شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

ابنة مولود قلسم نايت بلقاسم «جزائر»:

«هـــــواري بومديـــــن رفـــــض مـــــرارا استقالــــــة والـــــــدي»


  22 ماي 2016 - 09:49   قرئ 1847 مرة   0 تعليق   حوارات
«هـــــواري بومديـــــن رفـــــض مـــــرارا استقالــــــة والـــــــدي»

 

أكدت جزائر ابنة الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم أن والدها كان في أيامه الأخيرة مهتما باللغة التركية والفارسية من أجل السفر إلى تركيا والاطلاع على بعض المخطوطات المتعلقة بفترة التواجد العثماني بالجزائر، مؤكدة أن الرئيس الراحل هواري بومدين كان حريصا على تواجده في زيارات الرؤساء الرسمية كونه يتمتع بثقافة واسعة وعلى اطلاع بكل كبيرة و صغيرة تخص هذه البلدان.

 بتأثر كبير لابنة موسوعة الفكر والثقافة مولود قاسم نايت بلقاسم، تحدثت إلى «المحور اليومي» جزائر عن حياة والدها بعيدا عن السياسة، لرجل وهب حياته من أجل الجزائر وحدثتنا عن محطات ضاربة في تاريخها، شخصية أثبتت عشقها وولائها للوطن من خلال نضالها الفكري ما جعله موسوعة ضالعة في جميع المجالات.

   لو نتحدث عن مولود قاسم نايت بلقاسم بعيدا عن السياسة؟

والدي شخص لا يعرف الراحة، فهو شخص صارم في المنزل، كان حريصا على تفوقنا والاجتهاد أكثر في الدراسة، وقت الفراغ كان يحفزنا على المطالعة، لأنه كان يقول دائما «إن اللغة إذا لم نستعملها نفقدها « ، وهي الفرصة  أن نجدد من خلالها بمفرداتنا، كان  لا يفوت فرصة الذهاب إلى السوق كل يوم خميس، كما تكفل باليتامى لأنه كان يرى في ذلك طاعة لوصايا الرسول عليه الصلاة والسلام، كان حريصا جدا على فعل الخير لأولى القربى، فكان يراه بالأحرى واجب، وكان خفيف الروح يحبذ الدعابات.

ما هو أكثر شيء كان يشغل باله؟

أكثر ما كان يركز عليه الدراسة، وكان ينهانا عن التخصص لأنه بالنسبة له هو تضييع للفرص، إذ يرى أنه بقدر ما استطعنا تنويع المجالات بقدر ما أتيح لنا الحظ أكثر، فوالدي درس العلوم الدينية وكان بإمكانه ان يكون إماما، إلا أنه بعدها درس الطيران الحربي وعقب أحداث مصر والعراق وجد نفسه يدرس الفلسفة، ليتوجه إلى المجال السياسي الذي ساعده على معرفة تزييف التاريخ الجزائري.  كان يعشق اللغة العربية فكان ذواقا، لهذا كل ما مر به وجد أنه لابد علينا أن ندرس كل ما يتيح لنا، وسفرياته للخارج دفعته لدراسة العديد من اللغات لأنه كان ضد فكرة المترجم، فكان يكتب ويحاضر ب 5 لغات اخرى، من اللغة الفرنسية الإنجليزية، الإسبانية السويدية والألمانية ولديه معارف لأكثر من 10 لغات،  حتى اللغات الميتة، وفي آخر أيامه كان يهتم باللغة التركية والفارسية، لأنه كان يطمح للسفر إلى تركيا للإطلاع على بعض المخطوطات.

هل كانت لديه مشاريع لازالت معلقة لحد الساعة؟

كل المشاريع التي كان يتولاها هي مشاريع دولة، فكان أحسن رجل لهذا المنصب، فالمشاريع التي قادها مشروع التعريب ومشروع إلزامية حضور التاريخ بمختلف ملتقيات الفكر الإسلامي، وتعريف الإسلام حقيقة بوسطيته والروحانيات التي كانت موجودة فيه عمل بها نجحت وألغيت.

 في آخر أيامه ماذا كان يفعل؟

 كان لا يتوقف أبدا عن العمل أسبوع كامل دون توقف ضمن اللجنة المركزية نائب الأمين العام عبد الحميد مهري، حيث كانت توكل إليه مهمات فكان يسافر ولا يعترض ولكن كان لا يستغني عن المطالعة وخدمة الأرض في « بن عقان»، وبعد مرضه توقف عن الحركة.

كان هناك اهتمام من قبل السلطات؟

صراحة لا أستطيع الحديث عن هذا الجانب، لأن الأمر الوحيد الذي أستطيع الخوض فيه هو ان كل ما قام به والدي كان عن قناعة، فهو فخر لنا لأن من يستذكره اليوم يذرف عليه الدمع، فهذا يغنيني عن كل شيء.

لو نخرج عن جو السياسة ونسال عن مولود قاسم نايت بلقاسم في بيته، ما هي الأطباق ربما التي كان يشتهيها ويحبذها؟

تبتسم .كان يحب الأكلات التقليدية على غرار الكسكس، تكربابين، أفضير أوقصول.

ماذا عن علاقاته بأصدقائه وما هي المواضيع التي كان يتحدثون عنها؟

أعز أصدقاء الوالد كان محمد الشريف ساحلي، لأنه صاحبه منذ أن كان بألمانيا، كانا معا في السجن، فكانت هناك عدة نقاط مشتركة بينهم ومن لا يعرفهم يقول انهم اشقاء، فموت ساحلي كانت نكسة بالنسبة له وتأثر بفقدانه كثيرا، لأنه كان بمثابة اخ له، فعندما كانا يجلسان معا لا نستطيع فهم محادثاتهما التي كانت بالشفرات، فيتحدثون عن التاريخ وبعدها يستذكرون احداث وقعت بألمانيا، وهكذا وكان محمد الشريف ساحلي شديد الشغف بالأمير عبد القادر، كما لا أخفي عدد من صداقاته لكن الراحل ساحلي كان الشريان .

 هل لك آن تحدثينا عن العلاقة بين مولود قاسم والرئيس الراحل هواري بومدين؟

 أستطيع القول إنها كانت علاقة صداقة، لكن الوالد كان يفصل تمام عمله كوزير في حكومة بومدين وبين علاقة الصداقة، فكان كلما أراد الاثنان الحديث بكل صراحة بعيدا عن الدبلوماسية والكلام المعلب كانت هناك شفرة خاصة وهي مقولة الرئيس « تشرب لاتاي سي مولود»، فلم تكن هناك رسميات بينهما.
 الأكيد أنه كان مؤيدا لقرارات الوالد ويهتم بما يطرحه

 من أفكار أليس كذلك؟

  أكيد، أولا لأنه صديقه ثانيا لأن مولود قاسم ليس كاذبا ولا طماعا، رغم الهاجس الذي كان يعتري الرئيس هواري بومدين من بعض الأمور على غرار الانقلاب وما شابه إلا أن ثقته كانت كبيرة، فأسرع وزير في تحرير رسالة الاستقالة هو والدي. فكان صريح جدا ولا يحبذ الطرق الملتوية. فقد قدم استقالته أكثر من مرة وكان بومدين يرفضها. فكان حريص على حضور مولود في مختلف اللقاءت مع الرؤساء، لأنه كان أدرى بثقافات الدول.

 لماذا كانت تتكرر استقالاته؟

 لأنه كان يحب الاستقامة، وأن يمارس عمله كما يجب بعيدا عن الرشاوي.

  ما هي آخر وصايا مولود قاسم نايت بلقاسم؟

أوصى على ألا يشوّه اسمه وتاريخه.

 حاورتها: نـوال الــهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha