شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

المخرج المسرحي فتحي صحراوي لـ «المحور اليومي»:

«أسعــــى لإحـــداث ثــــورة فـــي عـــالم المســــرح»


  07 ماي 2016 - 15:08   قرئ 715 مرة   0 تعليق   حوارات
«أسعــــى لإحـــداث ثــــورة فـــي عـــالم المســــرح»

 

أكد المخرج المسرحي فتحي صحراوي أن أساس التكوين ضمن الورشات خلق جمهورا وفاعلين مسرحيين وسط المناخ الطلابي، لإحداث ثورة إبداعية مسرحية جميلة، مشيرا إلى ضرورة الاهتمام بالمسرحي الجامعي الذي يتضمن قدرات كبيرة.

 
تألق المخرج المسرحي «فتحي صحراوي» في كل من مجالات المسرح الاحتفالي والملحمي، وله العديد من الأعمال، واشتغل مع كتاب مسرحيين وشعراء، كما شارك بالمهرجان الوطني للمسرح الجامعي في طبعته الثانية عشرة بعرض «الخادمتان» الذي توج بأحسن عرض متكامل، حيث اشتغل فيه مع مجموعة من الطالبات، بمديرية الخدمات الجامعية بوادي سوف، كانت عبارة عن محاولة منه لإسقاط الواقع العربي بطريقة وبرؤى مفتوحة على كل الاحتمالات وكل الأفكار، حيث طرح فيها مفهوم الصراع الطبقي. ومن ناحية أخرى غاص انطلاقا من كاتب النص في أعماق النفس البشرية بإبراز الكثير من المتاهات، الحب والصراع من أجل السلطة.

 عرض «الخادمتان» تضمن إسقاطات ذات أبعاد سياسية، حدثنا عن هذا العرض؟

أردت أن أبرز من خلال هذه الإسقاطات الذي قمت بها على الركح، الصراع فيما نشاهده اليوم من ثورات أو ما يسمى بالربيع المسرحي، حيث تنهض الشعوب الكادحة من أجل الإطاحة بالصنم، لكن في النهاية الصنم يبقى موجودا ويموت الأبرياء والأطفال، فتموت الشعوب ويبقى الحكام، وهذه الثورات لها شيء من الزيف، أردت أن أقول إن الثورة الحقيقية هي ثورة من أجل الإنسان، أو ما يسمى بالربيع المسرحي، فتمنيت أن يكون ربيعا داخل كل نفس تعيش لكي تطور ذاتها، وتطور إمكانياتها، من أجل أن تتطور الأمة وتتطور الشعوب ويرحل الحكام. 

شاهدنا بعض الإيحاءات الجنسية المثلية فوق الركح، بما  تبرر ذلك؟

عادة ما أحب أن أكسر كل الطابوهات، ولولا الواقع الطلابي الحساس نوعا ما، لكنت ذهبت إلى أبعد من ذلك من الإيماءات، حيث أن المتتبع لأعمالي سيلاحظ أنني لا أحب القيد، ولا أحب أن أضع حدودا في التفكير، بل أريد أن أكون مستقلا في كل شيء خاصة في الفن الرابع. 

قربنا أكثر من صورة اشتغالك مع الطلبة؟ 

على اعتبار أنني رجل من الجنوب، أجد أن المسرح لا يزال فتيا، واشتغالي كان أساس التكوين في مجموعة من الورشات مع الطلبة، فكونت ورشة في اللغة وقدمت كمشرف لغوي، وكونت ورشة خاصة في الديكور، ووضعت لها رجلا متخصصا في السينوغرافيا.

ما الهدف من وضع ورشات وسط الإقامات الجامعية؟

أردت أن أفتح مجموعة من التخصصات على شكل ورشات في الإقامات الجامعية، حتى أحدث ثورة إبداعية مسرحية جميلة، وحتى أقول إن المسرح ليس تمثيلا فقط بل هناك فنون العرض الأخرى مثل الديكور والإضاءة وغيرها، كما أردت منها خلق جمهور وفاعليين مسرحيين وسط المناخ الطلابي، بحكم أنهم مسؤولو الغد، ولهذا أجد أن من الضروري أن نكون في هذه الطبقة حتى لا نقع في الفخ الذي وقعنا فيه الآن، وحقيقة ما لمسته من خلال الواقع المسرحي الجامعي، أن هناك قدرات كبيرة جدا تحتاج فقط للاهتمام.
 
حاورته: صارة بوعياد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات