شريط الاخبار
نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة وزارة الداخلية تأمر «الأميار» بصبّ منحة رمضان في آجالها صدام قوي بين بن سبعيني ومحرز في الشامبينز ليغ المحامون يقاطعون العمل القضائي ويشلون المحاكم بالعاصمة الحكومة تشرع في عملية الإدماج المكثّف للشباب توسيع عملية التلقيح إلى 48 ولاية لبلوغ 70 بالمائة من المواطنين نحو إلغاء برنامج الإجلاء وتعليق الرحلات مِن وإلى الجزائر خلال مارس تجنيد نصف مليون موظف لتأطير امتحانات نهاية العام تحديد أسعار المنتجات النفطية وشروط منح التعويضات تأجيل ملف اغتيال العقيد علي تونسي إلى 4 مارس الوفاق يستقبل أورلاندو الجنوب إفريقي بتنزانيا متى وكيف الخروج من متاهة القصبة؟ تسيير الجائحة عزّز تصنيف الجزائر في التجارة الإلكترونية مطالب بمراجعة اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي عرقاب يتعهد بإدراج مناطق الظل كأولوية في برنامج الطاقة والمناجم مسؤولو مشاريع «أل بي بي» ملزمون بتحقيق أهداف 2021 الإضراب يدفع رؤساء جامعات لبرمجة الامتحانات الحضورية عن بُعد الجزائر تُحيي الذكرى الثانية للحراك الشعبي الرئيس تبون يُبقي على وزراء القطاعات السيادية وزارة العدل تتجنّد لمواجهة تحويل مواقع التواصل إلى مفارخ للإرهابيين بوقادوم: التظاهر حق دستوري وإجراءات الوقاية لا تمس به «الكناري» يصطدم ببطل العام الماضي والوفاق أمام ممثل جنوب افريقي تدفق رهيب للمهلوسات نحو الجزائر ماكرون يجدّد دعمه لإصلاحات تبون ويؤكد مواصلة العمل على ملف الذاكرة

رئيس جمعية البحوث والدراسات لاتّحاد المغرب الكبير حبيب حسن اللولب لـ"المحور اليومي":

الغرب يحاول تخويف الجزائر وتونس بعمليات إرهابية على الحدود


  08 مارس 2016 - 20:45   قرئ 1171 مرة   0 تعليق   حوارات
الغرب يحاول تخويف الجزائر وتونس بعمليات إرهابية على الحدود

قال رئيس جمعية البحوث والدراسات لاتّحاد المغرب الكبير حبيب حسن اللولب، في حديث مع  المحور اليومي ، إنّ الغرب يحاول معاقبة الجزائر وتونس على موقفهما الرافض للتدخّل العسكري في ليبيا، من خلال تحريك عمليات داعشية على حدود البلدين، لتخويفهما، وأكّد محدّثنا أنّ البلدان مطالبان بتكثيف التنسيق الاستخباراتي كردّ صارم على هذه التهديدات.

 

 الخطر الداعشي بات قريبا جدا من تونس والجزائر، ما هي رهانات البلدين خلال المرحلة المقبلة لمواجهة امتداد داعش؟

 هذا الخطر يتطلّب مزيدا من التنسيق على المستوى العسكري والمخابراتي والأمني وتبادل المعلومات بين تونس والجزائر، رغم أنّه اليوم في المستوى المطلوب ونثمّنه ونباركه، فقد جنّب المنطقة المغاربية التدخل العسكري الأوروبي والأمريكي وحلف شمال الأطلسي بليبيا، وجنّبها آثار مدمّرة وكارثة إنسانية. والجزائر وتونس تدركان جيّدا أنّ تدخل الغرب في ليبيا ليس لإنهاء الفوضى أو لنشر الديمقراطية وثقافة حقوق الإنسان ولا محاربة داعش، بل لاحتلال آبار النفط. وداعش هذه فزاعة غربية أمريكية إسرائيلية لتخويف وترهيب المنطقة المغاربية، والدواعش هم بيادق ودمى تحرّكهم المخابرات الغربية والأمريكية لتطبيق مشروع الفوضى الخلاقة، والذي باشرت به كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة.

