شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

عامر مخلوفي رئيس بلدية المعالمة لـ «المحور اليومي»:

«إنــجـاز الــمـشاريع الـتـنـمـوية مـرهون بـإتمــام الـمـديـنـة الجديدة


  17 أفريل 2016 - 15:03   قرئ 1490 مرة   0 تعليق   حوارات
«إنــجـاز الــمـشاريع الـتـنـمـوية مـرهون بـإتمــام الـمـديـنـة الجديدة

 

 ننتظر استلام 39 ألف وحدة سكنية

بلدية معالمة أو كما تعرف في الماضي باسم "محل الماء" والتي كانت تعرف بطابعها الفلاحي تشهد في السنوات القليلة الماضية نهضة كبيرة وتطورا ملحوظا في الحركة التنموية، كونها مقر المدينة الجديدة سيدي عبد الله والتي خصص لها مساحة تقدر بحوالي خمسة آلاف هكتار، كما أنها تتوفر على العديد من المشاريع الكبرى من مجمعات سكنية ومقرات حكومية التي ستمنح للمنطقة وجها عمرانيا جديدا.
أكد رئيس بلدية محالمة «عامر مخلوفي» أن البلدية ستعرف تغيرا جذريا بعد استلام المدينة الجديدة لأنها ستمنح المنطقة طابعا عمرانيا حديثا فهي تنتظر استلام أكثر من 39 ألف وحدة سكنية بجميع الصيغ، وأضاف أن مواطني البلدية لا يعانون من أزمة السكن بعد أن أصبحت تحتوي على أزيد من 20 الف نسمة وتطرق المتحدث الى عدة مشاريع ينتظر استلامها ومواضيع أخرى ستتطرق لها في هذا الحوار الذي خص به جريدة المحور اليومي.  
كم قدرت ميزانية البلدية لهذه السنة؟ وهل تأثرت بسياسة التقشف؟
 قدرت ميزانية بلدية المحالمة لسنة 2016 بـ27 مليار، بعد أن كانت في السنة الماضية 11 مليار وبعد المطالبة الملحة بالتعاون مع مديرية الضرائب لدائرة زرالدة بضرورة رفع المبلغ إلى 27 مليار دينار، هذا المبلغ الذي سيصرف في أجور العمال والخدمات والرسم على النشاط المهني، وبعض المشاريع التنموية مثل تجهيز المدارس خصصنا مبلغ 350مليون تنصيب محطات الحافلات أو محطات النقل البري بمبلغ 160 مليون دينار، تنصيب معلم تذكاري ب300 مليون وترميم الملعب البلدي ب220 مليون والإنارة العمومية 350 مليون وبالتالي فقد خصصنا حوالي 3 ملايير دينار من الميزانية الأولية لسنة 2016 لإنجاز هذه المشاريع، ولقد جاءت تعليمة من الولاية تقول إن البلدية تأخذ 45 بالمائة من الإيرادات ومداخيل البلدية والتي قدرت 17 مليار دينار، و بالنسبة لبلدية المعالمة فإنها لم تتأثر بسياسة التقشف لأنها تملك إيرادات ومداخيل جبائية تستفيد منها البلدية بنسبة 45 بالمائة وبالتالي فإن بلدية المعالمة لم تتأثر بسياسة ترشيد النفقات، ناهيك عن احتواء بلدية المعالمة على الكثير من الشركات الأجنبية، تعد بأكثر من 7 مؤسسات أجنبية مثل مؤسسات البناء مثل المؤسسة الصينية التي تنجز الإقامة الجامعية بسيدي عبد الله وشركة تركية التي تنجز مشروع السكة الحديدة وأخرى تنجز السكنات بصيغة الترقوي العمومية ومؤسسة صينية تنجز 10 ألف سكن بصيغة عدل.
يشغل ملف السكن حصة الأسد من مشاكل المواطنين بالعاصمة أين وصل هذا المشكل بالمعالمة؟
أحصت مصالح بلدية المعالمة 11 حي قصديري ولقد تم ترحيل 863 عائلة من سكان القصدير إلى مناطق متفرقة ببلديات العاصمة نذكر منها الحي السكني الجديد ببلدية خرايسية ومنطقة أولاد شبل وحي 863 مسكن ببلدية القبة وكذا الحي السكني الجديد سيدي حماد بمفتاح، وما يزال حوالي 5 أحياء فوضوية لم ترحل بعد ولكن مصالحنا قامت بإحصائها وتحيين ملفات أزيد من 440 عائلة ما تزال تنتظر دورها في الترحيل وبرمجنا ترحيلها خلال هذه الصائفة، وفي هذه الشأن تنتظر بلدية معالمة توزيع الحصة السكنية التي منحها والي العاصمة الى بلديات العاصمة في إطار القضاء على سكنات الضيق والتي قدرت حصتنا ب80 مسكن اجتماعي، وللإشارة فإن البلدية تعيش ارتياحا في ملف السكن وهذا لأننا نقترب من القضاء الكلي على الأحياء القصديرية وكذا ملفات طلب سكن المودعة على مستوانا قدرت بحوالي 500 ملف والتي تنتظر من المصالح الولائية منحنا حصص سكنية إضافية من أجل غلق ملف السكن، دون أن ننسى استلام الحصص السكنات بالمدنية الجديدة سيدي عبد الله .
هل سطرتم برامج انجاز وحدات سكنية جديدة لفائدة سكان البلدية؟ 
ننتظر الانطلاق في بعض المشاريع التنموية أهمها انجاز الطريق المزدوج ومشروع السكة الحديدية، وهناك مشروع إنجاز أحياء سكنية تنتظر ترحيل العائلات بالعقارات التي تستغلها هذه الأخيرة من أجل الشروع في إنجاز الأحياء السكنية الجديدة ولكن أهمها تشيد في المدينة الجديدة سيدي عبد الله.
 أين وصل مشروع تهيئة الأحواش أو ما يعرف بـ «دوبلاكس»؟
تحتوي بلدية معالمة على 18 حوش ولقد انتهينا من إحصاء سكانها وبالنسبة لتسوية وضعيتهم فإننا نسعى الى حل جميع مشاكلهم، فبحكم أن البلدية منطقة فلاحية نائية فهي تحتاج الى التهيئة وتزويدها بالمرافق التنموية الضرورية، أما مشروع دوبلاكس فقد قمنا بإحصاء سكان أحواش بلدية معالمة وقدر عدد السكان ب218 عائلة.
تعرف الجهة الغربية من العاصمة اكتساح الاسمنت على حساب الأراضي الفلاحية هل تواجهون هذا المشكل؟
تنتظر بلدية معالمة استلام مفاتيح المدينة الجديدة هذه الأخيرة التي تعرف إنجاز عدة مقرات وأحياء سكنية، وهذا ما يعكس التغيير الذي ستعرفه البلدية وبالنسبة لظاهرة نهب العقار أو البناء بالأراضي الفلاحية فمصالحنا تعمل جاهدة من أجل محاربة ظاهرة نهب العقار أو تحويل الأراضي الفلاحية الى أراضي خاصة بالبناء، وهذا بالتنسيق مع شرطة العمران بالمنطقة ومفتش العمران بدائرة زرالدة، حيث نقوم بخرجات ميدانية دورية هذا من أجل منع أي تجاوز في حق الأراضي الفلاحية وكذا تهديم البيوت القصديرية التي تشيد حديثا، وعن سكان المستثمرات الفلاحية فقد قمنا بمنح 70 بالمائة من السكان الدعم المالي .وتسوية وضعيتهم من أجل إيقاف ظاهرة بيع واستنزاف الأراضي الفلاحية الخاصة بالمستثمرات الفلاحية.
 ما هي أهم المشاكل التي تعاني منها بلدية محالمة؟
يحتل ملف تسوية الوضعية وكذا منح رخص البناء حصة الأسد بالنسبة للمشاكل التي تعاني منها البلدية ويتلوها مشكل السكن، فالمواطن ببلدية محالمة يطرح مشكل منح رخص البناء وهذا المشكل نتج بسبب إنجاز المدينة الجديدة وبالتالي فإنه يواجه بعض الصعوبات في منح رخصة البناء هذه الرخصة التي تمنحها لجنة خاصة تابعة لمدينة الجديدة، وبالتالي هي تحرص على الحفاظ على النسيج العمراني الحديث المناسب للمدينة الجديدة سيدي عبد الله ولكن مصالح البلدية تعمل جاهدة على التخفيف من حدة المشكل وبالتالي تم تقليص مدة تسليم الرخصة من حوالي سنتين إلى شهرين على الأقل.
هل خففت ورشات البناء بالمدينة الجديدة من البطالة التي يتخبط فيها شباب البلدية؟
نسبة البطالة ببلدية المحالمة ضئيلة جدا فأزيد من 70 بالمائة من شباب البلدية يعملون بورشات البناء بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله، حيث يمارسون عدة مهن فمنهم البناء وأعوان حراسة وسائقي آليات وغيرها من النشاطات التي ساعدت، وبشكل كبير شباب المنطقة على كسب قوتهم اليومي، ناهيك عن امتصاص مركز الردم التقني بحميسي لأزيد من 300 منصب عمل وبالنسبة لمناصب العمل بالبلدية قد تم توظيف أزيد من 160 عامل.
هل شرعتم في التحضير لقفة رمضان وما طبيعة الإعانة لهذه السنة؟
خصصنا أزيد من 900 مليون دينار جزائري، حيث تمنحنا المصالح الولائية 500 مليون إضافة إلى 400مليون دينار تضيفها البلدية وأحصينا حوالي 1700 مستفيد من قفة رمضان، بالنسبة لمطاعم الرحمة قد اتفقنا مع بعض أصحاب المطاعم الخاصة من أجل تنظيم مائدة رمضان وهذا بإعانة مالية من المحسنين لإفطار عمال الشركات الأجنبية، وكذا اليد العاملة القادمة من مختلف الولايات وبالنسبة لطبيعة قفة رمضان فإنها ستوزع على شكل مواد غذائية.

خليدة تافليس



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha