شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

المخرج حسن قدور إبراهيم للمحور اليومي:

«معلقات الجسور أول عمل محترف في مجال السينما»


  18 أفريل 2016 - 15:35   قرئ 1030 مرة   0 تعليق   حوارات
«معلقات الجسور أول عمل محترف في مجال السينما»

 

 يعد المخرج حسن قدور إبراهيم، من الشباب الذي يحب عمله في مجال السينما، يجتهد في التعلم الدائم لكسب الخبرة حتى يحقق حلمه لتمثيل الجزائر في المحافل الدولية، وها هو يخوض تجربته الاحترافية عبر فيلمه الوثائقي «معلقات الجسور»، الذي يحكي عبره قصة «لويس ريجيس» الكاتب والشاعر والسائح الفرنسي الذي زار مدينة قسنطينة في رحلة استكشافية طويلة نهاية القرن الثامن عشر.

 
ليصور فيها حياة المدينة بلغة شاعرية وجميلة، روى في وصفها أشياء جميلة عن المدينة وأنصفها تاريخيا وكأن ما قدمه هو اعتراف ضمني بجرائم فرنسا الاستعمارية في حق المدينة المحتلة، ومن جهة أخرى أدان الاحتلال بشكل عام. أكثر تفاصيل عن هذا المشروع الذي نظم في إطار عاصمة الثقافة العربية تابعونا في هذا الحوار.
حدثنا في البداية عن الفيلم الوثائقي «معلقات الجسور»؟
أنجز الفيلم الوثائقي في إطار قسنطينة عاصمة للثقافة العربية من إنتاج وزارة الثقافة، انتاج تنفيذي زكريا، والفيلم يحكي قصة سقوط قسنطينة على يد الإستدمار الفرنسي سنة 1837 إلى غاية وقتنا الحاضر، تحت عنوان «معلقات الجسور» نقصد به الحادثة التي رافقت هذا السقوط وانهيار المدينة، فحين كان الجنود الفرنسيون يهتكون أعراض النساء والفتيات القسنطينيات الشريفات، حيث كان أهالي المدينة يعلقن بناتهن على الجسور حتى لا يصل إليهن جنود الاحتلال الاستدمار ويهتك شرفهن، ومنه جاء العنوان تحت «معلقات الجسور».
هل اعتمدتم على شهادات حية في هذا الفيلم الوثائقي؟
هذا هو الاشكال الذي وقعنا فيه والتحدي بالنسبة لنا، فنحن نتحدث عن القرن 19 فلا وجود للأرشيف، فالقصة كانت في مذكرات مالك بن نبي، وكان الحل أن نقرم بإعادة تمثيل، إضافة إلى العمل الكبير الذي قام به فريق الانفوغرافيا.
كيف كانت إعادة التمثيل؟
بخصوص التمثيل كان على مراحل، في وهران اعتمدنا فقط على الكومبارس من شباب وشيوخ ونسوة لإعادة تمثيل أجواء الرعب والمقاومة التي رافقت سقوط المدينة، أما المرحلة الثانية كانت عبارة عن الخلفيات الخضراء أو الانفوغرافيا، كان العمل فيها أكثر على مشهد الفنيات المعلقات على الجسور، وكذا مشاهد كذلك المعارك مع الفرنسيين، والمرحلة الثالثة كانت في قسنطينة، حيث كان العمل مع الممثل والاستاذ عبد الحميد حباطي، مثل دور الفنان والرسام الذي يحمل اللوحات وأدوات الرسم ويرسم في المعالم التاريخية، ومن خلال رسوماته نغوص في التاريخ ونشاهد ما يدور في عقله الباطني.
اعتمدتم على عنصر الجمال     في هذا الفيلم وعلى الفنون بصفة خاصة؟
نعم هذا الفيلم الوثائقي كذلك ركز على الجانب خاصة الثقافي والجمالي كما تفضلت، إذ يذكر الشعراء الذين تغنوا بالمدينة وأعجبوا بها، بالإضافة إلى اللوحات الفنية التي خلدها الفن التشكيلي، رسمها فنان تشكيلي أحمد طاهري من وهران خصيصا لهذا الفيلم الوثائقي.
حدثنا عن أعمالك السابقة       إن وجدت؟
يمكنني أن أقول أن تجربة اشتغالي في الفيلم الوثائقي تعد الانطلاقة الفعلية والرسمية في الإخراج، كانت بدعم من وزارة الثقافة في إطار تظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية هذا شيء مشجع، مع هذا كانت لدي أعمال عبارة عن محاولات لكن للأسف بعضها لم يعرض، فكانت بدايتي بالتمثيل وعمري لم يتجاوز خمس سنوات بمسلسل تربوي ديني بعنوان «حديث الأسرة» للمخرج الاستاذ زكريا الذي عرض على التلفزيون الجزائري في سنوات التسعينات، من انتاج محطة وهران الجهوية، هذا وقد مثلت بعدها في المسرحية بعنوان «الأمانة».
كشاب كيف تجد واقع السينما اليوم بالجزائر؟
سأرد على سؤالك بسؤال آخر يمكن أن تجدي منه الإجابة، وهل يوجد سينما بدون قاعات سينما؟!، فإلى اليوم لا أعلم أين سيعرض الفيلم «معلقات الجسور»، في ظل عدم وجود قاعات سينما بقسنطينة، ولكن هناك احتمال عرضه في دار الثقافة.
ما هو طموحك؟
كمحب لمجال السينما والسمعي البصري، أجد وبشكل عام ضرورة رجوع السينما الجزائرية إلى العالمية وتشريف في المحافل الدولية، وعليه أطمح إلى انشاء مراكز تكوين سينمائية في كل من التمثيل، الإخراج وكذا التصوير والإضاءة.
 
حاورته: صارة بوعياد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات