شريط الاخبار
20 مصدّرا للأخذ بالتجربة العالمية خلال المعرض الدولي ببرلين اتفاقية شراكة بين مصدّري الخضر والفواكه مع غلوبال غاب العالمية كلافكس يستهدف السوق الأوربية نظرا للطلب الهائل على المنتوج الجزائري قايد صالح يتعهد بتأمين الانتخابات ويهاجم منتقدي تصويت أفــــــــــراد الجيش إنتاج 120 مليون متر مربع من الخزف الجزائري خلال 2018 أول سروال جينز جزائري في السوق الوطنية مارس المقبل نطالب بتضافر الجهود لدفع عجلة تصدير المنتوجات الفلاحية سيارات فيات و ألفا روميو بقاعة عرض طحكوت! إضراب الأساتذة غير شرعي والخصم من الأجور وارد الحكومة تصرف 2 مليار دولار في الكهرباء خــلال فصل الصيف مرحلة التحالفات ودعم المترشحين تنطلق هذاالأسبوع برلماني إيطالي يكذب بدوي ويؤكد فقدان أكثر من 200 جزائري في عرض البحر مراجعة الاختصاص الإقلـيمي للمحافظات العقارية الجيش يكشف مخابئ تحتوي 07 صواريخ غراد˜ و06 قذائف هاون تراجع التضخم في الجزائر إلى 2.9 بالمائة مطلع 2019 تاجر ذهب يستخرج سجلا تجاريا بوثائق مزوّرة في برج الكيفان الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية

مدير مركز التكوين المهني «بروبة دحمان « مصطفى درويش لـ «المحور اليومي»:

«توفير عروض تكوينية تتماشى والتخصصات المطلوبة ضروري لترقية اليد العاملة»


  25 جانفي 2016 - 15:03   قرئ 1372 مرة   0 تعليق   حوارات
«توفير عروض تكوينية تتماشى والتخصصات المطلوبة ضروري لترقية اليد العاملة»

 

 قال مصطفى درويش مدير مركز التكوين المهني للبنات بروبة دحمان بورقلة، في حوار له مع جريدة «المحور اليومي»، إن عصرنة قطاع التكوين بالبلاد بات يلزم مصالحه تشجيع طريقة العمل بالتخصصات عبر المعابر، لمواكبة متطلبات سوق الشغل، وذلك بتوفير عروض تكوينية تتماشى مع الاختصاصات المطلوبة.

 
أضاف المتحدث نفسه في معرض حديثه أن مركزه نجح في افتكاك 25 منصبا بالمؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف بورقلة، وكلها ستكون تحت تصرف المتربصين المنتظر التحاقهم بالمركز خلال دورة فيفري المقبلة، كما تحدث درويش أيضا عن العديد من النقاط المهمة، التي من شأنها مساعدة القطاع على تحقيق الوثبة المنتظرة، خاصة إذا علمنا أن مركز بروبة دحمان سيقوم في الفترة القادمة بفتح الاختصاصات التي ظلت مجمدة لأسباب أو لأخرى.
 
هل ممكن أن تعطينا لمحة عن نشاط مرفقكم؟
مركز التكوين المهني والتمهين بروبة دحمان، هو مؤسسة عمومية ذات طابع إداري تعمل تحت إشراف مديرية التكوين والتعليم المهنيين لولاية ورقلة، والتابعة بدورها  للوزارة الوصية، ويعتبر المركز مؤسسة مخصصة للإناث، أما بالنسبة للتخصصات المتاحة بالمؤسسة فتختلف أنماطها على غرار التكوين الإقامي، التكوين عن طريق التمهين، التكوين عن طريق الدروس المسائية، تكوين المرأة الماكثة في البيت، وكذا التكوين التأهيلي، وكما هو معلوم فإن مؤسستنا تخضع لنظام نصف داخلي ونظام خارجي.
أما بخصوص هياكل المؤسسة، فإن هذه الأخيرة تتوفر على قاعة تدريس و05 ورشات و03 مخابر، وبالنسبة للقدرة النظرية، تستطيع المؤسسة أن تستقبل 225 متربصة، وقدرة الاستيعاب بالنظام نصف الداخلي 160 متربصة، أما التعداد العام لدورة سبتمبر 2015 فيقدر بـ 441 متربصة، وعن الفروع فهي متعددة تصل إلى 22 فرعا، ويشرف على تأطير المتربصين 17 أستاذا، منهم 07 أساتذة متخصصين، وفيهم 05 متخصصين درجة أولى، وهناك نقطة مهمة أود توضيحها، وهي أن مركزنا يتوفر على فروع منتدبة على غرار دار الشباب بامنديل ودار الشباب بوعامر، ونحن بدورنا نوفر لهم المؤطرين، وما عليهم سوى توفير المرفق.
 
كيف تحضرون لدورة فيفري من ناحية المنشآت والمتربصين والمؤطرين؟
 قبل أن ننطلق في عملية التحضير لدورة فيفري المقبلة، نعقد اجتماعا خاصا لمجلس المكونين الذي يضم الأساتذة والنواب التقنيين والمستشار ومدير المؤسسة، أين ندرس إمكانية التخصصات المطروحة قبل وضع العروض، ويكون ذلك بالتنسيق مع مستشارة التوجيه والنقطة الإعلامية، مع العلم أن العروض جميعها وقبل وضعها، نكون قد تأكدنا من توفر الأساتذة والمختصين والمؤطرين لضمان نجاعة التخصص بمركزنا، وبالمناسبة، سننظم مطلع الشهر الداخل حملة إعلامية تحسيسية.
 
ما هي التخصصات المبرمجة للدورة القادمة؟  
طبعا في كل دورة هناك تخصصات جديدة وأخرى متجددة، أما بالنسبة لمركزنا فجميع التخصصات متجددة، ومن المفروض أن يكون هناك تخصص جديد وهو صناعة الحلويات، ورغم توفر التجهيزات فنحن نفتقر للمؤطرين، ولكن سنعمل جاهدين من أجل تدارك النقائص لتسجيل اختصاص الحلويات في دورة سبتمبر 2016، نظرا للحاجة الماسة لهذا الاختصاص، إذ عادة ما نسجل قبل نهاية التسجيلات ما يزيد عن 60 متربصة.
أما جديد دورة فيفري القادمة فسيكون اختصاص اللباس التقليدي، وطبقا للبرنامج المقترح فإن التخصص الذي سنركز عليه في الفترة ذاتها، هو «الفتلة والمجبود» بالنسبة للألبسة الخاصة بمدينة الجسور المعلقة قسنطينة، بالإضافة لعامل في الميكرو معلوماتية، حيث تدوم فترة التكوين 18 شهرا والشهادة الممنوحة هي شهادة التحكم المهني المستوى الثالث، وكذا الخياطة بدار الشباب بامنديل، ومدة التكوين 12 شهرا والشهادة الممنوحة هي شهادة الكفاءات المهنية، أما بالنسبة لتخصصات التكوين التأهيلي، فيوجد عندنا مدخل في الإعلام الآلي للحصول على شهادة التكوين الأولي، حيث تدوم فترة التكوين 06 أشهر، ونضيف أن التخصصات عبر المعابر مطلوبة، وذلك بالدراسة من المستوى الثاني إلى الثالث ومن الثالث إلى الرابع تعد الأكثر طلبا من طرف المتربصين  .
 
ما رأيكم في انتقاد المتعاملين الخواص بخصوص بطء تكييف المتكونين مع متطلبات سوق الشغل؟
 في كل دورة نقوم بتقديم العروض، ودائما ما نحرص على تلك التي لها تقارب أو ذات صلة مع متطلبات سوق الشغل، لأننا دائما نقوم بحوصلة التكوين، وإن كانت غير دقيقة حول الرقم الحقيقي للمتربصين الذين تمكنوا من الظفر بمناصب الشغل، وكما يعلم الجميع أيضا فإن تخصص الحلاقة هو الأكثر طلبا، حيث سجلنا أن العرض فاق الطلب ما دفع مصالحنا إلى تجميد التخصص المذكور لفترة معينة من أجل خفض عدد المتخرجين، الشيء نفسه بالنسبة للتمهين، حيث سجلنا تخرج فئة كبيرة من ممتهني الأمانة، ما دفع إلى تجميد لهذا الأخير، وقررنا أن يقتصر نشاط الدورة القادمة على الإعلام الآلي، وبالنسبة لهذه النقطة فيوجد مجلس شركاء يدرس عرض الطلب بناء على سوق العمل .
 
 حاوره: أحمد بالحاج
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha