شريط الاخبار
الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة

حسيبة عبد الرؤوف تكشف يومياتها الرمضانية لـبالمحور اليومي :

في رمضان أفضل العودة إلى أحضان أسرتي ومتابعة الإنتاج الجزائري


  08 جويلية 2014 - 20:54   قرئ 1084 مرة   0 تعليق   حوارات
في رمضان أفضل العودة إلى أحضان أسرتي ومتابعة  الإنتاج الجزائري

كشفت الفنانة حسيبة عبد الرؤوف لـبالمحور اليومي  أنها في رمضان تفضل العودة إلى أحضان أسرتها، خاصة بعد سلسلة الحفلات والأفراح التي أحيتها قبل الشهر الفضيل، كما أكدت متابعتها لكل ماهو جزائري على التلفزيون.
الفنانة الظاهرة عرفت بأغانيها العاصمية تربت وتأثرت بصوت فضيلة الدزيرية، وأعادت التراث الفني الجزائري من خلال إعادة أغاني أعمدة الفن الشعبي أمثال الهاشمي قروابي، الحاجة شريفة، كلمات المرحوم الباجي ومحبوباتي كان لنا معها هذا الحوار.

شاركت الموسم الماضي في مسلسل  حب وعقاب ، كيف بدأت معك فكرة خوض تجربة التمثيل؟
والله طيلة حياتي لم أر نفسي أمام شاشة التلفزيون كممثلة لأن المهنة التي أرى نفسي فيها هي الغناء، فالفكرة بدأت عندما التقيت بالسيدة العايب رفقة زوجها أنذاك بإسبانيا، حينما عرضت علي الدور إلا أن مشاغلي ومسؤوليتي أمام الغناء جعلتني أرفض الفكرة مسبقا، لأن هناك العديد من الوجوه التي تمتهن التمثيل أحق به مني، وبعد شهر تقريبا عاودت السيدة العايب التي أقدرها وأحترمها كثيرا الإتصال بي، عرضت الفكرة على زوجي ورضي بها وأعجبتني القصة ثم إتفقت مع العايب على تجسيد الدور.
هل ستواصلين خوض التجربة لو قدمت لك عروض للتمثيل مستقبلا؟
والله ليس بمقدوري القبول بسهولة بسبب إرتباطاتي بعملي الفني، وكذلك علي أولا أن أرى رد فعل الجمهور من خلال مسلسل  حب وعقاب  لأنني كنت بسيطة جدا فيه، فهدفي يبقى منصبا على الحفاظ على صورتي في الغناء، فهذا لا يخفي كم من الحظوظ قد يحصل عليها الفنان في خوض تجربة التمثيل.
حبذا لو نطلع الجمهور على يوميات حسيبة عبد الرؤوف؟
الحمد الله رمضانبما يغلبنيش  لأني نقعد في البيت نشبع راحتي ونطيب  لقمتي  وأتمتع بالسهر مع عائلتي، إخوتي وأصدقائي، لأني أريد أن أغتنم الفرصة لنيل القليل من الراحة والعودة لأحضان أسرتي الصغيرة، فأنا أسعى جاهدة إلى تنظيم حياتي اليومية على مدار السنة ليس فقط في شهر رمضان لأنه ينتظرني عمل كبير بعده.
ماذا عن أجندتك الرمضانية؟
لدي سهرات سأحييها في الشهر الفضيل، غير أنني اتفقت مع المسؤولين من خلال الدعوات التي أتلقاها سواء من طرف التلفزيون أو من قبل المنظمين أو أي جهة أخرى أن تبقى الأيام الثمانية الأولى لشهر رمضان خاصة بي والتي أخصصها للعائلة فقط، بحكم التعب الذي نال مني خلال السهرات والأفراح التي أحييتها سواء داخل أو خارج الوطن، ما يتطلب مني الراحة التامة لاسترجاع أنفاسي قليلا والتمتع بالأجواء العائلية.
ماذا بعد رمضان؟
حتى بعد العيد هناك حفلات داخل وخارج الوطن.
كيف تجدين نفسك أمام مسؤولية بيتك ومسؤولية جمهورك؟
هي مسألة تنظيم وقت، والحمد لله لا أواجه مشكل، فأنا أعي جيدا المسؤولية الملقاة على عاتقي في التوفيق بين البيت والعمل الذي يمتزج بين الأفراح والسهرات، إذ أعمل جاهدة في لتلبية رغبة الجمهور الجزائري.
ما رأيك في وضعية الفنان اليوم؟
الجزائر تحوي على أصوات وعلى فنانين حبذا لو تكون له قيمة ويؤخذ بعين الإعتبار، لأن هناك بعض المبدعين يمتلكون أصوات وقدرات لم تسعهم الفرصة للظهور.
كيف أنت والبرامج الجزائرية العمومي منها والخاص؟
أكيد أنا من الأوفياء لبرامج التلفزيون وأحرص على تصفح جميع القنوات بما فيهم القنوات الخاصة، وللأسف هناك فئة كبيرة من المجتمع تقاطع البرامج التلفزيونية الجزائرية، لكن الحمد لله الآن بعد الإنفتاح في قطاع السمعي البصري تعددت القنوات بعدما كنا نملك قناة أو اثنين فقط.
كلمة أخيرة“
أنا متأسفة جدا لحوادث المرور التي تزهق أرواح العديد من الأبرياء، فرجائي عدم الإفراط في السرعة، وسلامي الجمهوري الحبيب وأبعث سلامي عبر جريدتكم إلى جمهوري العزيز ورمضانهم بالصحة والهنا ولكل الأمة الإسلامية.

نوال الهواري