسؤولين حتى يكون حاضرا في مختلف التظاهرات والمهرجانات وكذا المناسبات الأخرى التي من الضروري تواجد الفنانين فيها، خصوصا الذين أعطوا للثقافة الجزائرية دون أي مقابل، أنا بالذات لولا الفنان سعيد حلمي لما  تذكرني أحد، لهذا أقول أنا هنا ولا يزال بوسعي أن أعطي لفني ولهويتي الكثير، مهما كان، لديّ مسيرة 64 سنة في الميدان الفني، فقط لابد أن يتذكرونا ولا ينسونا، وليس بعد فوات الأوان.
 
من بين الفنانين الجدد في الساحة الفنية القبائلية، من هو الفنان الذي تعتقدين أنه في مسيرة فنية مهمة؟
في الحقيقة لا أتابع الكثير من الأصوات الجديدة، لكن مع ذلك هناك الفنان علي مزيان الذي أعتبره صاحب إبداعات فنية مهمة سواء في الكلمة أو في الموسيقى، فهو فنان متكامل، وهذا لا يعني أن البقية ليسوا في المستوى، مثلا محمد علاوة المعروف بانتقائه لنوعية الكلمات وله طابعه الخاص الذي حقق شهرة واسعة على غرار أغنية «ألو ترسيتي» التي كان الشيخ نور الدين يقول «ألوظ ذاترسيتي» وليس «ألو ترسيتي» لأنه استعملها كناية عن الاختلاف بين حالتين عندما جاء من قرية في الجبل التي تتميز بكثرة الأوحال «الوظ» وعند وصوله إلى المدينة في العاصمة وجد فيها الإنارة و»التريسيتي»، ومع هذا أتمنى له كل الاستمرارية والنجاح لأنه فعلا استطاع أن يأخذ لنفسه مكانا مميزا في حقل الأغنية القبائلية، أما عن الجيل الجديد ككل وما أريد أن أقوله، هو أن إنتاجاتهم الفنية ليست بطويلة الأمد.
 
لجيدة الصغيرة، هل تقبلين إنتاج «ديو» مع أحد الأصوات الجديدة؟
أكيد هذا ممكن إذا كان من أجل عمل جيد، «مرحبا بيهم»، أما إن كانت الغاية عمل تجاري فأنا ضد ذلك من البداية، لأن الفن ليس تجارة.
 
كلمة تريدين توجيهها للجيل الجديد الذي حمل المشعل عنكم؟
أكيد أنا دائما أقول إننا نريد استمرارية في الأجيال، لهذا على الجيل الجديد أن يحافظوا على نفس المسيرة التي اتبعها الفنانون الأوائل، وعلينا نحن كقدامى في هذا المجال أن نحاول ونعمل كل ما بوسعنا من أجل الوقوف إلى جانبهم وإفادتهم بخبرتنا.
 
جميلة زيكيو