شريط الاخبار
الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم غزوة القاهرة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار قائمة المتهمين والالتماسات سليمان شنين رسميا رئيسا للمجلس الشعبي الوطني بتزكية أغلب النواب وقفات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات

الفنان صابر الهواري لـ « المحور اليومي »:

«بعض الجهات أرادت إقحامي في عالم الملاهي لكن سأنجح بفني»


  16 مارس 2016 - 15:07   قرئ 1075 مرة   0 تعليق   حوارات
«بعض الجهات أرادت إقحامي في عالم الملاهي لكن سأنجح بفني»

 

يعد الفنان صابر الهواري جمهوره بعودة قوية ومتميزة إلى الساحة الفنية تحمل بصوته إلى عالم الموسيقى العالمية، من خلال ألبومه الجديد المرتقب صدوره في فرنسا أواخر شهر ماي المقبل، والمتضمن 12 أغنية في أنواع موسيقية مهمة، مؤكدا أنه حان الوقت لإعادة الاعتبار للأغنية الجزائرية التي ستكون مهمته الأولى والوحيدة، في انتظار تمثيل الجزائر كأفضل فنان في شمال إفريقيا في 20 من الشهر الجاري.

صابر الهواري من بين الأصوات القوية التي كان مصيرها بعد توهجها وتألقها، الأفول، ما أدى إلى تعثره في كثير من المرات دون أن يعرف لنفسه طريقا يحقق به كل طموحه وأحلامه، لكن بعزيمة قوية أراد أن يصنع لمشواره الفني منعرجا كبيرا يحيي به صوته من جديد ويعطيه نفسا آخر وبطابع آخر يأمل به العالمية والنجومية، ويثبت للذين أرادوا الزج به في عالم الملاهي الليلة أنه ليس من تلك الطينة التي تتخلى على الفن الراقي بسبب المادة والربح السريع، وهو صاحب لقب سوبر ستار العرب. الفنان صابر الهواري تحدث معنا في هذا الحوار عن بعض الجوانب المهمة في حياته الفنية الخاصة والمستقبلية منها.
في البداية نريد أن نعرف أين هو صابر الهواري؟
كنت هذا الأسبوع في العاصمة وأحييت حفلا فنيا بالمسرح الوطني محي الدين باشطارزي، وهي مبادرة تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة، في الحقيقة كان حفلا مميزا خاصة أنه جمعني مع الفنانة نادية بن يوسف وسارة أيوب، أما عن أعمالي الفنية الحالية، فأنا أحضر لإطلاق ألبومي الجديد المتضمن لنوع غنائي جديد لم تألفوا به صابر الهواري، لأنه ألبوم يضم موسيقى عصرية نابعة من الطابع الجزائري الممزوج بطبوع عالمية ستكون مفاجأة قوية لكل متتبعي، أين سأظهر فيه بنوع مغاير يتماشى وقدرات صوتي.
 حدثنا أكثر عن الألبوم كم من أغنية يتضمنها، وهل فيه فيديو كليب؟
الألبوم فيه 12 أغنية، فيه تمازج قوي في الأنواع الغنائية الجزائرية، العربيــــــــة والغربية، من بينها الأغنية الرايوية الرومانسية، الوهرانية التي غالبا ما كانت نقطة انطلاقي وانتشاري في الجزائر والدول العربية، إلى جانب طبوع أخرى كالأغنية المغربية والمشرقية، ومن المقرر إصدار الألبوم سواء في شهر أفريل أو ماي المقبلين، وذلك في فرنسا، في انتظار إصداره في الجزائر لاحقا، أما عن الفيديو كليب فهي فكرة قائمة وسنعمل عليها بعد صدور الألبوم.
وهل يمكن اعتبار هذا الألبوم نقطة تحول بالنسبة لصابر الهواري؟
أكيد هذا ما كنت أعمل من أجله، فهذا الألبوم بإذن الله سأرى النور من خلاله وأدخل به إلى العالمية، وهذا رأي أغلبية الأساتذة العاملين معي بكل جهد من أجل إطلاق هذا العمل الفني، والذين آمنوا بقدراتي الصوتية واعتبروا أنه سيلقى صدى عالميا وليس فقط في الحدود المحلية، نذكر منهم كاتب الكلمات محمد نونة والشيخ المكي وغيرهما من الأسماء التي شجعتني وأعطتني الأمل من جديد.
نرى أن أملك كبير في هذا العمل الفني؟
متفائل كثيرا به، لأن غايتي وهدفي منه هو إيصال الأغنية الجزائرية إلى العالمية، لأننا إذا نظرنا إلى الوقت الحالي ووضع الأغنية في الجزائر، نرى أنها لا تزال محصورة في بعض الأسماء التي استطاعت في الزمن السابق إعطاء الفن الجزائري صبغة عالمية أو عربية على غرار الشاب خالد ومامي، أما الآن فلا وجود لذلك، بالرغم من أن الساحة لا تخلو من أصوات رائعة وقوية، كان لها الحظ في المشاركة في مختلف البرامج الفنية سواء داخل أو خارج الوطن، إلا أنها وللأسف الشديد ولأسباب عديدة لم تنشط بصورة واسعة ولم توصل الفن الجزائري إلى ما يجب أن يكون عليه، ولعل أبسط الأمثلة والقريبة إلينا، النجاح الذي لاقته الأغنية المغربية في الأوساط العربية والأجنبية، لأنها استطاعت فعلا كسب أذواق جمهور واسع رغم أنها كانت محدودة جدا في السنوات السابقة، لكن الآن بإدخالها لطبوع أخرى تمكنت وبجدارة أن تحتل مكانة مهمة في الوسط الفني العربي، أما الأغنية الجزائرية فلايزال البعض لحد الآن يتحجج بصعوبة لهجتها وعدم فهم الكلمات، وهذا مؤسف فعلا لأننا لم نفعل شيئا لتخطي ذلك.
 سبق أن صرحت أنك تعرضت للتهميش في الوسط الفني، خاصة بعد تخرجك من سوبر ستار، هل مازالت تعاني من الوضع نفسه؟
الآن لست مهمشا من طرف أي أحد ولا من أي جانب، فصابر الهواري الآن له طريقه الخاص وإمكانياته لمواصلة مشواره كما يريده، والحمد لله عندي علاقاتي في الخارج خاصة في فرنسا وستمكنني من تحقيق ما أرغب فيه، وبمساعدة أسماء وضعت كل ثقتي بها لأنها تستحق ذلك، والحمد لله عندي صوتي وجمهوري وهذا يكفيني، لهذا فإن التهميش كان في السابق حين كنت يتيما دون أي اهتمام وكنت بحاجة كبيرة إلى التفاتة البعض إلي كما يحصل لباقي الفنانين في مختلف الدول، حتى أنني أتذكر أن بعض الجهات، لن أذكر من هي، أرادت أن تفرض عليّ عالم الغناء في الملاهي الليلية لأنه أسرع لتحقيق الأرباح، لكن بقوة طموحي بالفن الراقي لم أعر اهتماما « للمادة » التي سأحققها من ذلك.
 وهل بحماسك هذا ننتظر هواري صابر في أعمال مشتركة مع بعض النجوم المشارقة خاصة أنها كانت وجهتك الأولى؟
هذا كان في الماضي حين كنت أهتم كثيرا بالأسماء المشرقية، أما الآن فطموحي هو العالم الغربي والأجنبي، وأتمنى أن يجمعني ديو مع أحد الفنانين الأتراك أو الهنود وكذا في فرنسا والدول الأوربية.
وهل من برنامج فني خلال هذه الأيام؟
أكيد، عندي مشاركة في مدينة ناميبيا بجنوب إفريقا، أين سأمثل الجزائر هناك وأتنافس على لقب أفضل فنان لشمال إفريقيا، والموعد المقرر في 20 من شهر مارس الجاري، سيجمعني مع كل من لطفي دوبل كانون، عمر دياب وفرقة بابيلون وغيرها من الأسماء الساطعة في الأغنية العربية.