شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

الفنانة القبائلية لجيدة الصغيرة لـ «المحور اليومي»:

«لا أزال قادرة على العطاء وعلى المسؤولين عدم نسياني»


  16 جانفي 2016 - 14:58   قرئ 853 مرة   0 تعليق   حوارات
«لا أزال قادرة على العطاء وعلى المسؤولين عدم نسياني»

 

 ناشدت الفنانة القبائلية لجيدة الصغيرة السلطات الثقافية عدم نسيان عطاءاتها الفنية وتركها على الهامش، رغم مسيرتها الفنية التي تقارب 64 سنة في حقل الأغنية الأمازيغية، مفيدة بأنها لا تزال قادرة على العطاء أكثر إن فتحت لها الأبواب.

هي فنانة الهوية الأمازيغية، لجيدة الصغيرة، التي تحدت قسوة المجتمع وصرامة القوانين العرفية، وقالت كلمتها وهي في سن الرابعة من عمرها، حين بدأت مسيرة العطاء والنجاح إلى جانب أكبر الأسماء الفنية الجزائرية، هي كمثيلاتها من الفنانات المنحدرات من جبال منطقة القبائل اللواتي محاهن الزمن ونسيتهن الذاكرة بفعل فاعل أو إثر حادثة غير مقصودة، هي الآن تتحدث عن حقها في خدمة هويتها وثقافتها وعن مكانة الفن في حياتها وعن مواضيع كثيرة أرادت أن يكون قارئ «المحور اليومي» بئرا لأفكارها وأسرارها.
 
 
أنت الآن في حفل تكريم خاص بك اعترافا بما قدمته للأغنية القبائلية والجزائرية، ماذا تقولين في هذا الخصوص؟   
«أزول فلاون أسقاس أمقاز»، بفرح كبير أنا هنا من أجل تكريمي من طرف ديوان الترقية الثقافية الفنية لبلدية الجزائر الوسطى، وبفرح كبير يكون اليوم لقاء مميز مع عدد من الأحباب ولأصدقاء الذين أتوا ليسعدوني في هذه الالتفاتة الحسنة، فهناك فنانون لم أرهم لمدة 30 سنة، هذا لأننا نحن الفنانون ليست لدينا أماكن وفضاءات للتلاقي فيما بيننا، وأنا سعيدة جدا لأنهم تذكروني في هذا اليوم المميز عند كل الأمازيغ وهو رأس السنة الجديدة، وأقول شكرا لكل من تذكرني ولكل من ساهم في إعطائي فرصة الظهور من جديد خاصة الفنان سعيد حلمي، وكل من آمن بعطاءاتنا وجهودنا في حق الأغنية القبائلية، ولهذا نحن قدمنا ولا زلنا نريد التقديم للهوية الأمازيغية.
 
قلت إنك أعطيت الكثير ولازال بوسعك العطاء، ماذا تقصدين من هذه العبارة، هل ننتظر أعمالا جديدة لك؟
الفنان لا يمكن أن يعتبر نفسه أنه أكمل مسيرته وأنه أعطى كل شيء، ولهذا أقول لا نهاية للفنان، لديّ مقولة أؤمن بها في هذا الأمر وهي أن «الفنان ليس بحاجة إلى أعمال خيرية بشأنه، ولا إلى وعود لا أساس لها، إذا كان الفنان بحاجة للتعبير عن أفكاره وأحاسيسه فالجمهور يكون الدافع القوي لوجوده»، ولهذا آمل أن لا ينسونا وأن يتذكرونا لأن الفنان إذا تركته على الهامش لن يعطي أي شيء، فحتى موهبته تتلاشى، ولهذا أعتبره جهلا وظلما في حق أي مبدع، وإن شاء الله سيحظى الفن والثقافة بمكانة لائقة في هذا البلد.
 
هل هذه رسالة موجهة للمسؤولين وإلى وزارة الثقافة؟
ليس على الفنان دق أبواب على المسؤولين حتى يكون حاضرا في مختلف التظاهرات والمهرجانات وكذا المناسبات الأخرى التي من الضروري تواجد الفنانين فيها، خصوصا الذين أعطوا للثقافة الجزائرية دون أي مقابل، أنا بالذات لولا الفنان سعيد حلمي لما  تذكرني أحد، لهذا أقول أنا هنا ولا يزال بوسعي أن أعطي لفني ولهويتي الكثير، مهما كان، لديّ مسيرة 64 سنة في الميدان الفني، فقط لابد أن يتذكرونا ولا ينسونا، وليس بعد فوات الأوان.
 
من بين الفنانين الجدد في الساحة الفنية القبائلية، من هو الفنان الذي تعتقدين أنه في مسيرة فنية مهمة؟
في الحقيقة لا أتابع الكثير من الأصوات الجديدة، لكن مع ذلك هناك الفنان علي مزيان الذي أعتبره صاحب إبداعات فنية مهمة سواء في الكلمة أو في الموسيقى، فهو فنان متكامل، وهذا لا يعني أن البقية ليسوا في المستوى، مثلا محمد علاوة المعروف بانتقائه لنوعية الكلمات وله طابعه الخاص الذي حقق شهرة واسعة على غرار أغنية «ألو ترسيتي» التي كان الشيخ نور الدين يقول «ألوظ ذاترسيتي» وليس «ألو ترسيتي» لأنه استعملها كناية عن الاختلاف بين حالتين عندما جاء من قرية في الجبل التي تتميز بكثرة الأوحال «الوظ» وعند وصوله إلى المدينة في العاصمة وجد فيها الإنارة و»التريسيتي»، ومع هذا أتمنى له كل الاستمرارية والنجاح لأنه فعلا استطاع أن يأخذ لنفسه مكانا مميزا في حقل الأغنية القبائلية، أما عن الجيل الجديد ككل وما أريد أن أقوله، هو أن إنتاجاتهم الفنية ليست بطويلة الأمد.
 
لجيدة الصغيرة، هل تقبلين إنتاج «ديو» مع أحد الأصوات الجديدة؟
أكيد هذا ممكن إذا كان من أجل عمل جيد، «مرحبا بيهم»، أما إن كانت الغاية عمل تجاري فأنا ضد ذلك من البداية، لأن الفن ليس تجارة.
 
كلمة تريدين توجيهها للجيل الجديد الذي حمل المشعل عنكم؟
أكيد أنا دائما أقول إننا نريد استمرارية في الأجيال، لهذا على الجيل الجديد أن يحافظوا على نفس المسيرة التي اتبعها الفنانون الأوائل، وعلينا نحن كقدامى في هذا المجال أن نحاول ونعمل كل ما بوسعنا من أجل الوقوف إلى جانبهم وإفادتهم بخبرتنا.
 
جميلة زيكيو