شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

ابنة مولود قلسم نايت بلقاسم «جزائر»:

«هـــــواري بومديـــــن رفـــــض مـــــرارا استقالــــــة والـــــــدي»


  22 ماي 2016 - 09:49   قرئ 1959 مرة   0 تعليق   حوارات
«هـــــواري بومديـــــن رفـــــض مـــــرارا استقالــــــة والـــــــدي»

 

أكدت جزائر ابنة الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم أن والدها كان في أيامه الأخيرة مهتما باللغة التركية والفارسية من أجل السفر إلى تركيا والاطلاع على بعض المخطوطات المتعلقة بفترة التواجد العثماني بالجزائر، مؤكدة أن الرئيس الراحل هواري بومدين كان حريصا على تواجده في زيارات الرؤساء الرسمية كونه يتمتع بثقافة واسعة وعلى اطلاع بكل كبيرة و صغيرة تخص هذه البلدان.

 بتأثر كبير لابنة موسوعة الفكر والثقافة مولود قاسم نايت بلقاسم، تحدثت إلى «المحور اليومي» جزائر عن حياة والدها بعيدا عن السياسة، لرجل وهب حياته من أجل الجزائر وحدثتنا عن محطات ضاربة في تاريخها، شخصية أثبتت عشقها وولائها للوطن من خلال نضالها الفكري ما جعله موسوعة ضالعة في جميع المجالات.

   لو نتحدث عن مولود قاسم نايت بلقاسم بعيدا عن السياسة؟

والدي شخص لا يعرف الراحة، فهو شخص صارم في المنزل، كان حريصا على تفوقنا والاجتهاد أكثر في الدراسة، وقت الفراغ كان يحفزنا على المطالعة، لأنه كان يقول دائما «إن اللغة إذا لم نستعملها نفقدها « ، وهي الفرصة  أن نجدد من خلالها بمفرداتنا، كان  لا يفوت فرصة الذهاب إلى السوق كل يوم خميس، كما تكفل باليتامى لأنه كان يرى في ذلك طاعة لوصايا الرسول عليه الصلاة والسلام، كان حريصا جدا على فعل الخير لأولى القربى، فكان يراه بالأحرى واجب، وكان خفيف الروح يحبذ الدعابات.

ما هو أكثر شيء كان يشغل باله؟

أكثر ما كان يركز عليه الدراسة، وكان ينهانا عن التخصص لأنه بالنسبة له هو تضييع للفرص، إذ يرى أنه بقدر ما استطعنا تنويع المجالات بقدر ما أتيح لنا الحظ أكثر، فوالدي درس العلوم الدينية وكان بإمكانه ان يكون إماما، إلا أنه بعدها درس الطيران الحربي وعقب أحداث مصر والعراق وجد نفسه يدرس الفلسفة، ليتوجه إلى المجال السياسي الذي ساعده على معرفة تزييف التاريخ الجزائري.  كان يعشق اللغة العربية فكان ذواقا، لهذا كل ما مر به وجد أنه لابد علينا أن ندرس كل ما يتيح لنا، وسفرياته للخارج دفعته لدراسة العديد من اللغات لأنه كان ضد فكرة المترجم، فكان يكتب ويحاضر ب 5 لغات اخرى، من اللغة الفرنسية الإنجليزية، الإسبانية السويدية والألمانية ولديه معارف لأكثر من 10 لغات،  حتى اللغات الميتة، وفي آخر أيامه كان يهتم باللغة التركية والفارسية، لأنه كان يطمح للسفر إلى تركيا للإطلاع على بعض المخطوطات.

هل كانت لديه مشاريع لازالت معلقة لحد الساعة؟

كل المشاريع التي كان يتولاها هي مشاريع دولة، فكان أحسن رجل لهذا المنصب، فالمشاريع التي قادها مشروع التعريب ومشروع إلزامية حضور التاريخ بمختلف ملتقيات الفكر الإسلامي، وتعريف الإسلام حقيقة بوسطيته والروحانيات التي كانت موجودة فيه عمل بها نجحت وألغيت.

 في آخر أيامه ماذا كان يفعل؟

 كان لا يتوقف أبدا عن العمل أسبوع كامل دون توقف ضمن اللجنة المركزية نائب الأمين العام عبد الحميد مهري، حيث كانت توكل إليه مهمات فكان يسافر ولا يعترض ولكن كان لا يستغني عن المطالعة وخدمة الأرض في « بن عقان»، وبعد مرضه توقف عن الحركة.

كان هناك اهتمام من قبل السلطات؟

صراحة لا أستطيع الحديث عن هذا الجانب، لأن الأمر الوحيد الذي أستطيع الخوض فيه هو ان كل ما قام به والدي كان عن قناعة، فهو فخر لنا لأن من يستذكره اليوم يذرف عليه الدمع، فهذا يغنيني عن كل شيء.

لو نخرج عن جو السياسة ونسال عن مولود قاسم نايت بلقاسم في بيته، ما هي الأطباق ربما التي كان يشتهيها ويحبذها؟

تبتسم .كان يحب الأكلات التقليدية على غرار الكسكس، تكربابين، أفضير أوقصول.

ماذا عن علاقاته بأصدقائه وما هي المواضيع التي كان يتحدثون عنها؟

أعز أصدقاء الوالد كان محمد الشريف ساحلي، لأنه صاحبه منذ أن كان بألمانيا، كانا معا في السجن، فكانت هناك عدة نقاط مشتركة بينهم ومن لا يعرفهم يقول انهم اشقاء، فموت ساحلي كانت نكسة بالنسبة له وتأثر بفقدانه كثيرا، لأنه كان بمثابة اخ له، فعندما كانا يجلسان معا لا نستطيع فهم محادثاتهما التي كانت بالشفرات، فيتحدثون عن التاريخ وبعدها يستذكرون احداث وقعت بألمانيا، وهكذا وكان محمد الشريف ساحلي شديد الشغف بالأمير عبد القادر، كما لا أخفي عدد من صداقاته لكن الراحل ساحلي كان الشريان .

 هل لك آن تحدثينا عن العلاقة بين مولود قاسم والرئيس الراحل هواري بومدين؟

 أستطيع القول إنها كانت علاقة صداقة، لكن الوالد كان يفصل تمام عمله كوزير في حكومة بومدين وبين علاقة الصداقة، فكان كلما أراد الاثنان الحديث بكل صراحة بعيدا عن الدبلوماسية والكلام المعلب كانت هناك شفرة خاصة وهي مقولة الرئيس « تشرب لاتاي سي مولود»، فلم تكن هناك رسميات بينهما.
 الأكيد أنه كان مؤيدا لقرارات الوالد ويهتم بما يطرحه

 من أفكار أليس كذلك؟

  أكيد، أولا لأنه صديقه ثانيا لأن مولود قاسم ليس كاذبا ولا طماعا، رغم الهاجس الذي كان يعتري الرئيس هواري بومدين من بعض الأمور على غرار الانقلاب وما شابه إلا أن ثقته كانت كبيرة، فأسرع وزير في تحرير رسالة الاستقالة هو والدي. فكان صريح جدا ولا يحبذ الطرق الملتوية. فقد قدم استقالته أكثر من مرة وكان بومدين يرفضها. فكان حريص على حضور مولود في مختلف اللقاءت مع الرؤساء، لأنه كان أدرى بثقافات الدول.

 لماذا كانت تتكرر استقالاته؟

 لأنه كان يحب الاستقامة، وأن يمارس عمله كما يجب بعيدا عن الرشاوي.

  ما هي آخر وصايا مولود قاسم نايت بلقاسم؟

أوصى على ألا يشوّه اسمه وتاريخه.

 حاورتها: نـوال الــهواري