شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

براهيم نوال في حوار لـ «المحور اليومي»:

«لا نستطيع أن نكون مجتمعا يعيش من إنتاج فكري إن لم تكن الثقافة موجودة فيه»


  08 فيفري 2016 - 14:42   قرئ 682 مرة   0 تعليق   حوارات
«لا نستطيع أن نكون مجتمعا يعيش من إنتاج فكري إن لم تكن الثقافة موجودة فيه»

 

أعمل على مشروع «كراس المنشط الثقافي

 كشف براهيم نوال بالمعهد أستاذ الوطني للفنون الدرامية لـ «المحور» عن مشروعه «كراس المنشط الثقافي»، الذي يجمع فيه ما بين التعليم والتثقيف، وهو الذي يعتبر نفسه قبل أن يكون أستاذا بالمعهد ببرج الكيفان «وسيطا ثقافيا»، مؤكدا من جهة أخرى «أننا لا نستطيع أن نكون مجتمعا يعيش في إنتاج فكري، إن لم تكن الثقافة موجودة فيه».
 
جمعنا حوار مطول مع الأستاذ براهيم نوال، على هامش إقامة دورة تكوينية في مجال النقد المسرحي لفائدة الصحفيين، المنظمة في إطار عاصمة الثقافة العربية من قبل دائرة المسرح التي يرأسها المسرحي محمد يحياوي، وقد أفاد بأن الناقد لابد أن يكون ملما بكل ما هو إنتاج ثقافي وفني وفكري، منوها بأن الشبكة التواصلية للنقاد المسرحيين تطلع إلى المعرفة الأساسية في تبادل الحوار والنقاش، وتجعل منها رهانا كبيرا في خلق ما يسمى الفكر في الفعل والعمل، أين كشف عن كتاباته عن الأستاذ الكوريغرافي الهادي شريف والفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني. ومن جهة أخرى كشف الوسيط الثقافي براهيم نوال عن التكوينات التي ستقام في مجال حقوق المؤلف والحقوق المجاورة والسينما، فضلا عن إقامة منتدى وملتقى للصحافة العربية خاص بالمختصين بالثقافة على مستوى الديوان الوطني للثقافة والإعلام، وتفاصيل أكثر تابعوها في هذا الحوار.
 
حدثنا عن الدورة التكوينية التي أقيمت مؤخرا لفائدة الصحفيين في مجال النقد الصحفي بقسنطينة في إطار عاصمة الثقافة العربية؟
الأيام التكوينية التي أقيمت مؤخرا لفائدة الصحفيين في مجال النقد الصحفي بقسنطينة في إطار عاصمة الثقافة العربية، ليست تقنية بمفهومها الاحترافي فقط، وإنما أيضا أساسية في التعامل مع العمل المسرحي والإبداع الفني، مع الحياة الثقافية، إذن لابد أن يكون الناقد ملما بكل ما هو إنتاج ثقافي وفني، وفكري، ولهذا كانت الأيام عبارة عن تربص وحوار بين الأساتذة والصحفيين المشاركين، والنقاد بالنسبة لنا محور أساسي في الحياة الثقافية، وأيضا وسطاء ثقافيون، ولهذا عندما أردنا أن نقترح برنامجا خاصا للصحفي الناقد في الجرائد والتلفزيون وحتى الإذاعة، فذلك لأننا نعتبرهم بمثابة مبسطين للإبداع الفكري الثقافي، وعليه طرحنا برنامجا لدائرة المسرح، في عاصمة الثقافة العربية قسنطينة، وقررنا أن تكون هذه الأيام قائمة على استراتيجية.
 
هل هي أول دورة تقام بالجزائر؟
في الحقيقة تعد ثاني دورة، لكن ليست بنفس الحجم والفكرة، فقد كانت من سنة 2011، لكن أقيمت ليوم واحد وكانت عبارة عن دعوة تحسيسية للإعلام بأهمية النقد ومفاتيحه، ولكن هذه السنة شخصيا أنا فخور جدا لأنني موجود بين العائلة الصحفية، ففي الكثير من المرات نقول إننا عائلة واحدة ونخدم المتفرج، ولهذا تكثيف البرنامج كان مسطرا ومن ورائه استراتيجية، هي أن نعطي الكاتب والباحث والناقد الصحفي، وسائل ومفاتيح وأيضا تساؤلات، إذ أن هذه الإشكاليات لازالت مطروحة، وتبقى لفائدة الاتصال والتواصل، نبحث عن كل السبل لجعل النقد المسرحي ليس فقط عملا صحفيا لكن ليصبح بمثابة وساطة ثقافية، ما بين الجمهور والمبدع، وما هي قائمة إلا على أساس المحبة والعلم.
 
كانت خرجات للمتربصين من الفن الرابع إلى الفن التشكيلي، ما هو المغزى من ذلك؟
حقيقة برمجنا الخروج إلى معرض للفنون التشكيلية، باعتبارها وسيلة من وسائل القراءة للإبداع الفني، ونفس الشيء حين اتجهنا للاستمتاع بالأوركسترا السمفونية، فأظن أن هذه المبادرة قد فتحتنا على عالم الفن والثقافة، الذي يجمع كل المبدعين سواء في الموسيقى، أو الفنون الجميلة، فهي عنوان واحد للثقافة، وهذا هو المبتغى من هذه الأيام، إذ ننفتح على الفنون وعلى الثقافة الشعبية لأن المسرح ينفتح عليها، ويحتضنها وهذا الاحتضان هو حكمة الأساتذة وصبر النقاد وأظن أنها كانت من طرف النقاد، ولا أقول متربصين لأنني وجدت فيهم زمالة في المهنة، من المستوى وعلاقة فكرية معهم، والتواصل الفكري وفق أسس ديناميكية، وهي التي تعمل أكثر على إدماج النقاد وخدمة المسرح الجزائري.
 
من أهم التوصيات التي استندتم إليها إقامة شبكة للنقاد المسرحين، فإلى أي مدى ستكون فعالياتها؟
كمثقف أدخل إلى كل الفضاءات الثقافية، وأظن أن لكل منا دور اجتماعي، والدور الحقيقي عندما نخلق هذه الشبكة، فهي شبكة تواصلية في ظاهرها، كما أنها شبكة تطلع على المعرفة الأساسية في تبادل الحوار والنقاش، وحين نفهم ضرورة إقامة هذه الشبكة، نجد أنفسنا كسبنا رهانا كبيرا في خلق ما يسمى بالفكر في الفعل والعمل، ومن الأساسيات أن تكون لدينا جمعية، وبعد تأسيسها لابد أن نؤسس لأخلاقيات المهنة، ونؤسس لمكتبة ومركز للتوثيق والإعلام، للحياة الثقافية المسرحية، فلما لا نعمل على أن تكون لدينا قوة أكبر بالتجمع يدا واحدة، وهذا ما يسمى بالطاقة الإيجابية.
 
من حديثك تبدو متفائلا بالفعل الثقافي بالجزائر؟
أجل متفائل، لأن الوعي أصبح على مستوى المسؤولين، فهناك تكوين سيجرى في مجال خاص بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، وكذا في السينما، أين طلب منا أن نقيم أياما تكوينية في هذا المجال، شهر جولية، بالإضافة إلى الديوان الوطني للثقافة والإعلام الذي طلب منا هو الآخر إقامة منتدى وملتقى للصحافة العربية للمختصين بالثقافة.
 
كيف جاءت فكرة تنظيم جسور المسرحية التي تقام حاليا على مستوى مؤسسة فنون وثقافة؟
كان دوما انشغالي في المسرح الوطني بمثل هذه الملتقيات، منها منتدى صدى الأقلام، وللعلم فإن عنوان المنتدى اخترته شخصيا، لأن في الصورة القلم لا يتكلم، لكن في الكناية نجد قلم الشاعر والكاتب المسرحي، وكذا قلم الناقد الصحفي، وما هذه الجسور المسرحية التي نظمت من طرف مؤسسة فنون وثقافة، والمهتمين بالحياة الثقافية والمسرحية على وجه الخصوص، أين نعمل بهدف التوثيق والبحث عن الأعمال وطرح نظرة شمولية نقدية لأعمالهم من جهة أخرى، وإن لم توثق في كتاب تكون موثقة في شكل قرص مضغوط للحفاظ على الذاكرة، إذ عانينا كثيرا من الفراغ الرهيب لعدم وجود الكتب والمراجع في الحياة المسرحية، وما نقوم به في جسور ما هو إلا قطرة من قطرات الجهود التي تبذلها كل المؤسسات الثقافية.
 
بالموازاة مع تنظيمك لجسور المسرحية، التي أصبحت  فضاء ثقافيا ثريا للإعلام، ماذا تعمل أيضا؟
شخصيا أقوم بتحضير ما يسمى بالنشاط الثقافي التربوي، لأنه لابد من العمل في هذا المصب لإحياء نظرية العمل الجواري الثقافي، ونسعى لأن نقدم توجهات ونماذج أكثر بما يسمى بالوساطة الثقافية، وبعدها نصعد «للمناجمنت» الثقافي، ومنه نستطيع أن نكون في مستوى البلدان المتطورة، حيث هو قائم على تسيير علمي قبل أن يكون فعلا ثقافيا.
 
حديثكم عن النشاط الثقافي التربوي يجعلنا نطرح نتساؤلا عن مصير الطفل؟
أنا أسعى العمل في هذا المجال منذ فترة طويلة، لأنني قبل كل شيء أعتبر نفسي منشطا، ووسيطا ثقافيا، أجتهد لتبدأ الحياة الثقافية من الوسط المدرسي ومع النشء الذي سيصبح في الغد مواطنا، إذ لابد أن نبني أسس مجتمع واع، بالمتعة في التعلم، ولا نستطيع أن نكون مجتمعا يعيش في إنتاج فكري إن لم تكن الثقافة موجودة، وهنا نواة الفكرة الأساسية على آفاق الاستشراف بالنظر لهذا الطفل الذي نعول عليه من الآن ونعمل استراتيجية لنكون مستقبلا مواطنا بمستوى ثقافي أعلى. 
انطلاقا من فكرة الاستشراف، متى يكون الاستثمار في الطفل؟
عندما نتكلم عن البرامج والنشاطات والرؤية، فهي تندرج فيما يسمى بالتنمية البشرية، وحقيقة إذا تحدثنا عن الاستثمار في الإنسان، نجد الطفل الذي يبلغ من العمر ثماني سنوات، بعد عشر سنوات يصبح مواطنا بأتم معنى الكلمة، فلا يتجه فقط نحو غرف الانتخابات، وإنما ينتخب بوعي، وممكن أن يصبح الناشر للأفكار الأخلاقية والأدبية والتعليمية.
 
وسط زخم الأفكار التي تروج لها وتعمل عليها، هل براهيم نوال يكتب ويسطر مشروعا آخر؟
صحيح أنا أكتب حاليا، حيث أن لي مشروعين، الأول كتاب عن الأستاذ الكوريغرافي الهادي شريفة، والكتاب الآخر حول الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني، ومشروع كتاب كراس المنشط الثقافي.
 
حاورته: صارة بوعياد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات