شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد لـ المحور اليومي :

الرئيس الصحراوي أعلن استعداده للحسم العسكري لاستعادة كامل التراب الوطني


  09 جويلية 2016 - 22:35   قرئ 1070 مرة   2 تعليق   حوارات
الرئيس الصحراوي أعلن استعداده للحسم العسكري لاستعادة كامل التراب الوطني

لم يستبعد اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد، في قراءته لأوّل خطاب للرئيس الصحراوي الجديد إبراهيم غالي، أن يلجأ الأخير للحسم العسكري لاستعادة الأراضي الصحراوية المحتلّة. وقال في تصريح لـ  المحور اليومي ، على هامش مشاركته في المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف، إنّ الرجل مناضل ثوري، والحل العسكري لا يستبعده.

كيف تقرؤون أول تصريح للرئيس الصحراوي الجديد إبراهيم غالي؟

القراءة الأولية لتصريح الرئيس الصحراوي، تُعتبر وفاءً لعهد الشهداء واستمرارا في المسار الثوري، ووعدا لشعبه بتوحيد الجهود والعمل على تحقيق الوحدة الوطنية، وإعلانا للعالم أن الصحراويين يعملون من أجل السلام، بشرط أن تعمل كل الأطراف على تحقيق السلام، بما فيها المنظمات الدولية التي ذكّرها بمهامها، الاتحاد الافريقي، والدول العظمى خاصة التي لها دور ومسؤولية في مجلس الأمن.

 بالنسبة لرسالته الموجهة للمغرب كيف تقرؤونها؟

رسالته للمغرب كانت إعلان استعداده للعمل من أجل السلام في إطار القوانين الدولية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الكامل.

 

 هناك من يقول إن إبراهيم غالي الذي كان وزيرا سابقا للدفاع، يميل إلى الحسم العسكري أكثر من الحلّ السياسي، لا سيما أنّ الاحتلال ما زال متعنّتا والشعب الصحراوي سئم من الانتظار.  إبراهيم غالي مناضل ثوري، ومن مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وهو إنسان مناضل له هدف يعمل على الوصول إليه بأي وسيلة كانت، والحل العسكري موجود. هو ذكّر بأن الشعب الصحراوي مُصرّ على تحقيق أهدافه المتمثلة في استعادة السيادة على كامل التراب، وهذا يشرف الشعب والرئيس، وذكر بأنه مناضل ثوري يعني أنه لا يتراجع على أي وسيلة توصله إلى هذا الهدف. 

حكيمة ذهبي/ مبعوثة المحور اليومي إلى مخيّمات اللاجئين الصحراويين تندوف


تعليقات (2 منشور)


اعـلـي مـنـا 10/07/2016 15:37:26
إذا كان المغرب ربح البقاء على الأرض ينهب الثروات ويسحل الصحراويين في الشوارع، وربح ان تبقى المينورصو تحرسه، وربح أن تتخطى فترة اوباما وروس وبان كي مون، فماذا ربح الصحراويون.؟
لو كانت الانتصارات الديبلوماسية تجدي نفعا لنفعت فلسطين وما مضت اكثر من ستين سنة تنتظر تقرير مصيرها!!!
الحل يكمن في ما يلي:
ـ اثبتت كل الثورات ان الاستقلال يؤخذ ولا يعطى.
ـ من يدفع الدم يستحوذ على الأرض.
ـ اذا اردت حقك يجب ان تسخى بدمك.
ـ ما لا تستطيع السياسة تحقيقه فالميدان يحسمه.
ـ لا يفلح الحديد الا بالحديد.
ـ لا معنى للنضال السلمي في ظل الأنظمة الديكتاتورية بدون وجود الكفاح المسلح.
ـ الدفاع عن النفس بالسلاح حق مشروع وواجب ديني مقدس.
ـ الضغوط العسكرية هي التي تدفع المحتل للعودة إلى جادة الصواب.
ـ على الناس أن "تقاتل وتقاوم من أجل أفكارها العادلة.
ـ (كل انسان يدافع عن المكان الذي يعيش فيه الا السجين لا يدافع عن سجنه).
ـ الحرب السبيل الوحيد (للتحرير)، فلا بد من دخول الحرب بكل ما أوتينا من قوة أحسن من انتظار حل مستحيل.
ـ الجزائر استقلت عن طريق الحرب، وجنوب إفريقيا استقلت أيضا عن طريق حرب مريرة استمرت لأزيد من 90 سنة.
ـ لا يعني الموت شيئاً، لكن أن تعيش مهزوماً وذليلاً يعني أن تموت يومياً.
ان الامم المتحدة شكلتها دول على اساس (القوة )وليس على اساس (العدل ).
ان الأمل يقتله السلام وخيرد ليل على ذلك 26 سنة من الانتظارات السرابية!!!
قال الشهيد الولي:
ان البوليساريو قادرة على ضرب الاحتلال المغربي في عمقه, اذا تمادي في ابادة شعبنا والتنكر لحقه المشروع في الحرية والاستقلال
صحراوي خرب جاره حياته 10/07/2016 15:43:48
استئناف المفاوضات و حل يرضي الطرفين و استفتاء حر كل هذه الخيارات تافهة و لا معنى لها.
الحل يا سادة المنطقي و المعقول و البديهي هو اعلان استقلال الشعب الصحراوي مباشرة عبر الاثير الاممي و عودة الغزاة المغاربة من حيث اتوا و تعويض الصحراويين سنوات الضياع ماديا,معنويا و من خزينة العائلة المالكة التي صدر منها امر الاعتداء الغاشم.
من يفضل الامن على الحرية لا يساحق لا الامن و لا الحرية.
إن أحدا لن يعطيك حقك السليب وأنت ضعيف، أو بسبب أنك ضعيف، ولكنه سيعطيك حقك أو يتفاوض معك حوله حين يراك قد انطلقت بالفعل إلى القوة. وكم من حقوق عادت لأصحابها بمجرد تجييش الجيوش و إن للسياسة روح هي الحرب وحياة هي الدبلوماسية.
حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، أعلن استئناف العمل المسلح ضد الحكومة الإيرانية، بعد وقف دام حوالي 23 عاماً.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات