شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

مخرج فيلم «حكايات افريقيا»

بإمكاننا تدارك تأخرنا السينمائي بتكوين الطاقات الموجودة


  15 ماي 2016 - 10:25   قرئ 902 مرة   0 تعليق   حوارات
بإمكاننا تدارك تأخرنا السينمائي بتكوين الطاقات الموجودة

 

اعتبر المخرج السينمائي جيلالي بسكري أنه يمكن تدارك التأخر في مجال الأفلام المتعلقة بالرسوم المتحركة في الجزائر، نظرا الى الطاقات الشبانية الإبداعية المتوفرة، التي تستدعي حسبه الى تكوين مدعم من طرف الجهات المعنية. 

حدثنا عن الفيلم؟

هو في الحقيقة مغامرة حقيقة قمنا بها مع مجموعة من الطاقات الشبانية الجزائرية التي استطاعت أن تبرز ابداعها في هذا الفيلم الذي يعتبر الأول من نوعه في الجزائر، وتمكنوا بجدارة حسب رأيي أن يترجموا مختلف الثقافات الافريقية الى عمل فني رائع، والفيلم موجه بالدرجة الأولى الى فئة الأطفال، حاولنا من خلاله غرس مختلف القيم في سلوكيات اليومية، لأنه يعتبر حديث ارشادي وتربوي لابد على الطفل التطلع عليه في مختلف مراحله التربوية

هذا يعتبر الجزء الأول للمشروع

اكيد هذا جزء أولي من مشروع يتضمن حوالي 9 أجزاء من مجموع أكثر من 50 حكاية نابعة من التراث اللامادي الافريقي

ومتى يرتقب استكمال الأجزاء المتبقية؟

لا يمكنني أن أقدر ذلك.

ماذا عن الجزائر؟ متى سيتم التطرق إليها في هذا المشرع؟

أوضح لكم أن هذا الجزء من فيلم «حكايات افريقيا» نابع من افريقيا الوسطى أي من ست دول على غرار السينغال، البينن، بركينافاسو، مالي والكاميرون، ثم سنشرع في انتاج الأجزاء الأخرى التي ستكون من شرق، غرب وجنوب القارة الافريقية، إضافة الى الشمال اين سنتطرق فيها إلى الموروث الثقافي اللامادي الجزائري باعتبارها قلب الشمال الإفريقي، اين ستمثلها حكاية «لونجة» المعروفة لدى الجميع.

كيف تم جمع هذه القصص وعلى أي أساس تم بناء مواضيعها؟

كل الحكايات التي سيشهدها الفيلم في اجزائه التسعة، خضعت لدراسات دقيقة تحفظ من خلالها على المصداقية التي يتمتع بها ذلك الموروث الثقافي، لذلك ليس هناك قصص من الخيال وإنما نابعة من أصالة التراث لكل منطقة في القارة الافريقية

وهل تعتبر أن مثل هذا النوع السينمائي في الجزائر جاء متأخرا؟

يمكن أن نعتبر ذلك، لكن أقول إنه بامتلاكنا لمثل هذه الطاقات الشبانية الإبداعية، التي هي بحاجة الى تكوين أكاديمي فني فقط، لهذا أعتبر أن السينما قطعة من القطاع الاقتصادي الذي يمكن أن يحقق الكثير، فمثلا إذا نظرنا الى التجربة الهندية فنجد 3 ملايير في العام، ناهيك عن تجارب الصين ودول أخرى في العالم.
 

حاورته: جميلة زيكيو

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات