شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

المطرب حسينو فضلي لـ «المحور اليومي»:

«الشعبي مطلوب جدا في منطقة القبائل ومن يقول العكس مخطئ»


  09 مارس 2016 - 15:34   قرئ 1241 مرة   0 تعليق   حوارات
«الشعبي مطلوب جدا في منطقة القبائل ومن يقول العكس مخطئ»

أكد الفنان حسينو فضلي أن أغنية الشعبي مطلوبة جدا في منطقة القبائل ولها جمهور عريض، والدليل الأسماء التي خرجت من المنطقة، متفائلا بمستقبل هذا الفن بفضل الأسماء والمواهب الجدية التي تظهر.

 

عندما تسمعه يخيل اليك أنك تستمع إلى صوت الهاشمي قروابي في قوته ونغماته، عشق هذا الفن وقدم له كل ما يملك، رغم إتقانه للأندلسي إلا أنه يرى فيه أب الفنون، التقت به «المحور اليومي» في الحفل الذي أقامته الأوركسترا السيمفونية الوطنية في الثامن مارس، حيث كانت له وصله غنائية وكان لنا معه هذا الحوار.

o شاركت المرأة الجزائرية الاحتفال بعيدها، ماذا تقول لها كفنان وكرجل في هذه المناسبة؟
أتمنى لها في عيدها الكثير من الصحة، والحظ، المرأة الجزائرية عانت كثيرا، فهي امرأة عظيمة ضحت بالنفس والنفيس من أجل الجزائر ومن أجل عائلتها، والعالم كله يشهد لها بالتميز، ويعترف بها وحتى التاريخ يخلدها.
o حسينو فضلي معروف أنه يغني بالطريقة القروابية، لماذا هذا الاختيار؟ هل بسبب الصوت أم حبا لهذا الفنان الكبير؟
الحقيقة أنا لا أحاول تقليد قروابي لكن أشبهه كثيرا في الصوت، وهذا ما دفعني إلى تأدية أغانيه وعرفني الجمهور بها، وأحبني من خلاله.
o كيف كانت علاقتك به في حياته
تعرفت عليه عن قرب، وهو أيضا لاحظ التشابه الكبير بين صوتينا، وهو شخصيا في عدد من المرات طلب مني ألا أقلده وأن أصنع لنفسي صوتا خاصا بي، حتى أنه طلب مني عدم سماع أغانيه، وأنا كنت أجيبه بأنــــــــه اختيار خارج عن إرادتي، فأنا لا أتصنع حتى يكون صوتي مشابها له، لأن الحقيقة ستظهر والجمهور سيشعر أنني أتصنع والأكيد أنه لن يعجبه الأمر، ومع الوقت الصوت سيضعف ولن يتمكن صاحبه من الاستمرار في التقليد.
o كيف ترى واقع أغنية الشعبي خاصة أنها في الفترة الأخيرة فقدت العديد من قاماتها؟
هذا حقيقي للأسف، الساحة الفنية فقدت عمالقة في الغناء الشعبي، لكن الذي يخفف فقداننا لهم هو ظهور بعض الأسماء في الساحة وأغلبهم من الشباب، وهذا ما يبشر بالخير، فهناك من سيحمل المشعل وينير الشمعة بعد رحيلهم، وهنا أقدم سلاما كبيرا جدا لعبد القادر بن دعماش رئيس المجلس الأعلى للفنون والآداب ومحافظ المهرجان الوطني لأغنية الشعبي على دعمه المستمر لهذا النوع من الفن، حيث استطاع بفضل المهرجان القائم عليه اكتشاف شباب موهوبين من كل التراب الوطني وأظهر للجميع أنه موجود في كل المناطق دون استثناء وله جمهوره وعشاقه وليس حكرا على منطقة معينة، وبفضل هذا المهرجان أيضا ارتفع مستوى الأغنية الشعبية في الجزائر، وهذا أكيد بفضل الإرادة السياسة التي دعمت هذا الفن وعملت على الارتقاء به، لأن الشعبي في الأول والأخير  هو وجه الثقافة الجزائرية أمام العالم، فالشعبي جزائري خالص، وبطاقة التعريف الجزائرية.
o هل مازال هناك شباب يقبلون على تعلم هذا النوع من الفن؟
أكيد، وهناك عدد لا بأس به، فمثلا في بجاية الولاية التي أعيش فيها ومن خلال جمعية نغمة، تشهد سنويا إقبال العديد من العشاق الذين يريدون تعلمه، من خلال ورشات رغم وجود ورشات أخرى لأنواع غيره على غرار الأندلسي، وحتى في الأعراس التي نغني فيها نرى توافد عدد كبير من الشباب أحيانا لا يجدون حتى مكانا للجلوس فيه، وهذا أمر مفرح للغاية ومبشر.
o تحدثت عن جمعية «نغمة» في بجاية، هل يمكن أن تعطينا تفاصيل أكثر عنها؟
هي جمعية تهتم بالفنون والموسيقى، تعمل على إقامة مجموعة من الورشات حول الآلات الموسيقية، إضافة إلى فرقة خاصة بالموسيقى الأندلسية، وعدد التلاميذ المنضوين تحت لوائها يقارب 800 تلميذ، وتشهد سنويا إقبالا معتبرا، ومن نشاطاتها الاحتفال كل شهر رمضان بليالي الأندلسيات التي تعيش طبعتها الثالثة، ويعرف إقبالا كبيرا من طرف الجمهور البجاوي.
o يقال إن سكان منطقة القبائل لا يحبون إلا الأغنية القبائلية، ما رأيك؟
هذا أمر خاطئ جدا، ففي منطقة القبائل نحن متفتحون جدا على كل الفنون، وخاصة الشعبي، فمثلا في تيزي وزو فرقة العمراوية وهي فرقة كبيرة جدا، لها جمهور واسع هناك ومطلوبة للغاية، وتحصلت على المرتبة الثانية في المهرجان الوطني للصنعة في ابن زيدون، ولا ننسى الحديث عن الشيخ صادق البجاوي عملاق الصنعة، لهذا يجب علينا عدم الاقتناع بفكرة أن البجاويين مثلا لا يحبون سوى الأغنية القبائلية، وإنما كل الفنون الجزائرية من شعبي، وشاوي وغيرهما.
o ماذا تملك في رصيدك؟
في رصيدي أربعة ألبومات بين الأغنية الشعبية والصنعة، أول ألبوم لي كان مع الراحل معطي بشير في سنة 1988، سجلته في الإذاعة الوطنية، وآخر في الشعبي منذ أربع سنوات، والأخير السنة الماضية، وفيه أغان خاصة بي وأخرى من التراث الجزائري.
o أيمكن أن نعرف ما هو الجديد؟
أحضر لألبوم جديد وهو جاهز حاليا من حيث الكلمات والألحان، ولا ينقص إلا أن أضع صوتي عليه، ومن الأغاني التي يحتويها أغنية عن بجاية استذكرت فيها بعض معالم المنطقة، ومن التراث أخذت «سيف النجلة جراح»، وأعدت أغنية «زوج صبيات» للشيخ الهاشمي قروابي، وأخرى للراحل محبوب باتي وهي «اواه أدماغي»، كما عملت نقلة في الصنعة «الطابع الاندلسي» تحت عنوان «صبري قليل».
o بين الشعبي والصنعة أين تجد نفسك؟
صراحة أجد نفسي في الشعبي، ربما لأنه يمنحني حرية أكبر للتنقل من قصيدة إلى أخرى، على عكس الصنعة التي أعتبرها فنا صعبا ودقيقا جدا لا يقبل الخطأ.
o ما هو برنامجك القادم؟
نحن موجودون في الساحة عند الطلب على غرار حفل الاحتفال بالمرأة الجزائرية في عيدها مع الأوركسترا السيمفونية الوطنية ورفقة عدد مهم من الفنانين، كما شاركت مؤخرا في قسنطينة، وسنكون حاضرين متى وجهت لنا الدعوة.
o كلمة أخيرة؟
أشكر جريدة «المحور اليومي» على هذه الفرصة للقاء مع قراء الجريدة، كما أتمنى النجاح والاستمرارية لها، ونحن دوما في خدمة الفن الهادف والأغنية النظيفة.

حاورته: سعاد شابخ