شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

الشقيقة الكبرى للأديب والصحفي الطاهر جاووت، نّا «ثاسعديث» للمحو اليومي: 

يؤلمني عدم حضور الطاهر ترسيم الأمازيغية التي ناضل من أجلها


  25 ماي 2016 - 10:35   قرئ 1334 مرة   2 تعليق   حوارات
يؤلمني عدم حضور الطاهر ترسيم الأمازيغية التي ناضل من أجلها

 

كشفت الشقيقة الكبرى للأديب والصحفي الطاهر جاووت، نّا «ثاسعديث جاووت» عن بعض الصفات التي تميز بها المرحوم منذ صغره، وهو الذي تميز عن بني جيله بحبه الكبير للعلم والمعرفة، وتأسفت أن ذلك التعلق والوفاء للهوية الأمازيغية لم يُكتب لهما أن يثمرا بحضوره لوصول هذه اللغة إلى المرتبة التي تتواجد فيها الآن وهو الذي عايش حقبة النضال والمطالبة بترسيمها في الجزائر، مؤكدة أن تضحياته لم تذهب سدى ما دام أن الكثير لا يزال يتذكر ويدرك أن أمثال الطاهر جاووت خالدون إلى الأبد بما تركوه لوطنهم وللإنسانية.

يكفيها افتخارا بكونها أخت الصحفي والأديب الذي ظل قدوة لأجيال عديدة. التقت «المحور اليومي» بالشقيقة الكبرى لطاهر جاووت في مسقط رأسها بقرية أولخو فكان معها الحوار التالي:

  هل لكي أن تروين لنا بعض الوقفات التي تتذكرينها عن الطاهر رحمه الله؟

كان محبا للدراسة والمعرفة عامة، كنا في الفترة الاستعمارية ولم يبلغ بعد السن المحددة للدخول إلى المدرسة، لكنه أصر على الحضور في القسم الذي خصصته السلطات الفرنسية آنذاك للتلاميذ الجدد، ولم ينتظر أي كان لتسجيله، لكن بعد الاستقلال -ولموقع القرية ولعدة ظروف- لم تكن لنا مدرسة ليواصل تعليمة لقلة الأساتذة خاصة، وحز فيه الأمر كثيرا ما جعل الوالدة -رحمها الله هي الأخرى-تقلق كثيرا عليه، ولحسن الحظ لم نبق كثير ا في «أولخو» وقرّر الوالد أن نستقر كلنا في الجزائر العاصمة بحي القصبة حيث سجل نفسه سجل في احد المدارس هناك، وأتذكر أن كل نجاحاته لم تكن تفاجئه، سواء الشهادة الابتدائية، شهادة التعليم المتوسط بل حتى الباكالوريا. ثقة أفسرها بتلك المواظبة على العمل التي تربى وكبر بها. كنت الشقيقة الكبرى وكلما احضر له الطعام حين أراه منهمكا في مراجعة دروسه، أتفقده ساعة فيما بعد فأجد الطاهر لم يتناول أي شيء. وهذه هي الميزة التي انفرد بها عن جل أفراد العائلة. كان وطنيا مخلصا أحب الجزائر حبا لا يمكن أن أصوّره لكم، وعشق الامازيغية التي عليّ أن أقول شيئا بخصوصها. أتأسف كثيرا أنه رحل قبل أن ترى عيناه ثمار نضاله عليها رفقة الكثير من امثاله. سأروي لكم قصة: ذات يوم تابعناه على الشاشة في حصة تلفزيونية ويتكلم بالعربية، ولأننا لا تفهم الكثير فيها، حز فينا أن نتابع قريبا لنا على التلفزة ولا نفهم ما يحكي عنه، بعد أسبوع جاء الطاهر إلى القرية، فقال له زوجي: ألم يكن بإمكانك الحديث بالأمازيغية وانت الذي تتقنها جيدا؟ فأجابه بحنكته المعتادة « لا أملك خيارا أخر وتدرك الأسباب. نحن حاليا مثل ذلك الصبي الذي يحبو وسيقف يوما لا محال» وأتذكر جيدا حين أضاف هذه الجملة «ان شاء الله سيصل ذلك اليوم الذي سأحدثك فيه ككل الجزائريين بالأمازيغية على شاشة التلفزة». ناضل كثيرا ولم ندرك كعائلة وأقرباء له سر كل ذلك النشاط، عمل إلى رجال قدموا الكثير للجزائر ورحلوا جميعا تاركين أعمالهم شاهدة عليهم. كان وطنيا خالصا والدليل انه كان يملك كل شيء للاستقرار حين منحت له منحة للدراسة هناك في الثمانينات، لكن عاد إلى أرض الوطن بعد حصوله على شهادته في الصحافة، قالها لنا عدة مرات «أفضل خدمة هذا الوطن بعلمي.»

الكل يشهد أنه حين يزور القرية يتواصل جيدا مع أهلها ولم تغير فيه المدينة شيئا، ماذا تضيفين؟

لم يحاول أن يتباهى بعلمه ولا بالمستوى الذي وصل إليه. عندما يزور قرية أولخو فسكانها يرون الطاهر الذي عرفوه في الصغر، يحترم الكبار ويسعى دوما إلى الاستفادة من حكمتهم، ويتبادل أطراف الحديث مع الصغار بكل براءة، ولم يتكبر يوما عن أحد. شارك في كل الأشغال التي تقام من قبل القاطنين في قرته من ربطها بشبكة الماء وكذا تعبيد الطرق. مثلما رافقت انامله الريشة، حمل الفأس وساعد كل واحد منا بمقدوره. أحيانا يجدني في الحديقة فيأتي ليسلم عليّ أتردد في منحه يدي لأنها موسخة بالتراب فأراه يضحك ويقول لي « نانّا أويد أفوسيم، واكي ذاكال اييربان» -هاتي يدك فهذا هو التراب الذي تربيت فيه-كان فخورا ببداياته ولم يتكبر يوما عن أحد. في ذلك العام الذي قتل فيه، تم ربط القرية بشبكة الكهرباء فوعدنا في عيد الفطر أن يقضي عطلة الصيف معنا رفقة عائلته الصغيرة، وللأسف شاءت الأقدار أن يقضى عيد الأضحى في المقبرة. لن أحثكم عن تلك العلاقة التي تجمعه بأمه (والدتنا رحمها الله) كان مطيعا لها منذ صغره، ولا اكذب لو قلت إن اغتياله أثر في صحتها كثيرا ولم تتحمل وجع الفراق إلا أربع سنوات قبل ان تلتحق بابنها. ليس من السهل أن تخسر أم ابنا بحجم الطاهر.

وماذا عن التحقيق، هل ظهر جديد منذ اغتياله؟

صراحة لم نبحث عن الجهة المدبرة أو المنفذة. فوضنا أمرنا لله فمن قتله سيواجه الخالق في يوم الأخرة، وليس هناك ثأر أفضل من عدالة الله سبحانه وتعالى. كل ما في الامر ان الطاهر جاووت كان يعمل بكل نزاهة ورب عائلة. ومن أزعجه ذلك، وضع حدا لحياته.

كلمة أخيرة للقراء

كلما أرى هؤلاء الذين يتوافدون لزيارة قبره، أتأكد أن دماءه لم تذهب سدى. أتألم لأنه ترك فراغا كبيرا للعائلة، والحمد لله أن بناته الثلاث نجحن في الدراسة، وثأرنا على القدر بطريقتهن الخاصة، وكل من يعرفه وقرأ عنه من قريب وبعيد يفتخر بنضاله ونضال أمثاله.