شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد لـ المحور اليومي :

الرئيس الصحراوي أعلن استعداده للحسم العسكري لاستعادة كامل التراب الوطني


  09 جويلية 2016 - 22:35   قرئ 1168 مرة   2 تعليق   حوارات
الرئيس الصحراوي أعلن استعداده للحسم العسكري لاستعادة كامل التراب الوطني

لم يستبعد اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد، في قراءته لأوّل خطاب للرئيس الصحراوي الجديد إبراهيم غالي، أن يلجأ الأخير للحسم العسكري لاستعادة الأراضي الصحراوية المحتلّة. وقال في تصريح لـ  المحور اليومي ، على هامش مشاركته في المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف، إنّ الرجل مناضل ثوري، والحل العسكري لا يستبعده.

كيف تقرؤون أول تصريح للرئيس الصحراوي الجديد إبراهيم غالي؟

القراءة الأولية لتصريح الرئيس الصحراوي، تُعتبر وفاءً لعهد الشهداء واستمرارا في المسار الثوري، ووعدا لشعبه بتوحيد الجهود والعمل على تحقيق الوحدة الوطنية، وإعلانا للعالم أن الصحراويين يعملون من أجل السلام، بشرط أن تعمل كل الأطراف على تحقيق السلام، بما فيها المنظمات الدولية التي ذكّرها بمهامها، الاتحاد الافريقي، والدول العظمى خاصة التي لها دور ومسؤولية في مجلس الأمن.

 بالنسبة لرسالته الموجهة للمغرب كيف تقرؤونها؟

رسالته للمغرب كانت إعلان استعداده للعمل من أجل السلام في إطار القوانين الدولية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الكامل.

 

 هناك من يقول إن إبراهيم غالي الذي كان وزيرا سابقا للدفاع، يميل إلى الحسم العسكري أكثر من الحلّ السياسي، لا سيما أنّ الاحتلال ما زال متعنّتا والشعب الصحراوي سئم من الانتظار.  إبراهيم غالي مناضل ثوري، ومن مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وهو إنسان مناضل له هدف يعمل على الوصول إليه بأي وسيلة كانت، والحل العسكري موجود. هو ذكّر بأن الشعب الصحراوي مُصرّ على تحقيق أهدافه المتمثلة في استعادة السيادة على كامل التراب، وهذا يشرف الشعب والرئيس، وذكر بأنه مناضل ثوري يعني أنه لا يتراجع على أي وسيلة توصله إلى هذا الهدف. 

حكيمة ذهبي/ مبعوثة المحور اليومي إلى مخيّمات اللاجئين الصحراويين تندوف


تعليقات (2 منشور)


اعـلـي مـنـا 10/07/2016 15:37:26
إذا كان المغرب ربح البقاء على الأرض ينهب الثروات ويسحل الصحراويين في الشوارع، وربح ان تبقى المينورصو تحرسه، وربح أن تتخطى فترة اوباما وروس وبان كي مون، فماذا ربح الصحراويون.؟
لو كانت الانتصارات الديبلوماسية تجدي نفعا لنفعت فلسطين وما مضت اكثر من ستين سنة تنتظر تقرير مصيرها!!!
الحل يكمن في ما يلي:
ـ اثبتت كل الثورات ان الاستقلال يؤخذ ولا يعطى.
ـ من يدفع الدم يستحوذ على الأرض.
ـ اذا اردت حقك يجب ان تسخى بدمك.
ـ ما لا تستطيع السياسة تحقيقه فالميدان يحسمه.
ـ لا يفلح الحديد الا بالحديد.
ـ لا معنى للنضال السلمي في ظل الأنظمة الديكتاتورية بدون وجود الكفاح المسلح.
ـ الدفاع عن النفس بالسلاح حق مشروع وواجب ديني مقدس.
ـ الضغوط العسكرية هي التي تدفع المحتل للعودة إلى جادة الصواب.
ـ على الناس أن "تقاتل وتقاوم من أجل أفكارها العادلة.
ـ (كل انسان يدافع عن المكان الذي يعيش فيه الا السجين لا يدافع عن سجنه).
ـ الحرب السبيل الوحيد (للتحرير)، فلا بد من دخول الحرب بكل ما أوتينا من قوة أحسن من انتظار حل مستحيل.
ـ الجزائر استقلت عن طريق الحرب، وجنوب إفريقيا استقلت أيضا عن طريق حرب مريرة استمرت لأزيد من 90 سنة.
ـ لا يعني الموت شيئاً، لكن أن تعيش مهزوماً وذليلاً يعني أن تموت يومياً.
ان الامم المتحدة شكلتها دول على اساس (القوة )وليس على اساس (العدل ).
ان الأمل يقتله السلام وخيرد ليل على ذلك 26 سنة من الانتظارات السرابية!!!
قال الشهيد الولي:
ان البوليساريو قادرة على ضرب الاحتلال المغربي في عمقه, اذا تمادي في ابادة شعبنا والتنكر لحقه المشروع في الحرية والاستقلال
صحراوي خرب جاره حياته 10/07/2016 15:43:48
استئناف المفاوضات و حل يرضي الطرفين و استفتاء حر كل هذه الخيارات تافهة و لا معنى لها.
الحل يا سادة المنطقي و المعقول و البديهي هو اعلان استقلال الشعب الصحراوي مباشرة عبر الاثير الاممي و عودة الغزاة المغاربة من حيث اتوا و تعويض الصحراويين سنوات الضياع ماديا,معنويا و من خزينة العائلة المالكة التي صدر منها امر الاعتداء الغاشم.
من يفضل الامن على الحرية لا يساحق لا الامن و لا الحرية.
إن أحدا لن يعطيك حقك السليب وأنت ضعيف، أو بسبب أنك ضعيف، ولكنه سيعطيك حقك أو يتفاوض معك حوله حين يراك قد انطلقت بالفعل إلى القوة. وكم من حقوق عادت لأصحابها بمجرد تجييش الجيوش و إن للسياسة روح هي الحرب وحياة هي الدبلوماسية.
حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، أعلن استئناف العمل المسلح ضد الحكومة الإيرانية، بعد وقف دام حوالي 23 عاماً.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha