شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

مدير مركز التكوين المهني «بروبة دحمان « مصطفى درويش لـ «المحور اليومي»:

«توفير عروض تكوينية تتماشى والتخصصات المطلوبة ضروري لترقية اليد العاملة»


  25 جانفي 2016 - 15:03   قرئ 1297 مرة   0 تعليق   حوارات
«توفير عروض تكوينية تتماشى والتخصصات المطلوبة ضروري لترقية اليد العاملة»

 

 قال مصطفى درويش مدير مركز التكوين المهني للبنات بروبة دحمان بورقلة، في حوار له مع جريدة «المحور اليومي»، إن عصرنة قطاع التكوين بالبلاد بات يلزم مصالحه تشجيع طريقة العمل بالتخصصات عبر المعابر، لمواكبة متطلبات سوق الشغل، وذلك بتوفير عروض تكوينية تتماشى مع الاختصاصات المطلوبة.

 
أضاف المتحدث نفسه في معرض حديثه أن مركزه نجح في افتكاك 25 منصبا بالمؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف بورقلة، وكلها ستكون تحت تصرف المتربصين المنتظر التحاقهم بالمركز خلال دورة فيفري المقبلة، كما تحدث درويش أيضا عن العديد من النقاط المهمة، التي من شأنها مساعدة القطاع على تحقيق الوثبة المنتظرة، خاصة إذا علمنا أن مركز بروبة دحمان سيقوم في الفترة القادمة بفتح الاختصاصات التي ظلت مجمدة لأسباب أو لأخرى.
 
هل ممكن أن تعطينا لمحة عن نشاط مرفقكم؟
مركز التكوين المهني والتمهين بروبة دحمان، هو مؤسسة عمومية ذات طابع إداري تعمل تحت إشراف مديرية التكوين والتعليم المهنيين لولاية ورقلة، والتابعة بدورها  للوزارة الوصية، ويعتبر المركز مؤسسة مخصصة للإناث، أما بالنسبة للتخصصات المتاحة بالمؤسسة فتختلف أنماطها على غرار التكوين الإقامي، التكوين عن طريق التمهين، التكوين عن طريق الدروس المسائية، تكوين المرأة الماكثة في البيت، وكذا التكوين التأهيلي، وكما هو معلوم فإن مؤسستنا تخضع لنظام نصف داخلي ونظام خارجي.
أما بخصوص هياكل المؤسسة، فإن هذه الأخيرة تتوفر على قاعة تدريس و05 ورشات و03 مخابر، وبالنسبة للقدرة النظرية، تستطيع المؤسسة أن تستقبل 225 متربصة، وقدرة الاستيعاب بالنظام نصف الداخلي 160 متربصة، أما التعداد العام لدورة سبتمبر 2015 فيقدر بـ 441 متربصة، وعن الفروع فهي متعددة تصل إلى 22 فرعا، ويشرف على تأطير المتربصين 17 أستاذا، منهم 07 أساتذة متخصصين، وفيهم 05 متخصصين درجة أولى، وهناك نقطة مهمة أود توضيحها، وهي أن مركزنا يتوفر على فروع منتدبة على غرار دار الشباب بامنديل ودار الشباب بوعامر، ونحن بدورنا نوفر لهم المؤطرين، وما عليهم سوى توفير المرفق.
 
كيف تحضرون لدورة فيفري من ناحية المنشآت والمتربصين والمؤطرين؟
 قبل أن ننطلق في عملية التحضير لدورة فيفري المقبلة، نعقد اجتماعا خاصا لمجلس المكونين الذي يضم الأساتذة والنواب التقنيين والمستشار ومدير المؤسسة، أين ندرس إمكانية التخصصات المطروحة قبل وضع العروض، ويكون ذلك بالتنسيق مع مستشارة التوجيه والنقطة الإعلامية، مع العلم أن العروض جميعها وقبل وضعها، نكون قد تأكدنا من توفر الأساتذة والمختصين والمؤطرين لضمان نجاعة التخصص بمركزنا، وبالمناسبة، سننظم مطلع الشهر الداخل حملة إعلامية تحسيسية.
 
ما هي التخصصات المبرمجة للدورة القادمة؟  
طبعا في كل دورة هناك تخصصات جديدة وأخرى متجددة، أما بالنسبة لمركزنا فجميع التخصصات متجددة، ومن المفروض أن يكون هناك تخصص جديد وهو صناعة الحلويات، ورغم توفر التجهيزات فنحن نفتقر للمؤطرين، ولكن سنعمل جاهدين من أجل تدارك النقائص لتسجيل اختصاص الحلويات في دورة سبتمبر 2016، نظرا للحاجة الماسة لهذا الاختصاص، إذ عادة ما نسجل قبل نهاية التسجيلات ما يزيد عن 60 متربصة.
أما جديد دورة فيفري القادمة فسيكون اختصاص اللباس التقليدي، وطبقا للبرنامج المقترح فإن التخصص الذي سنركز عليه في الفترة ذاتها، هو «الفتلة والمجبود» بالنسبة للألبسة الخاصة بمدينة الجسور المعلقة قسنطينة، بالإضافة لعامل في الميكرو معلوماتية، حيث تدوم فترة التكوين 18 شهرا والشهادة الممنوحة هي شهادة التحكم المهني المستوى الثالث، وكذا الخياطة بدار الشباب بامنديل، ومدة التكوين 12 شهرا والشهادة الممنوحة هي شهادة الكفاءات المهنية، أما بالنسبة لتخصصات التكوين التأهيلي، فيوجد عندنا مدخل في الإعلام الآلي للحصول على شهادة التكوين الأولي، حيث تدوم فترة التكوين 06 أشهر، ونضيف أن التخصصات عبر المعابر مطلوبة، وذلك بالدراسة من المستوى الثاني إلى الثالث ومن الثالث إلى الرابع تعد الأكثر طلبا من طرف المتربصين  .
 
ما رأيكم في انتقاد المتعاملين الخواص بخصوص بطء تكييف المتكونين مع متطلبات سوق الشغل؟
 في كل دورة نقوم بتقديم العروض، ودائما ما نحرص على تلك التي لها تقارب أو ذات صلة مع متطلبات سوق الشغل، لأننا دائما نقوم بحوصلة التكوين، وإن كانت غير دقيقة حول الرقم الحقيقي للمتربصين الذين تمكنوا من الظفر بمناصب الشغل، وكما يعلم الجميع أيضا فإن تخصص الحلاقة هو الأكثر طلبا، حيث سجلنا أن العرض فاق الطلب ما دفع مصالحنا إلى تجميد التخصص المذكور لفترة معينة من أجل خفض عدد المتخرجين، الشيء نفسه بالنسبة للتمهين، حيث سجلنا تخرج فئة كبيرة من ممتهني الأمانة، ما دفع إلى تجميد لهذا الأخير، وقررنا أن يقتصر نشاط الدورة القادمة على الإعلام الآلي، وبالنسبة لهذه النقطة فيوجد مجلس شركاء يدرس عرض الطلب بناء على سوق العمل .
 
 حاوره: أحمد بالحاج
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات