شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

الفنان صابر الهواري لـ « المحور اليومي »:

«بعض الجهات أرادت إقحامي في عالم الملاهي لكن سأنجح بفني»


  16 مارس 2016 - 15:07   قرئ 956 مرة   0 تعليق   حوارات
«بعض الجهات أرادت إقحامي في عالم الملاهي لكن سأنجح بفني»

 

يعد الفنان صابر الهواري جمهوره بعودة قوية ومتميزة إلى الساحة الفنية تحمل بصوته إلى عالم الموسيقى العالمية، من خلال ألبومه الجديد المرتقب صدوره في فرنسا أواخر شهر ماي المقبل، والمتضمن 12 أغنية في أنواع موسيقية مهمة، مؤكدا أنه حان الوقت لإعادة الاعتبار للأغنية الجزائرية التي ستكون مهمته الأولى والوحيدة، في انتظار تمثيل الجزائر كأفضل فنان في شمال إفريقيا في 20 من الشهر الجاري.

صابر الهواري من بين الأصوات القوية التي كان مصيرها بعد توهجها وتألقها، الأفول، ما أدى إلى تعثره في كثير من المرات دون أن يعرف لنفسه طريقا يحقق به كل طموحه وأحلامه، لكن بعزيمة قوية أراد أن يصنع لمشواره الفني منعرجا كبيرا يحيي به صوته من جديد ويعطيه نفسا آخر وبطابع آخر يأمل به العالمية والنجومية، ويثبت للذين أرادوا الزج به في عالم الملاهي الليلة أنه ليس من تلك الطينة التي تتخلى على الفن الراقي بسبب المادة والربح السريع، وهو صاحب لقب سوبر ستار العرب. الفنان صابر الهواري تحدث معنا في هذا الحوار عن بعض الجوانب المهمة في حياته الفنية الخاصة والمستقبلية منها.
في البداية نريد أن نعرف أين هو صابر الهواري؟
كنت هذا الأسبوع في العاصمة وأحييت حفلا فنيا بالمسرح الوطني محي الدين باشطارزي، وهي مبادرة تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة، في الحقيقة كان حفلا مميزا خاصة أنه جمعني مع الفنانة نادية بن يوسف وسارة أيوب، أما عن أعمالي الفنية الحالية، فأنا أحضر لإطلاق ألبومي الجديد المتضمن لنوع غنائي جديد لم تألفوا به صابر الهواري، لأنه ألبوم يضم موسيقى عصرية نابعة من الطابع الجزائري الممزوج بطبوع عالمية ستكون مفاجأة قوية لكل متتبعي، أين سأظهر فيه بنوع مغاير يتماشى وقدرات صوتي.
 حدثنا أكثر عن الألبوم كم من أغنية يتضمنها، وهل فيه فيديو كليب؟
الألبوم فيه 12 أغنية، فيه تمازج قوي في الأنواع الغنائية الجزائرية، العربيــــــــة والغربية، من بينها الأغنية الرايوية الرومانسية، الوهرانية التي غالبا ما كانت نقطة انطلاقي وانتشاري في الجزائر والدول العربية، إلى جانب طبوع أخرى كالأغنية المغربية والمشرقية، ومن المقرر إصدار الألبوم سواء في شهر أفريل أو ماي المقبلين، وذلك في فرنسا، في انتظار إصداره في الجزائر لاحقا، أما عن الفيديو كليب فهي فكرة قائمة وسنعمل عليها بعد صدور الألبوم.
وهل يمكن اعتبار هذا الألبوم نقطة تحول بالنسبة لصابر الهواري؟
أكيد هذا ما كنت أعمل من أجله، فهذا الألبوم بإذن الله سأرى النور من خلاله وأدخل به إلى العالمية، وهذا رأي أغلبية الأساتذة العاملين معي بكل جهد من أجل إطلاق هذا العمل الفني، والذين آمنوا بقدراتي الصوتية واعتبروا أنه سيلقى صدى عالميا وليس فقط في الحدود المحلية، نذكر منهم كاتب الكلمات محمد نونة والشيخ المكي وغيرهما من الأسماء التي شجعتني وأعطتني الأمل من جديد.
نرى أن أملك كبير في هذا العمل الفني؟
متفائل كثيرا به، لأن غايتي وهدفي منه هو إيصال الأغنية الجزائرية إلى العالمية، لأننا إذا نظرنا إلى الوقت الحالي ووضع الأغنية في الجزائر، نرى أنها لا تزال محصورة في بعض الأسماء التي استطاعت في الزمن السابق إعطاء الفن الجزائري صبغة عالمية أو عربية على غرار الشاب خالد ومامي، أما الآن فلا وجود لذلك، بالرغم من أن الساحة لا تخلو من أصوات رائعة وقوية، كان لها الحظ في المشاركة في مختلف البرامج الفنية سواء داخل أو خارج الوطن، إلا أنها وللأسف الشديد ولأسباب عديدة لم تنشط بصورة واسعة ولم توصل الفن الجزائري إلى ما يجب أن يكون عليه، ولعل أبسط الأمثلة والقريبة إلينا، النجاح الذي لاقته الأغنية المغربية في الأوساط العربية والأجنبية، لأنها استطاعت فعلا كسب أذواق جمهور واسع رغم أنها كانت محدودة جدا في السنوات السابقة، لكن الآن بإدخالها لطبوع أخرى تمكنت وبجدارة أن تحتل مكانة مهمة في الوسط الفني العربي، أما الأغنية الجزائرية فلايزال البعض لحد الآن يتحجج بصعوبة لهجتها وعدم فهم الكلمات، وهذا مؤسف فعلا لأننا لم نفعل شيئا لتخطي ذلك.
 سبق أن صرحت أنك تعرضت للتهميش في الوسط الفني، خاصة بعد تخرجك من سوبر ستار، هل مازالت تعاني من الوضع نفسه؟
الآن لست مهمشا من طرف أي أحد ولا من أي جانب، فصابر الهواري الآن له طريقه الخاص وإمكانياته لمواصلة مشواره كما يريده، والحمد لله عندي علاقاتي في الخارج خاصة في فرنسا وستمكنني من تحقيق ما أرغب فيه، وبمساعدة أسماء وضعت كل ثقتي بها لأنها تستحق ذلك، والحمد لله عندي صوتي وجمهوري وهذا يكفيني، لهذا فإن التهميش كان في السابق حين كنت يتيما دون أي اهتمام وكنت بحاجة كبيرة إلى التفاتة البعض إلي كما يحصل لباقي الفنانين في مختلف الدول، حتى أنني أتذكر أن بعض الجهات، لن أذكر من هي، أرادت أن تفرض عليّ عالم الغناء في الملاهي الليلية لأنه أسرع لتحقيق الأرباح، لكن بقوة طموحي بالفن الراقي لم أعر اهتماما « للمادة » التي سأحققها من ذلك.
 وهل بحماسك هذا ننتظر هواري صابر في أعمال مشتركة مع بعض النجوم المشارقة خاصة أنها كانت وجهتك الأولى؟
هذا كان في الماضي حين كنت أهتم كثيرا بالأسماء المشرقية، أما الآن فطموحي هو العالم الغربي والأجنبي، وأتمنى أن يجمعني ديو مع أحد الفنانين الأتراك أو الهنود وكذا في فرنسا والدول الأوربية.
وهل من برنامج فني خلال هذه الأيام؟
أكيد، عندي مشاركة في مدينة ناميبيا بجنوب إفريقا، أين سأمثل الجزائر هناك وأتنافس على لقب أفضل فنان لشمال إفريقيا، والموعد المقرر في 20 من شهر مارس الجاري، سيجمعني مع كل من لطفي دوبل كانون، عمر دياب وفرقة بابيلون وغيرها من الأسماء الساطعة في الأغنية العربية.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات