شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

الفنان يوسف العماني للمحور اليومي:

«قسنطينة حققت حلمي ودحمان الحراشي اسم لا يكرره الزمن»


  10 جويلية 2016 - 15:13   قرئ 1063 مرة   0 تعليق   حوارات
«قسنطينة حققت حلمي ودحمان الحراشي اسم لا يكرره الزمن»

 

أعرب الفنان الكويتي يوسف العماني عن عشقه لقامة الفن الجزائري دحمان الحراشي الذي لا يملك الزمن من أمثاله نسختين، والذي حقق حلم زيارة الجزائر بعد أن كان من الذين تشرفوا بالمشاركة في فعاليات «قسنطينة عاصمة الثقافة العربية» داعيا إلى ضرورة حرص الفنانين على تقديم ما يكتنزه التراث الجزائري بطريقة سليمة لجيل المستقبل.

 
يعتبر الفنان يوسف العماني من الأصوات العربية التي استطاعت التميز على الساحة، من خلال اعماله الفنية التي يختارها بدقة، كما غنى ولحن لأهم نجوم الخليج الكبار وحتى العرب على غرار عبد الله رويشد، مريام فارس، وفرقة ميامي، يقول دائما «من عادتي ألا أقلد أحداً، وكل أعمالي السابقة على هذا النحو حيث لم يسبق لي أن شابهت أحداً، فأعمالي تشهد على جديد في كل خطوة أخطوها».

 زرت الجزائر لأول مرة مؤخرا، كيف كان شعورك بعد الزيارة؟

زيارتي للجزائر كانت في إطار اختتام فعاليات قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، كنت ممثلا فيها عمان ودول الخليج، وهي أحلى زيارة لي كيف لا؟ وأنا من أشد المغرمين ببلد الفنان الكبير «دحمان الحراشي» المنفرد بأسلوبه وألحانه الذي أطمح التعلم من كل ما قدمه للفن الجزائري الذي يعبر عن عراقة التراث وتنوعه في وطن علم الناس معنى الصمود والوطنية.

خلال جولتك الفنية، منحت للجمهور أغنية كتبتها عن الجزائر، حدثنا عنها؟

فكرة الأغنية جاءت كعربون محبة وتعبير لا شعوري وعدم تصديقي بتواجدي في بلد حلمت بزيارته منذ السن 13، خاصة بعد تعاملي مع شعبها المضياف، فأينع ولهي قصيدة حملت كلمات «ياجزايري اسمك فوق بالعالي يا جزايري، يا جزايري يا ولد الأصل يا ولد بلادي يا جزايري، مليون شهيد لو ملايين تفداكي تفدي الأرواح كل ترابك يا بلادي».

ماذا أضافت لك المشاركة 

في الحدث الثقافي الذي احتضنته قسنطينة؟

هي فرصة لإبراز الثقافات والفن العماني، وأنا ساخط على البعض منهم خصوصا الذين لم يجتهدوا في المهرجانات في التعريف بثقافاتنا، وهو ما لمسته خلال زيارتي للجزائر، لهذا قدمت بعض الإيقاعات، فنصف الفن بدول الخليج مقتبس من الفن العماني.

 أين يكمن المشكل

 برأيك؟

أعتقد أن الحلقة الأضعف هي دائرة الإعلام في بلداننا لأنهم ينقلون فننا بطريقة خاطئة، لهذا لابد علينا أن نحرص على تقديم هذا التراث بأسلوب سليم وبرؤى صحيحة، لأننا نمثل ليس فقط عمان وحدها. المتتبع يرى أنني قدمت أغنية «يا الرايح وين مسافر « للراحل دحمان الحراشي وأديتها باللهجة الجزائرية رغم أنني أملك أغانيّ الخاصة على غرار «قلبي معذب»، كما كتبت للفنانة اللبنانية مريم فارس أغنية «خلاني» و»أرتاح»، إضافة إلى تعاملي مع الفنان «عبد الله رويشد» خلال أغنية «أخذ قلبي»، فرقة «هند» البحرينية وفرقة «ميامي» التي أتعامل معهم منذ السن 16 من عمري. كما لا أنسى الألبوم الأخير للفنانة المغربية هدى سعد.
 ما هو الطابع الذي يميزك
عن غيرك؟
هو طابع فن المغرب الكبير، وأحيانا أجد نفسي أستمع للموسيقى المكسيكية فهذا المزيج يولد لدي لحن جديد.

 العديد من الفنانين يحرصون على كتابة أغانيهم، في رأيك ما مدى أهمية كتابة الفنان لأعماله؟

هذا الأمر أريح للفنان خاصة ما نشاهده حاليا من بعض الكتاب الميزاجيين، فضلا على أنه من خلال الكتابة يمكن ترجمة الإحساس بطريقة أصح.

 كيف تقيم واقع الفن العربي كواحد من الذين يمثلونه؟

ما يمكنه قوله في هذه النقطة أنه في كل المجالات أصبح يوجد الرخيص والغالي، لهذا نجد أسماء تسعى جاهدة للربح السريع ولا تبالي بالكلمة النظيفة، وهناك فئة لا تجعل الكلمة الراقية عنوان مسارها وهو الفن الذي يكتب له الاستقرار والاستمرارية.
 ألا تعتقد أن هذا النوع

من الأغاني سريعة الربح يساهم في نجاحها مادام هناك جمهور يسمع لها؟

أرى أن مشكلتنا تكمن في تسليم مواقع التواصل الاجتماعي لمراهقين لا يعيرون أي أهمية لما يقدمونه أو حقيقة الكلمات ومعناها، وهنا نطرح التساؤل لماذا كنا في الماضي نقدر الفن ونحترم الرجال الذين يخدمونه؟ لأن العائلات كانت تحرص على تربية أبنائها على سماع أغاني نظيفة على غرار جيل جلالة، ناصر غيوان، وإن سمعنا أغاني رديئة نعاقب من طرف الوالد لكن سنحصر الأمر في مسألة اختلاف الأذواق لأن الزمن تغير كثيرا.

وماذا عن الفن الجزائري؟

الجزائر تملك كنوز فنية، لكن لابد أن تقدم بطريقة صحيحة وسوية.

هل تحضر جديد لجمهورك

 في قادم الأيام؟

أصدرت ألبوما جديدا يتضمن 13 أغنية منها طابع «الراب» وهو من كلماتي وألحاني نزل مؤخرا منها أغنية «فوق القمم» التي تترجم الغرور الذي قد يصيب بعض الفنانين والتي تقول في بعض كلماتها: «من يصل فوق القمم لا تظن ممكن يتم، قبلك ترى ناس انتهت بعد ما كانت أمم، فالكلام يكون من تواضع ما هلك كل خير يوصلك، ما يتم غير الله سبحانه الذي خلقنا من عدم.

حاورته: نــوال الــهواري

 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات