شريط الاخبار
التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018

رئيس جمعية البحوث والدراسات لاتّحاد المغرب الكبير حبيب حسن اللولب لـ"المحور اليومي":

الغرب يحاول تخويف الجزائر وتونس بعمليات إرهابية على الحدود


  08 مارس 2016 - 20:45   قرئ 854 مرة   0 تعليق   حوارات
الغرب يحاول تخويف الجزائر وتونس بعمليات إرهابية على الحدود

قال رئيس جمعية البحوث والدراسات لاتّحاد المغرب الكبير حبيب حسن اللولب، في حديث مع  المحور اليومي ، إنّ الغرب يحاول معاقبة الجزائر وتونس على موقفهما الرافض للتدخّل العسكري في ليبيا، من خلال تحريك عمليات داعشية على حدود البلدين، لتخويفهما، وأكّد محدّثنا أنّ البلدان مطالبان بتكثيف التنسيق الاستخباراتي كردّ صارم على هذه التهديدات.

 

 الخطر الداعشي بات قريبا جدا من تونس والجزائر، ما هي رهانات البلدين خلال المرحلة المقبلة لمواجهة امتداد داعش؟

 هذا الخطر يتطلّب مزيدا من التنسيق على المستوى العسكري والمخابراتي والأمني وتبادل المعلومات بين تونس والجزائر، رغم أنّه اليوم في المستوى المطلوب ونثمّنه ونباركه، فقد جنّب المنطقة المغاربية التدخل العسكري الأوروبي والأمريكي وحلف شمال الأطلسي بليبيا، وجنّبها آثار مدمّرة وكارثة إنسانية. والجزائر وتونس تدركان جيّدا أنّ تدخل الغرب في ليبيا ليس لإنهاء الفوضى أو لنشر الديمقراطية وثقافة حقوق الإنسان ولا محاربة داعش، بل لاحتلال آبار النفط. وداعش هذه فزاعة غربية أمريكية إسرائيلية لتخويف وترهيب المنطقة المغاربية، والدواعش هم بيادق ودمى تحرّكهم المخابرات الغربية والأمريكية لتطبيق مشروع الفوضى الخلاقة، والذي باشرت به كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة.

 هل تعتقدون أنّ عملية بن قردان في تونس هي محاولة ضغط عقب رفض دول المنطقة، لاسيما تونس والجزائر، التدخل العسكري الغربي في ليبيا ؟

الغرب وأمريكا يعملان على معاقبة تونس والجزائر على موقفهما الداعم والثابت لحل القضية الليبية عبر الحوار والتنازل والتوافق، وعدم الإقصاء ورفض الحل العسكري عبر هؤلاء الدواعش، ببث الفوضى بالعمليات الإرهابية عبر المناطق الحدودية هنا وهناك، والذي يفترض على تونس والجزائر أن تواجهه بالتعاون والتنسيق وتبرهن أن هذه العمليات الإرهابية لن تخيف الدولتين، بل ستزيدهم قوة وتماسكا مع شعوبهم.

هل تؤثّر العملية الإرهابية ببن قردان على المشهد الأمني التونسي، وهل يعني ذلك أنّ قرار غلق الحدود صائب؟

العملية الإرهابية بن قردان هي الثانية في ظرف أسبوع وهذه العمليات منتظرة، بحكم أنّ منطقة بن قردان حدودية، والحدود التونسية الليبية مخترقة وقد تم تضييق الحصار على هؤلاء الإرهابيين في ليبيا، ولهذا نجدهم يفرّون إلى تونس وسيتصدى لهم الجيش والشرطة وأبناء الجنوب الأحرار. وقرار غلق الحدود لا معنى له، بحكم أنّ الإرهابيّين لا يدخلون عبر الحدود، بل عبر منافذ أخرى، وبدفع الأموال والرشاوى وهذه العمليات الإرهابية هي عقاب للدولة التونسية على الموقف الرافض لتدخل العسكري بليبيا وتنسيقها مع الجزائر أفشل خطة التدخل العسكري، ولهذا سيتم معاقبتها بهذه العمليات الإرهابية.

 عملية بن قردان جاءت بعد أيام من رفض تونس الموافقة على قرار مجلس وزراء الداخلية العرب، المفروض عليهم من قبل السعودية، تصنيف حزب الله منظمة إرهابية، هل يمكن أن تكون لها علاقة بذلك؟

لا أعتقد، وموقف تونس الرافض لتصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية لا علاقة له بالخلفية الطائفية لهذا الحزب. وداعش وحزب الله مصدر تخويف وابتزاز لدول خليجية من قبل أمريكا، حيث نجدها تستعمل الإخوة الشيعة كورقة للمساومة والابتزاز وزرع الفتنة والمشاكل التي يمكن أن تحلّ بالحوار، وما أحوج الأمة العربية والإسلامية إلى حوار مذهبي بين السنة والشيعة.

 لرد التونسي كان حاسما على الإرهابيّين في عملية بن قردان، هل لتونس النفس الطويل للإبقاء على هذه الجهوزية، خاصة وأنّ الإحصائيات الرسمية تتحدّث عن آلاف التونسيّين الذين عادوا إلى وطنهم، بعد تدريبات لهم مع الدواعش؟

هناك تضخيم كبير في أعداد الدواعش، وتونس منطقة طاردة لهم، وهناك تلاحم بين الدولة والجيش التونسي والشعب وهؤلاء الدواعش ضحايا منظومة تربوية تونسية ومخابراتية وأجندات أجنبية، ولا مكان لهم في تونس، لأنّ المجتمع التونسي سلمي ويرفض العنف والحرب وأمامهم حلان وخياران، إما التوبة وإعادة الاندماج أو الموت والقتل والانتحار على أسوار الحدود التونسية الليبية.

حاورته: حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات