شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

المطرب حسينو فضلي لـ «المحور اليومي»:

«الشعبي مطلوب جدا في منطقة القبائل ومن يقول العكس مخطئ»


  09 مارس 2016 - 15:34   قرئ 1139 مرة   0 تعليق   حوارات
«الشعبي مطلوب جدا في منطقة القبائل ومن يقول العكس مخطئ»

أكد الفنان حسينو فضلي أن أغنية الشعبي مطلوبة جدا في منطقة القبائل ولها جمهور عريض، والدليل الأسماء التي خرجت من المنطقة، متفائلا بمستقبل هذا الفن بفضل الأسماء والمواهب الجدية التي تظهر.

 

عندما تسمعه يخيل اليك أنك تستمع إلى صوت الهاشمي قروابي في قوته ونغماته، عشق هذا الفن وقدم له كل ما يملك، رغم إتقانه للأندلسي إلا أنه يرى فيه أب الفنون، التقت به «المحور اليومي» في الحفل الذي أقامته الأوركسترا السيمفونية الوطنية في الثامن مارس، حيث كانت له وصله غنائية وكان لنا معه هذا الحوار.

o شاركت المرأة الجزائرية الاحتفال بعيدها، ماذا تقول لها كفنان وكرجل في هذه المناسبة؟
أتمنى لها في عيدها الكثير من الصحة، والحظ، المرأة الجزائرية عانت كثيرا، فهي امرأة عظيمة ضحت بالنفس والنفيس من أجل الجزائر ومن أجل عائلتها، والعالم كله يشهد لها بالتميز، ويعترف بها وحتى التاريخ يخلدها.
o حسينو فضلي معروف أنه يغني بالطريقة القروابية، لماذا هذا الاختيار؟ هل بسبب الصوت أم حبا لهذا الفنان الكبير؟
الحقيقة أنا لا أحاول تقليد قروابي لكن أشبهه كثيرا في الصوت، وهذا ما دفعني إلى تأدية أغانيه وعرفني الجمهور بها، وأحبني من خلاله.
o كيف كانت علاقتك به في حياته
تعرفت عليه عن قرب، وهو أيضا لاحظ التشابه الكبير بين صوتينا، وهو شخصيا في عدد من المرات طلب مني ألا أقلده وأن أصنع لنفسي صوتا خاصا بي، حتى أنه طلب مني عدم سماع أغانيه، وأنا كنت أجيبه بأنــــــــه اختيار خارج عن إرادتي، فأنا لا أتصنع حتى يكون صوتي مشابها له، لأن الحقيقة ستظهر والجمهور سيشعر أنني أتصنع والأكيد أنه لن يعجبه الأمر، ومع الوقت الصوت سيضعف ولن يتمكن صاحبه من الاستمرار في التقليد.
o كيف ترى واقع أغنية الشعبي خاصة أنها في الفترة الأخيرة فقدت العديد من قاماتها؟
هذا حقيقي للأسف، الساحة الفنية فقدت عمالقة في الغناء الشعبي، لكن الذي يخفف فقداننا لهم هو ظهور بعض الأسماء في الساحة وأغلبهم من الشباب، وهذا ما يبشر بالخير، فهناك من سيحمل المشعل وينير الشمعة بعد رحيلهم، وهنا أقدم سلاما كبيرا جدا لعبد القادر بن دعماش رئيس المجلس الأعلى للفنون والآداب ومحافظ المهرجان الوطني لأغنية الشعبي على دعمه المستمر لهذا النوع من الفن، حيث استطاع بفضل المهرجان القائم عليه اكتشاف شباب موهوبين من كل التراب الوطني وأظهر للجميع أنه موجود في كل المناطق دون استثناء وله جمهوره وعشاقه وليس حكرا على منطقة معينة، وبفضل هذا المهرجان أيضا ارتفع مستوى الأغنية الشعبية في الجزائر، وهذا أكيد بفضل الإرادة السياسة التي دعمت هذا الفن وعملت على الارتقاء به، لأن الشعبي في الأول والأخير  هو وجه الثقافة الجزائرية أمام العالم، فالشعبي جزائري خالص، وبطاقة التعريف الجزائرية.
o هل مازال هناك شباب يقبلون على تعلم هذا النوع من الفن؟
أكيد، وهناك عدد لا بأس به، فمثلا في بجاية الولاية التي أعيش فيها ومن خلال جمعية نغمة، تشهد سنويا إقبال العديد من العشاق الذين يريدون تعلمه، من خلال ورشات رغم وجود ورشات أخرى لأنواع غيره على غرار الأندلسي، وحتى في الأعراس التي نغني فيها نرى توافد عدد كبير من الشباب أحيانا لا يجدون حتى مكانا للجلوس فيه، وهذا أمر مفرح للغاية ومبشر.
o تحدثت عن جمعية «نغمة» في بجاية، هل يمكن أن تعطينا تفاصيل أكثر عنها؟
هي جمعية تهتم بالفنون والموسيقى، تعمل على إقامة مجموعة من الورشات حول الآلات الموسيقية، إضافة إلى فرقة خاصة بالموسيقى الأندلسية، وعدد التلاميذ المنضوين تحت لوائها يقارب 800 تلميذ، وتشهد سنويا إقبالا معتبرا، ومن نشاطاتها الاحتفال كل شهر رمضان بليالي الأندلسيات التي تعيش طبعتها الثالثة، ويعرف إقبالا كبيرا من طرف الجمهور البجاوي.
o يقال إن سكان منطقة القبائل لا يحبون إلا الأغنية القبائلية، ما رأيك؟
هذا أمر خاطئ جدا، ففي منطقة القبائل نحن متفتحون جدا على كل الفنون، وخاصة الشعبي، فمثلا في تيزي وزو فرقة العمراوية وهي فرقة كبيرة جدا، لها جمهور واسع هناك ومطلوبة للغاية، وتحصلت على المرتبة الثانية في المهرجان الوطني للصنعة في ابن زيدون، ولا ننسى الحديث عن الشيخ صادق البجاوي عملاق الصنعة، لهذا يجب علينا عدم الاقتناع بفكرة أن البجاويين مثلا لا يحبون سوى الأغنية القبائلية، وإنما كل الفنون الجزائرية من شعبي، وشاوي وغيرهما.
o ماذا تملك في رصيدك؟
في رصيدي أربعة ألبومات بين الأغنية الشعبية والصنعة، أول ألبوم لي كان مع الراحل معطي بشير في سنة 1988، سجلته في الإذاعة الوطنية، وآخر في الشعبي منذ أربع سنوات، والأخير السنة الماضية، وفيه أغان خاصة بي وأخرى من التراث الجزائري.
o أيمكن أن نعرف ما هو الجديد؟
أحضر لألبوم جديد وهو جاهز حاليا من حيث الكلمات والألحان، ولا ينقص إلا أن أضع صوتي عليه، ومن الأغاني التي يحتويها أغنية عن بجاية استذكرت فيها بعض معالم المنطقة، ومن التراث أخذت «سيف النجلة جراح»، وأعدت أغنية «زوج صبيات» للشيخ الهاشمي قروابي، وأخرى للراحل محبوب باتي وهي «اواه أدماغي»، كما عملت نقلة في الصنعة «الطابع الاندلسي» تحت عنوان «صبري قليل».
o بين الشعبي والصنعة أين تجد نفسك؟
صراحة أجد نفسي في الشعبي، ربما لأنه يمنحني حرية أكبر للتنقل من قصيدة إلى أخرى، على عكس الصنعة التي أعتبرها فنا صعبا ودقيقا جدا لا يقبل الخطأ.
o ما هو برنامجك القادم؟
نحن موجودون في الساحة عند الطلب على غرار حفل الاحتفال بالمرأة الجزائرية في عيدها مع الأوركسترا السيمفونية الوطنية ورفقة عدد مهم من الفنانين، كما شاركت مؤخرا في قسنطينة، وسنكون حاضرين متى وجهت لنا الدعوة.
o كلمة أخيرة؟
أشكر جريدة «المحور اليومي» على هذه الفرصة للقاء مع قراء الجريدة، كما أتمنى النجاح والاستمرارية لها، ونحن دوما في خدمة الفن الهادف والأغنية النظيفة.

حاورته: سعاد شابخ