شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

رئيس بلدية آث يني إسماعيل دغول يؤكد:

ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه


  06 جوان 2016 - 11:04   قرئ 1460 مرة   0 تعليق   حوارات
ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه

 

أكد رئيس بلدية آث يني بتيزي وزو، إسماعيل دغول، أن التمثال التذكاري الذي تنتظر بلدية آث يني تدشينه في قرية توريرت ميمون تكريما وتخليدا لروح الأديب والعالم «مولود معمري» تأخرت الأشغال في المكان المخصص له بسبب تصورات الفنان الذي قام به، ولا يوجد سبب آخر جعل الحدث يؤجل عدة مرة، مفنّدا ما تحدثت عنه أطراف بخصوص اختلافات بين المسؤولين المحليّين وبعض الجمعيات الثقافية التي ساندت المشروع.

التقت «المحور اليومي» بالمسؤول الأول عن شؤون بلدية آث يني بتيزي وزو في مقر عمله، وحاولنا الاستفسار عن تأجيل مراسيم تدشين تمثال تذكاري لابن هذه المنطقة الهادئة «دا لمولوذ معمري»، كما اغتنمنا الفرصة للتطرق إلى بعض الشؤون المتعلقة بقطاع الثقافة في مسقط رأس أحد الوجوه الكبيرة التي خدمت الأدب الجزائري والثقافة الأمازيغية، فكان معه الحوار التالي:

تم تحضير تمثال تذكاري للأديب الراحل مولود معمري من كولونيا الألمانية، وصرفتم عليه 10 ملايين دج، لكن مراسيم تدشينه في آث يني تأجل ثلاث مرات، هل لك أن تشرح لنا الأسباب؟

أتأسف في بداية الحديث عن التأويلات التي منحت لهذا التأجيل، فأطراف تطرقت إلى اختلافات بين بلديتنا والفنان الذي صنع هذا التمثال، وآخرون منحوا له أبعادا سياسية، والمهم في كل هذا أننا كمسؤولين لا نهتم كثيرا بما يقال بعيدا عن الحقيقة، فكل ما في الأمر أن صاحب هذا الإنجاز الفنان ارزقي قراين يسير بخياله الفني وهو الذي يرى كيفية تجهيز المكان الذي خصص لوضع التمثال، وليس من حقنا التدخل في تقييمه لتقدم الأشغال. حددنا بعض التواريخ الرمزية للتدشين الرسمي من 26 فيفري كذكرى وفاته، وكذا 20 أفريل كاستذكار لأحداث الربيع الأمازيغي إلا أن ذلك لم يتجسد للأسف لعدم توفر كل الظروف لذلك. تعرفون أنه يقيم خارج الوطن، وقد عاد في الأيام الأخيرة لاستكمال العمل، وبمجرد انتهائه سنحدد التاريخ المناسب لمراسيم التدشين.

البعض يرى أن التفكير- بحد ذاته - في مثل هذا التكريم تأخر كثيرا، فما رأيك؟

تأخرنا وأجحفنا كثيرا في رجال الثقافة لكن التدارك شيء مهم. توفي «دا لمولوذ» في فيفري 1989، كان من المفروض أن ندشن تمثالا تذكاريا له سنة فيما بعد، لكن كل من سبقنا من مسؤولين لم ينتبه لهذا الأمر ولست لانتقادهم، قد تكون انشغالاتهم أكبر من هذا رغم أن الرجل قدم الكثير وتكريمه أمر قليل أمام إنجازاته. المهم أن هذا المشروع جاء بمبادرة من بلدية آث يني حيث فتح عينيه، وبالتنسيق مع جمعية «ثالويث» وهو الذي كان يؤمن بالعمل الجماعي لترقية هويتنا الأمازيغية، وسيكون له أفضل تكريم حتى إن كانت هذه القرية فخورة بمنح رجل بحجمه للثقافة في الجزائر.
تنقص كذلك في الميدان مؤسسة تحمل اسمه، مثلما هو الشأن بالنسبة لابن آث يني الثاني وهو المفكر محمد أركون، رغم أنه مدفون في المغرب.
ليكن في علمكم أن المؤسسة مبادرة تسبق بها عائلة الراحل وليس من مهام السلطات أي كانت، وعائلة «مولود معمري» القاطنة بقرية توريرت ميمون، وكذا الجزائر العاصمة رفضت أن يكون له مؤسسة تحمل اسمه لا لشيء وإنما أصرت أن يبقى ملك الناس جميعا، ولا داعي لتأطير أعماله في أي مجمع، فقد كان ابن هذه القرية بتواضعه وبساطته، ونحن نحترم موقفها. سيبقى بالنسبة لقرية توريرت ميمون، لبلدية آث يني وكل الجزائر رجل عظيم، أما إنجازاته فأظن أن الجميع يدرك مدى مساهمته في بلوغ الهوية واللغة الأمازيغية ما عليها الآن، رغم أن النضال في زمنه يكلف الكثير لصاحبه.

المعروف أن منطقة آث يني تزخر بتراث ثقافي كبير، فإلى جانب المثقفين معمري وأركون، الفنانين ايدير وإبراهيم ايزري، هناك مهرجان الفضة الذي تحتضنه القرى السبع لهذه البلدية. فهل من إضافة؟

بالنسبة لمهرجان الفضة فهو أدنى حدث يمكن أن تظهر به أحد الحرف التي يشتهر بها قاطنو قرى هذه البلدية، ونسعى أن تكون له أبعاد ثقافية كبرى، فهو لا يقتصر فقط على عرض المنتوجات بل ترافقه كل عام ندوات على هامش أيامه، ونعمل كمسؤولين ألا تسود ثقافة النسيان بيننا فهؤلاء قدموا ولا زال بعضهم يشرف اسم آث يني خاصة والجزائر عامة بإنجازاتهم، وما على تحركاتنا إلا أن تكون في مستوى أعمالهم. 
 
حاورته: ز.أيت سعيد