شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

رئيس بلدية آث يني إسماعيل دغول يؤكد:

ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه


  06 جوان 2016 - 11:04   قرئ 1320 مرة   0 تعليق   حوارات
ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه

 

أكد رئيس بلدية آث يني بتيزي وزو، إسماعيل دغول، أن التمثال التذكاري الذي تنتظر بلدية آث يني تدشينه في قرية توريرت ميمون تكريما وتخليدا لروح الأديب والعالم «مولود معمري» تأخرت الأشغال في المكان المخصص له بسبب تصورات الفنان الذي قام به، ولا يوجد سبب آخر جعل الحدث يؤجل عدة مرة، مفنّدا ما تحدثت عنه أطراف بخصوص اختلافات بين المسؤولين المحليّين وبعض الجمعيات الثقافية التي ساندت المشروع.

التقت «المحور اليومي» بالمسؤول الأول عن شؤون بلدية آث يني بتيزي وزو في مقر عمله، وحاولنا الاستفسار عن تأجيل مراسيم تدشين تمثال تذكاري لابن هذه المنطقة الهادئة «دا لمولوذ معمري»، كما اغتنمنا الفرصة للتطرق إلى بعض الشؤون المتعلقة بقطاع الثقافة في مسقط رأس أحد الوجوه الكبيرة التي خدمت الأدب الجزائري والثقافة الأمازيغية، فكان معه الحوار التالي:

تم تحضير تمثال تذكاري للأديب الراحل مولود معمري من كولونيا الألمانية، وصرفتم عليه 10 ملايين دج، لكن مراسيم تدشينه في آث يني تأجل ثلاث مرات، هل لك أن تشرح لنا الأسباب؟

أتأسف في بداية الحديث عن التأويلات التي منحت لهذا التأجيل، فأطراف تطرقت إلى اختلافات بين بلديتنا والفنان الذي صنع هذا التمثال، وآخرون منحوا له أبعادا سياسية، والمهم في كل هذا أننا كمسؤولين لا نهتم كثيرا بما يقال بعيدا عن الحقيقة، فكل ما في الأمر أن صاحب هذا الإنجاز الفنان ارزقي قراين يسير بخياله الفني وهو الذي يرى كيفية تجهيز المكان الذي خصص لوضع التمثال، وليس من حقنا التدخل في تقييمه لتقدم الأشغال. حددنا بعض التواريخ الرمزية للتدشين الرسمي من 26 فيفري كذكرى وفاته، وكذا 20 أفريل كاستذكار لأحداث الربيع الأمازيغي إلا أن ذلك لم يتجسد للأسف لعدم توفر كل الظروف لذلك. تعرفون أنه يقيم خارج الوطن، وقد عاد في الأيام الأخيرة لاستكمال العمل، وبمجرد انتهائه سنحدد التاريخ المناسب لمراسيم التدشين.

البعض يرى أن التفكير- بحد ذاته - في مثل هذا التكريم تأخر كثيرا، فما رأيك؟

تأخرنا وأجحفنا كثيرا في رجال الثقافة لكن التدارك شيء مهم. توفي «دا لمولوذ» في فيفري 1989، كان من المفروض أن ندشن تمثالا تذكاريا له سنة فيما بعد، لكن كل من سبقنا من مسؤولين لم ينتبه لهذا الأمر ولست لانتقادهم، قد تكون انشغالاتهم أكبر من هذا رغم أن الرجل قدم الكثير وتكريمه أمر قليل أمام إنجازاته. المهم أن هذا المشروع جاء بمبادرة من بلدية آث يني حيث فتح عينيه، وبالتنسيق مع جمعية «ثالويث» وهو الذي كان يؤمن بالعمل الجماعي لترقية هويتنا الأمازيغية، وسيكون له أفضل تكريم حتى إن كانت هذه القرية فخورة بمنح رجل بحجمه للثقافة في الجزائر.
تنقص كذلك في الميدان مؤسسة تحمل اسمه، مثلما هو الشأن بالنسبة لابن آث يني الثاني وهو المفكر محمد أركون، رغم أنه مدفون في المغرب.
ليكن في علمكم أن المؤسسة مبادرة تسبق بها عائلة الراحل وليس من مهام السلطات أي كانت، وعائلة «مولود معمري» القاطنة بقرية توريرت ميمون، وكذا الجزائر العاصمة رفضت أن يكون له مؤسسة تحمل اسمه لا لشيء وإنما أصرت أن يبقى ملك الناس جميعا، ولا داعي لتأطير أعماله في أي مجمع، فقد كان ابن هذه القرية بتواضعه وبساطته، ونحن نحترم موقفها. سيبقى بالنسبة لقرية توريرت ميمون، لبلدية آث يني وكل الجزائر رجل عظيم، أما إنجازاته فأظن أن الجميع يدرك مدى مساهمته في بلوغ الهوية واللغة الأمازيغية ما عليها الآن، رغم أن النضال في زمنه يكلف الكثير لصاحبه.

المعروف أن منطقة آث يني تزخر بتراث ثقافي كبير، فإلى جانب المثقفين معمري وأركون، الفنانين ايدير وإبراهيم ايزري، هناك مهرجان الفضة الذي تحتضنه القرى السبع لهذه البلدية. فهل من إضافة؟

بالنسبة لمهرجان الفضة فهو أدنى حدث يمكن أن تظهر به أحد الحرف التي يشتهر بها قاطنو قرى هذه البلدية، ونسعى أن تكون له أبعاد ثقافية كبرى، فهو لا يقتصر فقط على عرض المنتوجات بل ترافقه كل عام ندوات على هامش أيامه، ونعمل كمسؤولين ألا تسود ثقافة النسيان بيننا فهؤلاء قدموا ولا زال بعضهم يشرف اسم آث يني خاصة والجزائر عامة بإنجازاتهم، وما على تحركاتنا إلا أن تكون في مستوى أعمالهم. 
 
حاورته: ز.أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات