شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

الفنان المسرحي والمخرج علي ابودارن لـ»المحور اليومي»:

«المسرح رسالة عالمية وعلى الشباب إبراز طاقاتهم وإبداعاتهم»


  27 فيفري 2016 - 15:41   قرئ 834 مرة   0 تعليق   حوارات
«المسرح رسالة عالمية وعلى الشباب إبراز طاقاتهم وإبداعاتهم»

 

 يرى الفنان المسرحي والمخرج الشاب علي ابودارن أن المسرح رسالة عالمية، لا تقيد باللغة ولا باللهجة، كما يعول على دور الشباب في صناعة إنجازاتهم وإبرازها للآخرين، كما يتمنى أن ينجب المسرح الجزائري في هذا الزمان فنانين عالميين.

 
هلا قدمت نفسك للقراء؟
ايبودارن علي، طالب جامعي بجامعة محمد بوقرة ببومرداس، من مواليد 05 نوفمبر 1991 بقرية عدني، بلدية ارجن بدائرة الأربعاء ناث ايراثن بأعالي جبال جرجرة، قمت بلعب أدوار مسرحية عديدة، كما اقتحمت مؤخرا عالم الإخراج المسرحي.
 
كيف اقتحمت عالم المسرح؟
عندما كنت أدرس في ثانوية البلدية، حاولت تقديم عروض مسرحية عديدة كشباب الجزائر عامة، وبعد ذلك انخرطت في جمعية «ابتورن» الثقافية، التي فتحت لي الباب وتبنت موهبتي، ولحد الآن ما زلت منخرطا فيها، وأصبحنا نقدم عروضا مسرحية في العديد من ولايات الوطن.
 
خلال تجربتكم في المسرح، ما هي أهم أعمالكم وإنتاجاتكم؟
خلال تجربتي القصيرة لعبت أدوارا رئيسية في مسرحيات عديدة كـ «نداء الغد» ، «قصة الجزائر»، «لنجة» و»الطبيب المزيف»، كما استهواني أيضا فن الكتابة المسرحية، خاصة بعد الدورات التكوينية التي شاركت فيها، وتعلمت مبادئ وطريقة الكتابة المحترفة، فكتبت لحد الساعة أربع مسرحيات منها «لالة فاطمة نسومر» و»بيت السكير» و»سليلوان».
 
نلتم سنة 2015 جائزة علي معاشي لأحسن نص مسرحي بالمرتبة الثالثة، ماذا تضيف الألقاب إلى نفسية المبدعين؟
صراحة الألقاب تلعب دورا هاما في نفسية المبدعين الشباب خاصة، وفي مختلف المجالات، وهذا اللقب الذي فزت به عن نص «لالة فاطمة نسومر»، يحملني مسؤولية أكبر لأواصل في نفس المنوال وحصد جوائز أكثر مستقبلا، كما أغتنم الفرصة لأثمن مثل هذه المنافسات لأنها تفتح المجال للمنافسة المشرفة وإظهار القدرات الشبانية الجزائرية.
 
سبق أن كتبتم مسرحيات للأطفال شاركتم في التمثيل، فيما ينفرد هذا النوع من الفن؟
المسرح الموجه للطفل هو عالم البراءة والطفولة، لذا وجب على الفنان المسرحي أن يتمتع بالصراحة وخفة الظل ليستطيع التأثير في نفسيات الأطفال، بينما في الكتابة المسرحية وجب الاعتماد على الأسلوب البسيط والكلمات المؤثرة، كما لا بد من إضفاء روح الفكاهة والتسلية، كون الطفل الصغير يحب كثيرا المرح والضحك.
 
أمام سياسة ترشيد النفقات التي اعتمدتها الوزارة، هل تأثرتم أم لا؟
صراحة، أعتبر أن قطاع الثقافة هو الأكثر تضررا أمام هذه السياسة الضرورية، والتي أتمنى أن تمر رياحها بردا وسلاما على المبدعين وأبناء الساحة الثقافية، لأنه قد تم مؤخرا إلغاء العديد من الجولات المسرحية والإنتاجات الفنية، وشخصيا تأثرت لذلك ولكن لا حل آخر إلا الصبر.
 
ماذا ينقص الجزائر كي تنجب مبدعين مسرحيين عالميين؟
لا أحد منا ينكر أن الجزائر تزخر بطاقات عديدة في عالم المسرح، وما ينقصنا هي تلك المهرجات الوطنية والدولية، التي تسمح لنا بالاحتكاك ببعضنا البعض سواء كفنانين شباب أو كمخرجين، كما أنه حسب نظري ينقصنا تنظيم دورات تكوينية لفائدة الشباب المبدعين، التي تسمح بالتكوين والتأطير الأكاديمي.
 
كلمة ختامية؟
أشكر جريدة «المحور اليومي» على التفاتتها الطيبة، كما أوجه سلامي الحار لكل من يعرفني، خاصة كل أعضاء جمعية «ابتورن الثقافية» وكل سكان قريتي «عدني» بالأربعاء ناث ايراثن.
 
 حاوره: أنيس بن طيب