شريط الاخبار
إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار

مخرج فيلم «حكايات افريقيا»

بإمكاننا تدارك تأخرنا السينمائي بتكوين الطاقات الموجودة


  15 ماي 2016 - 10:25   قرئ 1022 مرة   0 تعليق   حوارات
بإمكاننا تدارك تأخرنا السينمائي بتكوين الطاقات الموجودة

 

اعتبر المخرج السينمائي جيلالي بسكري أنه يمكن تدارك التأخر في مجال الأفلام المتعلقة بالرسوم المتحركة في الجزائر، نظرا الى الطاقات الشبانية الإبداعية المتوفرة، التي تستدعي حسبه الى تكوين مدعم من طرف الجهات المعنية. 

حدثنا عن الفيلم؟

هو في الحقيقة مغامرة حقيقة قمنا بها مع مجموعة من الطاقات الشبانية الجزائرية التي استطاعت أن تبرز ابداعها في هذا الفيلم الذي يعتبر الأول من نوعه في الجزائر، وتمكنوا بجدارة حسب رأيي أن يترجموا مختلف الثقافات الافريقية الى عمل فني رائع، والفيلم موجه بالدرجة الأولى الى فئة الأطفال، حاولنا من خلاله غرس مختلف القيم في سلوكيات اليومية، لأنه يعتبر حديث ارشادي وتربوي لابد على الطفل التطلع عليه في مختلف مراحله التربوية

هذا يعتبر الجزء الأول للمشروع

اكيد هذا جزء أولي من مشروع يتضمن حوالي 9 أجزاء من مجموع أكثر من 50 حكاية نابعة من التراث اللامادي الافريقي

ومتى يرتقب استكمال الأجزاء المتبقية؟

لا يمكنني أن أقدر ذلك.

ماذا عن الجزائر؟ متى سيتم التطرق إليها في هذا المشرع؟

أوضح لكم أن هذا الجزء من فيلم «حكايات افريقيا» نابع من افريقيا الوسطى أي من ست دول على غرار السينغال، البينن، بركينافاسو، مالي والكاميرون، ثم سنشرع في انتاج الأجزاء الأخرى التي ستكون من شرق، غرب وجنوب القارة الافريقية، إضافة الى الشمال اين سنتطرق فيها إلى الموروث الثقافي اللامادي الجزائري باعتبارها قلب الشمال الإفريقي، اين ستمثلها حكاية «لونجة» المعروفة لدى الجميع.

كيف تم جمع هذه القصص وعلى أي أساس تم بناء مواضيعها؟

كل الحكايات التي سيشهدها الفيلم في اجزائه التسعة، خضعت لدراسات دقيقة تحفظ من خلالها على المصداقية التي يتمتع بها ذلك الموروث الثقافي، لذلك ليس هناك قصص من الخيال وإنما نابعة من أصالة التراث لكل منطقة في القارة الافريقية

وهل تعتبر أن مثل هذا النوع السينمائي في الجزائر جاء متأخرا؟

يمكن أن نعتبر ذلك، لكن أقول إنه بامتلاكنا لمثل هذه الطاقات الشبانية الإبداعية، التي هي بحاجة الى تكوين أكاديمي فني فقط، لهذا أعتبر أن السينما قطعة من القطاع الاقتصادي الذي يمكن أن يحقق الكثير، فمثلا إذا نظرنا الى التجربة الهندية فنجد 3 ملايير في العام، ناهيك عن تجارب الصين ودول أخرى في العالم.
 

حاورته: جميلة زيكيو