شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

مخرج ملحمة قسنطينة الكبرى علي عيساوي لـ «المحور  اليومي»:

« ميزانية فيلم البوغي ليست بحجم العمل وعلى المنتجين رسم اتجاه إنتاجاتهم»


  21 مارس 2016 - 14:38   قرئ 1272 مرة   0 تعليق   حوارات
« ميزانية فيلم البوغي ليست بحجم العمل  وعلى المنتجين رسم اتجاه إنتاجاتهم»

 

 السينما ليست كالمسرح والتركيب السينمائي هو اللغة الذاتية للمخرج

ثمن المخرج علي عيساوي أهمية العلاقة التي تجمعه بالسيناريست، التي من شأنها أن توضح الرؤى في عملية الإخراج، منوها في الوقت ذاته بالصعوبات التي واجهته في تصوير مشاهد فيلم «البوغي»، مؤكدا أن كل ما استخدم فيه صنع بالجزائر، بميزانية لم تكن كافية لاحتواء فيلم تاريخي، كما شدد على ضرورة توفر الزخم الثقافي للمنتجين من أجل احتواء ذوق الجمهور.
 
انتهى المخرج علي عيساوي من تصوير مشاهد  الفيلم التاريخي «البوغي» المزمع عرضه في اختتام فعاليات قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015، وكون أن الفيلم تاريخي كان من المفترض أن توفر له وسائل ومعدات ضخمة من أجل تجسيده، إلا أن عيساوي أكد أن الميزانية لم تكن بحجم محتوى الفيلم الذي سيكون حاضرا لاختتام أكبر تظاهرة ثقافية احتضنتها الجزائر خلال عام كامل، هذا وانتفض صاحب ملحمة قسنطينة الكبرى ضد ما يسمى بترجمة النصوص الفرنسية إلى العربية التي من شأنها أن تربك العمل، وفي لقائه بـ«المحور اليومي» تحدث عيساوي عن جملة من المحاور تتابعونها في هذا الحوار.
 حدثا عن أطوار العمل؟ 
من أجل الإحاطة بكل تفاصيله قمت بالاطلاع على مختلف المراجع الخاصة بـ «البوغي»، كما تعاملت كثيرا مع المؤلف لأنه هو الذي خلق تلك الشخصيات، التي أعاطاه روحا ومعنى كما له التصور المسبق لها والتي تقمصت الأدوار، لهذا كان هناك تنسيق كبير بيني وبين السعيد بولمرقة، فمثلا الشخصية الرئيسية «نجمة»، التي يجب أن لا يتجاوز عمرها 23 سنة تتميز ببشرة بيضاء وذلك لما تقتضيه «السويقة» هذا الحي الذي يمتاز بأزقته الضيقة التي تحجب عنه أشعة الشمس وبالتالي لا يمكن أن تؤثر على بشرة السكان، لهذا كان لابد عليّ أن أكون دائم الاتصال به، ليضعني في صورة  الفضاء الذي خصصه لشخصيات الفيلم، وبذلك يوضح لي الرؤى لعملي الإخراجي، كل الأماكن التي تم فيها تصوير فيلم «البوغي» عاينتها بنفسي، وأكملنا تصوير المشاهد وعلى هذا الأساس قمت بالتركيب التقني.
هل واجهت صعوبات في تصوير مشاهد الفيلم؟
 أكبر إحباط واجهته هو الديكور الذي جرت فيه قصة الفيلم وبالضبط في حي «السويقة» الذي اهترأ كلية، أضف إلى وجود بعض الكوابل الكهربائية، وهنا لابد أن نشير إلى أن العمل تاريخي وكل هذه الأمور التقنية لابد من أخذها بعين الاعتبار، ولا يمكن إغفالها حتى لا نطعن في ذوق الجمهور، لهذا طلبت أن أجهز ديكورا لبعض مناطق السويقة «سيدي جليس» ،»سيدي بوصوف»، وهو ديكور مطابق جدا للواقع وهو ما أدهش الممثلين، وهنا المتلقي لن يشاهد الفرق، بفضل فرقتي التقنية الخاصة بالديكور.
 على خلفية ما أفضت به من خلال التنسيق مع كاتب النص بولمرقة، كيف تفسر علاقة المخرج بالسيناريست؟
هنا لابد من الإشارة إلى أهمية العلاقة بين المخرج وكاتب السيناريو، البعض يقول إن هناك نصوصا ولكن لا يوجد سيناريو، أي أن هناك نصا ليس لديه حوار  سينمائي، بقدر ما هو وصفي، خال من تحديد الفضاءات، ليس هناك تنقلات من مكان خارجي إلى مكان داخلي، لهذا بعض المخرجين يجدون صعوبات حين تقدم لهم نصوص، فقد نجد روائيا كبيرا يقدم عمله لسيناريست حتى يعطي النص قراءة سينمائية، وهنا المخرج تكون لديه نظرة أخرى، فبعض المخرجيين العالميين يعتمدون على الفكرة العامة والباقي كله مرتب في فكره، من مرحلة التصوير إلى غاية التركيب، كما أنوه إلى أن المخرج لابد أن تكون لديه القدرة على تسيير وتوجيه الممثلين، وأن تكون لديه أبجدية الإخراج المسرحي أي «الفضاء»، سواء ما خص تعبير الوجه أو الجسد، الحركات والسكون، فالسينما ليست كالمسرح الذي يحتاج إلى تعابير كبيرة، والتركيب السينمائي هو اللغة الذاتية للمخرج. أتمنى أن ينال الفيلم رضى الجمهور لأنه الرهان الأكبر على نجاح أي عمل، والفيلم يتضمن رسالة وفرجة.
 هل تعتقد أن عددا من الأفلام التي تنتج لديها هذه الفرجة؟
صراحة ليس باستطاعتي أن أصدر أحكاما، فلمدة أربع سنوات وأنا أخرج أفلاما، ولكن من المهم جدا أن أي منتج لابد أن تكون لديه فكرة أولية «لمن ينتج» فإذا كان للجمهور العريض لابد أن يتوفر لديه زاد وزخم ثقافي ورؤى واسعة بعيدة المدى، من أجل الوصول إلى رضاه، فهناك مثلا أعمال تنتج فقط من أجل المهرجانات وهذا قد يتعارض وميول الجمهور، وهناك من يجلب نصوصا بالفرنسية وتقدم للمثلين لترجمتها وهنا تخرج اللغة عن سياقها وتصبح غير مضبوطة، فأي عمل نابع من القلب وفيه صدق «إذا لم ننجح به فلا نجلب النقمة له».
كم بلغت ميزانية فيلم «البوغي»؟
صراحة لا أعلم ولكن ما أنا متأكد منه هو أن الميزانية لم تكن كافية، من أجل إنجاز هذا العمل، فالأفلام التاريخية والقديمة تتطلب عتادا ووسائل وتقنيات كبيرة، سواء من ناحية اللباس، الديكور، أو الأكسسوارات، فكل هذا يتطلب مصاريف كثيرة. المنتج»3 في» هو المخول بتقديم الميزانية.
لكن كانت هناك أقاويل تقول إنه تم جلب الألبسة من تركيا؟
لا أبدا، هذا لا أساس له من الصحة، وبصريح العبارة «صنع في الجزائر»، حتى ملحمة الجزائر الكبرى كانت كذلك، فأنا أحرص دائما على تقديم الفرجة للمتلقي، فأغلب الأوقات لا يغمض لي جفن من أجل إيجاد هذه الحلقة، فالقصة بمراحلها الثلاث لابد أن يكون فيها عامل التشويق. 
هل سيبقى جل تركيز علي عيساوي على الأعمال التارخية؟
لا طبعا، فقد قدم لي عدد من نصوص «سيت كوم» لكنني لم أقتنع بها، لم تكن تحتوي على ما يضحك المشاهد الجزائري، فأنا أريد دائما أن أبقى داخل واقع العائلات الجزائرية. وأنا لا أحبذ الأعمال الروتينية، بل أحبذ الإبداع، وأحيانا أعمل دون الاعتماد على النصوص، فعندما أجلب ممثلين فذلك لأنني أعي قيمتهم وما يستطيعون تقديمه للعمل، فلا يكون اختياري على أساس كاستينغ إلا في حال حاجتي لممثلين شباب، فمنذ سنة 1984 وأنا أقوم بالإخراج، لهذا تعاملاتي معهم أكسبتني معرفة بقدراتهم، فأنا أحب اكتشاف الطاقات، سواء في المسرح أو السينما أو الغناء، فمن وراء اكتشاف كل من المرحوم كاتشو، الشابة يمينة، دادي، الشاب جلول، خلاص؟.
من المخرجين من انتفضوا ضد مشاركة بعض الأسماء في الأفلام السينمائية التي تفرض من قبل المنتجين؟
صحيح، بعض الأسماء ليس لها علاقة بالسينما، وهو ما يسيء لأي عمل إبداعي في شتى المجالات، فنحن نعيشها صراحة، لهذا أطلب من كل المبدعين الذين يملكون أفكارا أن يحافظوا على المسار بدون بيروقراطية أو محسوبية لتقديم عمل أفضل.
 قصة «البوغي» 
فيلم «البوغي» مستوحى من قصيدة مشهورة تجمع بين قصة حب مأساوية وحدث تاريخي يخص منطقة قسنطينة في حصار عامي «1836 -1837». ويروي هذا الفيلم المدرج في إطار برنامج دائرة السينما لتظاهرة «قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لعام 2015» قصة حب مستحيل بين جاب الله سعد العنابي ونجمة، وقد استلهمت القصة من إحدى أجمل القصائد التي أداها بكل براعة، الذاكرة الخالدة لطابع المالوف، الحاج محمد الطاهر الفرقاني.  وأدى دور البطولة الفنان الشاب عباس ريغي في دور «سعد» والفنانة الشابة سارة لعلامة بأداء دور«نجمة»، فضلا عن حسان بن زيراري، عنتر هلال وآخرين.

 

حاورته: نــوال الــهواري