شريط الاخبار
عشرات القتلى وآلاف الجرحى في انفجار ضخم يهز بيروت مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية

رئيس بلدية آث يني إسماعيل دغول يؤكد:

ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه


  06 جوان 2016 - 11:04   قرئ 1641 مرة   0 تعليق   حوارات
ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه

 

أكد رئيس بلدية آث يني بتيزي وزو، إسماعيل دغول، أن التمثال التذكاري الذي تنتظر بلدية آث يني تدشينه في قرية توريرت ميمون تكريما وتخليدا لروح الأديب والعالم «مولود معمري» تأخرت الأشغال في المكان المخصص له بسبب تصورات الفنان الذي قام به، ولا يوجد سبب آخر جعل الحدث يؤجل عدة مرة، مفنّدا ما تحدثت عنه أطراف بخصوص اختلافات بين المسؤولين المحليّين وبعض الجمعيات الثقافية التي ساندت المشروع.

التقت «المحور اليومي» بالمسؤول الأول عن شؤون بلدية آث يني بتيزي وزو في مقر عمله، وحاولنا الاستفسار عن تأجيل مراسيم تدشين تمثال تذكاري لابن هذه المنطقة الهادئة «دا لمولوذ معمري»، كما اغتنمنا الفرصة للتطرق إلى بعض الشؤون المتعلقة بقطاع الثقافة في مسقط رأس أحد الوجوه الكبيرة التي خدمت الأدب الجزائري والثقافة الأمازيغية، فكان معه الحوار التالي:

تم تحضير تمثال تذكاري للأديب الراحل مولود معمري من كولونيا الألمانية، وصرفتم عليه 10 ملايين دج، لكن مراسيم تدشينه في آث يني تأجل ثلاث مرات، هل لك أن تشرح لنا الأسباب؟

أتأسف في بداية الحديث عن التأويلات التي منحت لهذا التأجيل، فأطراف تطرقت إلى اختلافات بين بلديتنا والفنان الذي صنع هذا التمثال، وآخرون منحوا له أبعادا سياسية، والمهم في كل هذا أننا كمسؤولين لا نهتم كثيرا بما يقال بعيدا عن الحقيقة، فكل ما في الأمر أن صاحب هذا الإنجاز الفنان ارزقي قراين يسير بخياله الفني وهو الذي يرى كيفية تجهيز المكان الذي خصص لوضع التمثال، وليس من حقنا التدخل في تقييمه لتقدم الأشغال. حددنا بعض التواريخ الرمزية للتدشين الرسمي من 26 فيفري كذكرى وفاته، وكذا 20 أفريل كاستذكار لأحداث الربيع الأمازيغي إلا أن ذلك لم يتجسد للأسف لعدم توفر كل الظروف لذلك. تعرفون أنه يقيم خارج الوطن، وقد عاد في الأيام الأخيرة لاستكمال العمل، وبمجرد انتهائه سنحدد التاريخ المناسب لمراسيم التدشين.

البعض يرى أن التفكير- بحد ذاته - في مثل هذا التكريم تأخر كثيرا، فما رأيك؟

تأخرنا وأجحفنا كثيرا في رجال الثقافة لكن التدارك شيء مهم. توفي «دا لمولوذ» في فيفري 1989، كان من المفروض أن ندشن تمثالا تذكاريا له سنة فيما بعد، لكن كل من سبقنا من مسؤولين لم ينتبه لهذا الأمر ولست لانتقادهم، قد تكون انشغالاتهم أكبر من هذا رغم أن الرجل قدم الكثير وتكريمه أمر قليل أمام إنجازاته. المهم أن هذا المشروع جاء بمبادرة من بلدية آث يني حيث فتح عينيه، وبالتنسيق مع جمعية «ثالويث» وهو الذي كان يؤمن بالعمل الجماعي لترقية هويتنا الأمازيغية، وسيكون له أفضل تكريم حتى إن كانت هذه القرية فخورة بمنح رجل بحجمه للثقافة في الجزائر.
تنقص كذلك في الميدان مؤسسة تحمل اسمه، مثلما هو الشأن بالنسبة لابن آث يني الثاني وهو المفكر محمد أركون، رغم أنه مدفون في المغرب.
ليكن في علمكم أن المؤسسة مبادرة تسبق بها عائلة الراحل وليس من مهام السلطات أي كانت، وعائلة «مولود معمري» القاطنة بقرية توريرت ميمون، وكذا الجزائر العاصمة رفضت أن يكون له مؤسسة تحمل اسمه لا لشيء وإنما أصرت أن يبقى ملك الناس جميعا، ولا داعي لتأطير أعماله في أي مجمع، فقد كان ابن هذه القرية بتواضعه وبساطته، ونحن نحترم موقفها. سيبقى بالنسبة لقرية توريرت ميمون، لبلدية آث يني وكل الجزائر رجل عظيم، أما إنجازاته فأظن أن الجميع يدرك مدى مساهمته في بلوغ الهوية واللغة الأمازيغية ما عليها الآن، رغم أن النضال في زمنه يكلف الكثير لصاحبه.

المعروف أن منطقة آث يني تزخر بتراث ثقافي كبير، فإلى جانب المثقفين معمري وأركون، الفنانين ايدير وإبراهيم ايزري، هناك مهرجان الفضة الذي تحتضنه القرى السبع لهذه البلدية. فهل من إضافة؟

بالنسبة لمهرجان الفضة فهو أدنى حدث يمكن أن تظهر به أحد الحرف التي يشتهر بها قاطنو قرى هذه البلدية، ونسعى أن تكون له أبعاد ثقافية كبرى، فهو لا يقتصر فقط على عرض المنتوجات بل ترافقه كل عام ندوات على هامش أيامه، ونعمل كمسؤولين ألا تسود ثقافة النسيان بيننا فهؤلاء قدموا ولا زال بعضهم يشرف اسم آث يني خاصة والجزائر عامة بإنجازاتهم، وما على تحركاتنا إلا أن تكون في مستوى أعمالهم. 
 
حاورته: ز.أيت سعيد
 


المزيد من حوارات