شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

لاعب شباب المخادمة قجة السعيد في حوار مع «المحور اليومي»:

العودة إلى الصدارة أبرز أهدافنا والكردي ركيزة في بيت الكحلة


  01 فيفري 2016 - 14:50   قرئ 920 مرة   0 تعليق   حوارات
العودة إلى الصدارة أبرز أهدافنا والكردي ركيزة في بيت الكحلة

استضافت «المحور اليومي» في عددها الجديد من ركن «نجم الأسبوع»، قجة السعيد، أحد لاعبي كرة القدم البارزين في ولاية ورقلة، الذي فتح لنا قلبه في هذا الحوار وأفادنا بمعلومات قيمة عن مسيرته الطويلة في المستطيلات الخضراء.

بداية كيف يسير تربصكم التحضيري لمرحلة العودة؟

تحضيراتنا انطلقت قبل أيام استعدادا لمرحلة العودة التي ينتظرنا فيها الكثير من التشويق والحماسة وكذا الصعوبات الكبيرة التي سنواجهها بدون أدنى شك. وعليه، نحن نحضّر في ظروف جد حسنة، حيث يقوم المدرب وطاقمه الفني، إضافة إلى الإدارة واللاعبين، بعملهم على أكمل وجه، لاسيما عناصر التشكيلة الذين يسابقون الزمن لتحضير أنفسهم جيدا وتطبيق برنامج مجدي الكردي الذي يعمل ليل نهار لإنجاح هذا التربص الذي يعول عليه لتصحيح أخطاء مرحلة الذهاب،

نحن نطمح لتسيير المرحلة المقبلة مباراة بمباراة و حيث نسعى أولاً لتحقيق استئناف جيد مثلما كانت عليه بداية هذا الموسم، وبحول الله هدفنا سيكون منصبا على الصعود إلى المحترف الثاني بدون أدنى شك. 

الفريق أنهى المرحلة الأولى من الموسم في المركز الثالث، ترى ما هو تقييمك لها؟

في الحقيقة المرحلة الأولى من بطولة الموسم كانت موفقة لحد كبير، نظرا للظروف التي أحاطت بنا، حيث تضرر الفريق كثيرا بالعقوبات المتكررة التي سلطتها عليه الرابطة ويعلمها الجميع، أين خسرنا العنصر المعنوي في عديد المناسبات المهمة وهذا أمر جلل بالنسبة لنا، إضافة إلى ذلك ضيع الفريق الكثير من النقاط بسبب غياب بعض اللاعبين بداعي الإصابة التي لحقت بهم، يتعلق الأمر بأربع قطع أساسية كان تأثير غيابها واضحا جدا على نتائج الفريق. رغم ذلك، فقد كنا نسير في الطريق الصحيح، بدليل أننا كنا نحتل أحد المركزين، إما الصدارة أو الملاحق. تخطيا كل تلك الصعاب بعقلية اللاعبين والفريق ككل بطاقميه الإداري والفني والنضج الذي ميز الجميع، سرنا في خطتنا بصمت أين بذلنا مجهودات كبيرة لفرض أنفسنا ضمن الأربعة الأوائل خلال تلك المرحلة ونطمح لتسحين وضعيتنا فور استئناف البطولة.

المنافسة سوف تشتد فور استئناف البطولة، كيف ترى حظوظكم في الترتيب العام؟

نعم حظوظنا لاتزال قائمة مثلما كان عليه الحال في المباريات السابقة، وذلك يعتمد بالطبع على المقابلات الأولى وبالضبط السبع جولات الأولى التي لا يمكن التعثر فيها، مهما كان الأمر، وذلك من أجل حصد أكبر عدد ممكن من النقاط للمواصلة ضمن كوكبة المقدمة، الأمر الذي سيمنحنا الأفضلية لاعتلاء عرش الصدارة من جديد وبدون منازع إذا كنا الأوفر حظا مقارنة بالفرق الأخرى. حيث أن هؤلاء كلهم يعولون على المضي في نفس الخطة بعدم التعثر في الجولات الأولى على الأقل.

كيف ترى الداربي المرتقب بين المخادمة وشباب بني ثور في الجولة الثالثة من مرحلة العودة؟

هي مباراة عادية بين الفريقين وبصفة خاصة بين اللاعبين الذين مما لاشك فيه أنهم يشاطرونني نفس الرأي، فالمواجهة ستجمع بين فريقين عريقين من نفس المدينة ويجمعهما تاريخ وحضارة واحدة إضافة إلى نفس الأنصار تقريبا. وكما قلت لك إن عدم حضور الجماهير سوف يفقد الداربي النكهة والمتعة المعروف بها وسيكون بمثابة جسد بدون روح. أما معطيات اللقاء فهي كما كانت عليه سابقا ومستقبلا، أي أن الأفضل فيه سيفوز وذلك داخل حيز الروح الرياضية بين الفريقين وكذا في المدرجات، كما أتمنى أن يكون التحكيم في يومه وأن لا يفسد هذا العرس الكروي الذي ستحتفل به مدينة ورقلة كعادتها. 

المخادمة من بين المرشحين لتحقيق الصعود إلى المحترف الثاني، من ترشح معها أيضا؟

هناك فريقنا مولودية المخادمة بطبيعة الحال الذي أعتبره المرشح الأول لافتكاك ورقة المرور إلى المحترف الثاني، إضافة إلى ذلك أرى في النوادي المنافسة على هذا الهدف وهي تلك التي تمتلك بدائل ولا تعتمد على أحد عشر لاعبا فقط؛ بمعنى الفريق الذي يوظف كل طاقاته لتحقيق الانتصارات بغض النظر عن الأسماء الموجودة فيه، سواء كانت في القائمة الأساسية أو على دكة الاحتياط، من الفرق التي تطبق هذه الاستراتيجية فريق اتحاد خميس الخشنة وكذا اتحاد برج بوعريريج، هذان الناديان أستطيع القول بأنهما يمتلكان 18 لاعبا أو بتعبير آخر محاربا، أما الفرق الأخرى التي تعتمد على أسماء معينة فأظن أنها ستنهار بدنيا وفنيا مع مرور بعض الجولات فقط، وعليه فأنا أرشح الفرق التي ذكرتها من أجل مواصلة السباق إلى آخر لحظة في الموسم. 

الكردي قدم إضافة كبيرة لفريق مولودية المخادمة هذا الموسم، من وجهة نظرك في أي جانب لمستها؟

المدرب الكردي قدم كثيراً للمخادمة هذا الموسم ومن ينكر ذلك فهو جاحد للجميل. مجدي لديه تاريخ كبير مع المولودية وأنا أقر بفضله في إيصال المولودية للمرتبة التي تتواجد فيها، بعد أن وظف كل خبرته وكفاءته في تحسين أداء التشكيلة وأرقامها مقارنة بالموسم الماضي، إضافة إلى توظيف تجاربه السابقة والتي يشهد لها البعيد قبل القريب بأن الكردي مدرب كبير جدا وأينما حل تحل معه الأفراح والعديد من الأندية الجزائرية وحتى الأجنبية تشهد له بذلك. إضافة إلى ذلك، الكردي لديه كلمة في إدارة الفريق ويمكنه فرض رأيه على الجميع وذلك من أجل مصلحة الفريق بطبيعة الحال، سواء داخل الملعب أو خارجه. 

بمَ تفسر عدم لجوء إدارة المخادمة للانتداب خلال هذا الميركاتو؟

في الحقيقة أنا شخصيا استنتجت أن الإدارة تسعى إلى المحافظة على روح المجموعة السائدة بين اللاعبين حاليا، وكذا الحفاظ على الاستقرار داخل الفريق بصفة عامة، لأن الإدارة تثق تمام الثقة في قدرات العناصر المتوفرة لديها هذا الموسم، خاصة وأن هذه الأخيرة سجلت أرقاما وحققت نتائج مبهرة بدون شك، وهذا الأمر يفسر عدم رغبة الإدارة في انتداب لاعبين جدد خلال مرحلة الانتقالات الشتوية وهو أمر جيد بالنسبة لنا؛ بمعنى أن المولودية تسير في الطريق الصحيح لحد الساعة. 

على الصعيد الفردي، إلى ماذا تهدف مستقبلا؟

هدفي الحالي في هذا الموسم تحقيق الصعود رفقة المخادمة إلى المحترف الثاني، ثم التفكير بعدها في أهداف أخرى. كما لا أخفيك أمرا بأني أنوي تعليق الحذاء بعد موسم أو موسمين على أقصى تقدير، وإذا حالفني الحظ سألعب مع أحد النوادي الناشطة في الرابطة المحترفة، بطبيعة إذا لم تكن مولودية المخادمة، ومن ثم التفكير في الاستقرار مع الحياة العائلية، بما أنه يجب تلبية نداء الطبيعة في اعتزال اللعبة. ثم الاهتمام بعدها بمساعدة الشباب في مجال كرة القدم وذلك بتقديم أي شيء لهم في الجانب التكويني. 

هل وصلتك عروض من نواد أخرى حاليا؟

في الوقت الراهن لا توجد أي اتصالات، فقط العرض الوحيد الذي وصلني كان من مدرب أولمبي المدية، لكن كل شيء يبقى مجرد كلام بيني وبينه بحكم الصداقة التي تجمعنا، لأني لا أخفيك أمرا بأني كنت أطمح للعب مع الأولمبي قبل اعتزالي لا لشيء إنما لرد جميل ذلك الفريق الذي عاملني كأحد أبنائه وكذا جماهيره التي تكنّ لي كل الاحترام والتقدير. 

كلمة نختم بها حوارنا... 

أولا أود التقدم بالشكر الجزيل للجماهير الورقلية وأعني بالأمر أنصار مولودية المخادمة، مستقبل الرويسات وشباب بني ثور، الذين وجدت منهم دعما كبيرا خلال مسيرتي الكروية في الولاية. إضافة إلى هذا أشكر المدرب مجدي الكردي على كل ما قدمه لي من نصائح وإرشادات خلال مسيرتي أيضا وكان له الفضل الكبير في المستوى الذي أقدمه حاليا، دون إغفال المدربين الذين عملت تحت إمارتهم، على رأسهم الشيخ العيد الذي يشغل منصبا إداريا في اتحاد العاصمة حاليا، وفي الأخير اعتذر لكل من أخطأت معه، سواء داخل أو خارج الميدان... إلى اللقاء.

حاوره: أحمد ناصري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha