شريط الاخبار
المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود 16 ناشطا يستفيدون من البراءة بوهران وأدرار تبون ينصّب كريم يونس وسيطا للجمهورية ورشة لتقييم الاتفاق مع الاتحاد الأوربي للفصل في مستقبله الأسبوع المقبل مصنع «بيجو - سيتروين» الجزائر يدخل مرحلة الإنتاج جوان المقبل حرمان الأساتذة من المنح و«السلفيات» بسبب تجميد الخدمات الاجتماعية طيران «الطاسيلي» تدعم خطوطها الداخلية بثلاث رحلات جديدة الاستئناف في حكم الطالب محمد أمين بن عالية اليوم ببسكرة مديرية الصحة لولاية تلمسان تفنّد إصابة امرأة بـ «كورونا» صحفيون وطالبان وممثلون عن المجتمع المدني يحاولون عقد ندوة جامعة! واجعوط يثمن قرار رئيس الجمهورية بإصلاح المنظومة التربوية تبون يثني على الحراك قبل أيام من إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة الشعب وزير السكن يأمر بالانطلاق في تجسيد مشروع بناء مليون سكن خراطة تحتفل بمرور عام على المسيرة المناهضة للعهدة الخامسة تأييد حكم إدانة «البوشي» بـ10سنوات سجنا نافذا في ملف العقار

الكاتب رشدي رضوان لـ « المحور اليومي »:

«النص ورد في قالب كوميديا المواقف ويترفع عن الكوميديا التهريجية» 


  16 مارس 2016 - 14:59   قرئ 1134 مرة   0 تعليق   حوارات
«النص ورد في قالب كوميديا المواقف ويترفع عن الكوميديا التهريجية» 

أكد الكاتب رشدي رضوان لـ « المحور اليومي » أن النص جاء في قالب كوميديا المواقف وارتفع عن الكوميديا التهريجية، وأضاف بأنه رغم المستوى المتميز الذي قدمه المخرج عبد الكريم بريبار في العرض المسرحي، إلا أنه تمنى أن يدخل ليشاهد العرض ويندهش لنصه.

بعد الجلسة النقدية التي أقيمت على شرف العرض الأول لمسرحية «صاحي بالنوم» للمخرج عبد الكريم بريبار والكاتب رشدي رضوان، اقتربت « المحور اليومي » من الكاتب الذي أكد أن النص بني في ظل اعتماده على العديد من التساؤلات، فضلا عن العمل على سياسة استقطاب الجمهور بالكوميديا عن طريق المواقف الساخرة والكثير من التفاصيل. تابعونا في هذا الحوار القصير مع الكاتب رشدي رضوان.

النص «صاحي بالنوم» اهتم بالحفاظ على الذاكرة عبر تداخل الشخصيات ومعايشة الجمهور بين الواقع والخيال، لماذا هذا التناقض؟

كنا نبحث عن توليفة تهم الجمهور الجزائري، وفي نفس الوقت لا ندعها تسقط في البساطة الشعبوية خاصة وللنص التماسات كثيرة، ما بين الأمور الحساسة المتعلقة بالتاريخ، أو المجتمع لاستقطاب الجمهور بالكوميديا عن طريق المواقف الساخرة، التي تعمدنا أن تكون داخل العرض المسرحي في الكثير من التفاصيل، فكنا نلعب على ثنائية إرضاء الجمهور لكن مع بعث رسائل ثقافية وسياسية وكذا اجتماعية أيضا، وقد وفقا إلى عدم إسقاط المسرحية إلى الشعبية، وفي نفس الوقت عدم إسقاطها في الرمزية والنخبوية في هذا العرض.

هل كانت فكرة النص قبل نقله للركح كوميدية، أم أن رؤية المخرج عمدت إلى التعمق في ذلك أكثر؟

النص كان في قالب كوميديا الموقف، والتي تترفع عن الكوميديا التهريجية، أو الكوميديا التي تستهدف إضحاك الجمهور فقط، أين جسدنا فيه المواقف التي بدورها تعمل على استفزاز الكوميديا، وهذا لتوفر النص على التراجيديا التي تحولت إلى كوميديا سوداء، فنجد أنفسنا نضحك على آلامنا وعلى أوجاعنا، وعلى مشاكلنا بصفة عامة، وفي النهاية نضعها تحت عنوان عريض «الكوميديا السوداء».

حين تحدث الممثل الهاني في العرض المسرحي عن جده وكونه كان مجاهدا وتضخيم الحكاية التي لا تصدق، هل هذا يصب في فكرة تزوير التاريخ؟

حقيقة النص كان ما بين تزوير التاريخ وتشويهه، فهي الثنائية التي تعمدنا اللعب عليها، فيمكن أن يكون التزوير من البسطاء، من البطولات التي تعمد تضخيمها، وشخصيا أكتب بعمق في فكرة تزوير التاريخ وحول نشر وقائع لم تحدث أصلا، إذ يتعدى الأمر ويطرح تساؤل: من يكتبون التاريخ؟، كما يمكن أن يطرح تساؤل: من هذه الشخصيات التي لها الحق أن تكون ثورية وهل حقيقة كانت كذلك؟، كما عمد النص من جهة أخرى إلى الحفاظ على الذاكرة وما حولها من تناقضات، من تشويه واختلاف في التاريخ والاستثمار في الذاكرة، إذ بني العرض المسرحي «صاحي بالنوم» على هذه الأسئلة.

لقد أفصحت أنك راض بالعرض المسرحي من الناحية الإخراجية، لكنك تمنيت في الوقت نفسه أن تلقى رؤية إخراجية أخرى، كيف تفسر حديثك؟

حقيقة تمنيت أن أدخل لأشاهد العرض بإخراج يجعلني لا أعرف أنه نصي، فأجد رؤية أخرى تبهرني، تدهشني، لكن هذا لا يخل بالعمل الذي قام به المخرج عبد الكريم بريبار، فقد كان في المستوى لكن ذلك لا يمنع أن أرى هذا النص برؤية إخراجية أخرى.

حاورته: صارة بوعياد