 هل تعتقدون أنّ عملية بن قردان في تونس هي محاولة ضغط عقب رفض دول المنطقة، لاسيما تونس والجزائر، التدخل العسكري الغربي في ليبيا ؟

الغرب وأمريكا يعملان على معاقبة تونس والجزائر على موقفهما الداعم والثابت لحل القضية الليبية عبر الحوار والتنازل والتوافق، وعدم الإقصاء ورفض الحل العسكري عبر هؤلاء الدواعش، ببث الفوضى بالعمليات الإرهابية عبر المناطق الحدودية هنا وهناك، والذي يفترض على تونس والجزائر أن تواجهه بالتعاون والتنسيق وتبرهن أن هذه العمليات الإرهابية لن تخيف الدولتين، بل ستزيدهم قوة وتماسكا مع شعوبهم.

هل تؤثّر العملية الإرهابية ببن قردان على المشهد الأمني التونسي، وهل يعني ذلك أنّ قرار غلق الحدود صائب؟

العملية الإرهابية بن قردان هي الثانية في ظرف أسبوع وهذه العمليات منتظرة، بحكم أنّ منطقة بن قردان حدودية، والحدود التونسية الليبية مخترقة وقد تم تضييق الحصار على هؤلاء الإرهابيين في ليبيا، ولهذا نجدهم يفرّون إلى تونس وسيتصدى لهم الجيش والشرطة وأبناء الجنوب الأحرار. وقرار غلق الحدود لا معنى له، بحكم أنّ الإرهابيّين لا يدخلون عبر الحدود، بل عبر منافذ أخرى، وبدفع الأموال والرشاوى وهذه العمليات الإرهابية هي عقاب للدولة التونسية على الموقف الرافض لتدخل العسكري بليبيا وتنسيقها مع الجزائر أفشل خطة التدخل العسكري، ولهذا سيتم معاقبتها بهذه العمليات الإرهابية.

 عملية بن قردان جاءت بعد أيام من رفض تونس الموافقة على قرار مجلس وزراء الداخلية العرب، المفروض عليهم من قبل السعودية، تصنيف حزب الله منظمة إرهابية، هل يمكن أن تكون لها علاقة بذلك؟

لا أعتقد، وموقف تونس الرافض لتصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية لا علاقة له بالخلفية الطائفية لهذا الحزب. وداعش وحزب الله مصدر تخويف وابتزاز لدول خليجية من قبل أمريكا، حيث نجدها تستعمل الإخوة الشيعة كورقة للمساومة والابتزاز وزرع الفتنة والمشاكل التي يمكن أن تحلّ بالحوار، وما أحوج الأمة العربية والإسلامية إلى حوار مذهبي بين السنة والشيعة.

 لرد التونسي كان حاسما على الإرهابيّين في عملية بن قردان، هل لتونس النفس الطويل للإبقاء على هذه الجهوزية، خاصة وأنّ الإحصائيات الرسمية تتحدّث عن آلاف التونسيّين الذين عادوا إلى وطنهم، بعد تدريبات لهم مع الدواعش؟

هناك تضخيم كبير في أعداد الدواعش، وتونس منطقة طاردة لهم، وهناك تلاحم بين الدولة والجيش التونسي والشعب وهؤلاء الدواعش ضحايا منظومة تربوية تونسية ومخابراتية وأجندات أجنبية، ولا مكان لهم في تونس، لأنّ المجتمع التونسي سلمي ويرفض العنف والحرب وأمامهم حلان وخياران، إما التوبة وإعادة الاندماج أو الموت والقتل والانتحار على أسوار الحدود التونسية الليبية.

حاورته: حكيمة ذهبي

 


المزيد من حوارات