شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

أحسن مخترع شاب ببريطانيا لسنة 2015 موزعي برحمة يفتح قلبه لـ"المحور اليومي":

تلقيت اتصالين من شركتيّ hp وvodafone ولديّ اجتماع مع google في مارس


  17 فيفري 2016 - 20:58   قرئ 1027 مرة   0 تعليق   حوارات
تلقيت اتصالين من شركتيّ hp وvodafone ولديّ اجتماع مع  google  في مارس

دعا المتحصل على جائزة أحسن مخترع شاب وأفضل مسوّق ببريطانيا لسنة 2015، فوزي برحمة صاحب الـ 25 ربيعا، السلطات العليا في البلاد الى الاستثمار في الطاقات الشبّانية الموهوبة ومرافقة الأدمغة وتحفيزهم ماديا ومعنويا لتفجير طاقاتهم، مصرّحا أن هناك نقص كبير في هذا المجال بالنظر الى المستوى الراقي للبحث العلمي في بريطانيا، جريدة  المحور اليومي  تقربت من ابن مد ينة مستغانم وأجرت هذا الحوار.

 

  بداية، من هو فوزي برحمة؟

فوزي برحمة هو شاب جزائري، من مواليد 01 جانفي 1991 ببلدية أولاد بوغالم دائرة عشعاشة بمدينة مستغانم، أتابع حاليا دراستي بجامعة لندن ببريطانيا.

 ما هو مجال دراستك؟

درست علوم تجارية بجامعة  عبد الحميد بن باديس  قطب خروبة بمستغانم، وسجلت بالجامعة تخصص تقني سامي في الإعلام الآلي لكن لم أكمل الدراسة بالجزائر حيث انتقلت لدراستها بمدرسة خاصة في لندن.

 لماذا اخترت العلوم التجارية كتخصص بدلا عن الإلكترونيك؟

درست في الثانوي تسيير واقتصاد، وهنا بالجزائر -وأنت أدرى-لغة الاختيار غير موجودة، والتخصصات محدودة، لذلك لم يكن لدي خيار سوى دراسة العلوم التجارية بالرغم من ميولاتي لعلم الإلكترونيك.

  متى اكتشفت أنه لديك أفكار جيّدة وموهبة في الاختراع؟

منذ صغري كنت اشتغل بمحل لتصليح الهواتف النقالة، بدأت في تصليح هاتف أخي، منذ ذلك الحين بدأت أكتشف انه لديّ ميولات نحو عالم الإلكترونيك، وبعد ذلك ذهبت الى لندن وسجلت في مجال الإعلام الآلي، والحمد لله نجحت وتحصلت على جائزتين لسنة 2015، الأولى جائزة أحسن مسوق للسلع الالكترونية، وأفضل مخترع بعدما أسعفني الحظ في ابتكار شاحن للهواتف الذكية عن طريق الطاقة الشمسية والضوء العادي، يشحن الهواتف الذكية عن بعد، بمعني أنه لست بحاجة لوضع الهاتف قرب الشاحن ودون استعمال أي رابط أو أسلاك، ويتم الشحن لحد الآن على بعد 5 أمتار، وأحاول تطويره ليشتغل عن طريق الذبذبات.

 كيف كان شعورك لحظة التتويج بالجائزة الأولى لأحسن مخترع ببريطانيا؟

كان شعور لا يوصف، فرح وبهجة، شرفت بلدي الجزائر، ورفعت علم وطني في الخارج، خاصة وأنهم حين ينادون عن اسم الفائز يذكرون بلده الأصلية وهذا كان فخر كبير لي.

 لماذا قررت الذهاب الى لندن بالذات؟

كنت متزوج واضطررت للالتحاق بزوجتي، وهي هندية مقيمة ببريطانيا، عقدت قراني بها منذ 5 سنوات وعندي منها ولد وبنت حديثة الولادة، فكرة التسجيل في لندن كانت بعد لقاء صداقة جمعني في لندن مع أحد العراقيين هو الأستاذ  مشاري ، ساعدني أخوه  مشعل  في التسجيلات الجامعية، وتعرفت أيضا على دكتور من أصل عربي مقيم بالسعودية اسمه  علي شريف  اتمم دراسته بلندن ومتحصل على جائزة أحسن مدرس بلندن، متخصص في الإعلام الآلي والبرمجيات، تعرفت عليه أثناء تسجيلي بنادي انجليزي لكرة القدم كنا نقوم بتربصات  q p r ، تسجيلات أولية لأن كل الطلاب تتاح لهم فرصة للعب مع فرق رياضية، ولكن تخّير بين الرياضة أو الدراسة ففضلت البقاء في مزاولة الدراسة ومجال الاختراع، وحاليا مقيم بلندن منذ سنة ونصف تقريبا.

 حبّذا لو تشرح لي أكثر كيف بدأت فكرة الاختراع؟

كانت مسابقة أجريت بالمدرسة، تابعة لشركة  hp  خاصة بالتسويقات والمبيعات التي تقوم بالتنسيق مع المدارس والجامعات البريطانية، كنا 40 فريقا شارك في المسابقة وكل فريق يتشكل من عدة طلاب من مختلف الدول العربية والأجنبية، كل طالب متخصص في مجال معين على غرار المالية، الاختراع، التسويق، والحمد لله كنت الفائز بالجائزة الأولى.

 هل هناك شركات أجنبية اتصلت بك لتتبنى مشروعك؟

أكيد، تلقيت عدّة عروض، لحد الساعة لدي اجتماع شهر مارس مع شركة  غوغل   رفقة الأستاذ المشرف على أبحاثي الدكتور الفضيل علي شريف متحصل على شهادة أحسن مدرس بلندن، كان له كل الفضل لما توصلت إليه، أيضا شركة  hp  قدمت لي عرض عمل ليس بسبب الاختراع وإنما بعد حصولي على جائزة أحسن مسوق للسلع الالكترونية، شركة كما اتصلت بي مسؤولو شركة  فودافون  ، وحاليا أنا لا اشتغل ولم اتخذ أي قرار لأنه ليس من السهل، خصوصا وأنني أركز في الوقت الحالي على مواصلة الدراسة حتى اتخذ القرار على مهل.

كيف تسوّق للسلع الالكترونية؟

عندما تصدر شركة جهاز حصري في الأسواق يتم عرضه على شركات مختصة في البيع والتوزيع، على سبيل المثال  ستيف  الذي يقوم بتسويق منتجات  أيبل ، انتهجت نفس الطريقة وفعلا نجحت في ذلك.

 ما الفرق بين البحث العلمي في الجزائر ولندن، وهل هناك كفاءات جزائرية تدرس ببريطانيا؟

بصراحة أنا لا اقلّل من احترام بلدي وأعشق الجزائر حتى النخاع ولكن الفرق شاسع، ينقصنا الاهتمام بالطلاب والأدمغة الموجودة ببلادنا، يوجد طلاب مهمشين نتمنى ان يتم الالتفات إليهم وهناك أدمغة أكثر مني، وهي مخفية إذا لم نبحث عنها لتشجيعها ستبقى في الظلام، لذلك أتمنى من السلطات العليا في البلاد الاهتمام أكثر بالبحث العلمي ومرافقة الشباب الموهوبين والاستثمار فيهم محليا، ويوجد العديد من الأدمغة الجزائرية والكفاءات في الخارج، بالجامعة التي ادرس بها هناك جزائرية من آم إيرانية حسبما ما قالته.

 ماذا قدمت لك الدولة الجزائرية لحد الآن، وماذا كنت تنتظر من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي؟

الحمد لله، ربي وفقني ونجحت، أنا لا أتمنى حاليا لنفسي لأنني وجدت طريقي، بل أفكر في غيري وأفكر في الشباب الذين لديهم طموحات وأفكار جيدة لكن ليس لديه حتى النقود لاستقلال حافلة أو اقتناء مواد الاختراع، أتمنى ان تهتم الوزارة بهم لتشجيعهم على مواصلة البحث العلمي خصوصا وان هناك أدمغة جزائرية تستثمر في الخارج.

 ماذا لو قدمت لك شركة أجنبية عرضا مغريا لبيع فكرة اختراعك؟

السؤال لم أفكر فيه لحد الساعة، ولكن إذا فكرت في البيع سأفكر في بلدي الجزائر قبل الدول الأخرى أو الشركات الأجنبية.

 كيف ترى اهتمام الدولة الجزائرية بالاختراع والمخترعين؟

بصراحة تلقيت اهتمام كبير من المنظمة الوطنية للملكية الفكرية، وتلقيت ترحيب من والي مستغانم ورئيس دائرة عشعاشة وكذا سيدي لخضر وكذا حفل تكريمي ببلدية حجاج، وذلك أسعدني كثيرا.

ت كيف ترى المستقبل وماذا عن طموحاتك للجزائر؟

ان شاء الله، يتم التكفل بالشباب الجزائري خاصة الناجحين والمتفوقين لتشجيعهم، وتحفيزهم بالدعم المادي والمعنوي لتفجير طاقاتهم، خصوصا وان هناك شباب لديه كفاءات ومستويات عالية، يوجد مجاهد يجاهد بالسلاح ويوجد العالم والقارئ والمخترع الذي يجاهد برأسه، وأفكر بنظرة مستقبلية واعدة بإذن الله.

 هل هناك مشاريع مستقبلية في عالم الابتكار ومجال الإلكترونيك؟

أعمل على تطوير اختراعي في مجال السيارات الالكترونية والأجهزة الكهرومنزلية، وان أتحصل على براءة الاختراع لأنه ليس من السهل الحصول عليها ببريطانيا، سجلت عملي وأهدف الى الظفر ببراءة الاختراع.

 كلمة أخيرة للشباب الجزائري؟

 ما تقطعوش لياس ، لا تفكروا بمنطق ان الدولة لم تقدم لي، إذن لا أقدم لها، وتحية كبيرة لأبناء منطقتي عشعاشة وحجاج، ان شاء أكون قدوة لكم وأتمنى أن تكونوا أحسن مني.

هل هناك إضافة أو معلومات تريد إضافتها ولم نتطرق إليها؟

جريدة  المحور اليومي  أخذت كل المعلومات تقريبا، وكان لها السبق في الحصول عليها، شكرا جزيلا لكم.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات