شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

الكاتب رشدي رضوان لـ « المحور اليومي »:

«النص ورد في قالب كوميديا المواقف ويترفع عن الكوميديا التهريجية» 


  16 مارس 2016 - 14:59   قرئ 1336 مرة   0 تعليق   حوارات
«النص ورد في قالب كوميديا المواقف ويترفع عن الكوميديا التهريجية» 

أكد الكاتب رشدي رضوان لـ « المحور اليومي » أن النص جاء في قالب كوميديا المواقف وارتفع عن الكوميديا التهريجية، وأضاف بأنه رغم المستوى المتميز الذي قدمه المخرج عبد الكريم بريبار في العرض المسرحي، إلا أنه تمنى أن يدخل ليشاهد العرض ويندهش لنصه.

بعد الجلسة النقدية التي أقيمت على شرف العرض الأول لمسرحية «صاحي بالنوم» للمخرج عبد الكريم بريبار والكاتب رشدي رضوان، اقتربت « المحور اليومي » من الكاتب الذي أكد أن النص بني في ظل اعتماده على العديد من التساؤلات، فضلا عن العمل على سياسة استقطاب الجمهور بالكوميديا عن طريق المواقف الساخرة والكثير من التفاصيل. تابعونا في هذا الحوار القصير مع الكاتب رشدي رضوان.

النص «صاحي بالنوم» اهتم بالحفاظ على الذاكرة عبر تداخل الشخصيات ومعايشة الجمهور بين الواقع والخيال، لماذا هذا التناقض؟

كنا نبحث عن توليفة تهم الجمهور الجزائري، وفي نفس الوقت لا ندعها تسقط في البساطة الشعبوية خاصة وللنص التماسات كثيرة، ما بين الأمور الحساسة المتعلقة بالتاريخ، أو المجتمع لاستقطاب الجمهور بالكوميديا عن طريق المواقف الساخرة، التي تعمدنا أن تكون داخل العرض المسرحي في الكثير من التفاصيل، فكنا نلعب على ثنائية إرضاء الجمهور لكن مع بعث رسائل ثقافية وسياسية وكذا اجتماعية أيضا، وقد وفقا إلى عدم إسقاط المسرحية إلى الشعبية، وفي نفس الوقت عدم إسقاطها في الرمزية والنخبوية في هذا العرض.

هل كانت فكرة النص قبل نقله للركح كوميدية، أم أن رؤية المخرج عمدت إلى التعمق في ذلك أكثر؟

النص كان في قالب كوميديا الموقف، والتي تترفع عن الكوميديا التهريجية، أو الكوميديا التي تستهدف إضحاك الجمهور فقط، أين جسدنا فيه المواقف التي بدورها تعمل على استفزاز الكوميديا، وهذا لتوفر النص على التراجيديا التي تحولت إلى كوميديا سوداء، فنجد أنفسنا نضحك على آلامنا وعلى أوجاعنا، وعلى مشاكلنا بصفة عامة، وفي النهاية نضعها تحت عنوان عريض «الكوميديا السوداء».

حين تحدث الممثل الهاني في العرض المسرحي عن جده وكونه كان مجاهدا وتضخيم الحكاية التي لا تصدق، هل هذا يصب في فكرة تزوير التاريخ؟

حقيقة النص كان ما بين تزوير التاريخ وتشويهه، فهي الثنائية التي تعمدنا اللعب عليها، فيمكن أن يكون التزوير من البسطاء، من البطولات التي تعمد تضخيمها، وشخصيا أكتب بعمق في فكرة تزوير التاريخ وحول نشر وقائع لم تحدث أصلا، إذ يتعدى الأمر ويطرح تساؤل: من يكتبون التاريخ؟، كما يمكن أن يطرح تساؤل: من هذه الشخصيات التي لها الحق أن تكون ثورية وهل حقيقة كانت كذلك؟، كما عمد النص من جهة أخرى إلى الحفاظ على الذاكرة وما حولها من تناقضات، من تشويه واختلاف في التاريخ والاستثمار في الذاكرة، إذ بني العرض المسرحي «صاحي بالنوم» على هذه الأسئلة.

لقد أفصحت أنك راض بالعرض المسرحي من الناحية الإخراجية، لكنك تمنيت في الوقت نفسه أن تلقى رؤية إخراجية أخرى، كيف تفسر حديثك؟

حقيقة تمنيت أن أدخل لأشاهد العرض بإخراج يجعلني لا أعرف أنه نصي، فأجد رؤية أخرى تبهرني، تدهشني، لكن هذا لا يخل بالعمل الذي قام به المخرج عبد الكريم بريبار، فقد كان في المستوى لكن ذلك لا يمنع أن أرى هذا النص برؤية إخراجية أخرى.

حاورته: صارة بوعياد

 


المزيد من حوارات