شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

رئيس تعاونية ميلاف منير بومرداس لـ«المحور اليومي»:

«سنرفــــع ملفـــا للـــوزارة الوصيـــة لترسيـــم هـــذه الأيــــام»


  02 أفريل 2016 - 09:55   قرئ 1019 مرة   0 تعليق   حوارات
«سنرفــــع ملفـــا للـــوزارة الوصيـــة لترسيـــم هـــذه الأيــــام»

 

صرّح رئيس تعاونية ميلاف للمسرح وفنون العرض منير بومرداس لـ«المحور اليومي» أنه سيرفع ملفا للوزارة الوصية، من أجل ترسيم هذه الأيام، مؤكّدا في الوقت نفسه على السير في طريق الاستمرارية والتحدي .بدأ الممثل منير بومرداس رئيس تعاونية ميلاف الثقافية للمسرح وفنون العرض مساره نحو عالم المسرح، انطلاقا من المرحلة الابتدائية، مرورا بالمسرح البلدي بمدينة العلمة مع فرقة مراج.

حدّد مستقبله بالالتحاق بمعهد الفنون الدرامية لبرج الكيفان، فدرس التمثيل وتحصّل على الشهادة العليا من المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري، حيث كان من الدفعة الأولى التي حملت اسم المعهد، فنشر المسرح بولاية ميلة وانتقل للعلمة مع الفن الرابع عبر الأيام الوطنية للمسرح التجريبي. وقد التقت به «المحور اليومي» وكان لنا معه هذا الحوار.
كيف كانت بدايات تعاونية ميلاف للمسرح وفنون العرض؟
تعدّ تعاونية ميلاف الثقافية للمسرح وفنون العرض من بين تعاونية الفتية التي تأسّست في سنة 2009 بولاية ميلة، حيث لم تكن هناك ولا تعاونية ثقافية على مستوى ولاية ميلة، بل كانت هناك جمعيات فقط، أين قمنا بمجموعة من النشاطات بتقديم عروض مسرحية للأطفال والكبار، وأشرفت على ثلاثة طبعات بالأيام الوطنية للمسرح التجريبي، حيث كنت من مؤسسي هذه الأيام بصحبة الأستاذ عبد الحليم بوشراكي، كما جابت التعاونية كل ربوع الوطن، ومن بين العروض «سوق النساء»، البوم الصغير»، «الطاهر الزبال»، كما عملت على تكوين وإعداد ممثلين بمدينة ميلة وسطيف، وطموحنا الآن المواصلة وبناء قاعدة شعبية قائمة على التكوين.
ما هو دور المسرح الجهوي للعلمة في تنظيم الأيام الوطنية الأولى للمسرح التجريبي؟ 
هذه التظاهرة أقيمت على أساس تعاونية ميلاف للمسرح وفنون العرض والمسرح الجهوي للعلمة قدّم لنا الفضاء للاشتغال، من عمال وتقنيّي المسرح، وللعلم شهدت هذه البناية الترميم وستعرف التدشين بشكل رسمي في الأيام القليلة القادمة.
ما هو المغزى الذي تجلّى  من خلال هذه الأيام؟
كانت للأيام الوطنية للمسرح التجريبي بميلة التي أشرفت على ثلاث طبعات مغزى وهدف في تنظيمها وشكلها وكذا مضمونها، فعملنا على تأسيس مسرح تجريبي بمفهوم كبير، للانتقال إلى ترسيم المهرجان الوطني للمسرح التجريبي، والهدف الأسمى من هذا فتح المجال للفرجة، حتى تعمّ العروض المسرحية بكل الجزائر وليس في المركز فقط، والهدف الآخر هو ترشّح الفرقة التي ستحظى بالمشاركة في المهرجان الدولي للمسرح التجريبي بمصر، بالتنسيق مع وزارة الثقافة الجزائرية، وفي الوقت نفسه كنا نؤسّس لمهرجان كبير بالجزائر يحتوي على ورشات تكوينية ولجنة علمية، وعروض تجريبية بحتة.
 وما هي طموحاتك   التي ستقف عليها على حساب أيام المسرح التجريبي بالعلمة؟
 سنرفع ملف للوزارة الوصية من أجل ترسيم هذه الأيام، والأكيد أنّنا سنعمل على الاستمرارية والتحدّي للقطيعة، كما لا يهمنا من سيشرف على هذه الأيام، سواء تعاونية أم هيئة رسمية تتشكّل في المسرح الجهوي، لأنّ المهم هو المكسب والاستمرارية.
كيف تجد فكرة إقامة مهرجان في زمن التقشّف كضرب من التحدي والرهان؟
حين نقول التقشّف نستطيع أن نقول إنّ المبلغ كان زهيدا جدا، حيث قدّمت لنا الوزارة مبلغا بسيطا، وكان لابد من التوجّه لجهات أخرى، إذ تلقّينا الدعم من مديرية الثقافة والولاية، وحتى التجار ساهموا معنا، كمؤسسة بلونوار وشركة الإخوة بوشراكي.
ما هي آخر أعمال التعاونية؟
قمنا، مؤخرا، بالاشتغال على نص للكاتبة دانماركية «كران»، حمل عنوان «الأستاذ كينوف»، وهو العرض الذي سيكون جاهزا خلال الأسبوع القادم، ويقدم شرفيا بالمسرح الجهوي أم البواقي، فيما ستكون الرؤية الإخراجية للمخرج حمزة بوكير، وتمثيل ترسانة من الممثلين منهم سليم بوذن من العلمة، حسبية وزليخة من تيزي وزو، أحمد لحلو من بجاية وفاطمة الزهراء من العاصمة.

مبعوثة المحور اليومي للعلمة: صارة بوعياد



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات