شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الأمة سابقا ابراهيم يحياوي لـ المحور اليومي :

الجامعة العربية عدمها أصبح أحسن من وجودها


  04 مارس 2016 - 23:17   قرئ 699 مرة   0 تعليق   حوارات
الجامعة العربية عدمها أصبح أحسن من وجودها

استغرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الأمة ـ سابقا ـ إبراهيم يحياوي، أن يصنّف العرب حزب الله كمنظمة إرهابية وهو عضو مشارك في الحكومة اللبنانية، مستبعدا في هذا الحوار مع  المحور اليومي ، أن تستجيب الأمم المتحدة لتوصية وزراء الخارجية العرب، الذين سيجتمعون في 10 مارس الجاري، في تصنيف حزب الله منظّمة إرهابية، وأكّد أنّ الجامعة العربية عدمها أصبح أحسن من وجودها.

 

ما هو رأيك في موقف الجزائر تجاه اعتبار  حزب الله  منظمة إرهابية من قبل الجامعة العربية؟

  موقف الجزائر واضح، هناك فرق بين مكافحة الإرهاب وبين منظمات زرع الإرهاب، حزب الله هو أحد الأطراف التي تكافح العدوّ الصهيوني ويحارب التنظيم الإرهابي داعش، وإن شاركت الجزائر في تصنيفه كمنظمة إرهابية فذلك يعني أن داعش أو جبهة النصرة ليستا تنظيمين إرهابيّين. الجزائر تدرك أن بعض الأنظمة العربية لديها خلافات مع حزب الله وذلك لا يعني أنه منظمة إرهابية. ثمّ إن الجزائر رفضت أيضا التدخّل في الشؤون الداخلية للدّول، حيث أنّ حزب الله هو تنظيم سياسي له جناح عسكري معترف به في لبنان وهو مشارك في الحكومة اللبنانية، فكيف يمكن أن نقول إنّ طرفا في الحكومة اللبنانية إرهابي.

هناك اجتماع لوزراء الخارجية العرب يوم 10 مارس المقبل، لرفع توصية إلى الأمم المتحدة، حتى تعتمد اعتبار  حزب الله  منظمة إرهابية، كيف سيكون موقف الجزائر؟

  الجزائر لها موقف مستقلّ وهي لا تخضع للضغوطات والإملاءات التي تزيد شرخا في الأمة العربية والإسلامية، وبالتالي لن تغيّر موقفها وسترفض أيضا تصنيف  حزب الله  كمنظمة إرهابية.

ت ما هو تأثير هذا الموقف على علاقات الجزائر بدول الخليج؟

الجزائر منذ استقلالها، لديها موقف مستقل غير خاضع لتأثيرات دولية، السعودية المهيمنة على الموقف الخليجي ودول الخليج تعرف جيدا أنّ الموقف الجزائري نابع من قناعاتها مثلما كانت عليه المواقف سابقا، خلال غزو العراق للكويت ودول الخليج تعرف جيدا أنّ الجزائر لا يمكنها أن تبني موقفها على أساس إملاءات أو رضوخ لمصالح دول معينة.

ت هل سيكون هناك ثمن تدفعه الجزائر مقابل هذا الموقف، خاصة إذا استجابت الأمم المتحدة لتوصية وزراء الخارجية العرب بتصنيف  حزب الله  كإرهاب؟

  الطرف الوحيد الذي تخضع له الجزائر هو الشرعية الدولية ومنظّمة الأمم المتحدة، والعرب وجامعتهم هذه المسماة بالعربية رفعوا مئات التوصيات ولم يستجب ولا مرة لهم من قبل الهيئة الأممية. صراحة هذه الجامعة العربية أصبح انعدامها أحسن من وجودها.

  حاورته: حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات