شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

رئيس تعاونية ميلاف منير بومرداس لـ«المحور اليومي»:

«سنرفــــع ملفـــا للـــوزارة الوصيـــة لترسيـــم هـــذه الأيــــام»


  02 أفريل 2016 - 09:55   قرئ 1170 مرة   0 تعليق   حوارات
«سنرفــــع ملفـــا للـــوزارة الوصيـــة لترسيـــم هـــذه الأيــــام»

 

صرّح رئيس تعاونية ميلاف للمسرح وفنون العرض منير بومرداس لـ«المحور اليومي» أنه سيرفع ملفا للوزارة الوصية، من أجل ترسيم هذه الأيام، مؤكّدا في الوقت نفسه على السير في طريق الاستمرارية والتحدي .بدأ الممثل منير بومرداس رئيس تعاونية ميلاف الثقافية للمسرح وفنون العرض مساره نحو عالم المسرح، انطلاقا من المرحلة الابتدائية، مرورا بالمسرح البلدي بمدينة العلمة مع فرقة مراج.

حدّد مستقبله بالالتحاق بمعهد الفنون الدرامية لبرج الكيفان، فدرس التمثيل وتحصّل على الشهادة العليا من المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري، حيث كان من الدفعة الأولى التي حملت اسم المعهد، فنشر المسرح بولاية ميلة وانتقل للعلمة مع الفن الرابع عبر الأيام الوطنية للمسرح التجريبي. وقد التقت به «المحور اليومي» وكان لنا معه هذا الحوار.
كيف كانت بدايات تعاونية ميلاف للمسرح وفنون العرض؟
تعدّ تعاونية ميلاف الثقافية للمسرح وفنون العرض من بين تعاونية الفتية التي تأسّست في سنة 2009 بولاية ميلة، حيث لم تكن هناك ولا تعاونية ثقافية على مستوى ولاية ميلة، بل كانت هناك جمعيات فقط، أين قمنا بمجموعة من النشاطات بتقديم عروض مسرحية للأطفال والكبار، وأشرفت على ثلاثة طبعات بالأيام الوطنية للمسرح التجريبي، حيث كنت من مؤسسي هذه الأيام بصحبة الأستاذ عبد الحليم بوشراكي، كما جابت التعاونية كل ربوع الوطن، ومن بين العروض «سوق النساء»، البوم الصغير»، «الطاهر الزبال»، كما عملت على تكوين وإعداد ممثلين بمدينة ميلة وسطيف، وطموحنا الآن المواصلة وبناء قاعدة شعبية قائمة على التكوين.
ما هو دور المسرح الجهوي للعلمة في تنظيم الأيام الوطنية الأولى للمسرح التجريبي؟ 
هذه التظاهرة أقيمت على أساس تعاونية ميلاف للمسرح وفنون العرض والمسرح الجهوي للعلمة قدّم لنا الفضاء للاشتغال، من عمال وتقنيّي المسرح، وللعلم شهدت هذه البناية الترميم وستعرف التدشين بشكل رسمي في الأيام القليلة القادمة.
ما هو المغزى الذي تجلّى  من خلال هذه الأيام؟
كانت للأيام الوطنية للمسرح التجريبي بميلة التي أشرفت على ثلاث طبعات مغزى وهدف في تنظيمها وشكلها وكذا مضمونها، فعملنا على تأسيس مسرح تجريبي بمفهوم كبير، للانتقال إلى ترسيم المهرجان الوطني للمسرح التجريبي، والهدف الأسمى من هذا فتح المجال للفرجة، حتى تعمّ العروض المسرحية بكل الجزائر وليس في المركز فقط، والهدف الآخر هو ترشّح الفرقة التي ستحظى بالمشاركة في المهرجان الدولي للمسرح التجريبي بمصر، بالتنسيق مع وزارة الثقافة الجزائرية، وفي الوقت نفسه كنا نؤسّس لمهرجان كبير بالجزائر يحتوي على ورشات تكوينية ولجنة علمية، وعروض تجريبية بحتة.
 وما هي طموحاتك   التي ستقف عليها على حساب أيام المسرح التجريبي بالعلمة؟
 سنرفع ملف للوزارة الوصية من أجل ترسيم هذه الأيام، والأكيد أنّنا سنعمل على الاستمرارية والتحدّي للقطيعة، كما لا يهمنا من سيشرف على هذه الأيام، سواء تعاونية أم هيئة رسمية تتشكّل في المسرح الجهوي، لأنّ المهم هو المكسب والاستمرارية.
كيف تجد فكرة إقامة مهرجان في زمن التقشّف كضرب من التحدي والرهان؟
حين نقول التقشّف نستطيع أن نقول إنّ المبلغ كان زهيدا جدا، حيث قدّمت لنا الوزارة مبلغا بسيطا، وكان لابد من التوجّه لجهات أخرى، إذ تلقّينا الدعم من مديرية الثقافة والولاية، وحتى التجار ساهموا معنا، كمؤسسة بلونوار وشركة الإخوة بوشراكي.
ما هي آخر أعمال التعاونية؟
قمنا، مؤخرا، بالاشتغال على نص للكاتبة دانماركية «كران»، حمل عنوان «الأستاذ كينوف»، وهو العرض الذي سيكون جاهزا خلال الأسبوع القادم، ويقدم شرفيا بالمسرح الجهوي أم البواقي، فيما ستكون الرؤية الإخراجية للمخرج حمزة بوكير، وتمثيل ترسانة من الممثلين منهم سليم بوذن من العلمة، حسبية وزليخة من تيزي وزو، أحمد لحلو من بجاية وفاطمة الزهراء من العاصمة.

مبعوثة المحور اليومي للعلمة: صارة بوعياد