شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

عامر مخلوفي رئيس بلدية المعالمة لـ «المحور اليومي»:

«إنــجـاز الــمـشاريع الـتـنـمـوية مـرهون بـإتمــام الـمـديـنـة الجديدة


  17 أفريل 2016 - 15:03   قرئ 1394 مرة   0 تعليق   حوارات
«إنــجـاز الــمـشاريع الـتـنـمـوية مـرهون بـإتمــام الـمـديـنـة الجديدة

 

 ننتظر استلام 39 ألف وحدة سكنية

بلدية معالمة أو كما تعرف في الماضي باسم "محل الماء" والتي كانت تعرف بطابعها الفلاحي تشهد في السنوات القليلة الماضية نهضة كبيرة وتطورا ملحوظا في الحركة التنموية، كونها مقر المدينة الجديدة سيدي عبد الله والتي خصص لها مساحة تقدر بحوالي خمسة آلاف هكتار، كما أنها تتوفر على العديد من المشاريع الكبرى من مجمعات سكنية ومقرات حكومية التي ستمنح للمنطقة وجها عمرانيا جديدا.
أكد رئيس بلدية محالمة «عامر مخلوفي» أن البلدية ستعرف تغيرا جذريا بعد استلام المدينة الجديدة لأنها ستمنح المنطقة طابعا عمرانيا حديثا فهي تنتظر استلام أكثر من 39 ألف وحدة سكنية بجميع الصيغ، وأضاف أن مواطني البلدية لا يعانون من أزمة السكن بعد أن أصبحت تحتوي على أزيد من 20 الف نسمة وتطرق المتحدث الى عدة مشاريع ينتظر استلامها ومواضيع أخرى ستتطرق لها في هذا الحوار الذي خص به جريدة المحور اليومي.  
كم قدرت ميزانية البلدية لهذه السنة؟ وهل تأثرت بسياسة التقشف؟
 قدرت ميزانية بلدية المحالمة لسنة 2016 بـ27 مليار، بعد أن كانت في السنة الماضية 11 مليار وبعد المطالبة الملحة بالتعاون مع مديرية الضرائب لدائرة زرالدة بضرورة رفع المبلغ إلى 27 مليار دينار، هذا المبلغ الذي سيصرف في أجور العمال والخدمات والرسم على النشاط المهني، وبعض المشاريع التنموية مثل تجهيز المدارس خصصنا مبلغ 350مليون تنصيب محطات الحافلات أو محطات النقل البري بمبلغ 160 مليون دينار، تنصيب معلم تذكاري ب300 مليون وترميم الملعب البلدي ب220 مليون والإنارة العمومية 350 مليون وبالتالي فقد خصصنا حوالي 3 ملايير دينار من الميزانية الأولية لسنة 2016 لإنجاز هذه المشاريع، ولقد جاءت تعليمة من الولاية تقول إن البلدية تأخذ 45 بالمائة من الإيرادات ومداخيل البلدية والتي قدرت 17 مليار دينار، و بالنسبة لبلدية المعالمة فإنها لم تتأثر بسياسة التقشف لأنها تملك إيرادات ومداخيل جبائية تستفيد منها البلدية بنسبة 45 بالمائة وبالتالي فإن بلدية المعالمة لم تتأثر بسياسة ترشيد النفقات، ناهيك عن احتواء بلدية المعالمة على الكثير من الشركات الأجنبية، تعد بأكثر من 7 مؤسسات أجنبية مثل مؤسسات البناء مثل المؤسسة الصينية التي تنجز الإقامة الجامعية بسيدي عبد الله وشركة تركية التي تنجز مشروع السكة الحديدة وأخرى تنجز السكنات بصيغة الترقوي العمومية ومؤسسة صينية تنجز 10 ألف سكن بصيغة عدل.
يشغل ملف السكن حصة الأسد من مشاكل المواطنين بالعاصمة أين وصل هذا المشكل بالمعالمة؟
أحصت مصالح بلدية المعالمة 11 حي قصديري ولقد تم ترحيل 863 عائلة من سكان القصدير إلى مناطق متفرقة ببلديات العاصمة نذكر منها الحي السكني الجديد ببلدية خرايسية ومنطقة أولاد شبل وحي 863 مسكن ببلدية القبة وكذا الحي السكني الجديد سيدي حماد بمفتاح، وما يزال حوالي 5 أحياء فوضوية لم ترحل بعد ولكن مصالحنا قامت بإحصائها وتحيين ملفات أزيد من 440 عائلة ما تزال تنتظر دورها في الترحيل وبرمجنا ترحيلها خلال هذه الصائفة، وفي هذه الشأن تنتظر بلدية معالمة توزيع الحصة السكنية التي منحها والي العاصمة الى بلديات العاصمة في إطار القضاء على سكنات الضيق والتي قدرت حصتنا ب80 مسكن اجتماعي، وللإشارة فإن البلدية تعيش ارتياحا في ملف السكن وهذا لأننا نقترب من القضاء الكلي على الأحياء القصديرية وكذا ملفات طلب سكن المودعة على مستوانا قدرت بحوالي 500 ملف والتي تنتظر من المصالح الولائية منحنا حصص سكنية إضافية من أجل غلق ملف السكن، دون أن ننسى استلام الحصص السكنات بالمدنية الجديدة سيدي عبد الله .
هل سطرتم برامج انجاز وحدات سكنية جديدة لفائدة سكان البلدية؟ 
ننتظر الانطلاق في بعض المشاريع التنموية أهمها انجاز الطريق المزدوج ومشروع السكة الحديدية، وهناك مشروع إنجاز أحياء سكنية تنتظر ترحيل العائلات بالعقارات التي تستغلها هذه الأخيرة من أجل الشروع في إنجاز الأحياء السكنية الجديدة ولكن أهمها تشيد في المدينة الجديدة سيدي عبد الله.
 أين وصل مشروع تهيئة الأحواش أو ما يعرف بـ «دوبلاكس»؟
تحتوي بلدية معالمة على 18 حوش ولقد انتهينا من إحصاء سكانها وبالنسبة لتسوية وضعيتهم فإننا نسعى الى حل جميع مشاكلهم، فبحكم أن البلدية منطقة فلاحية نائية فهي تحتاج الى التهيئة وتزويدها بالمرافق التنموية الضرورية، أما مشروع دوبلاكس فقد قمنا بإحصاء سكان أحواش بلدية معالمة وقدر عدد السكان ب218 عائلة.
تعرف الجهة الغربية من العاصمة اكتساح الاسمنت على حساب الأراضي الفلاحية هل تواجهون هذا المشكل؟
تنتظر بلدية معالمة استلام مفاتيح المدينة الجديدة هذه الأخيرة التي تعرف إنجاز عدة مقرات وأحياء سكنية، وهذا ما يعكس التغيير الذي ستعرفه البلدية وبالنسبة لظاهرة نهب العقار أو البناء بالأراضي الفلاحية فمصالحنا تعمل جاهدة من أجل محاربة ظاهرة نهب العقار أو تحويل الأراضي الفلاحية الى أراضي خاصة بالبناء، وهذا بالتنسيق مع شرطة العمران بالمنطقة ومفتش العمران بدائرة زرالدة، حيث نقوم بخرجات ميدانية دورية هذا من أجل منع أي تجاوز في حق الأراضي الفلاحية وكذا تهديم البيوت القصديرية التي تشيد حديثا، وعن سكان المستثمرات الفلاحية فقد قمنا بمنح 70 بالمائة من السكان الدعم المالي .وتسوية وضعيتهم من أجل إيقاف ظاهرة بيع واستنزاف الأراضي الفلاحية الخاصة بالمستثمرات الفلاحية.
 ما هي أهم المشاكل التي تعاني منها بلدية محالمة؟
يحتل ملف تسوية الوضعية وكذا منح رخص البناء حصة الأسد بالنسبة للمشاكل التي تعاني منها البلدية ويتلوها مشكل السكن، فالمواطن ببلدية محالمة يطرح مشكل منح رخص البناء وهذا المشكل نتج بسبب إنجاز المدينة الجديدة وبالتالي فإنه يواجه بعض الصعوبات في منح رخصة البناء هذه الرخصة التي تمنحها لجنة خاصة تابعة لمدينة الجديدة، وبالتالي هي تحرص على الحفاظ على النسيج العمراني الحديث المناسب للمدينة الجديدة سيدي عبد الله ولكن مصالح البلدية تعمل جاهدة على التخفيف من حدة المشكل وبالتالي تم تقليص مدة تسليم الرخصة من حوالي سنتين إلى شهرين على الأقل.
هل خففت ورشات البناء بالمدينة الجديدة من البطالة التي يتخبط فيها شباب البلدية؟
نسبة البطالة ببلدية المحالمة ضئيلة جدا فأزيد من 70 بالمائة من شباب البلدية يعملون بورشات البناء بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله، حيث يمارسون عدة مهن فمنهم البناء وأعوان حراسة وسائقي آليات وغيرها من النشاطات التي ساعدت، وبشكل كبير شباب المنطقة على كسب قوتهم اليومي، ناهيك عن امتصاص مركز الردم التقني بحميسي لأزيد من 300 منصب عمل وبالنسبة لمناصب العمل بالبلدية قد تم توظيف أزيد من 160 عامل.
هل شرعتم في التحضير لقفة رمضان وما طبيعة الإعانة لهذه السنة؟
خصصنا أزيد من 900 مليون دينار جزائري، حيث تمنحنا المصالح الولائية 500 مليون إضافة إلى 400مليون دينار تضيفها البلدية وأحصينا حوالي 1700 مستفيد من قفة رمضان، بالنسبة لمطاعم الرحمة قد اتفقنا مع بعض أصحاب المطاعم الخاصة من أجل تنظيم مائدة رمضان وهذا بإعانة مالية من المحسنين لإفطار عمال الشركات الأجنبية، وكذا اليد العاملة القادمة من مختلف الولايات وبالنسبة لطبيعة قفة رمضان فإنها ستوزع على شكل مواد غذائية.

خليدة تافليس



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات