شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

المخـــرج البريطانــــي ريتشـــــارد بارسوال للمحور اليومي:

«كل جانب فــــــي الجزائر دافع لتقديم عمل عنها»


  24 جويلية 2016 - 15:31   قرئ 938 مرة   0 تعليق   حوارات
«كل جانب فــــــي الجزائر دافع لتقديم عمل عنها»

قال المخرج البريطاني ريتشارد بارســـــــــــــوال إنه بالامكان تقديم عمل على الجزائر من جميع زواياها، وأن فكــــــرة تقديم مشروع عن العالم العربي قد تكون واردة خاصة وأن بريطانيا تعرف خليط من الجنسيات من مختلف دول العالم، وفيلــــــمه شكسبير ما هو إلا فرصة لتقديم جانب من سيرته الذاتية.

لم اخترتم أن يكون عنوان الفيلم «بيل»؟

جاء اختيارنا للعنوان كون هذا العمل يسرد محطة مهمة من حياة وليام شكسبير الذي كان في الأصل يدعى بيل، وحتى نقرب الجمهور أكثر من حقيقة هذا الشخص الذي نقش اسمه في عالم الادب الإنجليزي، وحياة شكسبير لا يعرف عنها المؤرخين كثيرا، وهنا تدخل أهمية الحكواتيين في توثيق تاريخ الشخصيات.

كم استغرقت مدة تصوير الفيلم؟

العمل تم تصويره على مدار 6 أسابيع.

وماذا عن الصعوبات التي واجهتكم في فيلم يمثل زمنا معينا؟

في كل فيلم هناك أشياء سحرية، فمثلا هناك ميزانية 4 ملايين ليرا انجليزية لابد أن يروج له ليصل إلى 40 مليون ليرة وهو ما نطمح إليه، وأمام الكم الهائل من الإنتاجات لابد علينا أن نكون دائما داخل غمار المنافسات، فالتحدي هو تقديم عمل كوميدي بأقل تكلفة وتروج نفسها.

هل اعتمدت على «الكاستينغ» في اختيار الممثلين؟

الشخصيات الستة التي لعبت 42 دور هي عبارة عن فرقة، عندما شاهدتهم ابنتي على شاشة التلفزيون نادتني وقالت أبي تعال لترى هؤلاء الأشخاص الفكاهيين، حينها قررت أن يكونوا ضمن العمل، اتجهت بعدها مباشرة إلى «بي بي سي» لعرض المشروع وأعتبره من أفضل لقاءاتي حيث قبلوا الفكرة في أول فرصة، وهو ما لا يحدث أبدا لدى المؤسسة.

لماذا؟

لأن هناك العديد من النقاشات والمساءلات، ولابد أن تُغير أفكارك من أجل قبول المشروع كما يجب أن تقوم بـ «كاسنينغ» في مستوى التطلعات، ولكن في حالتي آمنوا بفكرة المشروع وفهموا جيدا أنه عمل جيد من الوهلة الأولى.

ماذا عن الإنتاجات السينمائية بالمملكة المتحدة وما تقدمه حاليا؟

في الوقت الراهن، ليس بالأمر الهين أن تصور في بريطانيا، لا نتلقى الرد بسرعة من طرف المخرجين، نتيجة لما يحصل في عالم الفن السابع، والجميع اليوم أضحى يتابع شاشة التلفزيون لهذا نحن بمواجهة تحديات كثيرة في السينما، لهذا يحتاجون إلى وقت كثير من أجل الرد على متطلبات العالم. 

هل هناك احتمال أن تقدم مستقبلا فيلما عن العالم العربي؟

هذا ما أطرحه دائما، فكما يعلم الجميع أن بريطانيا محج عديد الجنسيات من مختلف دول العالم، فتجدهم في المستشفيات، وفي مختلف المؤسسات، والمشكل أنه ليس هناك أفلام تتطرق إلى هذه الزاوية وما يقدمونه هؤلاء في المملكة المتحدة، لهذا على المخرجين أن يغيروا معالجاتهم للقضايا الذي أعتبره نقطة التحدي.

إن كانت هناك فكرة تقديم عمل على الجزائر ما هي النقطة التي تختارها؟

أعتقد أن كل القصص تتشابه سواء الحب، الطموح، الأمل. أقول هذا ليس تفاديا للإجابة عن السؤال، المهم معرفة كيفية سرد قصة، وهو ما قمنا به مع شكسبير، وهنا أقول إن المهم هو معرفة البريطانيين للجزائر التي تقتصر أحيانا في زواج إنجليزي بجزائرية أو العكس.

هل هناك مشروع فيلم آخر بعد فيلم «بيل»؟

أنا أعمل عرض مسرحي يعالج قضية معاداة الأجانب، والمكان يكون بأحد شوارع إنجلترا.

حاورته: نــوال الــهواري 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha