شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

الفنان يوسف العماني للمحور اليومي:

«قسنطينة حققت حلمي ودحمان الحراشي اسم لا يكرره الزمن»


  10 جويلية 2016 - 15:13   قرئ 1031 مرة   0 تعليق   حوارات
«قسنطينة حققت حلمي ودحمان الحراشي اسم لا يكرره الزمن»

 

أعرب الفنان الكويتي يوسف العماني عن عشقه لقامة الفن الجزائري دحمان الحراشي الذي لا يملك الزمن من أمثاله نسختين، والذي حقق حلم زيارة الجزائر بعد أن كان من الذين تشرفوا بالمشاركة في فعاليات «قسنطينة عاصمة الثقافة العربية» داعيا إلى ضرورة حرص الفنانين على تقديم ما يكتنزه التراث الجزائري بطريقة سليمة لجيل المستقبل.

 
يعتبر الفنان يوسف العماني من الأصوات العربية التي استطاعت التميز على الساحة، من خلال اعماله الفنية التي يختارها بدقة، كما غنى ولحن لأهم نجوم الخليج الكبار وحتى العرب على غرار عبد الله رويشد، مريام فارس، وفرقة ميامي، يقول دائما «من عادتي ألا أقلد أحداً، وكل أعمالي السابقة على هذا النحو حيث لم يسبق لي أن شابهت أحداً، فأعمالي تشهد على جديد في كل خطوة أخطوها».

 زرت الجزائر لأول مرة مؤخرا، كيف كان شعورك بعد الزيارة؟

زيارتي للجزائر كانت في إطار اختتام فعاليات قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، كنت ممثلا فيها عمان ودول الخليج، وهي أحلى زيارة لي كيف لا؟ وأنا من أشد المغرمين ببلد الفنان الكبير «دحمان الحراشي» المنفرد بأسلوبه وألحانه الذي أطمح التعلم من كل ما قدمه للفن الجزائري الذي يعبر عن عراقة التراث وتنوعه في وطن علم الناس معنى الصمود والوطنية.

خلال جولتك الفنية، منحت للجمهور أغنية كتبتها عن الجزائر، حدثنا عنها؟

فكرة الأغنية جاءت كعربون محبة وتعبير لا شعوري وعدم تصديقي بتواجدي في بلد حلمت بزيارته منذ السن 13، خاصة بعد تعاملي مع شعبها المضياف، فأينع ولهي قصيدة حملت كلمات «ياجزايري اسمك فوق بالعالي يا جزايري، يا جزايري يا ولد الأصل يا ولد بلادي يا جزايري، مليون شهيد لو ملايين تفداكي تفدي الأرواح كل ترابك يا بلادي».

ماذا أضافت لك المشاركة 

في الحدث الثقافي الذي احتضنته قسنطينة؟

هي فرصة لإبراز الثقافات والفن العماني، وأنا ساخط على البعض منهم خصوصا الذين لم يجتهدوا في المهرجانات في التعريف بثقافاتنا، وهو ما لمسته خلال زيارتي للجزائر، لهذا قدمت بعض الإيقاعات، فنصف الفن بدول الخليج مقتبس من الفن العماني.

 أين يكمن المشكل

 برأيك؟

أعتقد أن الحلقة الأضعف هي دائرة الإعلام في بلداننا لأنهم ينقلون فننا بطريقة خاطئة، لهذا لابد علينا أن نحرص على تقديم هذا التراث بأسلوب سليم وبرؤى صحيحة، لأننا نمثل ليس فقط عمان وحدها. المتتبع يرى أنني قدمت أغنية «يا الرايح وين مسافر « للراحل دحمان الحراشي وأديتها باللهجة الجزائرية رغم أنني أملك أغانيّ الخاصة على غرار «قلبي معذب»، كما كتبت للفنانة اللبنانية مريم فارس أغنية «خلاني» و»أرتاح»، إضافة إلى تعاملي مع الفنان «عبد الله رويشد» خلال أغنية «أخذ قلبي»، فرقة «هند» البحرينية وفرقة «ميامي» التي أتعامل معهم منذ السن 16 من عمري. كما لا أنسى الألبوم الأخير للفنانة المغربية هدى سعد.
 ما هو الطابع الذي يميزك
عن غيرك؟
هو طابع فن المغرب الكبير، وأحيانا أجد نفسي أستمع للموسيقى المكسيكية فهذا المزيج يولد لدي لحن جديد.

 العديد من الفنانين يحرصون على كتابة أغانيهم، في رأيك ما مدى أهمية كتابة الفنان لأعماله؟

هذا الأمر أريح للفنان خاصة ما نشاهده حاليا من بعض الكتاب الميزاجيين، فضلا على أنه من خلال الكتابة يمكن ترجمة الإحساس بطريقة أصح.

 كيف تقيم واقع الفن العربي كواحد من الذين يمثلونه؟

ما يمكنه قوله في هذه النقطة أنه في كل المجالات أصبح يوجد الرخيص والغالي، لهذا نجد أسماء تسعى جاهدة للربح السريع ولا تبالي بالكلمة النظيفة، وهناك فئة لا تجعل الكلمة الراقية عنوان مسارها وهو الفن الذي يكتب له الاستقرار والاستمرارية.
 ألا تعتقد أن هذا النوع

من الأغاني سريعة الربح يساهم في نجاحها مادام هناك جمهور يسمع لها؟

أرى أن مشكلتنا تكمن في تسليم مواقع التواصل الاجتماعي لمراهقين لا يعيرون أي أهمية لما يقدمونه أو حقيقة الكلمات ومعناها، وهنا نطرح التساؤل لماذا كنا في الماضي نقدر الفن ونحترم الرجال الذين يخدمونه؟ لأن العائلات كانت تحرص على تربية أبنائها على سماع أغاني نظيفة على غرار جيل جلالة، ناصر غيوان، وإن سمعنا أغاني رديئة نعاقب من طرف الوالد لكن سنحصر الأمر في مسألة اختلاف الأذواق لأن الزمن تغير كثيرا.

وماذا عن الفن الجزائري؟

الجزائر تملك كنوز فنية، لكن لابد أن تقدم بطريقة صحيحة وسوية.

هل تحضر جديد لجمهورك

 في قادم الأيام؟

أصدرت ألبوما جديدا يتضمن 13 أغنية منها طابع «الراب» وهو من كلماتي وألحاني نزل مؤخرا منها أغنية «فوق القمم» التي تترجم الغرور الذي قد يصيب بعض الفنانين والتي تقول في بعض كلماتها: «من يصل فوق القمم لا تظن ممكن يتم، قبلك ترى ناس انتهت بعد ما كانت أمم، فالكلام يكون من تواضع ما هلك كل خير يوصلك، ما يتم غير الله سبحانه الذي خلقنا من عدم.

حاورته: نــوال الــهواري

 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات