شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

المخـــرج البريطانــــي ريتشـــــارد بارسوال للمحور اليومي:

«كل جانب فــــــي الجزائر دافع لتقديم عمل عنها»


  24 جويلية 2016 - 15:31   قرئ 891 مرة   0 تعليق   حوارات
«كل جانب فــــــي الجزائر دافع لتقديم عمل عنها»

قال المخرج البريطاني ريتشارد بارســـــــــــــوال إنه بالامكان تقديم عمل على الجزائر من جميع زواياها، وأن فكــــــرة تقديم مشروع عن العالم العربي قد تكون واردة خاصة وأن بريطانيا تعرف خليط من الجنسيات من مختلف دول العالم، وفيلــــــمه شكسبير ما هو إلا فرصة لتقديم جانب من سيرته الذاتية.

لم اخترتم أن يكون عنوان الفيلم «بيل»؟

جاء اختيارنا للعنوان كون هذا العمل يسرد محطة مهمة من حياة وليام شكسبير الذي كان في الأصل يدعى بيل، وحتى نقرب الجمهور أكثر من حقيقة هذا الشخص الذي نقش اسمه في عالم الادب الإنجليزي، وحياة شكسبير لا يعرف عنها المؤرخين كثيرا، وهنا تدخل أهمية الحكواتيين في توثيق تاريخ الشخصيات.

كم استغرقت مدة تصوير الفيلم؟

العمل تم تصويره على مدار 6 أسابيع.

وماذا عن الصعوبات التي واجهتكم في فيلم يمثل زمنا معينا؟

في كل فيلم هناك أشياء سحرية، فمثلا هناك ميزانية 4 ملايين ليرا انجليزية لابد أن يروج له ليصل إلى 40 مليون ليرة وهو ما نطمح إليه، وأمام الكم الهائل من الإنتاجات لابد علينا أن نكون دائما داخل غمار المنافسات، فالتحدي هو تقديم عمل كوميدي بأقل تكلفة وتروج نفسها.

هل اعتمدت على «الكاستينغ» في اختيار الممثلين؟

الشخصيات الستة التي لعبت 42 دور هي عبارة عن فرقة، عندما شاهدتهم ابنتي على شاشة التلفزيون نادتني وقالت أبي تعال لترى هؤلاء الأشخاص الفكاهيين، حينها قررت أن يكونوا ضمن العمل، اتجهت بعدها مباشرة إلى «بي بي سي» لعرض المشروع وأعتبره من أفضل لقاءاتي حيث قبلوا الفكرة في أول فرصة، وهو ما لا يحدث أبدا لدى المؤسسة.

لماذا؟

لأن هناك العديد من النقاشات والمساءلات، ولابد أن تُغير أفكارك من أجل قبول المشروع كما يجب أن تقوم بـ «كاسنينغ» في مستوى التطلعات، ولكن في حالتي آمنوا بفكرة المشروع وفهموا جيدا أنه عمل جيد من الوهلة الأولى.

ماذا عن الإنتاجات السينمائية بالمملكة المتحدة وما تقدمه حاليا؟

في الوقت الراهن، ليس بالأمر الهين أن تصور في بريطانيا، لا نتلقى الرد بسرعة من طرف المخرجين، نتيجة لما يحصل في عالم الفن السابع، والجميع اليوم أضحى يتابع شاشة التلفزيون لهذا نحن بمواجهة تحديات كثيرة في السينما، لهذا يحتاجون إلى وقت كثير من أجل الرد على متطلبات العالم. 

هل هناك احتمال أن تقدم مستقبلا فيلما عن العالم العربي؟

هذا ما أطرحه دائما، فكما يعلم الجميع أن بريطانيا محج عديد الجنسيات من مختلف دول العالم، فتجدهم في المستشفيات، وفي مختلف المؤسسات، والمشكل أنه ليس هناك أفلام تتطرق إلى هذه الزاوية وما يقدمونه هؤلاء في المملكة المتحدة، لهذا على المخرجين أن يغيروا معالجاتهم للقضايا الذي أعتبره نقطة التحدي.

إن كانت هناك فكرة تقديم عمل على الجزائر ما هي النقطة التي تختارها؟

أعتقد أن كل القصص تتشابه سواء الحب، الطموح، الأمل. أقول هذا ليس تفاديا للإجابة عن السؤال، المهم معرفة كيفية سرد قصة، وهو ما قمنا به مع شكسبير، وهنا أقول إن المهم هو معرفة البريطانيين للجزائر التي تقتصر أحيانا في زواج إنجليزي بجزائرية أو العكس.

هل هناك مشروع فيلم آخر بعد فيلم «بيل»؟

أنا أعمل عرض مسرحي يعالج قضية معاداة الأجانب، والمكان يكون بأحد شوارع إنجلترا.

حاورته: نــوال الــهواري 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات